الفنون والمخدرات… نجوم ضاعوا ضحية الإدمان!

ماكولي كولكين نجوم مدمنين
0

بعيدًا عنِ الأضواءِ المبهرةِ وربطاتِ العنقِ والفساتينِ البرّاقةِ، إنْ كنتَ تَعتقِدُ أنَّ حياةَ المشاهيرِ مثاليّةٌ، فتوقّفْ قليلًا، ولننظُرْ إلى الأمرِ منْ زاويةٍ أُخرى.

اعتدنا دائمًا أن نشاهد المشاهير على السَّجادة الحمراء يبتسمونَ ويلقون الدُّعابات، ولكنَّنا لا نعلم ماذا يحدث بعيدًا بعد إطفاءِ الأضواءِ وإزالةِ الأقنعة، أن تصبح مشهورًا هو رحلةٌ صعبةٌ للغاية، قد تَشعرُ في لحظاتٍ أنكَ وحيدٌ جدًا، فجميع من تعرفهم يحتاجونك لغرضٍ ما، وتصبحُ علاقاتكَ محددةً جدًا وقد تقتصرُ على أفرادِ أسرتك فقط، لا تستطيع التجوُّل بهدوءٍ فالكلّ يريدُ توقيعكَ والتقاط الصورِ بجانبك، أو قد تعيشُ ضغط الخوف من خسارة أموالك، العديد من الأمور المشتركة التي تشغل بال هؤلاء المشاهير، وكلّ تلك التهديدات تدفعهم للعثور على شيء يساعدهم ويقلل من ذلك التَّوتر، فيلجَؤُون إلى التعاطي والإدمان باعتباره حلًا مؤقتًا، ولكن بغياب الوعي ووفرة الأموال فإنَّ فخ الإدمان قد تربّص بالعديد من المشاهير منهم من تمكّن من الخروج، ومنهم من دفع حياته ثمنًا لذلك.

بريتني سبيرز

بريتني سبيرز

مَن مِنا لم يقع في غرام الحسناء الأمريكية بريتني، حيثُ حقّقت شهرةً ونجاحًا باهرين في عالم الغناء في سِنٍّ مبكرة، ولكن بسبب الأدوية والاكتئاب دخلت دوامة الإدمان وعانت من مشكلات قانونية ومهنية لسلوكها غير المُتَّزِن بسبب تعاطيها، ونتيجةً لذلك خضعت لعلاج نفسي كامل وقرّرت العودة لحياتها المهنية، واعتبرت أنَّ تلك المرحلة كانت هفوةً لن تكرِّرها ثانيةً.

ليندسي لوهان

ليندسي لوهان

الممثلة ومغنية البوب الأمريكية الفاتنة، والتي احتلت مكانتها في قائمة “أكثر 100 امرأة جاذبية”، توقفت حياتها المهنية عام 2007 بسبب قيادتها تحت تأثير مخدر الكوكايين والخمور، ناضلت مع إدمان المخدرات ما يقارب السبع سنوات، حيثُ زارت فيها مصحات التأهيل بكثرة، واستأنفت حياتها المهنية بحلولها ضيفةً في المسلسل التلفزيوني Ugly Bitty، لكن الآثار الجانبية للعقاقير كانت قاسيةً، وأثّرت بالفعل على وجهها الجميل.

ماكولي كولكين

ماكولي كولكين

أو كيفين الطفل الشقيّ في فيلم العيد Home Alone، لكنَّه الآن أصبح شابًا ووقع أيضًا في دهاليز الإدمان. تمَّ القبض عليه وبحوزته الماريغوانا وأنواع أُخرى من المخدر الثقيلة، حيثُ بدت عليه ملامح الإدمان، وتحوّل الشَّاب الوسيم إلى جثة متنقلة.

تراجع كولكين عن إدمانه وتلقى العلاج في أهمِّ المصحات، وظهر في لوس أنجلس بعدها بمظهرٍ أنيق وقصَّةِ شعرٍ جديدة معلنًا بذلك تغلُّبهُ على وحشِ الإدمان.

بيت دورتي

بيت دورتي

المغني وكاتب الأغاني الشهير في فرقة The Libertines، الذي يَعتقِدُ أنَّ تعاطيه للمخدرات يضفي عليه جاذبيةً مثيرةً حسب تصريحه الغريب، حيثُ أدمنَ بيتْ عددًا كبيرًا من مخدرات الهيروين والكوكايين والماريجوانا، وتورَّط بأفعالِ سرقةٍ تحت تأثير المخدر، وقضى فتراتٍ طويلةً في السجون بسبب أفعالهِ وربما انفصالهُ عن عارضةِ الأزياء كيت موس جعله أكثر تعلقًا بالإدمان، قامت السلطات البريطانية بتوقيفة عدّة مرات وإِلزامِه بإعادة التأهيل، وأظن أنَّها لاتزال تحاول معه حتى الآن.

آيمي واينهاوس

آيمي واينهاوس

“أعلمُ أنَّني موهوبة، ولكنّني لستُ هنا للغناءِ فحسب. أنا هنا لأكون زوجةً وأُمًا أرعى أسرة”.

القصة المأساوية للمغنية الإنجليزية ذات الصوتِ العميق، والتي انتهت بجرعةٍ زائدة من المخدر، حيثُ غاصت آيمي في عالم الإدمان، وعانَت في أواخر حياتها من فقدان الوزن والشحوب الذي التهمَ وجهها الجميل وأظهرها بمظهرٍ مروِّع، لم تكن حياةُ آيمي سهلةً عقب وفاة جدتها وانفصالها عن حبيبها بلايك فيلدر، والاضطراباتِ الكثيرةِ التي أفقدتها شغفها بالحياة، أصدرت ألبومين Frank عام 2003، وألبومBack to Black عام2006 الذي حقّق نجاحًا باهرًا بأغنية Rehab، والتي تعني “إعادة التأهيل”.

دي إم أكس

دي إم أكس

إيريل سيمونز الملقب بـ DMX مغني الراب الأميركي الذي قضى الـ 17 عامًا الأخيرة من حياته داخل وخارج السِّجن، بسبب جرائمَ ارتكبها نتيجة تعاطيهِ المخدرات، بالرغم من أنَّه بدأ حياته المهنية كلاعب كرة قدم، إلَّا أنَّ أُسلوب حياة مغنِّيي الرَّاب السيِّئة أغرَتهُ وجعلته فريسةً سهلةً للتعاطي.

باميلا أندرسون

باميلا أندرسون

عارضة الأزياء الفاتنة، والتي ظهرت في برنامج Baywatch بملابس السباحة الجميلة، غَرِقَتْ في عالمِ الإدمان والتّعاطي أيضًا نتيجةَ معاناتها السابقة وتعرّضها للانتهاكات، حيثُ شاركت العالم مأساتها وصرَّحت في مهرجان كان السينمائي عام 2014 عن الإساءات البدنية والتحرُّش الذي تعرَّضت لهُ في طفولتها، والذي بقيَ محفورًا في ذهنها مما دفعها لتعاطي الكوكايين والكحول للهرب من تلك الذكريات السيئة، حاولت الإقلاع عن ذلك بشتى الطرق حتّى أنَّها استأجرت أخصّائية إدمان لمرافقتها، لم يشفع لها جمالها أمام ندبات الإدمان فترك آثاره على وجهها بشكلٍ ملحوظ.

أماندا أمانز

أماندا أمانز

الممثلة الكوميديّة الأمريكية الشهيرة، التي أنفقت 1,2مليون دولار على المخدرات، وجاءت هذه الأخبار من والديها اللّذين صرَّحا أنَّهما “قلقان جدًا” على سلوك ابنتهما، وقالا إنَّها تشكّل خطرًا على نفسها وعلى العامة، قد يبدو غريبًا حقًا أنَّ الشخص الذي ينشر الابتسامة على وجوه الآخرين هو في الحقيقة مدمنٌ شرهٌ هكذا، أساءت أماند إلى نفسها وجسدها كثيرًا، وظهر ذلك بشكلٍ ملفت في عمليات التجميل التي أجرتها، لمْ يُرضِ سلوكها المجنون أقربائِها فأبلغوا عنها، وأجبروها على التأهيل في مصحات الدولة.

عزيزي القارئ، ما من شيءٍ في حياتنا إلَّا وله إيجابيات وسلبيات، من الممكن أن تعطيك الشهرة السعادةَ في كثيرٍ من الأحيان، أو الاكتفاء المادي وتشبعُ غروركَ، لكنَّها بالمقابل ستنتهك خصوصيّةَ حياتكَ واستقرارك على جميع الأصعدة، وتضعك في دوامةِ القلقِ والتَّوتُّرِ الدَّائمين، فحذاري منَ الإغراءاتِ التي تودي بحياتك إلى التهلكة، فكر مرتين قبل أن تنظر بعين الحالم لحياة الشهرة والمشاهير.

0

شاركنا رأيك حول "الفنون والمخدرات… نجوم ضاعوا ضحية الإدمان!"

أضف تعليقًا