فيلم First Man خطوة للأمام لداميان شازيل أم بداية التراجع؟

بوستر فيلم First man
0

أول سؤال يوجهه مشاهد فيلم First Man لماذا صنع داميان شازيل هذا الفيلم؟ خاصة بعدما قدم ثلاث أفلام تنتمي لعالم الموسيقى، منهما فيلمان جيدان بحق يؤسسان لأسلوب فني خاص لشازيل، جعل الكثيرون ينتظرون أفلامه القادمة التي تتفوق عليهما، فلماذا قرر انتهاج أسلوب مغاير تمامًا ويقدم فيلمًا عن نيل أرمسترونج ينتمي لنوعية الإثارة والدراما؟

الحقيقة أن مشروع شازيل التالي لويبلاش Whiplash كان من المفترض أن يكون First Man، قبل أن يتأجل لصالح La La Land الفيلم الذي فاز به بجائزة أوسكار أفضل مخرج ليصبح الأصغر بين كل من حصلوا على هذا الشرف الكبير،  السؤال التالي أين يقع First Man بين أعمال شازيل الأخرى؟ وهل يمكن اعتباره خطوة للأمام في مسيرته؟

أقرأ أيضًا:فيلم La La Land أفضل أفلام 2016 أم Overrated آخر؟

فيلم First Man عن إثارة الرحلة أم ما قبلها؟

ريان جوسلنج فيلم First man

تبدأ أحداث فيلم First Man قبل التحاق نيل أرمسترونج حتى بناسا، ويأخذنا لنقطة خاصة جدًا في حياته، عندما فقد ابنته الصغيرة لصالح مرض السرطان، ليحمل عبء هذه المأساة طوال حياته بعد ذلك.

يمكن اعتبار الفيلم في الكثير من اجزائه عن تعامل أب وأم مكلومان مع كرب مع بعد صدمة فقدان صغيرتهما، واتجاه كل منهما اتجاه معاكس، فالأب نيل ينخرط في عمله غير آبه للمخاطر ولا الموت الذي يحصد رفاقه، والأم تنجب طفل آخر تعوض به الفقيدة، تنغمس في أمومتها خاصة مع غياب الوالد الإرادي.

سيشعر المشاهد الذاهب لصالة العرض لمشاهدة فيلم فضاء بالخيانة والخديعة، فأغلب وقت العمل مخصص لما قبل الرحلة، من مراحل نشأة برنامج الفضاء الأمريكي وعمليات الإعداد الطويلة لرواد الفضاء وذلك على خلفية مأساة عائلية تمر بها الشخصية الرئيسية، ولكن في الحقيقة أن ما سبق هو سبب جودة الفيلم من وجهة نظري، لأن أفلام الفضاء بما فيها من تصوير رائع ومشاهد مرسومة لتبهرنا أصبحت بالفعل لا تبهرنا، ولكن اختيار شازيل لتقديم فيلم درامي يفرد أكبر مساحة لتطور شخصيته الرئيسية أعطى للعمل مذاقًا متميزًا ويجعله أكثر بقاءً في ذاكرة المشاهدين بعد ذلك.

لنجد ما يشبه الخيط الواهي الذي يربط بين First Man وApollo 13  بطولة توم هانكس وإخراج رون هوارد إنتاج 1995 فكلا الفيلمين أسس لمرحلة ما قبل الرحلة، وعلاقات رواد الفضاء ببعض، والرحلات السابقة الفاشلة وتوق الذهاب للقمر بذات الطريقة تقريبًا، وأيضًا كلاهما كانت الحياة العائلية للشخصية الرئيسية عامل مهم في الدراما المقدمة، وكما أن فيلم أبوللو 13 لازال في ذاكرة الكثيرين فاعتقد أن First Man قد يحوز ذات المكانة يومًا ما.

شازيل مخرجًا للمرة الرابعة

تصوير فيلم First man

فيلم First Man هو العمل الرابع للمخرج داميان شازيل بعد ثلاثة أفلام سابقة كلها تنتمي إلى عالم الأفلام الموسيقية ليصنع نفسه هوية قوية لمخرج يتميز في منطقة غير مطروحة الآن في السينما الأمريكية تقريبًا، ولكن في هذا الفيلم ينسلخ من هذه الهوية، ليقدم نوع سينمائي آخر، وهذا لا يعيبه قدر ما وضعه في تحدي لإظهار جوانب آخرى من موهبته السينمائية.

هذه المرة أيضًا استعان بمدير التصوير لينوس ساندجرين الذي عمل معه مسبقًا في لالا لاند، والذي لو لم يقدم سوى  مشهد الهبوط على سطح القمر فقط بهذه الصورة المبهرة لاعتبرناه إضافة رائعة للفيلم، ولكن منذ المشهد الافتتاحي يعلمنا مدير التصوير والمخرج  إننا نشاهد صورة سينمائية تحتاج إلى التركيز للاستمتاع بكل تفاصيلها، ونتيجة للتصوير فقط يشعر المتفرج بالتماهي مع الرائد المحبوس ضمن جدران معدنية ضيقة قابلة للانفجار في أي لحظة، فتبدو الكابينة كما لو إنها تطبق على أنفاسه، خاصة مع الكاميرا المهتزة التي تنقل الشعور بالأرتجاج والغثيان والدوخة المصاحب لحركات المكوكات الفضائية.

بالطبع تصوير المشاهد داخل الكبسولات الفضائية الضيقة أمر صعب للغاية، وربما كان هذا السبب للجوء للكثير من المشاهد المقربة على وجوه الممثلين لتفادي تصوير المركبة المفتوحة لتتيح الفرصة للكاميرات.

ومشهد الوصول إلى سطح القمر وهو أفضل مشاهد الفيلم بلا منازع تم تصويره بكاميرا أيماكس 77 مم، وكان من المفترض أن  يعرض بأبعاد مختلفة عن باقي الفيلم خاصة في صالات عرض الأيماكس، ولكن يونفيرسال -الشركة المنتجة- قررت عدم طباعة الفيلم أو أي من أجزائه بتقنية الأيماكس؟

أيضًا شريط الصوت ساهم في الحالة العامة التي يرغب الفيلم في وضع المشاهد بها، على الأخص من لحظة الصمت الطويلة والموحية للغاية عندما لمست قدمي نيل أرض القمر لأول مرة، لكل التفاصيل الصوتية الأخرى خلال عمليات الإعداد والتدرب على رحلات أبوللو كانت ممتازة، فيها يصبح لأقل صوت معنى يوحي به، أو إشارة لما هو قادم.

وضع الموسيقى التصويرية للفيلم جاستين هوارتز في رابع تعاون مع شازيل والتي كانت سحرية في الكثير من المواضع.

موهبة جوسلنج على المحك

فيلم First man

يتميز داميان شازيل بإدارة ممتازة للممثلين، فلم نرى جي كي سيمونز ولا مايلز تايلر في أداء مماثل بذات روعة ما قدماه في ويبلاش، هو الدور الذي حصل عنه سيمونز على أوسكاره الوحيدة، وكذلك إيما ستون في لالا لاند بالدور التي استحقت عنه جائزة الأوسكار.

أقرأ أيضًا: فيلم Whiplash .. واحد من أقوى اللوحات السينمائية لعام 2014

وقد اختار لطاقم فيلم First Man ريان جوسنلج في ثاني تعاون بينهما، وكلير فوي، ولكن شتان بين أداء كلا من الشخصيتين، فكلير قدمت واحد من أفضل ما أدته على الإطلاق، بدور مليء بالغضب المكبوت والحزن والحب، بينما حافظ جوسلنج على تعبير واحد تقريبًا طوال أحداث الفيلم ليذكرنا مرة أخرى بأداءه في Blade runner  العام الماضي الذي يمكن التبرير له إنه يؤدي دور إنسان آلي، فما المبرر هذه المرة؟

فيلم First man

في الحقيقة نحن كمشاهدين لم نعرف عن مشاعر البطل أي شيء أغلب الوقت، ربما فقط في مشهده بعد وفاة ابنته، غير ذلك لا نعرف هل كان سعيدًا بإنجازه، هل كان غاضبًا من فشل الرحلات السابقة، لماذا يتحاشى أسرته، أتفهم أن شخصية نيل أرمستروج الحقيقية كانت ذات طبعا هادئة متكتمة، ولكن ذلك ليس مبررًا حتى يصبح الممثل معزولًا هكذا عن التفاعل مع باقي الشخصيات ويصعب على المتفرج تفهم دوافعه، وبالتالي وقع العبء العاطفي بأكمله على كلير فوي لتقديم القليل من الدفء لأحداث الفيلم.

ويبرز هنا تساؤل عن حقيقة موهبة جوسلنج وهل هناك مجموعة معينة من الأدوار فقط هي الملائمة له، مثل الرومانسية الكوميدية، فيبرز فيها كفيلم لالا لاند أو مذكرات حب أو فلانتين الأزرق الذي قدم فيه أفضل أداء له من وجهة نظري.

قصة نجاح أم فشل؟

شاهدنا من قبل أفلام كثيرة عن النجاحات الأمريكية في رحلات الفضاء، ولكن قليلة هي الأفلام التي تحدثت عن الفشل الذي يسبق هذا النجاح، وتلك أيضًا نقطة أخرى تجمع بين فيلم First Man وApollo 13، اللذان قدما بمصداقية كبيرة معاني مثل الفشل والخسارة والتجارب التي تنتهي بكوارث والشعور بالهشاشة أمام علم لم يتم إتقان تفاصيله بعد.

وبما أن قصة الصعود إلى القمر على متن أبوللو 11 معروفة تمامًا بكل تفاصيلها، فقد كان الخيار الصحيح هو التركيز على مرحلة ما قبل الرحلة سواء من تفاصيل الإعداد لها ومرحلة التجربة والفشل السابقة للرحلة، أو دخولنا إلى منزل نيل والتعرف على عائلته ومأساته الشخصية.

هذا الفيلم الأول لشازيل الذي لم يكتب نصه، حيث انفرد بذلك جوش سينجر بناء على كتاب First Man: The Life of Neil A. Armstrong، ولمن لا يعرف سينجر فقد قدم من قبل أفلام حازت على الاهتمام والجوائز مثل  Spotlight الذي فاز عنه بأوسكار أفضل سيناريو أصلي، وفاز الفيلم بأوسكار أفضل فيلم، و The Post الذي ترشح عنه للجولدن جلوب، وهذه المرة يخرج من أروقة الصحافة، ليدلف إلى عالم الفضاء، ولكن للأسف محملًا بذات العيوب في الكتابة مثل الإيقاع الهادئ والبطء والذي لو تناسب مع فيلم مثل سبوت لايت فهو لا يعد مناسبًا لفيلم عن الفضاء حتى لو تناول فترة ما قبل الرحلة وليست الإثارة الخاصة بها فقط.

في النهاية فيلم First Man عن تخطي المصاعب للوصول إلى الكمال، والخسائر الناتجة عن ذلك، ما يجعله متسقًا مع أعمال شازيل السابقة ويبلاش ولالا لاند من ناحية الفكرة المجردة، وهو فيلم مبهر بصريًا وسمعيًا بالتأكيد، لكن يعيبه تمثيل ريان جوسلنج ذو الوجه المتجمد على تعبير واحد وسيناريو جوش سينجر الذي افتقد الحيوية.

0

شاركنا رأيك حول "فيلم First Man خطوة للأمام لداميان شازيل أم بداية التراجع؟"