10 أفلام رعب مقتبسة عن أحداث حقيقية

أفلام رعب مقتبسة عن أحداث حقيقية
3

مشاهدة أفلام الرعب تثير مخاوفنا وتصيبنا بالقشعريرة وترفع من مستوى الأدرينالين في أجسامنا، ولكننا دومًا نطمئن أنفسنا بأنّ ما يحدث يحدث فقط داخل شاشات السينما، وخيال مبدعين، ونحن في مأمن عن كل هذا.

ماذا إذًا لو عرفت أنّ عدد لا بأس به من أفلام الرعب مقتبس، أو مستوحى عن وقائع حقيقية حدثت بالفعل وليس فقط داخل شاشات السينما؟

إليكم بعض من هذه الأفلام التي استندت أحداثها لقصص واقعية ألهمت صُنّاعها لإبداع هذه الأعمال المرعبة.

The Conjuring

بوستر فيلم The Conjuring

القصة مقتبسة عن الزوجين إدوارد “إد” وارن و لورين اللّذين اشتهرا كمحققين في الظواهر الخارقة وطرد الأرواح، ومزجا بين الروحانيات كالاستعانة بالكتاب المقدس، والتقنية الحديثة كالكاميرات الحساسة للضوء وأجهزة لالتقاط الذبذبات للكشف عن أي حضور غير بشري، ولقد حققا في كثير من القضايا التي نالت شهرةً واسعةً.

ولقد تم إنتاج جزأين كل منهما يتناول قصة مختلفة بقضية عمل عليها الزوجان.

الأول: أُنتج عام 2013، عن عائلة بيرون التي انتقلت حديثًا لمنزل في مزرعتهم في هاريسيفل ليعانوا من ظواهر غريبة تحدث لهم، لتقرر الأم “كارولين” اللجوء للزوجين “إد” و “لورين” لمساعدتهم في تفسير ما يحدث لهم، وبالفعل يحضر الزوجان للتحقيق في الأمر و يكتشفان أنّ المنزل بالفعل تسيطر عليه قوة شريرة ويبدآن في محاولة التصدي لها.

الثاني: أُنتج عام 2016، هذه المرة تدور أحداث الفيلم في شمال لندن، حيث توجه الزوجان لتلبية استغاثة أم عزباء ترعى أطفالها الأربعة، وتعاني من حضور مريب في بيتها. سرعان ما يتحول الوضع لحالة مس تصيب واحدة من بناتها، ولقد نالت هذه الواقعة اهتمام مجتمعي كبير، ولكن أكثر من آمن بوجود قوة روحية في ما يحدث كانا الزوجين “إد” و “لورين” اللّذين قررا عدم ترك الأم بمفردها حتى يحل هذا الوضع.

الفيلمان من إخراج “جيمس وان”، وبطولة “باتريك ويلسون”، و “فيرا فارميجا”.

The Girl Next Door

بوستر فيلم The Girl Next Door

الفيلم مبني على واقعة حقيقية حيث قامت أسرة كاملة بتعذيب فتاة صغيرة حتى الموت في عام 1965.

يبدأ الفيلم في وقتنا الحالي بحادث اصطدام سيارة بأحد المارة، ليسترجع “ديفيد” ما حدث في ماضية في العطلة الصيفية عام 1958، عندما التقى بـ”ميج” التي فقدت والديها وأتت مع شقيقتها الصغرى للعيش في منزل عمتها المجاور لمنزل عائلته، ولصداقته بأبناء عمتها “روث” يتقرب “ديفيد” أكثر من “ميج” ويشهد سوء معاملة عمتها لها، بدايةً من الكلمات المسيئة والإهانات اللفظية وصولًا للتجويع والعنف الجسدي في أبشع صوره، ولم تكتفِ العمة بهذا بل أشركت أطفالها وأبناء الجيران في تعذيب “ميج”، وفي حضور شقيقتها الصغرى “سوزان”.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2007، إخراج “جريجوري ويلسون”.

The Possession

صورة فيلم The Possession

الفيلم مستوحى عن ما يروى عن صندوق الديبوك \ Dybbuk box المذكور في النصوص الفلكورية اليهودية القديمة، والتي اشتهرت حوله أنّ من يمتلكه تصاحبه وقائع غريبة.

يروي الفيلم قصة “كلايد” مدرب كرة السلة المنفصل عن زوجته “ستيفاني”، ولديه ابنتين يصطحبهما  في العطلة الإسبوعية للعيش معه في منزله الجديد، ويذهب معهما لشراء بعض الأغراض لتنجذب ابنته الصغرى “إيميلي” إلى صندوق خشبي عتيق يشتريه لها، في البداية لما يستطيعا فتح الصندوق ولم يعثرا له على قفل من الممكن فتحه به، لكن إيميلي في منتصف الليل تجد الصندوق يفتح لها بسهولة لتبدأ الأحداث المرعبة في غزو هذه الأسرة الصغيرة المنقسمة.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2012، إخراج “أولي بورنيدال”، بطولة “جيفري دين مورغان”، و”ناتاشا كاليس”، و”كيرا سيدجويك”، و”ماديسون دافنبورت”.

The Strangers

بوستر فيلم The Strangers

الفيلم مقتبس عن واقعة حقيقية حدثت في عام 2005، ولم يتم الكشف عن غموضها بالكامل.

يروي الفيلم ما حدث للثنائي “كريستين” و “جيمس” عندما تركا حفل زفاف أحد أصدقائهما وعادا لمنزل العطلة الصيفية لعائلة “جيمس”، بعد عودتهما بدأت مجموعة من الغرباء الملثمين بطرق الباب مرة ثم بإثارة رعبهما والهجوم عليهما وقطع أي وسيلة اتصال، وتخريب سيارتهما لينقطعان عن أي وسيلة لطلب النجدة، لتبدأ أحداث تلك الليلة المرعبة الوحشية.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2008، إخراج “بريان بيرتينو” بطولة “ليف تايلر”، و “سكوت سبيدمان”.

 

The Exorcism of Emily Rose

بوستر فيلم The Exorcism of Emily Rose

هذا الفيلم مقتبس عن وقائع حقيقية حدثت لفتاة ألمانية كاثوليكية تدعى “آناليس ميشيل” في عام 1952، عند بلوغها عامها السادس عشر وإصابتها بهلوسات ورؤى غريبة وصفتها هي بأنّ داخلها يسكن عدة أرواح شريرة، وبعد نفورها من الحل الطبي لجأت للكنيسة بغرض طرد هذه الأرواح من جسدها، مما أدى لتدهور حالتها وتموت لقلة التغذية.

يبدأ الفيلم بواقعة موت الفتاة الشابة “إيملي روز” وإلقاء القبض على الأب “مور” بتهمة تسبب نصائحه لها بإهمال علاجها بموتها، يرفض الأب الاعتذار عن إهماله وأصر على أن تصل القضية إلى المحكمة بغرض عرض قضية “إيميلي” على الجميع وبيان حقيقة ما حدث معها، تعين له الكنيسة المحامية “إيرين” للدفاع عنه، لتبدأ المحاكمة ونبدأ التعرف على الوقائع المؤلمة في أيام “إيميلي” الأخيرة، والصراع بين التفسير العلمي والطبي لحالتها، والتفسير الروحاني.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2005، إخراج “سكوت ديريكسون”، و بطولة “جينفير كاربنتر”، و “لورا ليني“، و “توم ويلكينسون”.

Black Water

صورة فيلم Black Water

القصة مستوحاة من واقعة حقيقية لهجوم التماسيح على مجموعة من الأصدقاء في مستنقعات شمال أسترالية في عام 2003.

الفيلم عن “جريس” وزوجها “آدم” وشقيقتها الصغرى “لي” يقضون إجازتهم معًا، ويقررون الذهاب في رحلة صيد نهرية، وبالفعل يذهبون لاستئجار مركب ومرشد ليصحبهم في هذه الرحلة، لم يجدوا مرشدهم الأساسي في البداية فيصحبهم بديل له، وتبدأ رحلتهم دون أن يعلم عنهم أحد، وبعد تعمقهم قليلًا في مياه النهر يتعرضون لهجوم من أحد التماسيح يقلب بهم المركب وينال من مرشدهم، ليبدأ الثلاثة في اللجوء لإحدى الأشجار في محاول للهروب من تماسيح النهر وليبدأ صراعهم من أجل البقاء والنجاة من هذا الموقف المرعب، حيث تحيط بهم المياه من كل جانب ولا يعلم عن مكانهم أحد.

الفيلم بريطاني – أسترالي، من إنتاج عام 2007، إخراج “أندرو تراوكي”، و “ديفيد نيرليش”، بطولة “ميف ديرمودي”، و “ديانا جلين”، و “أندي رودوريدا”.

The Amityville Horror

صورة فيلم The Amityville Horror

الفيلم مقتبس عن وقائع حقيقية حدثت بين عامي 1974 و 1976، لبيت حدثت فيه حادث قتل مروع، حيث قتل الابن الأكبر والديه وجميع أشقاءه، ويحمل البيت تاريخ لا يقل عن هذا الحادث بشاعة.

يبدأ الفيلم بحادث قتل الابن الأكبر لعائلة “ديفو” لجميع أفراد أسرته وهم نائمون، ثم تنتقل بنا الأحداث بعد عامين مع عائلة “لوتز” التي تشتري المنزل، فهو بمساحته وسعره يعد حلمًا لا يمكن تصديقه، ورغم علم “جورج” وزوجته “كاثي” بما حدث في المنزل من مدة ليست بالطويلة إلّا أنّ هذا لم يغير رغبتهما في امتلاك البيت، وتنتقل الأسرة للمنزل الجديد لتبدأ الأحداث المريبة من الليلة الأولى، وعلى مدار 28 يوم تعيش الأسرة أحداث مروعة وتغير معاكس تمامًا في شخصية الزوج.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2005، إخراج “أندرو دوجلاس”، بطولة “رايان رينولدز”، و “ميلسا جورج”، و “كلوي جرايس موريتز”.

The Mothman Prophecies

بوستر فيلم The Mothman Prophecies

أحداث الفيلم مقتبسة عن كتاب “جون كيل” الذي صدر في عام 1975، وجمع فيه روايات الشهود عن المخلوق الغامض الذي ظهر بين شهري نوفمبر من العام 1966 و 1967، بين ولايتي فرجيني وأهاويو، وربط الشهود بين المخلوق وكارثة الانهيار الغامض للجسر الحديدي الواصل بين الولايتين.

الفيلم يبدأ مع الصحفي اللامع “جون كلاين” الذي يذهب مع زوجته “ماري” لشراء منزل جديد، وفي أثناء عودتهما يتعرضان لحادث سيارة ليكتشف على أثره إصابة “ماري” بورم خبيث نادر في مرحلة متأخرة لا يجدي معه العلاج فتموت متأثرةً بمرضها، تاركةً لزوجها لغز ما شاهدته قبل الحادث ولم يشاهده هو.

وبعد عامين من وفاتها وأثناء رحلة عمل يضل “جون” الطريق بشكل عجيب ليجد سيارته في مكان يبعد كثيرًا عن المكان الذي ينوي الذهاب إليه، وهنا تبدأ معه أحداث مريبة ويتعرف على شرطية المنطقة التي تروي له أنّ أمور عجيبة يشتكي منها سكان المنطقة مؤخرًا، وأغلبها حول ظهور كائن غريب غامض وبعض الظواهر المثيرة للريبة التي تصاحب ظهوره، لينشغل “جون” في محاولة لفك طلاسم هذا المخلوق ومعرفة حقيقته.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2002، إخراج “مارك بيلينجتون”، بطولة “ريتشارد جير”، و “لورا ليني”.

The Rite

صورة فيلم The Rite

الفيلم مستوحى من قصة حقيقية في كتاب يروي أحداث حقيقية شهدها الأب الأمريكي “جاري توماس” أثناء دراسته في الفاتيكان مع رجال الدين المختصين في طرد الأرواح.

تتدور أحداث الفيلم حول “مايكل كوفاك” الراغب في الهروب من العمل مع والده كحانوتي فيذهب للدراسة في الكنيسة، وبعد مرور أربع سنوات وقبل حصولة على رتبة شماس يقرر الاستقالة لضعف إيمانه؛ ولأنّه غير مؤهل لهذه المكانة، ولكن رئيسه الذي يصر على أنّ بداخله إيمان حتى لو لم يدركه يعرض عليه السفر إلى روما لدراسة كيفية طرد الأرواح الشريرة في الفاتيكان، يذهب “مايكل” وهناك يظهر تشككه بما يتم تلقينه أياه، فيتم إرساله إلى الأب “لوكاس” المخضرم في طرد الأرواح الشريرة ومحاربة الشياطين، ويبدأ “مايكل” في حضور جلسات الأب “لوكاس” للتعامل مع الممسوسين، لنرى هل سيستطيع إقناعه واكتشاف الإيمان بداخله أم سيزيده تشككًا؟

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 2011، إخراج “مايكل هافستروم”، بطولة “أنتوني هوبكنز“، و “كولين أودونوو”، و “أليس براجا”.

 

Henry: Portrait of a Serial Killer

بوستر فيلم Henry: Portrait of a Serial Killer

الفيلم مقتبس عن قضية حقيقة لقاتل متسلسل قام بقتل مئات الأشخاص بشكل عشوائي.

الفيلم يدور حول “هنري” وصديقه “أوتيس” الذي تعرّف عليه في السجن، ويعيشان معًا بعد خروجهما من السجن، وكان قد تم القبض على “هنري” لقتله والدته التي كانت تعمل في الدعارة، وتجبره على مشاهدة ما تفعل وتسيء معاملته دائمًا.

يستعرض الفيلم كيف يقوم “هنري” بممارسة القتل بوسائل مختلفة وعشوائية أغلبها ضد النساء، وكيف اصطحب معه “أوتيس” ليقومان معًا بارتكاب العديد من جرائم القتل والاغتصاب البشعة.

الفيلم أمريكي من إنتاج عام 1986، إخراج “جون منوتون”، بطولة “مايكل روكر”، “توم توليز”، و “تراسي أرنولد”.

3

شاركنا رأيك حول "10 أفلام رعب مقتبسة عن أحداث حقيقية"