نتفليكس تدخلُ إلى أقسى سجون العالم!

نتفليكس
0

بأحدث نسخة من برامج الواقع عن أقسى سجون العالم، قررتْ نتفليكس خوض هذه المغامرة والدخول إلى هذه السجون، وذلك من خلال إنتاج فيلم وثائقي من أربع حلقات بإشراف السجين السابق والصحفي رافاييل روو من شركة الإنتاج البريطانية Emporium Productions.رفاييل روو

وسيتضمَّن الفيلم رحلة روو إلى تلك السجون الأشد خطرًا في العالم، وكان رافاييل روو سجينًا سابقًا لمدة 12 عامًا بتهمة جريمة قتلٍ لم يرتكبها، ومن المقرر ذهابه إلى هذه السجون في مناطق مختلفة من العالم مثل: البرازيل وغينيا الجديدة وأوكرانيا وبليز، حيثُ سيتكلمُ إلى السجناء المتهمين بتهم هي الأخطر في العالم كالقتل المتسلسل وتجارة المخدرات، فضلًا عن المساجين من ذوي السلطة في السجون، وستنطلق حلقات البرنامج خلال الشهر القادم.

وتعدُّ Emporium شركة إنتاج بريطانية أُسست عام 2015 على يد إيما ريد، التي شَغلت سابقًا منصب مديرة برنامج الواقع Drug Lords الذي أنتجته شركة ITN Productions بدعم من شركة Hat Trick Productions، وبحسب Deadline فإنّ شركة Emporium تعملُ مع نتفليكس على مشروعٍ ثاني.

اقرأ أيضًا: أهم أفلام شبكة نتفليكس الأصلية في 2018 حتى الآن

raph-holding-cell

وتقولُ ريد في معرض تعليقها على هذا الأمر: “لقد خضنا مغامرةً شيّقةً مع نتفليكس التي شكّلت داعمًا قويًا لشركة Emporium، وعززتْ قوتها في الأفلام الوثائقية، التي تنتجها من خلال الدخول إلى السجون بعد الاتفاق مع الحكومات وإقناعهم بفتح أبواب السجون الأقسى والأشد خطورةً، وتكشفُ السلسلة المواقف الحساسة لهؤلاء السجناء من مختلف البلدان والثقافات، والموازنة بين حقوق الإنسان والمحافظة على الأمن العام“.

وأضاف رافاييل روو: “إنَّ العودةَ إلى داخل السجن لتصوير هذه السلسلة واحدٌ من أصعب القرارات التي اتّخذتها في حياتي، فالاعتداءُ على السجناء أمرٌ يحصل بشكلٍ يومي وروتيني بين السجناء والمجرمين، والظروفُ التي يحتجزون فيها هي أمرٌ خطيرٌ ومثيرٌ للقلق، فالظروفُ في داخل السجن معقدةٌ وصعبةٌ لأسباب مختلفة، وهؤلاء السجناء يمتلكون نظرةً مخيفةً، وهذه الفكرة تدمّر أيّ أفكار مسبقة عن أنَّ الظروفَ في السجون إنسانيةٌ أو جيدةٌ، وتضع العالم في مواجهة فكرة أنَّ إعادة التأهيل هي مسؤوليةٌ دوليةٌ“.

اقرأ أيضًا: مسلسل La Casa De Papel ومفهوم الجريمة الكاملة

0

شاركنا رأيك حول "نتفليكس تدخلُ إلى أقسى سجون العالم!"