السينما في عام… أفضل أفلام في عام 2012

أفضل أفلام 2012
0

نعود من جديد مع لائحة جديدة وقائمة سنوية جديدة تضم أفضل أفلام العام، وهذه المرة مع سنة 2012 التي تشمل عشرة من أفضل الأعمال الدرامية المثيرة، البيوغرافية، والموسيقية التي تذكّر رواد السينما لماذا وقعوا في حب الأفلام والسينما في المقام الأول؟ فقد كانت سنةً كاملةً ومتماسكةً من الدرجة الأولى قدمت أفلامًا ممتعة وأضافت لتاريخ الفن مذاقًا جديدًا ومختلفًا. وضمت أيضًا أفلام أجنبية كانت لها حضور قوي في تلك السنة مقارنةً مع السنوات الأخرى. وتعتبر من أكثر السنوات الناجحة في تاريخ الصناعة الهوليودية والعالمية أيضًا.

أفضل أفلام 2012

Skyfall

فيلم Skyfall

نبدأ مع أحد أبرز أفلام سنة 2012 وهو فيلم الإثارة والتجسس ”Skyfall“ الذي يعتبر الجزء الثالث والعشرون من سلسلة أفلام جيمس بوند، من بطولة دانيل كريغ بدور جيمس بوند، وخافيير باردم بدور راؤول سلفا، ورالف فاينس وجودي دينش، ومن إخراج سام مينديز، وكتابة كل من روبرت ويد، جون لوغان، ونيل بروفيس.

قصة الفيلم تدور أحداثه حينما يذهب جيمس بوند في مهمته الأخيرة إلى اسطنبول ليستعيد قرصًا مضغوطًا يحتوي على أسماء وعناوين حقيقية لبعض عملاء الناتو، ولسوء الحظ يصاب بطلق ناري أثناء وجوده فوق إحدى القطارات، ولكنه ينجو ويعيش على إحدى الجزر النائية في البحر المتوسط، ويحدث هجوم غير متوقع على MI-6، يموت على إثره ستة عملاء، بعدها يقوم لص الكتروني (هاكر) باستخدام المعلومات التي حصل عليها بتنزيل العملاء على موقع اليوتيوب، يخرج جيمس بوند من تقاعده ليذهب في مهمة مطاردة هذا الهاكر.

الفيلم تم تصويره في عدة مدن حول العالم من إسطنبول وشانغهاي واليابان ووصولاً إلى لندن، وعُرِض في صالات السينما بالمملكة المتحدة وبقية دول العالم في 26 أكتوبر 2012 لتجمع ما يقارب 80 مليون دولار، وتم عرضه بعد ذلك في الولايات المتحدة في الثامن نوفمبر عام 2012 حاصداً 30.7 مليون دولار.

نال الفيلم إشادة إيجابية وحظي باستقبال نقدي ممتاز من النقاد والمعجبين على حد سواء وحقق نجاحاً منقطع النظير في شباك التذاكر العالمي محققاً حجم إيرادات بلغت أكثر من 1 مليار دولار ليصبح أعلى الأفلام دخلاً في المملكة المتحدة، وأعلى أفلام سلسلة جيمس بوند دخلاً وكذلك ثالث أفضل الأفلام دخلاً في 2012، ويعتبر أول فيلم من سلسلة جيمس بوند تعرض في صالات السينما بتقنية IMAX، لا ننسى أن الفيلم حصل على جائزتي أوسكار لأفضل أغنية أصلية للمغنية العالمية آديل لأغنية ”Skyfall“، وأفضل تحرير صوت. ويحتل الفيلم المركز رقم 20 في قائمة أعلى الأفلام دخلاً في تاريخ السينما.

 

 Les Misérables

فيلم  Les Misérables

إذا كنت من عشاق أفلام الموسيقى المسرحية فما عليك سوى مشاهدة هذا الفيلم البريطاني الذي يجمع مجموعة من نجوم هوليوود اللامعة بدءاً من النجم الأسترالي هيو جاكمان وآن هاثاواي، والحاصل على الأوسكار راسل كرو، وأماندا سيفريد، والنجم الإنجليزي ايدي ريدماين، وهيلينا بونهام كارتر، وساشا بارون كوهين، ومن إخراج توم هوبر والسيناريو بواسطة ويليام نيكلسون.

يروي لنا قصة جان فالجان المقتبس عن المسرحية الموسيقية التي تحمل نفس الاسم للكُتاب آلان بوبليل، كلود ميشيل شونبيرج، وهربرت كريتزمر، والتي بدورها مقتبسة من الرواية الفرنسية الشهيرة (البؤساء) عام 1862 للكاتب الفرنسي العظيم فيكتور هوجو، يحكي قصة السجين السابق جان فالجان الذي أمضى 19 عاماً في السجن جزاءً لسرقته رغيف خبز. بعدها وبطريقة ما يصبح عمدة لإحدى البلدات في فرنسا. يوافق على الاعتناء بفتاة تدعى كوزيت ولكن في الوقت نفسه عليه أن يتجنب الوقوع في يدي المفتش جافرت الذي يحاول إعادته إلى السجن مرة أخرى.

لوحة سينمائية مبهِرة لا حدود لها، وفيلم متكامل من جميع النواحي التي تَسعد وتبهج المشاهد من أول دقائقه. فقد أعتمد توم هوبر على الأوبرا الفرنسية المستمدة من رواية هوجو الشهيرة. حيث يأخذك إلى فرنسا في القرن التاسع عشر لتعيش أجواء الفقر والثورة في ذلك الوقت. عناصر الفيلم تكاملت وتناغمت واخذتني إلى دوامة جميلة على أصوات هذه الملحمة، وجاء مشهد النهاية مع تلك الأغنية الرائعة لتبقى أنغامها وكلماتها المذهلة محفورة في ذاكرتنا.

حظي الفيلم بنقد جماهيري واسع، ونال ثلاثة جوائز أوسكار أهمها أفضل ممثلة بدور ثانوي للنجمة آن هاثاواي، وأفضل مكياج وتصفيف شعر، وأفضل مزج أصوات، وربح ثلاثة جوائز غولدن غلوب من أصل أربعة، وجمع أكثر من 433 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي.

 

 Life of Pi

فيلم  Life of Pi

الفيلم الثالث في قائمتنا لأفضل أفلام 2012، وهو فيلم الفانتازيا والمغامرة ”Life of Pi“ أو ”حياة باي“، فيلم أمريكي مستوحاة من رواية تحت نفس الاسم للكاتب والروائي الكندي يان مارتل، بطولة سراج شارما، عادل حسين، عرفان خان، الممثلة الهندية تابو، رافي سبال، وجيرارد ديبارديو، إخراج المبدع التايواني أنج لي وكتابة النص للكاتب ديفيد ماجي.

قصته تدور حول فتى هندي في السادسة عشر من عمره يدعى بيسين موليتور باتيل أو باي، كان مسافرًا مع أهله فتتحطم السفينة في عرض المحيط الهادي ويكون هو الناجي الوحيد مع النمر البنغالي المسمى ريتشارد باركر.

بعد إصدار الفيلم في كل من مسرح والتر ريد وقاعة آليس تالي في نيويورك بتاريخ 28 سبتمبر 2012، لقي نجاحاً نقدياً ممتازًا، ونجاح تجاري غير متوقع حيث وصلت إيراداته إلى أكثر من 600 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي، وحاز في موسم توزيع جوائز الأوسكار بنسختها الخامس والثمانين سنة 2013 على أربع جوائز أوسكار من أصل 11 ترشيح، ويعد ثاني أكثر فيلم يحصل على الترشيحات في ذلك المهرجان بعد فيلم ”Lincoln“ الذي حصد بدوره على 12 ترشيح.

تميز بقصته الفريدة والجميلة والتي كانت أقرب إلى الخيال والفانتازيا، ومن الناحية التقنية فيعتبر إنجاز رائع متقن، والمؤثرات البصرية في الفيلم يُظهِر لك اللمسة الفنية المبدعة من جانب العاملين عليها. ستحب الفيلم مع مشاهدتك مقدمتها المسلية والنابضة بالحياة والمليئة بالألوان التي تجعلك وكأنك أمام أحد أفلام ديزني العائلية، فيلم فانتازي درامي بامتياز.

 

 The Hunt

فيلم  The Hunt

الفيلم الدرامي الدنماركي الذي صُدِر عام 2012 من إخراج صانع الأفلام الدنماركي توماس فنتربيرغ الذي شارك في كتابة نص الفيلم مع توبياس ليندهولم، بطولة مادس ميكلسن، توماس بو لارسن، والكسندرا رابابورت.

وتدور أحداثه في قرية دنماركية صغيرة خلال فترة عيد الميلاد حول لوكاس طيب القلب، وحيد، وعاطفي حيث تركته زوجته بعد طلاقهما بسبب المشاكل بينهما، يعمل في روضة للأطفال المحلية، ويكافح من أجل الحفاظ على علاقته مع أبنه الوحيد بسبب عدوانية زوجته السابقة، ولكنه يستمتع بالتفاعل مع أطفال الحضانة التي يعمل بها. لاحقاً، يبدي زميلته ناديا بعض المشاعر نحوه، لتنتقل في النهاية للسكن معه. تقوم تلميذته كلارا، إبنة صديق لوكاس المقرب ثيو بإتهام لوكاس ظلماً بأنه عرض نفسه عليها بطريقة غير لائقة؛ بعد أن قام برفض هدية كانت قد قدمتها كلارا له سابقاً.

فيلم جبار متكامل وتمثيل متقن من طاقم الفيلم وخاصة المبدع مادس ميكلسن حيث تجاوز حدود الإبداع الدرامي والعاطفي، فيلم يطرح موضوع مهم جداً، ومن الأفلام التي تصف قصة واقعية جداً، لدرجة أنها قد تحصل لأي منا، تلك الفكرة التي لا تحتاج إلى اكشن أو مؤثرات بصرية لا تحتاج إلى حركة وتفجير وما إلى ذلك لتغطية عيوبها، فيلم بقصته الحزينة حتماً ستجعلك تذرف الدموع في بعض المشاهد القاسية والمؤلمة.

تم عرضه في مهرجان تورنتو السينمائي عام 2012، وشارك أيضًا في مهرجان كان السينمائي للسنة نفسها حيث كان أول فيلم دنماركي يشارك في المنافسة الرئيسية منذ عام 1998، وفاز مادس ميكلسن بجائزة أفضل ممثل لدوره في الفيلم، وتلقى مراجعات إيجابية جيدة من قبل النقاد، حيث كان الإجماع النقدي للفيلم: مشوق، مكتوب بذكاء، مُرتكز على أداء ممتاز من الممثل مادس ميكلسن، ويطرح أسئلة صعبة، ولكن لديه الجرأة على مواجهة الإجابات وجهاً لوجه. ترشح لجائزة أفضل فيلم أجنبي في موسم الجوائز العالمية سنة 2013 من أوسكار وغولدن غلوب وبافتا وغيرها الكثير.

 

 Silver Linings Playbook

فيلم  Silver Linings Playbook

فيلم المعالجة بالسعادة الدرامي والكوميدي. حظي بردود أفعال إيجابية وإشادة عالمية من قبل النقاد فور صدوره في صالات السينما الأمريكية في السادس عشر من نوفمبر عام 2012 . وحصل على تقييم جيد جداً في المواقع العالمية مثل Rotten Tomatoes بنسبة 92‎%‎ بناءً على 229 مراجعة، ونال تقييم نسبة 81‎%‎ بناءً على 45 ناقد في موقع ميتاكريتيك الشهيرة.

الفيلم من بطولة النجمة المتألقة جينيفر لورنس التي حصلت على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية لدورها الرائع التي قدمتها في الفيلم، وبرادلي كوبر الذي ترشح للأوسكار لأفضل ممثل رئيسي، والنجم الكبير روبرت دي نيرو الذي ترشح هو الأخر لأوسكار أفضل ممثل مساعد، والممثل الكوميدي كريس تاكر وجوليا ستايلس، ومن إخراج ديفيد أو. راسل الذي كتب سيناريو الفيلم أيضاً. ترشح الفيلم لثمانية جوائز أوسكار، وحصل على جائزة غولدن غلوب واحدة من أصل أربع ترشيحات، وجائزة بافتا لأفضل نص مقتبس من أصل ثلاث ترشيحات، وجمع أكثر من 234 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي بميزانية 21 مليون دولار فقط.

قصة الفيلم مقتبس من رواية تحمل نفس العنوان للكاتب ماثيو كويك نشرت عام 2008، وتدور أحداثه حول بات سولتانو، رجل مصاب باضطراب ثنائي القطب والذي خرج للتو من مستشفى للأمراض العقلية بعد قضائه ثمانية أشهر، وينتقل للسكن مع والديه. مصمماً على استعادة زوجته التي تركته قبل دخوله المستشفى. يقابل الأرملة حديثاً تيفاني ماكسويل التي فقدت زوجها في حادث مرور، وتخبره بأنها سوف تساعده على استعادة زوجته إذا شارك في مسابقة الرقص معها. يصبح الاثنان أقرب إلى بعضهما خلال التمرينات، بات ووالده وتيفاني يستكشفون علاقتهم مع بعضهم البعض في حين يحاول كل منهم التغلب على مشاكله.

 

 Django Unchained 

فيلم  Django Unchained 

فيلم ”Django Unchained“ الغرب الأمريكي الدرامي الذي يتحدث عن الانتقام والعبودية في الولايات المتحدة، للمخرج المبدع كوينتن تارانتينو الذي من كتابته أيضاً، بطولة جيمي فوكس، كريستوف والتز، النجم ليوناردو دي كابريو، صامويل جاكسون، وكيري واشنطون، وتدور أحداثه في الجنوب الأمريكي في حقبة ما قبل الحرب الأهلية الأمريكية بعامين، يتبع صائد الجوائز الألماني الدكتور كينغ شولتز الذي يتجول في المناطق الجنوبية مقتفياً أثر ثلاثة أخوة من عائلة بريتل، يريد العودة بهم أحياء أو ميتين من أجل الظفر بجائزته، يصادف قافلة للعبيد تحمل عبداً يدعى جانغو عمل في مزرعته سابقاً، يقوم بتحريره ليساعده في إيجاد ضالته (الأخوة بريتل). يعمل جانغو على الانتهاء من تلك المهمة ليذهب بعدها ويحرر زوجته بروميلدا من يدي إقطاعي وحشي سادي ذو شخصية كاريزمية يدعى كالفين.

دائماً وعلى مر السنين نشاهد تارانتينو يبدي اهتماما كبيراً على العنف والسخرية في سرد قصة أفلامه، فأحياناً لا يمكنك النظر إلى الشاشة وأحياناً تضحك بسبب كرتونية المشهد، يبدأ فيلمه هذا بافتتاحية جذابة جداً، يعقبها مقدمة للإثارة التي سيقودنا فيها، ثم مرحلة مطولة من أعداد وتهيئة المشاهد لما سيجري، تليها منعطفات دموية عنيفة في مسار تلك الإثارة، ووصولاً إلى خاتمةٍ بالطريقة التي لا يجيدها سوى تارانتينو.

تم عرض الفيلم في 25 ديسمبر 2012 واستقبل بإشادة عالمية من النقاد ومراجعات إيجابية جيدة، لكن عبر البعض عن استياءهم وانتقاد تارانتينو بسبب استخدامه المفرط لكلمة (زنجي) في الفيلم والذي تجاوز المائة مرة، إلا أن الفيلم حصل على جائزة معهد الفيلم الأمريكي كواحد من أفضل أفلام 2012، وحقق تقييم 88‎%‎ على موقع Rotten Tomatoes، وتقييم 8.4 من 10 في موقع IMDb بناءً على تقييم أكثر من مليون مستخدم في الموقع، وترشح لخمس جوائز أوسكار حصل على أثنين منها لأفضل ممثل مساعد لكريستوفر والتز وأفضل سيناريو أصلي لتارانتينو، وكذلك نال الفيلم جائزتي غولدن غلوب من أصل خمس ترشيحات، وحقق إيرادات في البوكس اوفيس العالمي أكثر من 420 مليون دولار.

 

Argo

فيلم Argo

هنا نتكلم عن أحد أفضل أفلام عام 2012 والحائز على جائزة أوسكار أفضل فيلم، وأفضل سيناريو مقتبس للكاتب العظيم كريس تيريو، وأفضل مونتاج. وهو فيلم الإثارة والدراما ”Argo“ من بطولة وإخراج الممثل بن أفيلك. مقتبس عن شهادة عميل المخابرات الأمريكية السابق توني منديز عن إنقاذ ستة دبلوماسيين أمريكيين من طهران خلال أزمة الرهائن في إيران عام 1979.

عندما يتم اقتحام السفارة الأمريكية في إيران من قبل ثوريين إيرانيين ويتم أخذ عدة أمريكيين كرهائن. ومع ذلك، ستة منهم ينجحون في الفرار إلى مقر السفير الكندي ثم تصدر الأوامر للمخابرات الأمريكية على إخراجهم من البلاد. يضع العميل توني منديز المختص في مهمات الإنقاذ خطة جريئة وهي إنشاء مشروع مزيف لتصوير فيلم كندي في إيران ويقوم بتهريب الأمريكيين خارج البلاد على أنهم جزء من طاقم الإنتاج. بمساعدة بعض المصادر الموثوقة في هوليوود.

حظي الفيلم بإشادة كبيرة من قبل النقاد أثناء عرضه في الثاني عشر من أكتوبر عام 2012، وحصل على مراجعات ممتازة من النقاد حول العالم، وتم اعتباره على أنه فيلم يعيد إحياء حدث تاريخي معروف في السياسية المعاصرة، مع الاهتمام بأدق التفاصيل، وشخصيات مبتكرة على نحو ممتاز. من الأفلام التي ستجعلك متسمرًا أمام الشاشة وتعض على شفتيك لمعرفة نهاية خطة توني منديز، ومصير الرهائن العالقة بخطة هوليودية مزيفة، ولاسيما في الثلث الأخير من الفيلم الذي يتصاعد فيه مستوى التوتر مع قرب خروج الرهائن من طهران. بطولة بن أفليك بدور توني منديز، براين كرانستون، جون غودمان، آلان اركين، فيكتور غرابر، تيت دونفان، سكوت مكنايري، كريستوفر دينهام، وكايل تشاندلر.

 

The Dark Knight Rises

فيلم The Dark Knight Rises

الجزء الثالث من ثلاثية ”The Dark Knight“ للعبقري كريستوفر نولان، الذي قام بِكتابة سيناريو الفيلم مع أخيه جوناثان نولان والكاتب ديفيد إس. غويور. في هذا الجزء الذي أعتبر الجزء الأخير من الثلاثية، يعود بروس واين/باتمان بعد سنواتٍ طويلة من الغياب؛ حيث قرر تحمل مسؤولية مقتل هارفي دنت، بعد أن يقوم الشرير المختل عقليًا باين بتهديد مدينة غوثام ويقودها نحو الهاوية والدمار، حيث يحاول تدمير المدينة من خلال تفجير قنبلة نووية حرارية. فيحاول باتمان بمساعدة لوشيس فوكس والمفوض جيمس غوردون وشريكته الجديدة ”كات ومان“ بإيقاف باين وإنقاذ المدينة.

فيلم ”The Dark Knight Rises“ ملحمة درامية مشوقة قُدِمت في ثلاثة أجزاء من أحسن الثلاثيات في تاريخ السينما، مليئة بالإبداع، شخصيات ممتازة، وتجربة سينمائية فاقت كل التوقعات من حيث الصوت، والجانب البصري، والأبعاد الجمالية للصورة. طاقم تمثيلي مبهر، وموسيقى تصويرية كانت ذات طابع مميز ومن أبرز العوامل الرئيسية التي أدت إلى نجاح العمل ولاسيما أنها تأتينا من العبقري الألماني هانز زيمر الذي أضاف نكهة عظيمة إلى المشاهد الدرامية المميزة، وتركيزها على الأحداث والتأثير الدرامي وخاصة في الخِتام.

من بطولة كريستيان بيل بدور بروس واين/باتمان، آن هاثاواي يدور سيلينا، توم هاردي بدور باين، ماريون كوتيلارد بدور ميراندا، وجوزيف جوردون-ليفيت بدور الشرطي الشاب بلايك. مع عودة غاري أولدمان بدور المفوض جيمس غودرون، ومورغان فريمان بدور لوشيس فوكس، وسيليان مورفي بدور الدكتور جوناثان كرين، ومايكل كاين بدور ألفريد.

 

Lincoln

فيلم Lincoln

دانيال دي لويس وستيفن سبيلبرغ، يكفي لتعرف أن هذان الاسمان يقفان وراء أنجح فيلم بيوغرافي، درامي وتاريخي في عام 2012. سبيلبرغ المعروف عنه في دقة استخدام أدواته ولامسته الفنية في أفلامه وعبقريته في اختيار أبطاله والذي كان من ضمنهم الممثل الكبير دانيل دي لويس الذي استطاع أن يتقمص دور الرئيس الأمريكي لينكولن بشكل ممتاز، وتمكن أن ينغمس ويتغلغل في حياته وكأنك تشاهد شخصية حقيقية وليست تمثيلية.

فيلم ”Lincoln“ الذي يركز على حياة الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية السابق أبراهام لينكولن في الأشهر الأربعة الأخيرة من حياته، وجهوده للفوز بالحرب الأهلية، ومحاولاته في يناير عام 1865 لإقناع مجلس النواب الأمريكي بتمرير التعديل الثالث عشر للدستور والذي يمنع العبودية بكافة أشكالها، والصعوبات التي واجهها من قبل خصومه السياسيين داخل مجلس النواب.

تحفة فنية رائعة، وملحمة وطنية أمريكية، مقتبس عن جزء من رواية الكاتبة الأمريكية دوريس غودوين بعنوان ”فريق من المنافسين: العبقرية السياسية لأبرهام لينكولن“. بطولة دانيل دي لويس، سالي فيلد، ديفيد ستراثيرن، جوزيف غوردون-ليفيت، تومي لي جونز، جيمس سبيدر، وهال هولبروك. استطاع أن يكون أكثر فيلم يترشح لجائزة الأوسكار عام 2013 بواقع 12 ترشيح، وحصل على جائزتين فقط وهي أفضل ممثل رئيسي لدانيال دي لويس، وأفضل تصميم.

دانييل داي لويس .. دينيرو البريطاني!

 

Beasts of the Southern Wild

فيلم Beasts of the Southern Wild

من أجمل الأفلام الفانتازية الذي ترشح لعدة جوائز أوسكار بنسختها الخامسة والثمانين أبرزها أفضل فيلم، أفضل مخرج، أفضل سيناريو مقتبس، وأفضل ممثلة. تدور قصته حول طفلة في السادسة من عمرها، تعيش في مكان معزول عن العالم برفقة والدها المريض. لكنها بالرغم من ذلك تعيش حياة صبيانية سعيدة، حتى تَحدُثَ عاصفة عنيفة تؤدي إلى انهيار الجليد وارتفاع منسوب المياه وغرق منزلها، ومن هنا يجب عليها تعلم كيفية البقاء في ظل تلك الظروف الصعبة، ومساعدة والدها المريض.

بطولة كوفينزانيه واليس التي ترشحت لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة رئيسية وهي بعمر التسع سنوات. ودوايت هينري، جونشيل أليكسندر، جوفان هاثاواي، ليفي إستيرلي، ومارلين باربارين. ومن إخراج بينه زيتلن الذي ابتدأ مشوراه الفني الإخراجي عبر هذا الفيلم الذي قدمه في مهرجان كان السينمائي في فرنسا عام 2012 ولاقى إعجاب النقاد والجمهور. وشارك زيتلن في كِتابة سيناريو الفيلم مع لوسي آليبار.

أحد أفضل أعمال سنة 2012 التي كانت حافلة بالأعمال المميزة. وأول مشروع مميز يقدمه لنا المخرج زيتلن ، وما يعرضه هنا في شخصية الطفلة هو تجسيد للعالم وتصوير لمصاعبه ومحنه التي تضرب في العالم بشكل يومي من خلال خيالات وهواجس تلك الطفلة الصغيرة، ويصوره بأسلوب بسيط ومميز جدًا. فيلم ”Beasts of the Southern Wild“ كانت بدون شك مفاجأة عام 2012 عمل كبير ومنافس بقوة، وهو كالحلم يحاكي الكثير فينا مما وراء الصورة.

0

شاركنا رأيك حول "السينما في عام… أفضل أفلام في عام 2012"

أضف تعليقًا