مراجعة الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld بعنوان Phase Space

مراجعة الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld
0

تنويه: الموضوع يحوي حرقاً للحلقة فرجاء قراءته بعد مشاهدتها

في المعتاد نقوم ببدء مراجعات الحلقات ببداية الأحداث، ولكن بكل تأكيد سيكون من الصعب مع النهاية المميزة أن نتجاهل الإشارة إليها منذ اللحظة الأولى، فمع جودة الحلقة الكلية ولكن لقطة النهاية أتت عاصفة ومفاجأة للكثيرين، ولكن في المقال السابق للحلقة الخامسة توقعنا عودة فورد مرة أخرى، لذا يمكننا القول الآن إن توقعنا كان سليماً بالفعل.

لمحة ما قبل البداية

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

جاء سابقًا previously هذه المرة بشكل مختلف قليلاً مع دقات موسيقية بديعة ولقطات متسارعة من الأحداث لم يشملها حوار تقريبًا، لتعطي الإيحاء بقوة وكأن العدّ التنازلي قد بدأ، فهذه الحلقة السادسة أي أننا بدأنا المنحنى الهابط نحو النهاية التي تقترب مع كل حلقة منذ اللحظة. إن كنتَ تمرر جزءاً سابقًا أثناء المشاهدة فنصيحة شاهد هذه الثواني المعدودة فهي لطيفة حقًا.

 

حلقة المفاجآت أرنولد هو برنارد!

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

منذ الحلقة الأولى ونحن نعتقد أن الزمن الأول الذي بدأت به الحلقة هو جزء من المحادثات التي جرت بين أرنولد ودولوريس عن الوعي، والتي كانت سابقة لكل الأحداث في الموسم السابق، وقد أدّت في النهاية إلى جعل أرنولد يحرّض دولوريس على قتله. وظننا أن هذه اللقطات هي استكمال لهذه المحادثات خاصة مع رؤيتنا للفلاش باك حيث خرجت دولوريس من البارك مع أرنولد إلى العالم الخارجي، ولكن هذه الحلقة حملت لنا مفاجأة لم تتضح كافة معالمها حتى الآن، فمن اعتقدْنا أنه أرنولد هو في الحقيقة برنارد، وهو من يخضع للفحص والاستجواب من دولوريس مقلدين جلساتها مع أرنولد، وليس العكس كما توهمنا، لذا يطفو سؤال هام على السطح، متى تمّ هذا؟

اعتقادي أن هذه المقابلة تمّت بين الخط الزمني الثاني والثالث، أي بعد انتهاء رحلة برنارد مع ألسي التي لم نصل لها بعد، والتي نعرف أنها غالبًا انتهت بقتله المضيفين في البحيرة، وقبل لقائه بفرقة الإنقاذ حين استفاق على شاطئ البحر، وقابل كارل ستراند (جوستاف سكارسجارد) المسؤول عن العمليات في الجزيرة والذي أرسلته شركة “ديلوس”، هذه المقابلة مع دولوريس غالبًا انتهت بقتل المضيفين لغرض ما، فقد يكون هؤلاء ليسوا المضيفين الحقيقيين بل مجرد نسخ لم تُشغل من قبل – كما اكتشف ستراند أن ثلث المضيفين ليست لهم بيانات تشغيل – أو ربما كان قتلهم جزءاً من عملية تنمية الوعي والإرادة الحرة، ولكن النتيجة واحدة، فالمرجح الآن أن برنارد بعد أن غادر ألسي التقى بدولوريس ودار بينهما هذا الحوار وانتهى بمقتل المضيفين وإيجاد برنارد على الشاطئ.

 

تيدي يتذكر كل شيء، تيدي قادم

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

تيدي الجديد أضفى بلا شك حماسة للخط الدرامي الخاص بدولوريس والذي كان قد بدأ يغزوه الملل. ومع الشخصية الجديدة العنيفة لتيدي تتضح لنا ملامح جديدة، فتيدي يتذكر تمامًا أن دولوريس قد عبثت في إعدادته “قامت بإصلاحه” كما وصف ما فعلته، ولكن أسلوب الوصف لم ينمّ عن رضا بقدر ما أظهر غضباً مكبوتاً، فتيدي يتذكر رفض دولوريس له كما كان، ويتذكر تغييرها له، لم يمرّ الأمر مع فقدان في الذاكرة كما كان يحدث للمضيفين في السابق. وهكذا فإن صداماً متوقعاً بين دولوريس وتيدي في الطريق، وقد ظهرت دلالته بتخطيه لها وقتله لرجل الأمن بدم بارد. الواقع إنه يكاد يكون من شبه المؤكد أن دولوريس ستندم في وقت ما على تغييرها لتيدي.

 

“ميف” والكثير من المغالطات

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

على الرغم من جمال الخط الدرامي الخاص بميف وتسليته، ولكن في هذه الحلقة، كان هناك الكثير من المغالطات، فبعيداً عن التطويل في جزئية المبارزة بين موساشي وتناكا والتي لو لم يثبت أن لهذه الجزئية أهمية في الأحداث كانت ستكون مجرد تطويل ومطّ لا داعي حقيقياً له، نأتي لرفض ميف مصاحبة مجموعتها معها وهي ذاهبة لتحضر ابنتها وهو رفض غير منطقي وغير مبرر فعليًا، فهم منذ البداية يتحركون كفريق فماذا جدّ؟

نأتي للنقطة الأهم وهي عدم استخدام ميف قواتها عندما هاجمها الهنود. شخص يمتلك كل هذه القوة يُهاجَم من قبل حفنة من الرجال أضعف بكثير من قتلتهم في أرض شوجان، فيقوم بالجري والهرب بدل السيطرة عليهم وقتلهم؟

تخيلتُ في البداية أنها تريد للمضيفة البديلة التي تلعب دور أم ابنتها أن تموت في الهجوم لتتمكن من أخذ الطفلة، ولكن بعد أن هربت هي وابنتها لم يكن من المنطقي أن تخاطر بحياة طفلتها التي سعت لها كل هذه الرحلة.

خط ميف من أجمل الخطوط الدرامية وهو الأجمل من بعد خط وليام، لذا أية أخطاء أو شبه مطّ أو استسهال تكون أكثر تأثيرًا. انتهت الحلقة عامة وميف مطارَدة بينما لي سايزمور يحاول خيانتها وطلب النجدة.

 

نذالة وليام.. لنصفّق قليلاً لـ إيد هاريس

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

أحد أفضل عوامل نجاح ويست ورلد في رأيي هو أيد هاريس، فأداؤه السهل الممتع مبدع حقًا. وفي هذه الحلقة تفوق هاريس بشدة في لقطة حواره مع ابنته، فالدموع التي جرت في عينيه وهو يحادثها وهو يعلم أنه سيخدعها بعد ساعات بكل نذالة ممكنة، جاءت طبيعية حقًا.

أكثر ما يثير التفكير في هذه الجزئية هو السؤال الهام: هل هذه ابنته حقًا؟ لقد شكّك وليام بها في البداية ثم تقبّلها وفقًا لبراعتها ولما تعرفه من معلومات عن حياته الواقعية وهو الأمر غير المنطقي، فمن السهل على فورد أن يعلم كل شيء عن وليام ليصنع هوست لابنته يدرك تمامًا كل تفاصيل حياته، بل مازال الاحتمال قائمًا أن تكون الفتاة هي الأندرويد التي صنعها برنارد، ونكتشف أن فورد عاد بطريقة أخرى.

الخلاصة أنه لا يوجد ما ينفي أبدًا كون جريس/ إيملي مجرد هوست في لعبة فورد ووليام.

حقًا الألم مجرد برنامج آخر !

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

جئنا مع نجم الحلقة والذي لم يكن يبدو كذلك في بدايتها، فها هو برنارد يتّجه إلى الكريدل الذي يبدو أنه ذكاء صناعي تطوّر حتى أصبح بإمكانه اتخاذ قراراته بنفسه. ومن الواضح أنه المسيطر على ما يحدث للمضيفين سواء كان كل ذلك من تخطيط فورد أو أنه وضع البذرة والكريدل تطوّر، فهذا لن ندركه الآن.

ولكن برنارد وألسي يتوجهان إلى الكريدل بعد أن أصبحا أقرب ما يكون لفهم ما يحدث ليستقيا المعلومات مباشرة من برنارد بما أنه مضيف في الأساس.

وهكذا في جملة موحية للغاية عن كون الألم مجرد برنامج – وهو ما يعيدنا لنظريات الكثير من الفان fan اللذين يعتقدون أن الوعي والإرادة الحرة لدى المضيفين لن تتكون إلا مع المعاناة – يبدأ برنارد في استرجاع أفكاره لتأتي لحظة الكشف مع دخول برنارد الحانة ليجد فورد جالساً أمام البيانو حيث نرى انعكاسه على سطحه المصقول وهو يحيّيه Hello old friend (مرحبًا صديقي القديم). مئات التساؤلات ستظهر الآن، هل فورد هو الأندرويد الذي صنعه برنارد؟ أم أن الأندرويد مات بدلاً من فورد وفورد الحقيقي متواجد؟ أم أن هناك سبباً آخر؟ هل يتجول برنارد في وعيه أم ذاكرته الحديثة أم القديمة؟ إن كل شيء ممكن في هذه اللحظة بالفعل، مع هذه المفاجأة من العيار الثقيل التي ستغير من اتجاه الأحداث تمامًا.

 

الكل يتجه إلى ميسا

الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld

في النهاية، فإنه كما يبدو الكل يتوجه إلى ميسا حيث مباني الإدارة والتشغيل وخطوط الإنتاج والإصلاح. برنارد في ميسا بالفعل هو وألسي سواء في الخط الزمني المتأخر أو الحديث، ودولوريس تتجه إلى ميسا أيضًا بحثًا عن ابرناثي الذي مازال التأكيد على كونه هو المفتاح والذي عومل بوحشية، أعتقد أن ردّ دولوريس عليها سيكون صاعقاً. لا نعرف على وجه اليقين وجهة وليام ولكن في الأغلب فورد يوجهه إلى ميسا أيضًا. تبقى ميف التي وجّهتها الأحداث بعيدًا، ولا ندري هل اتصال لي سايزمور سيجعلها تتّجه إلى هناك أو تؤسَر وتؤخَذ هناك، وهو ما سنعرفه في الأربع حلقات المتبقية على انتهاء الموسم.

 

كما رأينا، فإن الخطوط الدرامية الأربعة للأبطال الأربع “وليام، ميف، برنارد، دولوريس” قد عادوا للظهور سويًا مرة أخرى في نفس الحلقة، وهو أمر أعتقد أنه سيستمر حتى النهاية.

كذلك نشير أن مخرج هذا الحلقة عربي الأصل، وهو المخرج المصري السويدي طارق صالح.

اسم الحلقة: Phase Space

مدة الحلقة: ساعة

كُتّاب القصة للمسلسل عن رواية لمايكل كرايتون: جونثان نولان وليزا جوي

كُتّاب الحلقة: جينا أتوتر وكارلي واري

أخرج الحلقة: طارق صالح

شاهد الإعلان الترويجي للحلقة:

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة السادسة من الموسم الثاني من مسلسل Westworld بعنوان Phase Space"

أضف تعليقًا