أسوأ أفلام الكريسماس … لا تفسد سهرتك بمشاهدتها

أسوأ أفلام الكريسماس
0

تندرج مئات الأفلام السينمائية تحت تصنيف أفلام الكريسماس، ويعد ذلك نتاجًا طبيعيًا لتراكم الإنتاجات السينمائية من هذا النوع على مدار العقود الماضية، حيث أنّ بكل عام يتم إصدار ما لا يقل عن 7 : 10 أفلام تدور في أجواء الكريسماس موزعة ما بين أفلام سينمائية وأفلام تلفزيونية، بالإضافة إلى أفلام العرض المنزلي “DVD”.

ينظر المنتجون إلى أفلام الكريسماس باعتبارها حصانًا أسودًا ورهانًا مضمونًا، حيث أنّ الملايين من عشاق الفن السابع في أنحاء العالم يعتبرون مشاهدة الأفلام أحد مراسم الاحتفال بأعياد الكريسماس ورأس السنة، وبقدر تسابق محبي السينما للبحث عن الأفلام التي تلائم هذه الأجواء الاحتفالية تتسابق القنوات التلفزيونية إلى إعادة عرضها، إلّا أنّ هناك مجموعة من تلك الأفلام توافق النقاد على كونها متردية المستوى ولا تستحق المشاهدة، وتلك الأفلام تحديدًا هي موضوعنا اليوم.

تستعرض أراجيك فن مجموعة من أسوأ أفلام الكريسماس الكفيلة بإفساد متعة سهرات عيد الميلاد وليلة رأس السنة، فأينما وجدتموها لا تهدرون أوقاتكم معها، فأنتم تستحقون الأفضل.

Saving Christmas – 2014

Saving Christmas

Rotten Tomatoes: 0%

IMDB: 1.5/10

يدور فيلم Saving Christmas حول كيرك (كيرك كاميرون) الذي يذهب إلى بيت شقيقته عشية عيد الميلاد من أجل الاحتفال، ومع وصوله يخوض نقاشًا مع زوجها – المُتدين – حول أساليب المعاصرة في احتفالات الكريسماس، حيث يرى زوج الأخت أنّ مظاهر الاحتفال جردته من المفهوم الديني وحَوّلته إلى احتفال تقليدي، بينما يحاول كيرك إقناعه بالعكس من خلال رواية بعض القصص من الكتاب المقدس لإثبات وجهة نظره.

يُصنّف فيلم Saving Christmas بشكل أساسي ضمن مجموعة الأفلام الكوميدية العائلية، إلّا أنّ الفيلم في واقع الأمر لا يمت للكوميديا بصلة، ويستجدي الضحك من المشاهدين بأساليب مفتعلة، وإن لم يكن ذلك كافيًا لاعتباره أحد أسوأ أفلام الكوميديا، يمكن إضافة العديد من الأسباب الأخرى مثل: الحبكة السطحية والمباشرة في التناول، بالإضافة إلى إثقال روح العمل بالرسائل الدينية وخطابات الوعظ التي اعتقد صُنّاعه أنّها قد ترفع قيمته، هذا بخلاف الأداء التمثيلي الباهت والسيناريو الممل والإخراج بالغ السوء.

الفيلم من إخراج دارين دوان الذي شارك أيضًا في كتابة السيناريو مع تشيستون هيرفي، وهو من بطولة كيرك كاميرون، بن كينتز، بريدجيت كاميرون. قد تم ترشيح الفيلم لست من جوائز Razzie الساخرة التي تُمنح لأسوأ الأفلام، وقد حصد أربع منهم بالفعل من فئات أسوأ فيلم، أسوأ ممثل، أسوأ سيناريو، أسوأ صورة سينمائية.

A Christmas Story 2 – 2012

A Christmas Story 2

IMDB: 3.3/10

فيلم A Christmas Story 2 هو محاولة لاستكمال فيلم A Christmas Story، حيث تدور أحداثه حول رالف باركر – الذي أصبح في السادسة عشر – ويحلم بامتلاك سيارة ميركوري من طراز 1939 قبل حلول ليلة الاحتفال بأعياد الكريسماس، إلّا أنّ المتاعب تبدأ لحظة تحقيق حلمه بامتلاك السيارة!

يُشكل هذا الفيلم – الذي تم طرحه مباشرةً على أقراص DVD – جريمةً فنيةً في حق الفيلم الأصلي A Christmas Story الذي تم إنتاجه في أوائل الثمانينات، والذي يعد من أفضل أفلام الكريسماس، كما أنّ مستواه الفني جاء متدنيًا ولا يرتقي لأن يحمل نفس العنوان، فالفيلم ما هو إلّا محاولة يائسة لاستكمال أحداث الفيلم الأصلي ليس رغبةً في تطويره أو إعادة إحيائه بقدر ما هي محاولة للاستفادة من شعبيته ومداعبة وتر الحنين إلى الماضي لتحقيق نسبة مبيعات مرتفعة، إن كنت من محبي الفيلم الأصلي يمكنك تكرار مشاهدته، ولكن هذا الفيلم – الذي يزعم أنّه جزء ثاني له – فهو أحد أسوأ أفلام الكريسماس على الإطلاق.

كتب سيناريو الفيلم نات مولدين وأخرجه برايان ليفانت، وشارك في التمثيل برايدين ليماسترز، ستيسي ترافيس، دانيال ستيرن، فالين شينيي، وجيرارد بلونكيت.

Silent Night, Deadly Night 2 – 1987

Silent Night, Deadly Night 2

Rotten Tomatoes: 0%

IMDB: 3.5/10

يستكمل فيلم الرعب Silent Night, Deadly Night 2 أحداث الجزء الأول من الفيلم الصادر في 1985، حيث يحاول الشقيق الأصغر للقاتل المُتسلسل – بطل الفيلم الأول – استكمال مسيرته، ومن ثم يقوم بارتداء ملابس سانتا كلوز ويحمل الفأس ويعيث بالمدينة فسادًا، ويلاحق الأبرياء ويفتك بهم بأبشع الطرق.

الجزء الأول Silent Night, Deadly Night كان متوسط المستوى وغير مميز في أي جانب، من ثم كان من الغريب اتجاه المنتجين إلى تقديم جزء ثاني أسوأ حالًا وأكثر فشلًا، حيث أنّ الفيلم لم يشهد أي تطور يذكر على مستوى القصة، فهو أشبه بتكرار مشاهدة الفيلم الأول لكن من خلال شخصية مختلفة، كما أنّ أسلوب إخراج الفيلم كان بالغ السوء ويثير الضحك أكثر مما يثير الرعب، ما يجعل هذا الفيلم بكل تأكيد أحد أسوأ أفلام الكريسماس بشكل خاص، وأحد أسوأ أفلام الرعب بصفة عامة.

الغريب بالأمر أنّ ذلك الفيلم – رغم أنّه مجرد استنساخ باهت للفيلم الأول – شارك في إعداد قصته أربعة كُتّاب هم لي هاري – مخرج الفيلم – وجوزيف إتش. إيرل، دينيس باترسون، ولورانس أبلباوم، بينما أعد السيناريو الكاتبان مايكل هيكي وبول كايمي، وضم طاقم التمثيل كل من إريك فريمان، جيمس نيومان، إليزابيث كايتان.

Santa With Muscles – 1996

فيلم Santa With Muscles

IMDB: 2.4/10

تدور أحداث فيلم Santa with Muscles حول المليونير بليك ثورن (هولك هوجان) المتخصص في تجارة الأجهزة الرياضية، والذي تتم ملاحقته قضائيًا لتورطه بالعديد من القضايا، وبينما تطارده الشرطة داخل أحد مراكز التسوق يضطر للتنكر في أزياء سانتا كلوز، وفي هذه الأثناء يتعرض لحادث يتسبب في فقدانه للذاكرة، وحين يستعيد وعيه مرة أخرى يعتقد أنّه سانتا كلوز حقًا، ومع تصاعد الأحداث يكتشف أنّ هناك مجموعة من الأشخاص يخططون لتدمير أحد ملاجئ الأيتام، ومن ثم يحمل على عاتقه مسؤولية حماية الأطفال والتصدي لهذا المخطط.

قد ترى أنّ الفقرة الماضية مفككة وغير مُترابطة، ولعلك تتساءَل عما يربط أولها بآخرها وما علاقة هذا بذاك، لكن الحقيقة أنّ هذا أدق وصف ممكن لذلك الفيلم بالغ السطحية والتفكك. اعتقد صُنّاع Santa with Muscles أنّ رؤية الضخم هولك هوجان يرتدي ملابس سانتا كلوز كافيًا لإثارة الضحك، إلّا أنّ عضلات هوجان التي لم تشفع له في أفلام الأكشن لم تكن لتشفع له في الأفلام الكوميدية!

كان عنوان Santa with Muscles عاملًا مشتركًا بين أغلب قوائم أسوأ الأفلام، حيث احتل المرتبة 43 ضمن قائمة مجلة Total Film لأسوأ الأفلام العائلية، وفي المركز الثامن والسبعين ضمن قائمة الأفلام الأقل تقييمًا على موقع IMDB، وكذلك تم إدراجه ضمن قائمة Virgin Media لأسوأ أفلام الكريسماس، ولأنّ الفيلم من بطولة أحد أبطال المصارعة الحرة فقد أُضيف إلى موقع WrestleCrap المتخصص في رصد أسوأ الوقائع في تاريخ مصارعة المحترفين! … الفيلم من إخراج جون مورلوسكي وكتب له السيناريو الثلاثي جوناثان بوند، فريد ماتا، دوري كروم ريموند.

من هو هولك هوغان – Hulk Hogan؟

Jingle All the Way 2 – 2014

فيلم Jingle All the Way 2

IMDB: 3.9/10

يتناول فيلم Jingle All the Way 2 ذات القضية المُفضلة لصُنّاع أفلام الكريسماس ألا وهي الترابط الأسري، وذلك من خلال شخصية لاري (لاري كابل جاي) الذي يحاول استغلال اقتراب موعد عيد الميلاد في توطيد علاقته بابنته – ذات الثماني سنوات – من خلال الحصول على اللعبة المُفضلة لها، لكن تتعقد الأمور حين يضع زوج طليقته العراقيل في طريقه مُتعمدًا إحراجه أمام ابنته، حتى تصبح عملية الحصول على ذلك “الدب” بمثابة مهمة شاقة ومستحيلة!

الفيلم هنا يستعرض قصة مستقلة قائمة بذاتها، ولا تعد امتدادًا لأحداث فيلم Jingle All the Way الذي تم تقديمه في 1996، من بطولة أرنولد شوارزنيجر، مما يجعل الأمر أقرب إلى عادة التقديم، والسؤال الذي يقفز إلى الذهن هنا هو: ما المميز في الفيلم الأصلي حتى يُعاد تقديمه مرة أخرى؟!. صحيح أنّ الفيلم الأصلي جيد إلّا أنّه كان قائمًا على فكرة بسيطة جدًا غير قابلة للتطور، وبالتالي فإنّ كل ما فعله الجزء الثاني هو ليّ ذراع القصة عنوةً والتحايل على أحداثها لإيهام المشاهد بالتجدد، لكن الحقيقة أنّ ذلك قاد العمل إلى التقليد والافتعال والنتيجة كانت أحد أسوأ أفلام الكريسماس!

يُشار هنا إلى أنّ الفيلم قد صدر مباشرةً على أقراص DVD، وهو من بطولة لاري كامبل جاي، كينيدي كليمنتس، وبراين ستيبانيك، وكتب له السيناريو راندي كورنفيلد وأخرجه أليكس زام.

Black Christmas – 2006

فيلم Black Christmas

Rotten Tomatoes: 14%

IMDB: 4.6/10

يدور الفيلم حول قاتل مهووس – مُعقد نفسيًا بسبب التجارب التي مَرّ بها في الماضي – يهرب من زنزانته في ليلة عيد الميلاد، ومن ثم يعود إلى منزل طفولته – الذي تحول بالوقت الحاضر إلى مسكن للفتيات – ويبعث بمجموعة تهديدات للمقيمات بداخله، ثم يبدأ في ملاحقتهن واحدة تلو الأخرى، بينما هن يحاولن كشف هوية ذلك الشخص الذي يهدد حياتهن والسبب الذي دفعه لذلك …

بمجرد التعرف على فكرة فيلم Black Christmas سوف تتقافز إلى ذهنك عشرات أفلام الرعب المشابهة، وأبرزها فيلم A Nightmare on Elm Street، وفيلم Scream، لكن بالتأكيد التشبيه هنا مجازي؛ حيث أنّ مستوى فيلم Black Christmas أقل كثيرًا من أن يُقارن بالفيلمين. الفيلم عبارة عن إعادة إحياء لفيلم آخر – يحمل نفس العنوان – صدر عام 1974، وكل ما فعله هو تشويه النسخة الأصلية. إذ رأى النقاد أنّ نسخة 2006 جاءت ضعيفة الحبكة رتيبة الإيقاع، ولم تنجح حتى في خلق أجواء مثيرة أو مرعبة، والجائزة الوحيدة التي رُشح لها هذا الفيلم كانت جائزة The Stinkers لأسوأ فيلم، ولكن حتى تلك الجائزة فشل في الحصول عليها!

الفيلم من بطولة كاتي كاسيدي – نجمة مسلسل Arrow – وماري وينستيد، لاسي تشابيرت، كريستين كلوك، وروبرت مان، وهو يُمثل التجربة الإخراجية الثانية للكاتب والمنتج جلين مورجان، والذي لم يعد للإخراج مرة أخرى بعد هذا الفيلم إلّا في عام 2016 حين أخرج حلقة واحدة من مسلسل The X-Files.

Deck the Halls – 2006

صورة فيلم Deck the Halls

Rotten Tomatoes: 6%

IMDB: 4.9/10

تجري أحداث فيلم Deck the Halls في مدينة ماساتشوستس حول اثنين من الجيران لكل منهما طِباع وأفكار مختلفة عن الآخر، وتتأزم الأمور بينهما حين يقرر أحدهما إقامة احتفال غير مسبوق بالكريسماس يهدف من خلاله إلى إضافة أكبر قدر من الزينة المضيئة إلى منزله حتى يمكن رؤيتها من الفضاء الخارجي!

تعد خلافات الجيران وصراعات العائلات الكوميدية من التيمات السينمائية التي أكل عليها الدهر وشرب، إلّا أنّ التكرار هنا لا يقتصر على الفكرة فقط، بل أنّ ذلك ينطبق على النكات والمواقف الكوميدية ورسم الشخصيات ومختلف العناصر الأخرى، أراد أحد النقاد تلخيص الأمر فقال أنّه يحب عطلات عيد الميلاد لكن أسوأ ما بها أنّها تسمح لبعض صُنّاع السينما بتعذيب الجماهير من خلال تقديم مثل هذه الأفلام!! …

الفيلم من إخراج جون وايتسيل وكتب له السيناريو مات كورمان، كريس أورد، دون رايمير، بينما ضم طاقم التمثيل داني دي فيتو، ماثيو برودريك، كريستين ديفيس، وكوري مونتيث، وقد تم ترشيح الفيلم لثماني من الجوائز الساخرة التي تُمنح لأسوأ الأفلام سنويًا.

Surviving Christmas – 2004

صورة فيلم Surviving Christmas

Rotten Tomatoes: 7%

IMDB: 5.4/10

تدور أحداث Surviving Christmas حول رجل الأعمال درو لاثام (بن أفليك) الذي يعاني من الوُحدة، ومن ثم يتوجه إلى البيت الذي قضى به طفولته محاولًا استعادة ذكرياته واستحضار روح الماضي، وهناك يلتقي أفراد عائلة فالكو – التي تسكن المنزل في الوقت الحالي – ويعرض عليهم مبلغًا من المال مقابل أن يسمحوا له بقضاء عطلة الكريسماس برفقتهم، وأن يعاملوه كفرد من العائلة.

كانت فكرة فيلم Surviving Christmas جيدة حقًا، وتصلح لخلق قدر هائل من المواقف الكوميدية وتقديم أحد أفضل الأفلام المناسبة لسهرة الكريسماس، إلّا أنّ السيناريو لم يكن على مستوى الفكرة وأهدر كافة الفرص التي قدمتها له من خلال الاعتماد على مواقف مستهلكة ومكررة، بالإضافة إلى أنّ التفاعل بين الشخصيات كان في أسوأ حالاته، ونتيجةً لهذا تلقى الفيلم مراجعات نقدية سلبية أثرت على حجم إيراداته التي لم تتجاوز 15 مليون دولار رغم أنّ ميزانية إنتاجه كانت 45 مليونًا!

شارك في تطوير الفيلم أربعة كُتّاب هم مؤلفا القصة ديبورا كابلان وهاري إلفونت اللّذان شاركا أيضًا في السيناريو مع جيفري فنتيميليا وجوشوا ستيرنين، وأخرجه مايك ميتشل، وشارك في بطولته بن أفليك، جيمس جاندولفيني، كريستينا أبليجات، وكاثرين أوهارا، وقد نال الفيلم جائزتين ساخرتين من نوعية “جوائز الأسوأ”، ورُشح لخمس جوائز أخرى من نفس النوع، كما كان سببًا مباشرًا في ترشيح بن أفليك لجائزة Razzie عام 2010 من فئة “أسوأ ممثل خلال العشر السنوات 2000: 2010”.

Mixed Nuts – 1994

صورة فيلم Mixed Nuts

Rotten Tomatoes: 7%

IMDB: 5.4/10

تُركز أحداث فيلم Mixed Nuts على شخصية فيليب (ستيف مارتن) مدير الخط الساخن “Lifesavers” المُخصص لمساعدة المكتئبين، والذي يواجه العديد من المشكلات في حياته الشخصية، حيث يجد نفسه مهددًا بالطرد من منزله وفي ذات الوقت يرفض البنك منحه القرض الذي تقدم بطلبه، ومن ثم يبدأ البحث عن حلول تمكّنه من إصلاح تلك الفوضى التي ألَمَت بحياته قبل حلول الكريسماس.

كان فيلم Mixed Nuts بكل المقاييس مخيبًا للآمال، فعلى الرغم من أنّ أسماء صُنّاعه تعِد بفيلم كوميدي قوي إلّا أنّه جاء على النقيض تمامًا من ذلك، حتى أنّ بعض النُقاد وصف الفيلم بأنه “مجرد عبث”، وقد وُجه اللوم فريق الكتابة في المقام الأول باعتبارهم المسؤولين عن حالة التخبُط التي عانى منها الفيلم، وكانت سببًا في ظهوره بذلك المستوى المتدني.

الفيلم من إخراج نورا إفرون – المُرشحة لثلاث جوائز أوسكار – والتي شاركت أيضًا في كتابة السيناريو مع دليا إيفرون، والفيلم من بطولة ستيفن مارتن، مادلين كان، روبرت كلاين، آدم ساندلر، بالمشاركة مع المذيع الساخر جون ستيوارت. يُشار بالنهاية إلى أنّ الفيلم قد فشل فشلًا ذريعًا في شباك التذاكر، حيث حصد إيرادات تقدر بحوالي 6.5 مليون دولار أمريكي فقط في حين بلغت تكلفة الإنتاج نحو 15 مليونًا!! …

Santa’s Slay – 2005

فيلم Santa’s Slay

IMDB: 5.4/10

يقدم فيلم – الكوميديا والرعب – Santa’s Slay شخصية سانتا كلوز من منظور مختلف عن المتعارف عليه، حيث تدور أحداثه حول قيام سانتا كلوز (بيل جولدبيرج) بالتسلل إلى البيوت عبر المداخن وقتل العائلات لسبب غامض. مع مرور الأحداث يكتشف الشاب نيكولاس يوليسون (دوجلاس سميث) وجود كتاب قديم يتضمن أسطورة تقول بأنّ سانتا كلوز هو ابن الشيطان، وأنّ أحد الملائكة قد أخضعه لسيطرته عام 1005م وأجبره على تقديم الهدايا في عيد الميلاد طيلة 1000 سنة، مما يعني أنّه سوف يتحرر في ذلك العام – أي 2005 – ويعاود قتل الأبرياء، ومن ثم يبدأ نيكولاس و جده في محاولة إيجاد وسيلة لإيقافه.

يشوه فيلم Santa’s Slay الصورة الذهنية لدى الملايين حول شخصية سانتا كلوز، وهذا في حد ذاته يجعله غير مناسب للمشاهدة خلال احتفالات الكريسماس، إلّا أنّه في النهاية ليس أول فيلم يقدم على ذلك كما أنّ هذه ليست مشكلته الأكبر، المشكلة الحقيقية تكمن في محاولة الفيلم الجمع بين الكوميديا والفنتازيا والرعب، وفشله في تقديم الفروع الثلاثة لتكون النتيجة مسخًا مشوهًا بلا هوية أو تصنيف.

الفيلم تأليف وإخراج ديفيد ستيمان، ومن بطولة بطل المصارعة الحرة بيل جولدبيرج بالمشاركة مع دوجلاس سميث، إيميلي دى رافين، روبرت كولب، وديفيد توماس.

أفلام الكريسماس

إن كنت تبحث عن فيلم تدور أحداثه في أجواء الكريسماس وليلة رأس السنة الاحتفالية، فإنّك حتمًا تعمل على إعداد سهرة مُمتعة برفقة العائلة والأصدقاء. لهذا، وجب التحذير من ذلك الهراء السينمائي الكفيل بإفساد مُتعة السهرة، ونقدم لك اقتراحًا ببعض البدائل المناسبة متمثلة في مجموعة من الأفلام المُميزة التي تضمن لك قضاء أوقات ممتعة عبر الرابط التالي: احتفل بنهاية العام بأفلام الشتاء المبهجة!

0

شاركنا رأيك حول "أسوأ أفلام الكريسماس … لا تفسد سهرتك بمشاهدتها"

أضف تعليقًا