نتالي بورتمان تثيرُ الجدلَ مجددًا بين تأييدها لحركة MeToo، ومساندتها للمخرج رومان بولانسكي!

ناتالي بورتمان
0

كانتْ الممثلةُ الحائزةُ على جائزة الأوسكار ناتالي بورتمان محورَ الجدل مؤخرًا في هوليوود بعد دعمها لحركة Me Too المناهضة للتحرُّش الجنسي، ويعودُ هذا الجدلُ في المقام الأول إلى قيامها سابقًا بتوقيع عريضة التماس لصالح المخرج رومان بولانسكي، تُطالب فيها بعدم تسليمه للولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال عملية محاكمته، وكان المخرجُ رومان بولانسكي قد أدين سابقًا بقضية تحرُّش جنسي بفتاة قاصر عام 1977، ونتيجةً لذلك خضعَ للمحاكمة وأدين بالتهمة، بيد أنَّه نجحَ في الفرارِ من البلادِ.ناتالي بورتمان

وكانت نتالي بورتمان واحدةً من عدّة مشاهير وقّعوا سابقًا على العريضة، مما يثيرُ التساؤلات والجدل حولها، وخصوصًا بعد دعمها العلني لحركة Me Too الداعمة لضحايا التحرُّش الجنسي في هوليوود، والتي تركّز في قائمة أولوياتها على محاكمة الأشخاص الذين يقترفون هذه الجريمة.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 أفلام في مسيرة الممثلة المميّزة ناتالي بورتمان

رومان بولانسكي وقد نشأتْ هذه الحركة بعد الفضيحة الكبيرة التي لحقت بالمنتج الهوليودي “هارفي واينستاين Harvey Weinstein”، والذي اتّهم مؤخرًا بممارسة التحرُّش الجنسي بحق عدد من الفنانات، وتستمرُّ قائمة ضحايا التحرُّش الجنسي في هوليود بالتزايد، وخصوصًا بعد إعلان المجتمع الفني دعمه لهؤلاء الضحايا، والسعي لمحاكمة كلّ مجرم على صلة بهذه الممارسات.

وليس الوقوفُ بجانب بعض الشخصيات المشهورة في هوليود أمرًا جديدًا، فمن المعروف أنَّ هوليود متهمة بدعم الأشخاص الذين يقومون بهذه الممارسات المشينة؛ وذلك بسبب أموالهم الذين يضخونها في إنتاج الأفلام السينمائية، ومع أنَّ “بورتمان” قد أعربت عن أسفها للتوقيع على العريضة، فإنَّ هذا الأمر ما يزال يثير جدلًا كبيرًا، ويضعُ الممثلة في خانة التناقض العلني بين دعمها لضحايا التحرُّش الجنسي، ومساندتها لأحد المدانين بهذه الجريمة.

اقرأ أيضًا: كيف استعدَّت ناتالي بورتمان لدورها في فيلم “جاكي”؟

0

شاركنا رأيك حول "نتالي بورتمان تثيرُ الجدلَ مجددًا بين تأييدها لحركة MeToo، ومساندتها للمخرج رومان بولانسكي!"