سلاسل أفلام لن تبصر أجزاءها الثالثة النور أبدًا

فيلم Hellboy
0

يبدو من الواضح أنْ هناك الكثير من الأفلام الجديدة التي تُحقق نجاحًا بسيطًا حتى وإنْ كان متواضعًا، يتطلع الاستوديو ومُنتِجوها جنبًا إلى جنب لتحويلها إلى سلسلة أفلام أو ثلاثية في هذه الفترة، وتحاول دائمًا على أن لا تقف في فيلمٍ واحدٍ فقط، والأستمرار بتمديدها وصنع عالم خيالي خاص بها. في حين أنه من المنطقي أن تكون الأعمال المقتبسة من قصص الكوميك بوك والأبطال الخارقين هي الأولى في حصولها على أجزاء جديدة، وتصبح جزءًا من عالم سينمائي مشترك كعوالم مارفل ودي سي بدلاً من الأفلام الأخرى.

إلا أنك عندما تفكر بثلاثية ”Star Wars“ الأصلية، وثلاثية ”Back to the Future“، وغيرهما الكثير، التي لايزال المعجبين والمشاهدين حول العالم يفضلون هذه النوعية المميزة الممتدة من الأفلام حتى بعد عقودٍ طويلة من إنتاجها، منتظرين أجزاء جديدة وأخرى مقتبسة منها، ناهيك عن النجاح التجاري والنقدي الذي حققته هذه الأعمال، وحصدها الملايين من الدولارات من خلال عمليات إعادة إصدار أجزاء جديدة وأخرى مقتبسة من الأصلية، وسلع تحمل علامات تجارية، وألعاب فيديو. تجد أنه من الطبيعي أن تنافس الاستوديو وتُقاتِل من أجل صنع سلسلة أفلام ممتدة تخطف الأضواء في المناسبات، ويفضلها الجميع، وتحقق النجاح النقدي والتجاري المطلوب.

وفي الأونة الأخيرة حاولت الكثير من الاستوديوهات أنْ تكمل مشروعها السينمائي بثلاثية أو أكثر إلا أنها تجد العديد من العقبات والصعوبات التي تعيقها في هذه المغامرة، كفشلها في شباك التذاكر المحلي والعالمي، وإخفاقها في نيل رِضى النقاد والجماهير، ومشاكل حقوق النشر، وأسباب مختلفة كثيرة لم تتمكن من خلالها إعطاء الفيلم الضوء الأخضر. وإليكم قائمة تضم 10 سلاسل أفلام لن تبصر أجزاءها الثالثة أو الجديدة النور أبدًا!

Hellboy

فيلم Hellboy

إذا كانت هناك ثلاثية يريد الجمهور أن يتم إكمالها فهو الجزء الثالث من فيلم Hellboy. الجزء الثاني الذي كان بعنوان Hellboy: The Golden Army للمخرج جييرمو ديل تور تم عرضه في يوليو 2008 وكان من بطولة رون بيرلمان. حصل الفيلم على أراء إيجابية من النقاد، وحقق أكثر من 160 مليون دولار في جميع أنحاء العالم بميزانية إنتاج قُدِرت بمبلغ 85 مليون دولار. ولكن، وعلى الرغم من النجاح المتواضع للفيلم ولمخرجه جييرمو ديل تورو، إلا أن استوديوهات Universal Pictures لم تُكلف نفسها صنع جُزءٍ ثالثٍ مُكمِل للسلسلة ولأحداث الفيلم.

فبعد عامين من عرض الجزء الثاني، أخبر ديل تورو موقع Rotten Tomatoes بأنه كان مُهتمًا بإمكانية صنع جزء ثالث من الفيلم بعد أن قام بإلغاء إخراج فيلم The Hobbit. وبعد ذلك بعامين، شاهد جييرمو ديل الممثل رون بيرلمان وهو يرتدي بدلة Hellboy أثناء زيارته لإحدى المستشفيات الخاصة بالأطفال، هذه الخطوة الإنسانسية من بيرلمان ألهم ديل تورو بالمضي قدمًا لإخراج الجزء الثالث من السلسلة، حيث صرح لموقع Entertainment Weekly في إحدى اللقاءات: ”يمكنني القول علنًا أننا الآن معًا في محاولة لصنع Hellboy III.

ولكن بعد مرور عِدة سنوات لم يحدث شيء. وقال بيرلمان أنه في حالة إنتاج الجزء الثالث من الفيلم، فسيكون من الضروري مضاعفة أجوره التمثيلية في هذا الجزء أكثر من السابق، والذي كان سيكلف الاستوديو حوالي 120 ميلون دولار لإنتاجه، ولا يوجد استوديو على استعداد لتمويل هذا النوع من الأفلام الذي من المحتمل ألا يكسر حاجز ال500 مليون دولار. ومع ذلك، ديل تورو كان متفائلًا بأنه إذا نجح الجزء الثاني من فيلم Pacific Rim: Uprising فقد تقوم استوديوهات Legendary Pictures بتمويل Hellboy III.

بصيص من الأمل ظهر في بداية عام 2017 عندما قام ديل تورو بعمل استطلاع من خلال صفحته الرسمية على موقع Twitter بسؤال متابعيه حول ما إذا كانوا يريدون Hellboy III، وقال الجميع ممن شملهم الاستطلاع بأنهم يريدون هذا الجزء راجين ديل تورو بإخراجه. لكن بحلول شهر فبراير من عام 2017 أنتهى كل شيء عندما تم سؤال جييرمو ديل تورو حول Hellboy III قال: ”فيلم Hellboy III لن يحصل 100%.

Amazing Spider-Man

فيلم Amazing Spider-Man

نستكمل المقال مع عالم Marvel الخيالي عبر أحد أفضل شخصياته Spiderman. فعلى الرغم من الانتقادات المتباينة من الجمهور لثلاثية المخرج سام ريمي والنجم توبي ماغواير، إلا أن Sony أرادات إحياء عالم بيتر باركر والرجل العنكبوب مرةً أخرى بثلاثية جديدة، ولكن! وللأسف تكملة ثلاثية أندرو غافيلد لن تحدث أبدًا، حيث كانت جميع محاولات وخطط شركة Sony هي إعادة توسيع عالم Spider-Man وهذه المرة بشكلٍ مختلفٍ تمامًا، لكن بدلاً من ذلك قامت الشركة في عام 2015 بمشاركة الشخصية مع استوديوهات Marvel، وأصبح لدينا Spider-Man جديد وهو توم هولاند إلى جانب Spider-Man أندرو غارفيلد، الأمر الذي لم يُسعِد Sony.

وكانت خطط Sony الأصلية في البداية وقبل أنطلاق فيلم The Amazing Spider-Man 2 مع المخرج مارك ويب، هي توسيع هذا العالم مع شخصية الرجل العنكبوت رغبةً منها بمنافسة عالم Marvel السينمائي الضخم، وقد تضمن أفلامًا أخرى مثل Venom، وفيلم جديد ينتمي إلى عالم Spider-Man وهو فيلم Sinister Six الذي لن يحصل أبدًا!

على الرغم من أن استوديوهات Sony ألغت الكثير من خططها من أجل تطوير ومتابعة عالم Amazing Spider-Man والتي أخدت منحنى أخر، إلا أنها لم تغلق جميع أفلام هذا العالم كفيلم Venom للمخرج روبن فليتشر ومن بطولة توم هاردي، والذي قد تم عرضه في الخامس من أكتوبر لهذا العام رافقه مراجعات سيئة من النقاد، وفيلم أخر ينتمي للعَالم نفسه وهو Black Cat الذي ترغب Sony في تطويره في السنوات القادمة.

National Treasure

فيلم National Treasure سلاسل افلام

فيلم الأكشن والمغامرات من بطولة نيكولاس كيج، وديان كروجر، وجوستين بارثا، وشون بين، وكريستوفر بلمر. ومن إخراج جون تروتلتاب. تم إصدار الجزء الأول عام 2004 والجزء الثاني عام 2007. يتكلم الفيلم عن مغامرة المؤرخ بين غيتس وعالم تعمية حاصل على شهادة بالهندسة الميكانيكية من معهد ماساتشوستس للتقنية وهو ينتمى لسلالة من صيادي الكنوز الذين كانوا يسعون للبحث عن كنز أسطوري أخفاه الآباء المؤسسون للولايات المتحدة ووضعوا إشارات تدل على الكنز في كل مكان.

على الرغم من النجاح المادي المتواضع الذي حققه الفيلمين بعد العروض الرسمية في دور السينما، حيث وصلت أرباحهما إلى ما يقارب ال 760 مليون دولار، إلا أنه تلقى إنتقادات سلبية وسيئة من النقاد. النجاح المادي للفيلمين دفعت شركة ديزني إلى فكرة صنع أجزاء أخرى جزء ثالث وجزء رابع. وبدأت الشائعات تنتشر حول أهتمام ديزني بالتطلع قدمًا وإنتاج أجزاء متتابعة للفيلم، إلا أن المخرج تروتلتاب صرح للأستوديو أنه يريد المزيد من الوقت من أجل الخروج بقصة جديدة مميزة من أجل تقديم عمل متميز ومختلف. وخرج بتصريح لقناة Canoe: ”لدينا قصة رائعة ومغامرة عظيمة وقطعة رائعة من التاريخ لاكتشافها“ وأضاف ”ولعدة أسباب أظن أنه لن يكون هناك أي أمل يدعو إلى صنع هذا الجزء“. وفي عام 2013 أخبر تروتلتاب الشركة أنهم في منتصف الطريق وأنهم يخططون للبدء بإنتاج الفيلم في عام 2015، ولم يحدث أي شيء على الإطلاق.

Tronفيلم Tron - سلاسل افلام

استغرق الأمر على ما يقرب ال30 عامًا لاستوديوهات ديزني لإصدار الجزء الثاني من فيلم الأكشن والخيال العلمي TRON، الذي تم عرض الجزء الأول منه عام 1982 ثم عادت ديزني لإخراج الجزء الثاني عام 2010 تحت عنوان TRON: Legacy من بطولة جيف بريدجز، وغاريث هيدلوند، واوليفيا وايلد. حقق الفيلم نجاحًا متواضعًا في شباك التذاكر العالمي بعد أن جمع 400 مليون دولار مقابل ميزانية بلغت 170 مليون دولار، لكن المراجعات السيئة لم تكن كافية لإقناع ديزني بأن تخطط لجزء ثالث للسلسلة.

بعدها ظهرت بعض الأخبار حول قيام كُتاب الجزء الثاني من الفيلم إدوارد كيتسيس وآدم هورويتز بكتابة سيناريو وقصة الجزء الثالث قبل إطلاق TRON: Legacy. وبعد فترةٍ ليست بالطويلة من نجاح الجزء الثاني ذكرت صحيفة Ain’t It Cool News أن شركة ديزني تستعد لإعلان عن TORN 3، لكن هذا الإعلان لم يتم الكشف عنه، وبدلاً من ذلك، تلت سنوات من التحديثات والوعود والتأخير من الشركة، حيث تم التقاعد مع كُتّاب جدّد بدلاً من هورويتز وكيتسيس اللذان غادرا المشروع من أجل العمل مع شبكة ABC لمسلسل الفانتازيا Once Upon A Time.

بدأت الأمور تتحسن في النهاية عندما سرت الشائعات بأن الإنتاج قد يتم البدء به في أكتوبر 2015. لسوء الحظ ، قررت ديزني عدم صنع TRON 3 نهائيًا، وهو ما أكدته النجمة أوليفيا وايلد. وسرعان ما عَبّر بطل الفيلم الممثل بروس ويليام بوكلايتر عن عدم اهتمامه بمواصلة مسيرته مع هذه السلسلة.

Kick-Ass

فيلم Chinatown - سلاسل أفلام

جميعنا نعلم بأنه يحق لشركات كبرى مثل ديزني ووارنر براذرز التحكم في غالبية الأفلام المقتبسة من قصص الكوميك بوك من خلال Marvel و DC Comics، ولكن هذا لا يعني أن على الجميع الأعتماد على هذه الشركات فقط في هذا المجال وخاصة المتعلقة بأفلام الكوميك بوك، فاستوديوهات Universal Pictures قامت بالعديد من المحاولات لإنتاج أفلام غير تابعة ل Marvel و DC، مثل سلسلة الأكشن والفانتازيا Hellboy المذكورة آنفًا. ومنها فيلم Kick-Ass المقتبس من قصص الكوميك تحت نفس العنوان للكاتب مارك ميلار.

جلب المخرج ماثيو فون فيلم Kick-Ass بجزءه الأول إلى الشاشة الكبيرة عام 2008 مع آرون تايلور-جونسون كبطل للفيلم، والذي حقق نجاحًا كبيرًا من الناحية النقدية الذي أشاد به الكثير من النقاد حول العالم، وأيضًا من الناحية المادية حيث حصد أكثر من 96 مليون دولار بميزانية بلغت 30 مليون دولار، مما دفعت استوديوهات Universal إلى التفكير في المستقبل وصنع جزء ثاني من السلسلة لتقوم بإصدار Kick-Ass 2 في أغسطس 2013 من إخراج جيف والدو، وبطولة كلوي غرايس موريتز، وكريستوفر مينز-بليس، وجيم كاري مع عودة بطل الجزء الأول أرون تايلور-جونسون، والذي حصل على مراجعات سيئة من النقاد.

وبعد الفيلمين والنجاحات التي لم تكن كافية لجعل شركة Universal تفكر في جزءٍ ثالث، وقبل وقتٍ قصير من إصدارKick-Ass 2 أكد مؤلف الكوميك مارك ميلار أن خطة الجزء الثالث من الفيلم يعتمد بشكل كبير على مقدار الإيرادات التي سيحصدها الجزء الثاني، لكن لسوء الحظ، إيرادات الفيلم لم تتخطى حاجز ال 63 مليون دولار حول العالم. وفي عام 2014 أعرب نجوم الفيلم أرون، وكريستوفر وكلوي عن أهتمامهم بالجزء الثالث، لكن لم يحصل أي شيء منذ ذلك الحين، ومع جدول المخرج ماثيو فوهان المزدحم في السنوات القادمة لا نعتقد بأن Kick-Ass 3 سيحصل.

28 Months Later

28 Months Later - سلاسل افلام

يتفق الكثير من محبي أفلام الرعب وأفلام أكلي لحوم البشر على أنْ سلسلة 28 Days Later و 28 Weeks Later من أفضل الأفلام في هذا المجال على الإطلاق. فبعد خمس سنواتٍ من تاريخ عرض الجزء الأول من هذه السلسلة التي لم تُكتمل حتى هذه اللحظة والذي كان بعنوان 28 Days Later من إخراج داني بويل، وصل الجزء الثاني الذي كان بمثابة نسخة جديدة تحت عنوان 28 Weeks Later للمخرج خوان كارلوس فريسناديللو، الذي يصور 28 أسبوعًا بعد أحداث الجزء الأول حيث يظهر إستيلاء قوات حِلف الناتو على المملكة المتحدة، ويفترضون أنهم قضوا على الفيروس بشكلٍ نهائي، لكن يتمكن ناجيٍ وحيدٍ حاملٍ للفيروس بنشره على الناجين الباقين في البلاد، وتتصاعد الأحداث حتى نصل إلى نهاية الفيلم الذي يُظهِر لنا تمكن حفنة من المصابين بالفيروس بالوصول إلى فرنسا بالقرب من برج إيفل تلميحًا على وجود جزء ثالث للفيلم.

وقد أشار المخرج داني بويل أن الجزء الثالث قيد التنفيذ والإنتاج بعد إصداره 28 Weeks Later ، وأعلن أنه سيكون مُكمِل لأحداث الجزء الثاني، لكن أليكس غارلاند كاتب سيناريو السلسلة كان له رأي آخر وأكد أن كل الأخبار المتعلقة بفيلم 28 Months Later  مجرد شائعات، وأكد أيضًا عن وجود مشاكل بسبب حقوق النشر قائلاً: ”عندما قمنا بصنع 28 Days Later، تم سحب حقوق النشر من الاستوديو بشكلٍ مفاجئ“.

لا يزال بويل يكافح من أجل إنتاج الجزء الثالث، وأشار أن لديه بعض الأفكار عما يستلزمه هذا الفيلم، وقد أمتنع عن مشاركته مع وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وسيتعاون مع جارلاند لجعل 28 Months Later ممكنًا. وصرحَ أن لديهم بعضٌ من الأمل.

Ghostbusters

فيلم Ghostbusters سلاسل افلام

هل تعلم أن أول فيلمين من سلسلة Ghostbusters يُعتبران من بين أكثر الأفلام المحبوبة في تاريخ هوليوود، لدرجة أن مكتبة الكونغرس الأمريكية قد اختارت Ghostbusters النسخة الأصلية للحفاظ عليها في السجل الوطني للأفلام عام 2015 لكونها “ذات أهمية ثقافية وتاريخية وجمالية”. فقد أصبح الفيلم الأول ظاهرة عالمية بعد إصداره عام 1984، مما دفعت استوديوهات ColumbiaPictures بالحصول على تكريم خاص بها. أما الجزء الثاني الذي كان بعنوان Ghostbusters II لم يتم استقباله من قبل النقاد كأول فيلم، إلا أنه حقق نجاحًا ماديًا كبيرًا، حيث حصد أكثر من 215 مليون دولار في جميع أنحاء العالم بميزانية إنتاج تقدر بمبلغ 37 مليون دولار.

على الرغم من النجاح النقدي، إلا أن المخرج إيفان ريتمان لم يكن لديه أيُ خطط فورية لتقديم الجزء الثالث الثالث. ومضى أكثر من عشر سنوات، وانتهى نجم السلسلة والكاتب دان ايكرويد من مسودة متكونة من 122 صفحة كنص للجزء الثالث الذي كان من المتوقع أن يكون تحت عنوان Ghostbusters 3: Hellbent. وبدا فيما بعد أنهم حققوا تقدمًا أخيرًا لإنتاج هذا الجزء، ولكن نجم السلسلة بيل موري صرح أنه لم يُصبح بعدُ مهتمًا بهذا الجزء، ثم ترددت الأنباء بأن نجم الكوميديا بن ستيلر قد يحل محل موري في التتمة، إلى جانب أيكرويد وهارولد راميس (الذي لم يلعب دور البطولة في السلسلة فحسب، بل عمل أيضًا ككاتب مشارك). وبعد وفاة راميس في عام 2014، تراجع ريتمان رسميًا عن مشروع Ghostbusters III، لكنه قدم مساعدته كمنتج. بعدها قررت شركة Sony بإعادة تمهيد للسلسلة، من إخراج بول فيغ وبطولة ميليسا مكارثي، وكريستين ويج، وكات ماكينون، وليزلي جونز في Ghostbusters الجديد. الذي كان بعنوان Ghostbusters: Answer the Call، الذي صدر في يوليو 2016، وفَشِل فشلاً ذريعًا!.

Fantastic Four

فيلم Fantastic Four - سلاسل أفلام

بعد النجاح العالمي مع سلسلة X-Men للمخرج براين سينغر، تأملت استوديوهات FOX بصنع سلسلة جديدة مقتبسة من قصص عالم مارفل الشهيرة تحت عنوان Fantastic Four. وكان أول فيلم بعنوان Fantastic Four، بطولة إيوان غروفود، وجيسيكا آلبا، وكريس إيفانز، ومايكل جيكليس، بدور الأبطال الأربعة الخارقين، وتم إصداره في عام 2005، جاء الفيلم بمراجعات مختلطة ما بين سيئة وجيدة، ومع ذلك، قاد ترقب المعجبين فريق Fantastic Four إلى تحقيق نجاح متواضع في شباك التذاكر، حيث كسب أكثر من ثلاثة أضعاف ميزانية إنتاجه.

أدى نجاح Fantastic Four شركة FOX إلى تكملة الفيلم بجزء ثاني تحت عنوان Fantastic Four: Rise of the Silver Surfer. حيث عاد المدير تيم ستوري وبقية طاقم الممثلين وطاقم العمل للمتابعة بالمشروع الجديد في عام 2007. إلا أنه حصل على مراجعات سلبية من النقاد والجمهور، بل إن أداؤه كان أسوأ من الجزء الأول في شباك التذاكر على مستوى العالم، حيث حصل على 289 مليون دولار بميزانية إنتاج بلغت 130 مليون دولار. هذه النتائج التي كانت دون المتوسط ، أدت إلى توقف FOX عن إنتاج الجزء الثالث.

ومع ذلك ، كان هناك أمل للاستوديو، فقد تم جمع تواقيع جميع أعضاء فريق التمثيل الرئيسيين، بما في ذلك جوليان ماكماهون (المعروف أيضا باسم دكتور دووم في الفيلم) لعقود جديدة من أجل هذا الجزء، حيث كانوا مهتمين أيضا في صنع فيلم آخر والغوص بشكل أعمق في عالم Fantastic Four عن طريق إدخال شخصيات جديدة، مثل فرانكلين ريتشاردز، إلا أن FOX لم يكن لديها أي شيء وأنتهت جميع أوراقها مع نهاية وفشل الجزء الثاني.

Kill Billفيلم Kill Bill سلاسل أفلام

يتميز المخرج كوينتين تارانتينو بنهج فريد من نوعه في صناعة الأفلام، وهو ما يتضح في أفلامه مثل Reservoir Dogs و The Hateful Eight، وبالطبع  سلسلة Kill Bill. وهو مخرج يُحب كتابة قصة واحدة في كل مرة، ويتحرك من مشروع إلى آخر بدون تكملة. ومع ذلك، ظهر لنا بقطعة سينمائية جديدة فريدة من نوعها عندما أخرج Kill Bill. وقبل بِضعة أشهُرٍ قليلةٍ فقط من إطلاقه في دور السينما العالمية قرر تارانتينو وشركة Miramax إلى أنه يجب عليهم تقسيم الفيلم الذي إتضح فيما بعد أنه سيستغرق أكثر من أربع ساعات إلى نسختين، وهكذا خرج تارانتينو بأفلام Kill Bill: Vol. 1 و Kill Bill: Vol. 2.

وأصبحت السلسلة في السنوات التي تلت إطلاقه واحدة من أشهر الأفلام في هوليوود والعالم. وفكر تارانتينو أن هناك مجالًا دائمًا للمزيد. ففي عام 2004، أشار إلى خطط محتملة لصنع Vol. 3 مع أوما ثورمان بإعادة تأدية دورها كبيتركس كيدو. لكن تارانتينو قال إنه سينتظر حوالي 15 عامًا قبل أن يصنع هذا الجزء بسبب جدوله الذي كان مزدحمًا للغاية في تلك الفترة.

وقال تارانتينو إنه يخطط للقيام بجزء ثالث وربما جزء رابع أيضًا، مع تركيز القصة على “الانتقام من قاتلين من شخصية أوما ثورمان“ أو قصة انتقام ابنة. لكن لم يحدث أي شيء حتى الأن. وفي عام 2012 ، أقر تارانتينو أخيراً بأن Kill Bill: Vol. 3 لن يحدث على الأرجح.

Chinatown

فيلم Chinatown سلاسل أفلام

ربما لا يعرف الكثير أن تحفة المخرج البولندي رومان بولانسكي Chinatown الذي تم عرضه عام 1974 هو الجزء الأول لفيلم The Two Jakes الذي تم إنتاجه عام 1990، حيث عاد نجم هوليوود الكبير جاك نيكلسون بتجسيد دور المحقق الخاص جي جي جيتيس، لكن سوء الطالع رافق نيكلسون في هذا الجزء ولم يحالفه الحظ مقارنةً بالجزء الأول. حيث وضح أنْ إنتاج الجزء الثالث أعتمد بشكلٍ كُلي على نجاح The Tow Jakes في شباك التذاكر العالمي حتى وإنْ كان بسيطًا، ولمهد الطريق أمام الثلاثية.

لا شك بأن فيلم Chinatown من أهم الأفلام التي ظهرت في فترة السبعينات في القرن الماضي، وقد اتصف بكثير من صفات الأفلام التي ميزت هذا العقد الهام في تاريخ السينما. قصة الفيلم تبدأ ببساطة عندما تطلب امرأة من التحري الخاص جيتيس استطلاع حالة زوجها لأنها تشك في خيانته لها، وتبدو هذه المهمة تقليدية وعادية جداً بالنسبة لـجيتيس ولكن يتضح له فيما بعد أن الشخص الذي سيتحرى عنه هو أحد أهم الشخصيات في المدينة، ويتحدث الفيلم عن مدينة لوس انجلوس وأزمة الجفاف الخانقة التي تمر بها فرغم وجود النهر ولكن قلة السدود وسوء التصريف ما زال يعبث في المدينة، ويأخذك بجولة على خزانات لوس انجلوس المائية ليعرض المشكلة ويساهم في حلها. بل ان المشكلة لن تتعدى مكتب السيد هوليس مولروي مسؤول المياه والطاقة في المدينة.

0

شاركنا رأيك حول "سلاسل أفلام لن تبصر أجزاءها الثالثة النور أبدًا"

أضف تعليقًا