أفلامٌ تستحق المشاهدة لـ مارلون براندو… بخلاف العرّاب The Godfather

صورة مارلون براندو Marlon Brando
0

يُعدُّ مارلون براندو Marlon Brando بكلِّ المقاييس أحد أبرز وأفضل من واجهوا الكاميرا في تاريخ السينما العالمية، وُلِد براندو في ولاية نبراسكا، وفي شبابه انتقل إلى نيويورك حيثُ درس التمثيل على يد مُدربة المواهب الشهيرة ستيلا إدلر، ثم استهل مسيرته الفنية بفترة الأربعينات من خلال مسارح برودواي التي قدّم عليها عددًا كبيرًا من العروض الناجحة التي لفتت إليه أنظار الجمهور والنقاد، ومهدت الطريق أمامه نحو شاشة السينما.

حقّق مارلون براندو نجاحًا عالميًا ساحقًا بعد مشاركته في الأيقونة السينمائية الخالدة The Godfather، الذي قدّم خلال جزئه الأول شخصية العَرّاب فيتو كورليوني، واستطاع براندو من خلاله أدائِه الساحر والمُتقن أن يُخلد اسمه ويُخلد الشخصية نفسها في ذاكرة المشاهد، لكن – كما ورد بالقول المأثور – الأشياء حين تزداد عن حَدّها تنقلب لضدها بما في ذلك النجاح!؛ حيثُ تسبب وَهَج شخصية فيتو كورليوني، والفيلم بالكامل في عمى الأبصار عن تاريخ مارلون براندو السينمائي الحافل بالأعمال والشخصيات المميزة.

تستعرض أراجيك فن معكم من خلال الفقرات التالية مجموعةً من أعمال مارلون براندو المميزة التي تستحق المشاهدة بخلاف فيلمه الأشهر الأب الروحي The Godfather.

اقرأ أيضًا: حقائقٌ عن فيلم العرّاب – The Godfather… تحفة كوبولا السينمائية

The Men

مارلون براندو وتيريزا رايت من فيلم The Men

تتبع أحداث فيلم The Men حياة كين (مارلون براندو) الشاب الذي أصيب بشلل نصفي جراء مشاركته في معارك الحرب العالمية الثانية، وقد حولته المأساة إلى شخص مُحبط ناقم على العالم من حوله لديه رغبة شديدة في الانزواء والانعزال عن كلِّ شيء ذو علاقة بحياته السابقة، بما في ذلك صديقته آلين (تيريزا رايت)، بينما يجاهد الدكتور بروك (إيفرت سلون) اختراق ذلك الحاجز النفسي، ومساعدة الجندي على الانتصار في معركته الأصعب، وتمكينه من الاندماج مع المجتمع مرةً أُخرى.

تضمن فيلم The Men أول ظهور لمارلون براندو على الشاشة الكبيرة، الفيلمُ من إنتاج 1950م وهو من إخراج فريد زيمان – الحائز على أربع جوائز أوسكار – ومن تأليف كارل فورمان، بينما شارك براندو البطولة كلّ من تيريزا رايت، إيفرت سلون، جاك ويب، فيرجينيا فارمر. لم يحقق الفيلم النجاح التجاري المتوقع منه، لكنّه اكتسب شعبيةً كبيرةً مع مرور السنوات، كما اعتبره النقاد أحد أفضل الأفلام التي تطرقت إلى أحداث الحرب العالمية الثانية بصفة خاصة، وأحد أروع الأفلام التي تناولت ويلات الحروب، والآثار النفسية المدمرة التي تنتج عنها.

A Streetcar Named Desire

مشهد من فيلم A Streetcar Named Desire

تبدأ أحداث فيلم A Streetcar Named Desire بانتقال بلانش (فيفيان لي) للإقامة برفقة شقيقتها الصغرى، إلَّا أنَّها تعجز عن الانسجام مع ستانلي (مارلون براندو) زوج شقيقتها غريب الأطوال، والذي يُعاملها بفظاظة منذ وصولها، بعد فترة يبدأ ستانلي في نبش الماضي، ومن ثم كشف الحقائق حول شقيقة زوجته، ويحاول استغلال تلك المعلومات ضدها، مما يجعل علاقتهما أكثر اضطرابًا، ويدفع الأحداث إلى منحى مُغاير.

تمّ تقديم الفيلم في عام 1951م، وقد ضَمّ إلى جانب مارلون براندو نخبةً من أفضل فناني الخمسينات في مقدمتهم فيفيان لي، كارل مالدين، كيم هانتر، كتب سيناريو الفيلم تينيسي ويليامز – اقتباسًا عن مسرحيته الأصلية – وأخرجه إيليا كازان، وكان نتاج اجتماع كلّ هؤلاء معًا أحد أهم وأفضل أفلام عقد الخمسينات بشكلٍ خاص، وأحد أفضل الأفلام بتاريخ السينما بشكلٍ عام.

يُعدُّ فيلم A Streetcar Named Desire أحد أكثر الأفلام ترشحًا لجوائز الأوسكار، حيثُ حاز في سنة عرضه على اثنى عشر ترشيحًا لتلك الجوائز تضمنت كافة الفئات الرئيسية مثل: “أفضل فيلم، أفضل إخراج، أفضل سيناريو، أفضل ممثل رئيسي، أفضل ممثلة رئيسية، أفضل ممثل مساند، أفضل ممثلة مساندة، أفضل تصوير سينمائي… “، إلَّا أنَّه في النهاية لم يفز إلَّا بأربع جوائز أوسكار فقط لم يكن من بينها جائزة الأوسكار لأفضل ممثل التي رُشح لها مارلون براندو، والتي ذهبت في تلك الدورة للممثل همفري بوجارت عن دوره في فيلم The African Queen.

Viva Zapata

مارلون براندو في دور إميليانو زباطة من فيلم Viva Zapata

يُصنف فيلم Viva Zapata! ضمن أفلام السيرة الذاتية التاريخية، تستعرض أحداثه المرحلة الحاسمة في مسيرة المناضل المكسيكي إميليانو زباطة (مارلون براندو)، المتمثل في إعلان التمرد على الطاغية بورفيريو دياز (فاي روبي) وقيادة الثورة ضده، ورغم نجاح المهمة يُفاجَأ زباطة ورفاقه بأنَّه لا شيء قد تغيّر، ومن ثم يُدرك أنَّ عليه مواصلة النضال ضد ذيول الأفعى بعد أن قطع رأسها.

فيلم Viva Zapata من إنتاج 1952م، كتب قصة وسيناريو الفيلم جون ستينبيك استرشادًا بكتاب Zapata the Unconquerable، بينما تولى مهمة الإخراج إيليا كازان، وضمّ طاقم البطولة إلى جانب مارلون براندو كلّ من أنتوني كوين، جان بيتيرز، جوزيف وايزمان، آلان ريد.

حقّق الفيلمُ نجاحًا كبيرًا عن طرحه على المستويين الجماهيري والنقدي، كما حاز على أربعة ترشيحات للأوسكار من بينها ترشيح مارلون براندو لجائزة أفضل ممثل في دور رئيسي، لكن في النهاية لم يفز الفيلم إلّا بجائزة واحدة عن فئة أفضل ممثل في دور مساند، والتي ذهبت للعملاق أنتوني كوين.

On the Waterfront

صورة فيلم On the Waterfront

ينتمي فيلم On the Waterfront إلى فئة أفلام الجريمة والإثارة، تدور أحداثه حول عامل ميناء وملاكم سابق يدعى تيري (مارلون براندو)، الذي تقوده الصدفة وحدها لأن يكون الشاهد الوحيد على إحدى جرائم القتل التي ارتكبها الفاسد ذو النفوذ جوني فريندلي (لي جى. كوب)، لكنّه يُفضل تفادي المتاعب بالتزام الصمت والتظاهر بأنَّه لم يرَ شيئًا، بعد فترة يلتقي والد الضحية وشقيقته ومن هنا يجد نفسه واقعًا تحت ضغط نفسي بالغ القسوة، مشتتًا ما بين الرغبة في كتمان السر والمضي في حياته، وبين كشف الحقيقة التي سوف تفتح عليه أبواب الجحيم.

الفيلم من إنتاج عام 1954م، وهو من إخراج إيليا كازان وكتب له السيناريو بود سشوليبرج، بينما ضمّ طاقم التمثيل بخلاف مارلون براندو كلّ من إيفا ماري سانت، لي جى. كوب، كارل مالدين، مارتين بالسام، رود ستيجر، ليف إيريكسون.

يُعدُّ فيلم on the Waterfront من أكثر الأفلام فوزًا بجوائز الأوسكار، حيثُ نال ثماني جوائز من أصل اثنى عشر ترشيحًا، من أبرزها جائزة أفضل فيلم وأفضل إخراج، وقد حاز مارلون براندو عن أدائِه بالفيلم الترشيح الرابع – على التوالي – لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي، وفاز بالجائزة فعليًا للمرة الأولى.

اقرأ أيضًا: الممثلون الفائزون بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل رئيسي من البداية وحتى الآن

Sayonara

صورة فيلم Sayonara

تدور أحداث فيلم Sayonara حول القائد جروفر (مارلون براندو) الرجل العسكري المنضبط حَدّ الصرامة، الذي يتمّ انتدابه لإحدى القواعد العسكرية الأمريكية في دولة اليابان، وهناك يبدأ في إعادة الانضباط إلى القاعدة العسكرية من خلال إرساء بعض القواعد أبرزها حظر إقامة أيّ علاقة عاطفية بين الجنود وبين اليابانيات، لكن بعد فترة يقع هو نفسه في المحظور حين يلتقي اليابانية هنا أوجي (ميكو تاكا)، ويشعر بميل عاطفي تجاهها، مما يقحمه في صراع نفسي ضاري ما بين الانتصار لمبادئه التي تمسك بها عمرًا كاملًا، وبين الانصياع لعواطفه التي لا يملك سيطرةً عليها!

أحداث فيلم Sayonara مقتبسة عن رواية للكاتب الأمريكي جيمس آ. ميشنير، وكتب السيناريو الخاص به باول أوسبورن، بينما أخرجه جوشوا لوجان، وشارك مارلون براندو في بطولته باتريشيا أوينز، ريد بوتونس، جيمس جارنر، مارثا سكوت، ميكو تاكا، والفيلم من إنتاج عام 1957م.

تلقى فيلم Sayonara عشر ترشيحات لجوائز الأوسكار أغلبها من الفئات الرئيسية، ولكنّه لم يفز إلّا بأربعة منهم فقط، وقد رُشّح مارلون براندو عن أدائِه لشخصية جروفر لجائزتي الأوسكار وجولدن جلوب لأفضل ممثل رئيسي، ولكن لم يحالفه الحظ لنيل أيّ منهما، وقد ذهبت الجائزتان للممثل إليك جينيس عن دوره بفيلم The Bridge on the River Kwai.

The Young Lions

براندو في فيلم The Young Lion

يتناول فيلم The Young Lions أحداث الحرب العالمية الثانية بأكثر من منظور، حيثُ تتبع أحداثه مسار ثلاثة شباب قادتهم الملابسات بشكلٍ أو بآخر إلى المشاركة في تلك الحرب الشعواء، أولهما الألماني كريستيان ديست (مارلون براندو) المؤيد للقائد النازي أدولف هتلر، ولكن يبدأ إيمانه بمشروعية الحرب وأهدافها بالتزعزع بعد فترة، أمَّا على الجانب الآخر يجتمع الأمريكيان نواه أكرمان (مونتغومري كليفت) ومايكل ويتكر (دين مارتن) للمشاركة بالحرب، ويجد كلّ منهما نفسه مجبرًا على اتخاذ قرارات، والإقدام على أفعال تتنافى مع ثوابتهما وعقيدتهما.

الفيلم من إنتاج 1958م، وهو مأخوذ عن رواية للكاتب إروين شاو، وأعدها للسينما كاتب السيناريو إدوارد أنالت، وتولى إخراجه إدوارد دميتريك. رُشّح فيلم The Young Lions لثلاث جوائز أوسكار، بالإضافة إلى ترشيحه لجائزتي BAFTA وجولدن جلوب لأفضل فيلم، إلَّا أنَّه لم يحالفه الحظ للفوز بأيِّ منهم.

The Ugly American

شخصية هاريسون ماكوايت من فيلم The Ugly American

تدور أحداث فيلم The Ugly American حول الأمريكي هاريسون ماكوايت (مارلن براندو)، الذي يمتلك العديد من السمات والمهارات المميزة مثل: اللباقة والقدرة على التفاوض وإتقان اللغات المختلفة، مما أهله لشغل العديد من المناصب المرموقة بالسلك الدبلوماسي، لكن يتحول مسار حياته بالكامل حين يتمّ إرساله إلى إحدى بلاد شرق آسيا ضمن بعثة الخارجية الأمريكية، وهناك يُصدم بحجم كراهية تلك الشعوب للدولة الأمريكية، مما يدفعه للتخلي عن قيود العمل الرسمي، وينزل للشوارع في محاولة لفهم وجهة نظر هؤلاء الناس، غير آبه بما قد يترتب على تلك التصرفات المُتنافية من الأعراف الدبلوماسية.

الفيلم من إنتاج عام 1963م، وإخراج جورج إينجلوند، وكتب له السيناريو ستيوارت ستيرن اقتباسًا عن رواية بنفس العنوان للكاتبين ليام ليدرير ويوجين بورديك، وشارك براندو في بطولته كلّ من إيجي أوكادا، ساندرا شارش، بات هينجل، آرثر هيل.

Apocalypse Now

صورة فيلم Apocalypse Now

تدور أحداث فيلم Apocalypse Now بالتزامن مع اندلاع الحرب الأمريكية على فيتنام، حيثُ يتمّ إرسال نقيب الجيش الأمريكي بنجامين إل. ويلارد (مارتن شين) إلى أدغال فيتنام للقيام بمهمة خاصة، وهي اغتيال عقيد القوات الخاصة والتر كرتز (مارلون براندو) الذي يدعي الجنون، بينما تساور القيادات الشكوك حول ولائه ويعتقدون بأنَّه انشق عنهم، لكن مع وصول ويلارد إلى فيتنام تصدمه بعض الحقائق وتدفعه للارتياب بشأن المهمة المُكلف بها!

من إخراج فرانسيس فورد كوبولا الذي تعاون مع مارلون براندو في فيلم The Godfather الأشهر في التاريخ الفني لكلاهما، كتب سيناريو الفيلم جون ميليوس وفرانسيس فورد كوبولا اقتباسًا عن رواية Heart of Darkness للكاتب جوزيف كونر، شارك في البطولة مارتن شين، روبرت دوفال، فريدريك فوريست.

تمّ عرض فيلم Apocalypse Now ضمن حفل افتتاح فعاليات مهرجان كان السينمائي عام 1979م، وتمّ استقباله بحفاوة كبيرة من النقاد، كما رُشّح لثماني جوائز أوسكار – من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم – وفاز بجائزتين منهم فعليًا. يذكر هنا أنَّ الفيلمَ قد واجه العديد من العراقيل أثناء التصوير التي هددت بعدم استكماله، أبرزها تدمير موقع التصوير الرئيسي بالكامل بفعل الأعاصير، مما أدّى إلى مضاعفة ميزانية الإنتاج لتبلغ 31,5 مليون دولار أمريكي، إلَّا أنَّ الفيلم – في النهاية – حقّق نجاحًا كبيرًا عند عرضه جماهيريًا، وتجاوز إيراداته 118 مليون دولار أمريكي.

Last Tango in Paris

فيلم Last Tango in Paris

تتبع أحداث فيلم Last Tango in Paris حياة شخصين تتقاطع مسارتهما في الحياة بفعل الصدفة، حيثُ يجمع لقاء عابر بين الشابة الفرنسية جين (ماريا شنايدر) والرجل الأمريكي باول (مارلون براندو)، ومن ثم تنشأ علاقة بين كلاهما وتتطوّر على نحو مفاجِئ، إلَّا أنَّ ماضي كلّ منهما يشكّل تهديدًا لمستقبل تلك العلاقة المُعقدة بالأساس، ويضع مستقبلها على المحك.

تمّ تقديم فيلم Last Tango in Paris في عام 1972م، وهو يُعدُّ أحد أفضل وأنجح أفلام عقد السبعينات، وقد تجاوزت إيراداته 96 مليون دولار أمريكي، بينما كانت ميزانية الإنتاج المخصصة له 1.25 مليون دولار أمريكي فقط. الفيلم من إخراج الإيطالي برناردو بروتولوتشي الذي كتب له القصة أيضًا، وساهم في إعداد السيناريو له إلى جانب الكاتبين جاي لوي ترانتينيان وآجنيس فاردا.

رُشّح مارلون براندو عن دوره بذلك الفيلم لعدّة جوائز سينمائية بارزة منها جائزة الأوسكار وجائزة البافتا لأفضل ممثل في دور رئيسي، كما نال عنه جائزة أفضل ممثل من الجمعية الوطنية لنقاد السينما الأمريكيين NSFC Award.

A Dry White Season

صورة A Dry White Season

تدور أحداث فيلم A Dry White Season في جنوب إفريقيا بفترة السبعينات، حول المُعلم بِن دو تويت (دونالد ساذرلاند) الذي يؤمن بشعارات الدولة وعدالة المجتمع، لكنّه يصاب بصدمة حين يتعّرض بعض الطلبة الزنوج للاعتداء من قوات الشرطة أثناء مشاركتهم بإحدى التظاهرات المنادية بالمساواة بين البيض والزنوج، يقرّر بِن وضع الأمر برمته بين يدي القضاء مستعينًا بالمحامي إيان ماكنزي (مارلون براندو) إلَّا أنّهما يخسران الدعوى، وهنا يفقد بِن إيمانه بكافة القناعات التي ظل يدافع عنها عمرًا كاملًا، ومن ثم تنقلب حياته رأسًا على عقب.

فيلم A Dry White Season من إنتاج عام 1989م، وأخرجته إيزهان بالسي، وكتب له السيناريو كولين ويلاند اقتباسًا عن رواية بنفس العنوان للكاتب آندري بي. برينك، وضمّ طاقم البطولة دونالد ساذرلاند، جانيت سوزمان، زاكيس موكاي، وينستون نتشونا، سوزان ساراندون، بالإضافة إلى مارلون براندو.

حقّق الفيلمُ نجاحًا كبيرًا على المستوى النقدي، وتلقى عددًا كبيرًا من المراجعات الإيجابية، كما قدّم مارلون براندو من خلاله – رغم صغر مساحة دوره – أداءً مميزًا، تلقى عنه ترشيحًا لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد – وهو الترشيح الوحيد الذي ناله الفيلم – إلّا أنَّه في النهاية لم يفز بالجائزة التي ذهبت للممثل دينزل واشنطن عن دوره في فيلم Glory.

اقرأ أيضًا: ممثلين فازوا بالأوسكار عن الفيلم الخطأ

أفلام مارلون براندو

في الختام لا يسعنا إلّا القول بأنَّ مارلون براندو أحد أكثر الممثلين موهبةً وقدرةً على التقمص في تاريخ الفن السابع، حيثُ برع في تقديم شخصيات مختلفة، وتمكن من التعبير عن أكثرها تقعيدًا بأبسط الأساليب، حتى أنّه في أسوأ الأفلام كان يقدّم أداءً جيدًا للشخصية التي يجسدها، حتى أنَّ البعض لا يعلم أنَّه قد أعاد تقديم شخصيته الشهيرة من فيلم العَرّاب لكن بصورة ساخرة، وكان ذلك بفيلم The Freshman إنتاج عام 1990م.

قدّم مارلون براندو على مدار مشواره الفني العديدَ من الأعمال السينمائية المميزة، بالإضافة إلى الأفلام الواردة ضمن القائمة هناك الفيلم التاريخي Julius Caesar، وفيلم The Fugitive Kind، وفيلم One-Eyed Jacks، وفيلم The Chase وغيرهم، بناءً على ذلك من الظلم اختزال تلك المسيرة الفنية المميزة بالتركيز على فيلم واحد، حتى لو كان ذلك الفيلم بقدر وقيمة ومكانة وروعة فيلم The Godfather.

0

شاركنا رأيك حول "أفلامٌ تستحق المشاهدة لـ مارلون براندو… بخلاف العرّاب The Godfather"