432,500 دولار هو ثمن عمل فني رسم بواسطة آلة قابلة للتعلم بيع في مزاد علني في كريستي

0

لوحة  Edmond de Belamy هي عمل فني مرسوم بالذكاء الاصطناعي، جاء نتيجة لأشهر من العمل المتواصل لثلاث أشخاص باستخدام خوارزمية تعلم آلي من 432،500 دولار في دار كريستي للمزادات في نيويورك الخميس الفائت، وهو ما يفوق المبلغ المتوقع للبيع بأكثر من 40 مرة.

يدعى هذا العمل باسم Edmond de Belamy، والطابع الشاحب للعمل يجعله أشبه باللوحة الجدارية الإسبانية التي تصور يسوع المسيح، والتي شوهت بشدة إثر مهمة ترميم فاشلة، وتعد هذه اللوحة الأولى ضمن سلسلة من اللوحات تضم 11 لوحة تصور عائلة  Belamy الخيالية، وهي موقعة باستخدام الصيغة الرياضية للخوارزمية التي استخدمت في ابداعها.

اقرأ أيضاً: 20 من أغلى اللوحات الفنية في العالم على الإطلاق!

افتتح الدلال المزاد بعبارة “ها هو المستقبل: إنه هنا”، وهو العمل الفني الأول من نوعه الذي يباع في دار مزادات كبرى، وهو نتيجة لجهد ثلاث أشخاص يعيشون في شقة باريسية، أحدهم حاصل على شهادة الدكتوراه في التعليم الآلي.

وكان إدراج هذه القطعة بجانب مخطوطات من كتابة تشاك كلوز وجيف كونز قد سبب ذعرًا في الأوساط الفنية، وأيضًا سبب ضجة كبيرة بين خبراء الذكاء الاصطناعي، الذين قالوا إن الخوارزمية يمكن أن تكون فنانًا قائمًا بحد ذاته، وخاصة النوع المتنوع نسبيًا المستخدم لإنشاء اللوحة، وهي خورازميةGenerative Adversarial Networks ، التي طورت عام 2014.

وقد قال مارك ريدل، الأستاذ المساعد المشارك في قسم الذكاء الاصطناعي والتعليم الآلي في معهد جورجيا للتكنولوجيا: “إن الخوارزمية ليست الشيء الوحيد الذي خلق هذا الفن، فشبكات GAN ليست لديها إدارة حرة، إنها بالفعل عملية معقدة، فرشاة وطلاء مع الكثير من التعليمات الرياضية، ويمكن استخدام هذا الرسام لتحقيق تأثير قد يكون من الصعب بلوغه بطريقة أخرى”.

اقرأ أيضاً: القصص المثيرة وراء بعض أشهر الأعمال واللوحات الفنيّة في العالم

 Edmond de Belamy

وقد وصفت العديد من التقارير هذه القطعة بأنها “مبتدعة” على يد الذكاء الاصطناعي، عوضًا  عن القول إنها مصممة. وقد أصر هيوجو كاسيلي-دوبري، وهو طالب دكتوراه في التعليم الآلي، على أن الهدف من هذا العمل هو تثقيف الجمهور بماهية الذكاء الصناعي. وأصر على أن الخوارزميات هي أداة وليست كائنات مبدعة بحد ذاتها.

وفيما يتعلق بهذا الأمر قال كاسيلي دوبري: “في وقتنا الحالي، لا يتعلق الأمر بالخوارزميات التي تحل محل الأشخاص، ولكن في المستقبل قد نضطر إلى توخي الحذر فيما يتعلق بهذا الأمر. أما اليوم، فهذه الخوارزميات هي أكثر شبهًا بالأداة، لقد أردنا حقًا عرض مثال ملموس لما يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي فعله، وإن التوقيع على هذه القطعة بطريقة الخوارزمية الرياضية كان طريقة طريفة لنقل هذه الأفكار للعامة”.

“إن GANs هي خوارزميات تتعلم بناء على كمية كبيرة من المعلومات المدخلة، وتستخدم هذه المعرفة في خلق نتائج مختلفة بعد فترة طويلة من التدريب. ولكن قدرة GANs على التعلم لا تجعلها مستقلة، والمنتج النهائي هو نتاج لعملية طويلة من اختيار بيانات الإدخال بعناية، وتعديل المعلومات الرياضية، ثم غربلة النتائج للحصول على أفضل الأمثلة فيما نبحث عنه”.

اقرا أيضاً: لوحات فنية أحادية اللون تُظهر جانب آخر من الدراما البشريّة

وأضاف دوبري: “كان علينا أن نختار البيانات ونرتبها يدويًا، وبعدها كان علينا أن نتدرب لعدة مرات، فكان علينا أن تختار مجموعة من التعليمات والعوامل المتغيرة ثم أن تتحقق من النتائج يدويًا، مثل أن نحصل على نتيجة جيدة ومحاولة الحصول على نتائج أفضل لاحقًا بتغيير التعليمات قليلًا، بغرض الحصول على نتائج أفضل، لقد فعلنا ذلك مرات عديدة. إن التكرار النهائي للخوارزمية- أفضل ما كانت ستحققه من أجل صور ولوحات واضحة – يبث المئات من الصور التي يجب تقليصها إلى 11 فقط، وقد اختيرت الصور بعناية فائقة من بين الصور التي وجدناها.

إذا، ما الجانب الخلاق في هذه العملية؟ إنه الخوارزمية التي يجب حثها ومتابعتها لأشهُر متتالية لتتحول إلى شيء غير مألوف، أو الأشخاص الذين يبحثون عن نتيجة جمالية ويتخذون كل القرارات للوصول إلى هذا الهدف. وفي حين أن هذا العمل أشبه بتعاون بين البشر والآلة، فإن توازن الإبداع يقع على كاهل البشر.

اقرأ أيضاً: ليوناردو دافنشي.. العبقري الإيطالي الذي رسم لوحة الموناليزا

 

0

شاركنا رأيك حول "432,500 دولار هو ثمن عمل فني رسم بواسطة آلة قابلة للتعلم بيع في مزاد علني في كريستي"

أضف تعليقًا