فيلم All The Money in The World … تأكيدًا لشِعار “العائلة أولًا”

صورة فيلم All The Money in The World
1

يقف عميل المخابرات السري “فليتشر تشيس” أمام أحد أغنياء العالم “جيه بول جيتي” … “تشيس” المسؤول عن حراسة الأخير لا يهابه … يبدأ في مواجهته … يقول: “لديك الكثير من المال، فما الذي تريده لتشعر بالمزيد من الأمان؟” … يجيبه “جيتي”: “المزيد من المال” !.

يترنح الفيلم – تحديدًا في بدايته – رغم اختياره الواعي للحظة بدء الحدث الدرامي (الحدث الأساسي)، والذي يُفجر كل شيء بعدها (لحظة اختطاف حفيد جيتي والمُطالبة بالفِدية) … وكأنّ كاتب سيناريو الفيلم “ديفيد سكاربا” يتخاطفه شعورين … إمّا التركيز على الحدث الأساسي ذاته وتتابعاته، والاستعاضة عن ما كل يُمكن تصويره – كتاريخ للشخصيات و “جيتي” تحديدًا – بمُجرد ذِكره بشكلٍ عارض، وهو الأفضل بكل تأكيد … أو التركيز على الشخصية الرئيسية “جيتي” ذاتها ! … بداياته … تملكه لثروة ضخمة … مشاريعه (استطاع جيتي أن يجمع المليون دولار الأولى، وهو في عُمر الـ 23 !) … بالإضافة إلى بُخله الشديد المعروف عنه !.

وللأسف يبدو الإغراء قويًا أمام شخصية “جيتي” ! … لديه الكثير بالفعل للتركيز عليه … لكنك تتساءَل: لِمَ تم اختيار لحظة الاختطاف إذن خاصةً وأنّ الفيلم مُستمد من كتاب – يحمل الفيلم نفس اسمه – للمؤلف “جون بريستون” عن حياة “جيتي” الحقيقية، وبالتأكيد هي مليئة بالكثير؟.

فيلم All The Money in The World

حتى نوضح بشكلٍ أكبر دعنا نعُد لبداية الفيلم … يسير حفيد “جيتي” في إيطاليا مُختالًا بنفسه … تُحذره إحدى المُومسات بأنّه ينبغي عليه الحرص وعدم البقاء لفترةٍ طويلة في الشارع … يهزأ بكلامها بقوله أنّه يستطيع حماية نفسه … وهو ما يُثبت خطأه بعدما اختطفه بعض الرِجال ! … هنا نسمع صوت “الحفيد / الراوي” وهو يقول: “كونك أبًا أمر غير اعتيادي، فأنا أعلم ذلك لأنّ هذا ما أخبرني به جدي” … تتشابك الأحداث … وفي الوقت الذي يختفي فيه صوت “الراوي / الحفيد” بعدما أثار انتباهك … تنساه … يعود في لحظة مُفاجئة: “جدي كان يُفكر في عائلة تُصبح سُلالة” … وبعدها يختفي تمامًا حتى نهاية الفيلم !.

في لحظة يبدو لك اللعب في الزمن والتنقل بين الدول حتى العودة للحدث الرئيسي أمرًا منطقيًا لفِهم العلاقات بين الثُنائيات وتأثيرها … كعلاقة “فليتشر تشيس” بـ “جيتي” في حمايته، وفي استثمارات الأخير في النفط بـ “السعودية”، وما سيترتب على ذلك عند العودة لبداية الأحداث … أو كعلاقة “جالي” – زوجة ابن “جيتي” – بـ “جيتي” ذاته، خاصةً وأنّها من طلبت الطلاق من الزوج أو ابن “جيتي” لإدمانه الخمر وإهماله لعائلته، في مُقابل ألّا تأخذ شيئًا من ثروة “جيتي”، بناءً على طلبها، فهي لا تُريد سوى أبنائِها، وهذا كله سيتضح تأثيراته – كما ذكرنا – عند العودة لمسألة “الاختطاف”.

لكن هذا كله يُسبب خللًا كبيرًا بإيقاع الفيلم … لا يرفعه الأداء الجيد بشكلٍ عام من المُمثلين – خاصةً من “ميشيل ويليامز” في دور “جالي” – وإن كان في ذات الوقت هذا يُبرز – دون قصد – شخصية لا يُمكن توقع دوافعها أو تصرُفاتها، وتعطي الكثير من البريق للفيلم، رغم أنّ الفيلم غير معني بها في الأساس ! … وهي شخصية “سينكوانتا” أو مُختطف حفيد “جيتي” ! … تربط المُختطف علاقة أشبه بـ “الصداقة” بالحفيد ! … يقول المُختطف للحفيد: “إن تم خطف ابني، سواءٌ أكان جيدًا أو سيئًا، سأدفع أي مبلغ من المال لاستعادته، سأقترضه، سأسرقه، أنا سارق على أي حال، لكني سأسرق المزيد من أجله” ! … وهو ما يحيلنا على الشخصية التي تُقابلها أو “جيتي” – الشبيه بعم “سكروج” إحدى أشهر شخصيات الروائي البريطاني الشهير “تشارلز ديكنز” – وتعنته في دفع المال للمُختطفين، رغم أنّه يملك الكثير جدًا منه بالفِعل ! … يسأل أحد الصحفيين “جيتي”: “لم لا تدفع الفِدية ؟” … فيرد: “لدي 14 حفيد، فإن قررت دفع الفِدية، فسيكون لدي 14 طفل مُختطف” !.

فيلم All The Money in The World

فِكر “جيتي” الصارم والبرجماتي – والخاص والمنطقي بالنسبةِ له – يسخر الفيلم منه بشكلٍ مُبطن، ففي أحد لقاءات “جيتي” بالإعلام، يقول له المُراسل: “لقد قيل بأنّك أول رجل في التاريخ بثروة تفوق البليون دولار” …

يبتسم “جيتي” بركن فمه، يُربت على كلبه، ثم يقول: “ليس لدي فكرة، لكن إن كان يمكنك عد مالك، فأنت لست بليونيرًا” ! … عُنصر “الحوار” لا “السيناريو” هو ما يجذبك … وما سيعلق بذهنك كثيرًا … يقول “جيتي”: “عندما يصبح الرجل غنيًا، عليه أن يتعامل مع مشاكل الحرية، كل الخيارات التي يمكن أن يريدها متاحة، هي أشبه بالهاوية، لقد شاهدت الهاوية، شاهدتها وهي تقوم بالخراب للرجال والأزواج، ولكن الأهم من ذلك كله، أنّها تُدمر الأطفال”.

كريستوفر بلامر فيلم All The Money in The World

“كريستوفر بلامر” أم “كيفن سبيسي” ؟ … “كيفين سبيسي” أم “كريستوفر بلامر” ؟ … هذا سؤال تحاول أن تتجاوزه وأنت تشاهد الفيلم … بصراحة سيؤثر – ولو بالقليل – على رؤيتك للفيلم، خاصةً مسألة الترشيح للـ “أوسكار” … لكن في النهاية الاثنين ممثلين محترفين … لا يمكن إنكار قوة أداء “بلامر” في الفيلم، وفهمه الكبير لأبعاد الشخصية، وهو واضح في الكثير من مَشاهد الفيلم … لكن أحدهم قد يسألنا: ماذا لو كان من قام بالدور هو “سبيسي” وليس “بلامر” ؟ … سنرد: لهذا مساحةً أخرى ليست داخل نطاق عملنا هنا في “أراجيك“.

1

شاركنا رأيك حول "فيلم All The Money in The World … تأكيدًا لشِعار “العائلة أولًا”"

أضف تعليقًا