تاريخ العلاقة بين الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية وجوائز الأوسكار

كان والأوسكار صورة السفعة الذهبية وجائزة الأوسكار
0

يُعتبر مهرجان كان السينمائي الدولي Festival de Cannes أحد أهم وأبرز وأشهر الفعاليات الفنية والمهرجانات السينمائية في العالم، وهو يُقام سنوياً داخل قصر المهرجانات في شارع لاكروازيت في مدينة كان الفرنسية. يقدم المهرجان مجموعة كبيرة من الجوائز المميزة التي يُعدّ الحصول عليها فخراً لأي صانع أفلام بالعالم، لكن تبقى الجائزة الكبرى هي الأكثر أهمية والأكثر لفتاً للانتباه، وقد تمّ تقديمها تحت مُسميات مختلفة على مدار تاريخ المهرجان، وابتداءً من عام 1955 وحتى الآن عُرفت بالمُسمى الشائع جائزة السعفة الذهبية Palme d’Or.

اختُتمت أول أمس فعاليات الدورة الحادية والسبعين لمهرجان كان السينمائي واستطاع الفيلم الياباني Shoplifters الفوز بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or، وهي الجائزة التي يعتبرها بعضهم النظير الفرنسي لجائزة الأوسكار الأمريكية، لذلك تسلط أراجيك فنّ الضوء على تاريخ العلاقة بين الجائزتين العريقتين، من خلال استعراض الأعمال التي استطاعت الجمع بين جائزة السعفة الذهبية وجائزة – أو أكثر – من جوائز الأوسكار بالفئات الرئيسية.

مهرجان كان 2018 .. أفلام تتنافس على السعفة الذهبية بمشاركة عربية

الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or وجائزة الأوسكار لأفضل فيلم

صورة الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية وجائزة الأوسكار لأفضل فيلم

رغم أن مهرجان كان وحفل جوائز الأوسكار من أشهر وأعرق الفعاليات السينمائية العالمية، إلا أن ستة عشر فيلماً فقط من الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or تم ترشيحها أيضاً للفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم، أي ما يشكل نسبة 17% تقريباً من إجمالي الأعمال الفائزة بالجائزة الأولى.

المفارقة الأكبر هو أن لم يحدث أن جَمع فيلم واحد بين جائزتي السعفة الذهبية وجائزة الأوسكار لأفضل فيلم سوى مرتين فقط في التاريخ؛ حيث كان السبق من نصيب الفيلم الكلاسيكي الشهير The Lost Weekend في عام 1946م، وبعد تسعة أعوام كاملة حقق فيلم Marty ذات الإنجاز عام 1955، ومنذ ذلك الحين لم يستطع أي فيلم آخر حصد الجائزتين معاً.

قائمة الأفلام الفائزة بأوسكار أفضل فيلم منذ البداية وحتى الآن

 

الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or وجائزة الأوسكار لأفضل مخرج

صورة الأفلام الفائزة بجائزة السفعة الذهبية وجائزة الأوسكار لأفضل مخرج

هناك اعتقاد شائع بأن جوائز أفضل مخرج هي من الجوائز السينمائية التي يسهل التوافق حولها، حيث أنه عادة ما يقوم مخرج واحد أو ثلاثة مخرجين – كحد أقصى – بالهيمنة على الجوائز البارزة في كل موسم سينمائي، وبطبيعة الحال تهيمن أفلامهم على جائزة أفضل فيلم في المهرجانات التي تشارك بها. لكن قد يصبح ذلك الاعتقاد مَحل شك بعد النظر إلى الإحصائيات المقارنة بين الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية والفائزة بجائزة الأوسكار لأفضل إخراج.

ثمانية عشر فيلماً فقط من الأفلام الفائزة بجائزة Palme d’Or من مهرجان كان – بنسبة 20% تقريباً – تمّ ترشيحهم للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل مخرج، ومن بين تلك الأفلام الثماني عشرة – الفائزة بالسعفة الذهبية – لم يتمكن من الفوز بجائزة الأوسكار لأفضل مخرج سوى ثلاثة أفلام فقط، كانت الجائزة الأولى من نصيب المخرج بيلي وايلدر عن فيلمه الشهير The Lost Weekend عام 1945، ثم نالها ديلبرت مان عن فيلم Marty عام 1955، وبعد غياب طويل وتحديداً في عام 2002 حقق رومان بولانسكي الإنجاز للمرة الثالثة والأخيرة حتى الآن من خلال فيلم The Pianist.

المخرجون الفائزون بجائزة الأوسكار من البداية وحتى الآن

 

الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو “أصلي \ مقتبس”

صورة الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو

تم ترشيح اثني عشر فيلماً فقط من الأفلام الفائزة بجائزة Palme d’Or للفوز بجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي، بالإضافة إلى ثمانية أفلام رُشحت لجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو مقتبس، لكن في النهاية لم يتمكن من الفوز بالجائزة فعلياً سوى ثمانية أفلام فقط.

حازت ثلاثة أفلام على جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي وهم فيلم A Man and a Woman عام 1966، فيلم The Piano عام 1993، فيلم Pulp Fiction عام 1994. بينما تمكنت خمسة أفلام من الفوز بجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو مقتبس وهم The Lost Weekend عام 1945، فيلم Marty عام 1955، فيلم MASH عام 1970، فيلم Missing عام 1982، وأخيراً فيلم The Pianist عام 2002.

 

الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or وجائزة الأوسكار لأفضل ممثل \ ممثلة في دور رئيسي

صورة الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية وجائزة الأوسكار لأفضل ممثل أو ممثلة بدور رئيسي

ثمانية أفلام فقط من الأفلام الفائزة بالسعفة الذهبية تمّ ترشيح أبطالها لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي، لكن رغم ذلك لم تذهب الجائزة فعلياً إلا لثلاثة نجوم فقط؛ أولهم كان راي ميلاند عن فيلم The Lost Weekend، ثم أرنست بورغنين عن فيلم Marty، وأخيراً أدريان برودي عن فيلم The Pianist.

الممثلون الفائزون بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل رئيسي من البداية وحتى الآن

أما الممثلات فكنّ الأقل حظاً؛ حيث لم تترشح من بطلات الأفلام الفائزة بالسعفة الذهبية إلى جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية سوى ست ممثلات فقط، ولم تفز بالجائزة إلا ممثلة واحدة فقط هي هولي هنتر عن دورها في فيلم The Piano.

الممثلات الفائزات بجائزة الأوسكار لأفضل دور رئيسي من البداية وحتى الآن

 

الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية Palme d’Or وجائزة الأوسكار لأفضل ممثل \ ممثلة في دور مساند

صورة بوستر فيلم The Piano

نالت خمسة أفلام فقط من الأعمال الفائزة بجائزة Palme d’Or ترشيحاً لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد، ولكن لم يستطع أي منهم الفوز بالجائزة، بينما رُشحت ثماني ممثلات – من بطلات الأفلام الفائزة – لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة في دور مساند، واستطاعت ممثلة واحدة الفوز بالجائزة وهي الممثلة آنا باكين وذلك عن دورها في فيلم The Piano.

ملف الأوسكار 2018 من أراجيك فن … نظرة سريعة على ترشيحات هذا العام وتوقعاتنا

0

شاركنا رأيك حول "تاريخ العلاقة بين الأفلام الفائزة بجائزة السعفة الذهبية وجوائز الأوسكار"