أفلام جيدة قدمت شخصيات خارقة بعيداً عن عالمي مارفل ودي سي

أفلام الأبطال الخارقين
0

حين يُذكر مصطلح أفلام الكوميكس والأبطال الخارقين فإن أول ما يتبادر إلى الذهن رجل في زي وطواط يتقافز فوق أسطح مباني مدينة جوثام، ورجل خارق يحلق بالسماء يخترق ناطحات السحاب ويُطلق أشعة الليزر من عينيه، وعملاق أخضر تكمن قوته في غضبه، ومراهق يتنقل بين المباني الشاهقة معلقاً بخيوط العنكبوت، وغيرهم من شخصيات الأبطال الخارقين الشهيرة المستوحاة من القصص المصورة الصادرة عن DC Comics وMarvel، لكن تلك الشخصيات قد تكون هي الأكثر شهرة ولكنها بكل تأكيد ليست الوحيدة!

نغفل دائماً أن فن الكوميكس ليس حكراً على شركتي مارفل ودي سي كما أنه لا يتقصر فقط على الأبطال الخارقين، أو بمعنى أدق لا يقتصر على الأبطال الخارقين بالمفهوم التقليدي لهذا المُسمى. تستعرض أراجيك فن معكم من خلال الفقرات التالية مجموعة من الأفلام المقتبسة عن القصص المصورة أو التي قدمت أبطالاً خارقين للطبيعة ولا تمت بصلة لعالم مارفل أو DC.

Hellboy

فيلم Hellboy - أفلام شخصيات خارقة

تبدأ أحداث فيلم Hellboy خلال حقبة الأربعينات حيث يتمكن أحد النازيون من فتح بوابة على العوالم الأخرى بهدف استدعاء الكائنات المتوحشة والاستعانة بهم في الحرب، إلا أن الجيش الأمريكي ينجح في تدمير تلك الثغرة، لكنهم بعد ذلك يكتشفون أن هناك طفلاً صغيراً قد تسلل من خلالها. بعد سنوات عديدة يصبح ذلك الطفل وحشاً يافعاً يُعرف باسم “هيل بوي” ويُسَخِر قواه الخارقة لمُناصرة الأخيار، لكن تأخذ الأمور منحى مختلف تماماً حينما يعود ذلك النازي -بشكل ما- للحياة ويتمكن من استدعاء وحشاً هائلاً من أعماق الجحيم

كان فيلم Hellboy أحد المفاجآت السينمائية في عام 2004؛ إذ فاق كل التوقعات وحقق نجاحاً كبيراً نقدياً وجماهيرياً حتى أنه جنى في شباك التذاكر أكثر من 99,6 مليون دولار أمريكي رغم أن ميزانيته تقدر بحوالي 66 مليون دولار أمريكي فقط، الفيلم من إخراج جييرمو ديل تورو -مخرج فيلم The Shape of Water- وبطولة رون بيرلمان، جون هارت، روبرت إيفانز، وأحداثه مقتبسة عن سلسلة كوميكس بنفس العنوان صادرة عن دار النشر Dark Horse للمُبدع مايك مينجولا.

نظراً للنجاح الكبير الذي حققه فيلم Hellboy تم تقديم جزءاً ثانياً منه في عام 2008 بعنوان Hellboy II: The Golden Army، الذي حقق هو الآخر نجاحاً كبيراً وأشاد به الكثير من النقاد. من المقرر أن يُعاد تقديم الشخصية سينمائياً من خلال سلسلة جديدة من إخراج نيل مارشيل من المنتظر انطلاقها في 2019 من خلال فيلم The Hillboy.

اقرأ أيضاً: 15 فيلم خيال علمي ضمت ذكاء اصطناعي مميز


The Mask

فيلم The Mask - أفلام شخصيات خارقة

تم ابتكار شخصية القناع The Mask على يد المبدعين مايك ريتشاردسون ومارك بادجر وتم تقديمها للمرة الأولى من خلال عدد الكوميكس Mayhem#1 الصادر عن دار النشر Dark Horse في عام 1987م، وقد حققت نجاحاً كبيراً بفضل طبيعة الشخصية الغريبة والمختلفة بدرجة كبيرة جداً عن النمط الشائع والتقليدي للأبطال الخارقين.

بعد سبعة أعوام من تقديم الشخصية على صفحات الكوميكس وتحديداً في عام 1994م انتقلت إلى الشاشة الكبيرة من خلال فيلم The Mask الذي دارت أحداثه حول موظف البنك الشاب ستانلي إيبكس الذي يواجه العديد من المشاكل على المستوى الشخصي بسبب تخبطه الدائم وضعف شخصيته، لكن حياته تنقلب إلى النقيض بعدما يعثر على قناع قديم يمنح مُرتديه قوى خارقة ويُمكنه من التحكم بصورة مطلقة في جسده وتخليق الأدوات والأسلحة المختلفة، ولكن تتعقد حياة ستانلي البسيطة بعدما يعلم بعض الأشرار بوجود ذلك القناع ومن ثم يسعون للاستحواذ عليه للاستفادة من قدراته السحرية في تنفيذ مخططاتهم الإجرامية!

فيلم The Mask من إخراج تشاك راسل وكتب له السيناريو مايك ويرب، بينما ضم طاقم البطولة كل من جيم كاري، كاميرون دياز، بيتير جريني، وقد حاز الفيلم عند عرضه على إعجاب الجمهور والنقاد ورُشح لجائزة الأوسكار لأفضل مؤثرات بصرية، ومن الغريب أن الشركة المالكة لحقوق استغلال الشخصية لم تحاول إعادة تقديم جزءاً ثانياً مباشراً للفيلم، واكتفت بتقديم فيلماً مُشتقاً عنه في عام 2005 بعنوان Son of the Mask ولكنه كان بالغ السوء، والأغرب من ذلك هو أن الشخصية لم تعد للشاشة حتى الآن رغم الرواج الكبير الذي تشهده أفلام الأبطال الخارقين والكوميكس وما تحققه من نجاحات!

اقرأ أيضاً: تاريخ أفلام الكوميكس والسوبر هيروز مع جوائز الأوسكار بين الترشيح والفوز


The Crow

فيلم The Crow - أفلام شخصيات خارقة

تعتبر تيمة الانتقام واحدة من أقدم أنماط الحبكات الروائية والسينمائية ولكن لا يمكن القول أبداً بأن الزمن قد عفى عليها، حيث أنها دائماً قابلة للتطوير والتجديد والتقديم بصورة مختلفة وغير متكررة، بالإضافة إلى سهولة الجمع بينها وبين معظم الأنماط السينمائية وخاصة المغامرة والإثارة وهذا ما تحقق في فيلم The Crow.

يستند فيلم The Crow إلى الخرافة القديمة القائلة بأن الغربان تحمل أرواح إلى عالم الموتى، لكن لسبب ما حدث العكس مع ذلك الشخص الذي يدعى إريك درافين؛ إذ أن الغراب قام بإعادة روحه إلى عالم الأحياء بعد مرور عام من وفاته، ولم يكتف بذلك، بل بدء في تعريفه بهويات وأماكن الأشخاص الذين تسببوا في قتله هو وخطيبته بالماضي حتى يقتص منهم واحداً تلو الآخر.

قُدمت شخصية الميت العائد إريك درافين للمرة الأولى عبر صفحات الكوميكس في عام 1989، وتولى إصدار الأعداد الخاصة به ثلاثة دور نشر هم IDW Publishing، Caliber Comics، Image Comics. ثم تم تقديمها سينمائياً في عام 1994 على يد المخرج أليكس بروياس، وبفضل ما حققه الفيلم من نجاح نقدي وتجاري أعيد استغلال الشخصية من خلال خمسة أفلام أخرى كان آخرها في عام 2005 وحمل عنوان The Crow: Wicked Prayer.

جدير بالذكر أن فيلم The Crow -إنتاج 1994- قد أثير حول كواليسه الكثير من اللغط والأقوايل؛ إذ تضمنت واقعة مقتل الممثل براندون لي بعدما تم إطلاق عليه الرصاص أثناء تصوير مشاهده الأخيرة، ولا تزال تلك الحادثة -حتى اليوم- واحدة من أعقد وأغرب الألغاز في تاريخ هوليوود.


Ghost In The Shell

فيلم Ghost In The Shell - أفلام أبطال خارقين

ارتبطت الشخصيات الخارقة أو المُخلقة والعوالم الخيالية بصورة وثيقة بالثقافة الأمريكية المعاصرة باعتبارها صاحبة الريادة فيما يتعلق بفن الكوميكس، لكن الحقيقة أن اليابان أيضاً لها باع طويل في هذا الصدد باعتبارها هي الأخرى رائدة في نوع آخر من فنون القصص المصورة والمعروف بمُسمى “المانجا اليابانية” الذي يتسم بقدر كبير من التميُز ويحظى بشعبية طاغية حتى أن السينما الأمريكية نفسها قد قدمت عدة أفلام مُقتبسة عنها ومن أمثلة ذلك فيلم Ghost In The Shell الذي صدر في عام 2017.

تدور أحداث الفيلم حول شرطية نصف آلية تدعى ميجور تعمل ضمن فريق النخبة المعروف أيضاً باسم “القطاع التاسع”، ويتم استغلال قواها الفائقة وقدراتها غير المحدودة في ملاحقة المجرمين الأكثر خطورة، لكن تتعقد الأمور على نحو مفاجئ حين يظهر عدو جديد يسعى إلى تدمير التقدم التقني الذي بلغته تكنولوجيا الآليين، مما يضع مستقبل القطاع التاسع بأكمله على المحك ويُجبر ميجور على خوض أصعب وأشرس وأخطر مواجهاتها على الإطلاق.

أعد سيناريو فيلم Ghost In The Shell الثلاثي جيمي موس، إرين كروجر، ويليام ويلير ومن إخراج روبرت ساندرس ولعبت دور البطولة ضمن أحداثه سكارليت جوهانسون، والفيلم مقتبس عن مانجا يابانية للكاتب ماساموني شيرو، تم تقديمها للمرة الأولى بالفترة ما بين 1989 : 1990 من قبل دار النشر كودانشا.

اقرأ أيضاً: فيلم Ghost In The Shell.. هل كرّم الأنمي الأصلي أم خانه؟


V for Vendetta

فيلم V for Vendetta - أفلام أبطال خارقين

تجاوزت أهمية شخصية (في) حد كونها مجرد شخصية كوميكس أو شخصية سينمائية بارزة، وتحولت إلى أيقونة ثورية ورمز للتمرد حتى بالنسبة لمن لم يشاهد فيلم V for Vendetta، قد يكون الدليل الأبرز على ذلك قيام بعض الدول بحظر قناع فانديتا وتجريم بيعه وتداوله. تم ابتكار الشخصية الشهيرة على يد الكاتب البريطاني آلان مور ومُبدع الكوميكس ديفيد لويد وقدمت أولى سلاسلها القصصية في عام 1988 بعنوان Europe: After the Reign عن دار النشر البريطانية Quality Communications.

تدور أحداث فيلم V for Vendetta -إنتاج 2005- في المستقبل، حيث تقع بريطانيا في قبضة حزب يميني مُتطرف يعيث بالبلاد فساداً ويضطهد المواطنين، وفي ظل هذه الأجواء يقول شخص غامض يطلق على نفسه اسم “V” بالنضال ضد النظام الحاكم المُستبد مُستعيناً على ذلك بما يمتلكه من مهارات وقدرات فائقة عقلية وجسدية، وتضع الأقدار في طريقه فتاة تدعى إيفي يتخذها حليفاً له بعد إنقاذها من قبضة الشرطة.

كتب سيناريو الفيلم الأخوين واتشوسكي -مُبدعا سلسلة The Matrix- وأخرجه جيمس ماك-تيج، وهو من بطولة ناتالي بورتمان، هوجو ويفينغ، ستيفين ريا، جون هيرت، تم استقبال الفيلم عند عرضه بحفاوة كبيرة من النقاد وتلقى العديد من المراجعات الإيجابية، وهو يحتل المرتبة 151 ضمن قائمة الأفلام الأعلى تقييماً على موقع IMDB.

اقرأ أيضاً: ثورات خيالية مُلهمة شقّت طريقها إلى عالم الشاشة الكبيرة


Unbreakable

فيلم Unbreakable - أفلام أبطال خارقين

يدور الفيلم حول إليجاه برايس ذلك الرجل الذي وُلِد مصاباً بمرض مُزمن ونادر الحدوث يجعل عظام جسده بالغة الهشاشة، مما أجبره على قضاء معظم سنوات عمره مُنعزلاً داخل غرف المستشفيات، يمضي الساعات في قراءة القصص المصورة ومن خلال توصل لنظرية مفادها أن لكل شيء نقيض، بناء على ذلك إذا كان هو بالغ الهشاشة فحتماً هناك رجل آخر بالغ القوة -أو بمعنى آخر- غير قابل للكسر، وبعد سنوات يتمكن شخص يدعى ديفيد دان من النجاة من حادث قطار مروع دون أي إصابات، من هنا يسعى برايس للتواصل معه من أجل مساعدته على اكتشاف ذاته وتعريفه بحقيقة كونه بشكل ما بطلاً خارقاً.

تم رصد ميزانية قدرها 75 مليون دولار أمريكي لتقديم الفيلم وعند طرحه في دور العرض عام 2000 اقتربت إيراداته من 250 مليون دولار أمريكي،  والفيلم من تأليف وإخراج إم. نايت شيامالان وبطولة بروس ويلز وصامويل إل. جاكسون. بعد سبعة عشر عاماً من إنتاجه قدم مخرجه فيلم Split واتضح بمشهده الختامي أن أحداثه تدور في ذات العالم الخاص بفيلم Unbreakable وأنه بمثابة امتداد له، ومن المقرر أن يُعرض في عام 2019 الفيلم الثالث بعنوان Glass الذي سوف يجمع بين الشخصيات الثلاثة الرئيسية بكلا الفيلمين للمرة الأولى وعلى الأرجح لن تكون الأخيرة.


Teenage Mutant Ninja Turtles

فيلم Teenage Mutant Ninja Turtles - أفلام أبطال خارقين

ما لا يعرفه البعض أن عدد كبير من الناشرين قد رفضوا تقديم شخصيات سلاحف النينجا ووصفوا مغامراتهم بالفكرة السخيفة، لكن لابد أن الندم قد اعتصرهم بعدما قبلت مؤسسة Mirage Studios خوض المخاطرة وتقديم فكرة مختلفة عن النمط السائد والمتعارف عليه في عالم القصص المصورة، وكان ذلك في عام 1984 وخلال سنوات قليلة -خاصة بعد تقديم المسلسل الكرتوني الشهير- أصيب العالم أجمع بحالة من الهوس جعلت من السلاحف علامة تجارية بارزة تم استغلالها بأشكال متعددة وبالطبع كانت الأفلام السينمائية أحد أشكال هذا الاستغلال.

تم تقديم فيلم Teenage Mutant Ninja Turtles في عام 1990 ودارت أحداثه حول أربعة سلاحف تعرضوا لمادة مُشعة غريبة أكسبتهم بعض الخواص البشرية، وتلقوا تدريباً على فنون النينجا على يد الجرذ سبلنتر حتى صاروا مُحاربين لا يُشق لهم غبار، ويستغل فريق السلاحف مهاراتهم الفائقة في محاربة الجريمة في شوارع نيويورك سراً، لكن تتعقد الأمور حين يصل شريدير إلى المدينة مُتبنياً العديد من المخططات التخريبية، مما يضع السلاحف في أول اختبار حقيقي لمدى قدرتهم على توفير الحماية والآمان لمدينتهم.

كان الفيلم مذهلاً -بمقاييس زمن إنتاجه- حيث أن تجسيد شخصيات السلاحف ومدربهم على الشاشة الكبيرة من خلال فيلم واقعي أمراً شبه مستبعد بسبب طبيعتهم غير البشرية، إلا أن المخرج ستيفن بارون نجح في اجتياز ذلك الاختبار باقتدار، وبالعالم التالي مباشرة -أي 1991- تولى المخرج مايكل بريسمان تقديم الجزء الثاني بعنوان Teenage Mutant Ninja Turtles II: The Secret of the Ooze، ثم اختتمت الثلاثية في عام 1993 بالجزء الثالث Teenage Mutant Ninja Turtles III من إخراج ستيوارت جيلارد.

بعد غياب طويل عن الأفلام الحيّة Live-Action أُعيد تقديم شخصيات السلاحف على الشاشة من خلال سلسلة جديدة تم استهلالها في عام 2014 بفيلم Teenage Mutant Ninja Turtles وعُرف أيضاً بعنوان TMNT، ورغم أن السلسلة الجديدة -بطبيعة الحال- كانت أفضل من الناحية البصرية مستفيدة من التطور الهائل في مجال صناعة الخدع السينمائية إلا أنها لم تؤثر على مكانة السلسلة الأصلية لدى محبي السلاحف، خاصة أن الأفلام الجديدة قد صممت السلاحف في صورة مسوخ هائلة القوى، بينما الأفلام الأولى حافظت على طابعهم الودود الذي تعلق به المشاهدين من خلال مسلسل الرسوم المتحركة.

اقرأ أيضاً: فيلم Venom ليس الأول .. أفلام كوميكس وخارقين خَيّبت آمال مُرتقبيها


Chronicle

فيلم Chronicle

يعد فيلم Chronicle أحد الأفلام القليلة التي قدمت للسينما شخصيات خارقة أصلية غير مقتبسة عن أي مصدر فني آخر، وتم ذلك على يد كاتب السيناريو ماكس لانديس والمخرج جوش ترانك، بينما ضم طاقم التمثيل كل من دان ديهان، أليكس راسيل، مايكل بي. جوردون، مايكل كيلي.

تدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأصدقاء المراهقين الذين يتعرضون لإشعاع صادر عن جسم غريب مدفون تحت الأرض، ونتيجة لذلك يكتسب كل منهم قوة مميزة خارقة للطبيعة، مثل القدرة على تحريك الأجسام عن بعد أو التحكم بالجاذبية وغير ذلك من القدرات الفريدة، التي تنعكس بالعديد من الآثار على علاقتهم ببعضهم البعض وتقودهم إلى أحداث ما كانوا ليتصوروها!

تم تقديم فيلم Chronicle في عام 2012 وهو يُمثل أول التجارب السينمائية لمخرجه جوش ترانك وكذلك أول سيناريو لفيلم طويل يقدمه الكاتب ماكس لانديس، وقد فاق الفيلم جميع التصورات وأشاد به النقاد عند طرحه في دور العرض وحاز على تقييمات مرتفعة على كبرى المواقع السينمائية، أما من الناحية الجماهيرية فقد حقق نجاحاً مبهراً حيث جنى إيرادات قدرها 126 مليون دولار أمريكي تقريباً رغم أن ميزانيته -بطبيعة الحال- كانت متواضعة ولم تتجاوز 12 مليون دولار أمريكي.


The Incredibles

فيلم The Incredibles - أفلام أبطال خارقين

يعد فيلم The Incredibles واحد من أشهر وأفضل وأنجح أفلام الرسوم المتحركة في تاريخ تلك الصناعة الفنية، من الناحية الجماهيرية قد تجاوزت إيراداته 630 مليون دولار أمريكي رغم أن ميزانية إنتاجه كانت في متوسط 90 مليون دولار أمريكي فقط، أما من الناحية الفنية فيكفي القول أنه رُشح لأربعة جوائز أوسكار نافس عليها أفلام مثل Eternal Sunshine of the Spotless Mind، The Aviator، Ray، Spider-Man 2، وتمكن من الفوز بجائزتين منهم فعلياً من فئات أفضل فيلم رسوم متحركة وأفضل تحرير صوتي.

تدور أحداث الفيلم في قالب تشويقي كوميدي حول شريكين من ذوي القوى الخارقة ويعتبران من أقوى وأشهر مكافحي الجريمة، لكن بمرور الوقت يضطرون لاتخاذ هويات مزيفة من أجل توفير حياة هادئة وطبيعية لأطفالهما، إلا أن الأب مستر إنكريديبل يقرر العودة لحياته السابقة كبطل خارق ويقوده ذلك للعديد من المخاطر التي تضطر الأسرة كاملة للاتحاد معاً من أجل تجاوزها.

تم تقديم فيلم The Incredibles في عام 2004 وهو من تأليف وإخراج براد بيرد وقدم الأداء الصوتي كريج تي. نيلسون، هولي هانتر، صامويل إل. جاكسون، والفيلم -على خالف الاعتقاد الشائع- غير مقتبس عن أي سلسلة قصص مصورة وتم تقديمه مباشرة للشاشة، ولكن بفضل نجاحه تحول إلى علامة تجارية تم استثمارها من خلال إعادة تقديم شخصياته عبر سلاسل الكوميكس وألعاب الفيديو، بالإضافة إلى صناعة جزءاً ثانياً للفيلم صدر بالعام الجاري 2018 تحت عنوان The Incredibles 2 وحقق هو الآخر نجاحاً كبيراً.

اقرأ أيضاً: عشرة من أفضل أفلام الرسوم المتحركة في الألفية الثالثة


RoboCop

فيلم RoboCop - أفلام أبطال خارقين

تجري أحداث فيلم RoboCop في المستقبل حيث تسعى الأجهزة الأمنية إلى إيجاد الحل الملائم لاستعادة السيطرة على الشوارع التي تسودها الفوضى ويتحكم بها أباطرة الجريمة المنظمة، وفي سبيل تحقيق تلك الغاية يقوم فريق من العملاء بإجراء تجربة على الضابط أليكس مورفي الذي تعرض لإصابة بالغة أثناء قيامه بإحدى المهام، ومن ثم أصبح السبيل الوحيد لنجاته هو الدمج بين نسيجه البشري وبين القطع الآلية، وبعد نجاح التجربة يتحول إلى ضابط نصف آلي يعرف باسم “روبوكوب” يستغل القوى التي اكتسبها -نتيجة تلك العملية- في ملاحقة الخارجين على القانون الذين يدركون حجم التهديد الذي يمثله عليهم ومن ثم يقررون التحالف معاً لتحقيق هدف واحد وهو تدميره!

تتشابه شخصية روبوكوب بصورة كبيرة مع الطابع العام لشخصيات أبطال الكوميكس الخارقين، لكنها في الحقيقة قُدمت مباشرة على الشاشة الكبيرة من خلال فيلم RoboCop عام 1987 للمخرج بول فيرهوفن وكاتبي السيناريو إدوارد نيومير ومايكل مينير. حقق الفيلم نجاحاً كبيراً عند عرضه ورُشح لجائزتي أوسكار لأفضل مونتاج وأفضل تحرير صوت، بالإضافة إلى حصوله على جائزة الأوسكار للإنجاز الخاص لإسهامه في تطوير أساليب صناعة الخدع البصرية.

حظيت شخصية “روبوكوب” بشعبية كبيرة مما دفع المنتجين إلى استثمارها عن طريق تحويل فيلم الثمانينات إلى سلسلة سينمائية ممتدة، وتم تقديم جزئين إضافيين منه خلال النصف الأول من عقد التسعينات، ثم أعيد في وقت لاحق تقديم الشخصية عدة مرات من خلال سلاسل أخرى سينمائية وتلفزيونية.

اقرأ أيضاً: الفائزون بالأوسكار للإنجاز الخاص Special Achievement Award من البداية حتى الآن

0

شاركنا رأيك حول "أفلام جيدة قدمت شخصيات خارقة بعيداً عن عالمي مارفل ودي سي"