ترتيب أفلام Spider-Man من الأسوأ إلى الأفضل

أفلام سبايدر مان Spider Man
0

تعود إلينا شخصية الرجل العنكبوت أحد أشهر شخصيات عالم الكوميكس (القصص المصورة)، وعالم مارفل مع نجم جديد يحالفه الحظ في تجسيد هذه الشخصية التي أصبحت لديها قاعدة جماهيرية خاصة وكبيرة في قلوب عشاق الكوميكس.

بعد ثلاثية توبي ماغواير الذي يتفق عليه الجميع بأنّه أفضل ممثل جسد الشخصية، ويبقى بيتر باركر/ الرجل العنكبوت المفضل لدى الجميع، وبعدها أتى النجم البريطاني الشاب أندرو غارفليد الذي اشتهر في الآونة الأخيرة بأفلامه الدرامية مع مخرجين كِبار، لعِبَ دور الرجل العنكبوت في فيلمين وللأسف لم يكن بمستوى نجاح ثلاثية توبي ماغواير. لكن لا يمكننا القول بأنّه كان سيئًا ورافق أفلامه آراء متباينة.

وبعد قيام استوديوهات Sony (التي تملك حقوق شخصية الرجل العنكبوت) بالإعلان عن مشاركة الشخصية في التاسع من شهر فبراير عام 2015 مع استوديوهات Marvel، لتقوم Marvel باستغلال هذه الفرصة وإعادة أحياء الشخصية مُنذ فيلم ”The Amazing Spiderman 2“ عام 2014، ليقوم الأخوان روسو ولأول مرة بإدخال الرجل العنكبوت إلى عالم مارفل السينمائي بدورٍ ثانوي في فيلم ”Captain America: Civil War“ العام الماضي، وتمكن البريطاني توم هولاند أن يؤكد للجميع بأنّه ممثل لا يُستهان به، واستطاع تقديم شخصية بيتر باركر والرجل العنكبوت بشكل مُتقن أعجب الكثير.

استوديوهات Marvel لم تقِف في فيلم ”Captain America: Civil War“ فقط، بل كان مجرد تقديم بسيط للشخصية لإعادته إلى الشاشة الكبيرة، وهذا ما حصل مع توقيع توم هولاند عقدًا مع شركة Marvel لتجسيد الشخصية في أفلام سينمائية مختلفة تابعة ل Marvel، ليكون الفيلم الأول لتوم هولاند بدور الرجل العنكبوت ومن إنتاج استوديوهات Marvel بعنوان ”Spiderman: Homecoming“ الذي عُرِض قبل أيام في السابع من الشهر الحالي.

إذا تكلمنا عن نجاح الفيلم من ناحية النقد نعم نجح بشكل غير متوقع. لكن البعض من النقاد لا يزالون يفضلون ثلاثية توبي ماغواير. الفيلم حصل منذ عروضه الأولية والعروض الرسمية حول العالم على مراجعات جيدة وممتازة، حيث جاءت بنسبة 93‎%‎ (حتى هذه اللحظة) في موقع Rotten Tomatoes، وفي موقع Metascore بنسبة 73‎%‎، أمّا من الناحية المادية لا أعتقد أنّ أي أحد من متابعي السينما لا يعرف كم تجني هذه الأفلام (أفلام الكوميكس والسوبرهيرو) في شباك التذاكر العالمي فور عرضها في صالات العرض السينمائية حول العالم، حيث جمع إلى الآن أكثر من 260 ملبون دولار في جميع أنحاء العالم!

وأردنا في أراجيك أن نسلط الضوء على هذه الشخصية والأفلام التي جسدها ممثلون مختلفون منذُ ظهورها الأول عام 1962، وقمنا بترتيب أفلام ”Spider-Man“ من الأفضل إلى الأسوأ، وعلى الرغم من ظهور شخصية الرجل العنكبوت في العديد من أفلام الرسوم المتحركة في السبعينات والثمانينات مثل: ”Spider-Man“ و ”Spider-Man Strikes Back“، إلّا أنّنا قررنا تقليل ترتيبنا عن طريق ذكر أفلام الشاشة الكبيرة فقط من ثلاثية توبي ماغواير، وثنائية أندرو غارفيلد ووصولًا إلى توم هولاند.

المركز السادس: The Amazing Spider-Man 2 – 2014

فيلم The Amazing Spider-Man 2

الجزء الثاني والظهور الثاني للنجم أندرو غارفيلد بدور بيتر باركر/ الرجل العنكبوت، تم إصداره عام 2014، وكان من بطولة (إلى جانب أندرو غارفيلد) إيما ستون بدور غوين ستيسي حبيبة بيتر باركر، وجيمي فوكس بدور الشخصية الشريرة إلكترو، ودان ديهان الذي جسد الشخصية الشريرة الأخرى غرين غوبلين، وفيلسيتي جونز، بول جياماتي ومارتن شين، ومِن إخراج مارك ويب والسيناريو بواسطة آليكس كورتزمان.

تحصل أحداث هذا الجزء بعد قيام Spider-Man بهزيمة الشرير The Lizard، وإنقاذ مدينة نيويورك من الدمار في الجزء السابق. ويتمحور حول شخصيات شريرة جديدة هي إلكترو، وهو شخص يتعرض لصعقة كهربائية بطريقة معينة تحوله إلى مجموعة من شحنات كهربائية حية، والشرير الآخر غرين غوبلين، واكتشاف بيتر باركر لأسرار جديدة من ماضيه، والصراع الذي يخوضه مع نفسه من أجل الحِفاظ على الوعد الذي قطعه مع والد غوين ستيسي بالابتعاد عنها من أجل ضمان سلامتها.

الجوانب الإيجابية في هذا الجزء كانت الموسيقى التصويرية المناسبة مع مشاهد الفيلم وشخصياته، وتنفيذ مشاهد الفيلم كانت مميزة جدًا، إلّا أنّه في النهاية كان مُخيبًا للآمال، قصة الفيلم متوقعة وروتينية، مع إعادة أحياء شخصية شريرة ظهرت سابقًا، ومع عدم الاكتراث بظهور شخصيات جديدة من عالم سبايدي الواسع كما توقعها الكثير. في النهاية حصد الفيلم في شباك التذاكر العالمي أكثر من 703 مليون دولار، وحظي بنقد فني لاذع للغاية.

المركز الخامس: Spider Man 3 -2007

فيلم Spider Man 3

الجزء الثالث من ثلاثية توبي ماغواير الذي قال عنه بعض النقاد ”بالفشل الكبير لثلاثية أفلام Spider-Man“. من بطولة كريستين دانست، جيمس فرانكو، توماس هادن تشورتش، توفر غرايس، برايس دالاس هاورد، جي كي سيمونس، روزماري هاريس، وتوبي ماغواير بدور بيتر باركر/ الرجل العنكبوت. للمخرج الأمريكي سام رايمي الذي شارك في كِتابة نص الفيلم أيضًا.

تدور أحداث هذا الجزء مع نفس الشخصيات الأساسية، بيتر باركر/ الرجل العنكبوت وحبيبته ماري جين، وصديق بيتر باركر هاري أوزبورن الذي سيعود بشخصية غرين غوبلين الشريرة للانتقام من الرجل العنكبوت الذي يتهمه بقتل والده، ويشهد هذا الجزء أيضًا ظهور كائن أسود غريب من عالم آخر يُصيب بيتر باركر مُسبِبًا له بعض الاضطرابات الداخلية، مع ظهور شخصيات شريرة أخرى في مواجهته.

إذا شاهدت الجزأين الأول والثاني والذي كان أيضًا مِن إخراج سام رايمي، ستعرف السبب الذي جعلنا نضع ”Spider-Man 3“ في المرتبة الخامسة، أحداث رومانسية مبالغ فيها جدًا، وسيناريو متكرر فشل فيه رايمي بعد أن حقق نجاحًا رهيبًا في الأجزاء السابقة، وقد غلب على هذا الجزء الطابع السوداوي والظلامي لشخصية بيتر باركر المُغاير تمامًا للشخصية الكوميكس المرحة، وتم وصف الفيلم مِن قِبل النقاد والجماهير على حدٍ سواء بحالة من الفوضى والكثير للشخصيات الشريرة.

المركز الرابع: The Amazing Spider-Man -2012

فيلم The Amazing Spider-Man -2012

بعد الثلاثية التي قدمها لنا توبي ماغواير والمخرج سام رايمي، تعود استوديوهات Sony بتقديم سلسلة جديدة عن الرجل العنكبوت، وبِطاقم تمثيلي مختلف تمامًا عن سابقتها، وهو فيلم ”The Amazing Spider-Man“ من بطولة النجم المميز أندرو غارفيلد والنجمة الأوسكارية إيما ستون.

فيلم تغير قصته تمامًا عن سابقتها، رائع وممتع جدًا بسيناريو مختلف وقصة جديدة، وتمثيل إبداعي من قِبل أندرو غارفيلد وإيما ستون.

تبدأ أحداث هذا الجزء مع بيتر باركر، وهو صبي في الثانوية يعيش مع عمه بن وعمته ماي بعد أن تُرك من قِبل أبويه في ظروف غامضة. يحاول بيتر المراهق معرفة نفسه واكتشاف قدراته مثل معظم المراهقين في تلك المرحلة العمرية، ثم يبدأ في اكتشاف العديد من الأسرار الخفية وراء موت والديهِ الغامض، فيبدأ بالتنقيب عن حياتهم، الأمر الذي يقوده إلى شركة Oscorp التي كان  والده يعمل فيها مع شريكه الدكتور كورت كونورز في تجربة علمية سرية. هناك يتعرض بيتر إلى لسعة عنكبوت متحول جينيًا، يحوله من صبي عادي إلى بطل خارق بقدرات عنكبوتية.

كما ذكرنا سابقًا فيلم ”The Amazing Spider-Man“ كان من بطولة النجم البريطاني أندرو غافيلد بدور بيتر باركر/ الرجل العنكبوت، وإيما ستون بدور غوين ستيسي حبيبة بيتكر باركر، مع مشاركة ريس إفانز، كيلسي تشو، سالي فيلد، دينيس ليري، كريس زيلكا ومارتن شين، وكان من إخراج مارك ويب.

المركز الثالث: Spider-Man: Homecoming -2017

فيلم Spider-Man: Homecoming

وأخيرًا وبعد سنوات عديدة تعود شخصية بيتر باركر/ الرجل العنكبوت إلى عالمه السينمائي الأصلي وهي استوديوهات مارفل، بعد أن قررت شركة Sony بمشاركة شخصية الرجل العنكبوت مع استوديوهات مارفل عام 2015، ليكون فيلم ”Spider-Man“ الجديد أحد أفلام عالم مارفل السينمائي الموسع.

الجزء الجديد أو السلسلة (الثالثة) الجديدة لشخصية الرجل العنكبوت، وهذه المرة مع مارفل (وتم إنتاجه بالتعاون مع الشركة الموزعة Sony)، ومع طاقم تمثيلي جديد وبطل جديد، وهو الشاب البريطاني توم هولاند.

تحصل أحداث فيلم ”Spider-Man: Homecoming“ بعد عِدة أشهر من أحداث فيلم ”Captain America: Civil War“ الذي عُرِض العام الماضي. يحاول بيتر باركر وبمساعدة معلمه توني ستارك/ الرجل الحديدي، الموازنة بين حياته الروتينية اليومية الطبيعية ودراسته في مدرسته الثانوية، وبين مسؤوليته في محاربة الجريمة عندما يظهر شرير جديد يدعى النسر أو ”The Vulture“.

يمكننا اعتبار ”Spider-Man: Homecoming“ بداية موفقة لاستوديوهات مارفل، فيلم قوي من ناحية الكوميديا والشخصية ونضوجها أكثر مما يمكن اعتباره فيلم سوبرهيرو أو أكشن، والشيء المميز في هذا الجزء هو قيام المخرج جون واتس باختصار قصة بيتر باركر التقليدية وكيف أصبح الرجل العنكبوت؟ باعتبار أنّ المشاهد الذي سيقوم بِشراء تذكرة مشاهدة الفيلم يعرف القصة الأصلية، ويعلم كيف أصبح بيتر باركر على ما هو عليه الآن.

ربما افتقر الفيلم إلى بعض مشاهد الأكشن الجديدة التي خيبت آمال بعض عشاق الفيلم، الذين كانوا متشوقين للاستمتاع بمشاهد الأكشن المثيرة والأحداث القِتالية المشوقة التي تملَأ العروق بالأدرينالين.

الفيلم كان مميزًا أيضًا بطاقم تمثيله الهائل بدايةً مع النجم البريطاني الواعد توم هولاند، وحضور جميل لروبرت دوني جونير بدور توني ستارك ”Iron-Man“، مع مشاركة النجم المرشح للأوسكار مايكل كيتون بدور الشخصية الشريرة ”The Vulture“، وماريسا تومي، دونالد غلوفر، لورا هارير، توني ريفولورو وزيندايا.

https://www.arageek.com/art/2017/07/11/spider-man-homecoming-review.html

المركز الثاني: Spider-Man 2 -2004

فيلم Spider-Man 2

يستمر المخرج سام رايمي بعد النجاح الذي حققه في الجزء الأول بعودة موفقة بجزء ثاني جديد لفيلم الرجل العنكبوت، الذي من بطولة توبي ماغواير بدور بيتر باركر/ الرجل العنكبوت. أحد أنجح أفلام  ”Spider-Man“، الذي قرر فيه المخرجُ والقائمون على هذا الجزء باختيار طاقم تمثيلي أقل شهرةً، ولكن أكثر موهبةً إلى جانب الممثلين الرئيسيين الذين ظهور في الجزء الأول. نجح الفيلم ولم يقل روعةً عن الجزء الأول حصل على مراجعات عظيمة من معظم النقاد حول العالم، وأشادوا بالتمثيل الجميل الذي قدمه كل من توبي ماغواير، وكريستين دانست الذي كان العمود الأساسي في نجاح الفيلم.

شارك ببطولة هذا الجزء إلى جانب توبي ماغواير وكريستين دانست كل من جيمس فرانكو، الذي عاد بدور هاري أوزبورن الصديق المُقرب لبيتر باركر ويدير الآن شركة والده القديمة، وألفريد مولينا بدور ”دكتور أكتوبوس“ الشخصية الشريرة الرئيسية في هذا الجزء، مع عودة روزماري هاريس بدور العمة ماي وجي كي سيمونز، ومن إخراج سام رايمي كالعادة والنص من كِتابة ألفن سارجينت.

في هذا الجزء يبدأ بيتر باركر بالمعاناة بين مسؤوليات الرجل العنكبوت في محاربة الجريمة وحماية المدينة، وبين أداء متطلبات حياته الشخصية، ومن جهة أخرى صديقه هاري الذي يتهم الرجل العنكبوت بقتل والده نورمان أوزبورن، وفي الجانب الآخر يواجه الرجل العنكبوت خطر الدكتور أوتو أوكتافيوس الذي يحلم بإحداث تفاعلات اندماج نووي ليتمكن من الاستفادة من طاقته، يرتدي الدكتور أوتو أذرع آلية ذات ذكاء اصطناعي ليسخرها في عمل تجربته. لكن التجربة تفشل مما يؤدي إلى موت زوجته، وتلتحم الأذرع الآلية بعموده الفقري وتحوله إلى الشرير دكتور أكتوبوس.

المركز الأول: Spider-Man -2002

فيلم Spider-Man

في الثالث من شهر مايو من عام 2002 شركة Sony طرحت فيلم ”Spider-Man“ في صالات السينما حول العالم، ولا يزال أولى أفلام الرجل العنكبوت وأولى أجزاء ثلاثية توبي ماغواير الأفضل على الإطلاق، والفيلم الأكثر متعةً بلا مُنازع. ”Spider-Man“ يمتع المُشاهد من ناحية تصوير حياة شاب يستكشف مجموعة من قدراته الجديدة، ثم يختبره بنفسه – جنبًا إلى جنب مع كسب المال- في حلبة المصارعة، والشيء الآخر الذي ساعد الفيلم في الحصول على كل هذا النجاح هو اختيار ممثلين موهوبين كالنجم ويليم دافو الذي قدم شخصية شريرة مخيفة بدور العفريت الأخضر، وروزماري هاريس بدور العمة اللطيفة ماي، والممثل الكبير جي كي سمونز الذي كان مُناسبًا بدور المدير المتعصب.

من بطولة توبي ماغواير، كريستين دانست، جي كي سينمونز، روزماري هاريس، ويليم دافو، جيمس فرانكو، كليف روبرتسون، جي كي سيمونز وجو مانجانيلو، ومِن إخراج سام رايمي، والسيناريو بواسطة المؤلف دافيد كويب. تم عرض الفيلم في صيف 2002 وحظي بنقد فني مميز بنسبة 89‎%‎ في موقع Rotten Tomatoes، وجمع أكثر من 821 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي.

قصة هذا الفيلم كمعظم أفلام ”Spider-Man“، قصة حياة الشاب بيتر باركر الذي يدرس في إحدى المدارس الثانوية، يقوم مع أصدقائِه برحلة مدرسية إلى معمل أبحاث جينية وهندسة وراثية مع باقي الطلاب، وهناك يتعرض بيتر للسعة عنكبوت معالج جينيًا، فيكتسب قدرات خارقة يحول من شاب عادي إلى بطل خارق يعمل على محاربة الجريمة، وهزيمة الشرير ”Green Goblin“ الذي يحاول القضاء عليه.

0

شاركنا رأيك حول "ترتيب أفلام Spider-Man من الأسوأ إلى الأفضل"

أضف تعليقًا