الفيلم الوثائقي Leaving Neverland: فضيحة جنسية لمايكل جاكسون أم مجرد خدعة انتهازية؟

مايكل جاكسون وفيلم Leaving Neverland
1

بالطبع لا شك في كون الفنان مايكل جاكسون شعلة مضيئة في عالم الفن الموسيقي، وحرفيًّا أعاد تشكيل الموسيقى الغربية بالكامل بفضل أساليبه الفنية الجديدة وطريقة الأداء المميزة، وعلى وجه الخصوص في الحفلات الغنائية الحيّة. فلذلك النجاح الذي حققه (راقص القمر – Moon Dancer)، مايكل جاكسون، لا يمكن نكرانه. لكن دائمًا ما يصحب النجاح: الشك.

في الآونة الأخيرة صدر فيلم وثائقي بعنوان Leaving Neverland من إنتاج شبكة HBO الشهيرة (التي أنتجت وتُنتج مسلسل Game of Thrones)، وتستضيف فيه رجلان في ثلاثينات وأربعينات العمر، ليقُصّا على الجمهور ماضيهما مع مايكل جاكسون. فبينما كان للعامة مليئًا بالبهجة والمرح، كان لهما مليئًا بالاعتداء الجنسي والتشويه النفسي.

فما القصة بالضبط؟ وما صفة تلك الاتهامات؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه سويًّا اليوم!

أقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات كورية عن الاضطرابات النفسية

فيلم Leaving Neverland: ما قصة الفيلم الذي جعل ماضي مايكل جاكسون تحت المجهر؟

مايكل جاكسون مع الفتى ساتشكرافك

الفيلم من إخراج (دان رييد – Dan Reed)، وهو المُخرج الحاصل على 3 جوائز BAFTA بالكامل عن الإخراج، ومُتخصص في أنواع الأفلام الوثائقية التي تختص بسرد القصص الشائكة في المجتمع الإنساني. وأشهر أفلامه الوثائقية هو The Pedophile Hunter.

ويعود مُجددًا مع هذا الفيلم الغريب، والذي يتحدث عن قصة السيد (وايد روبنسون – Wade Robson) والسيد (جايمس سايفتشاك – James Safechuck) مع المُطرب الراحل مايكل جاكسون. حيث يقولان في الفيلم (الذي مدته أربعة ساعات بالكامل) أنه تم الاعتداء عليهما جنسيًّا من قبل مايكل في منزله ومتنزهه الشخصي Neverland Ranch (والذي أسماه نيفرلاند تيمنًا بالمدينة التي ذُكرت في قصة بيتر بان حيث لا يشيخ فيها أحد). وأيضًا في منزله الفاره بـ Century City.

أقرأ أيضًأ الإعلان عن موعد الموسم الثالث من مسلسل Stranger Things!

فيلم Leaving Neverland: هل هو أول اتهام رسمي بالاعتداء الجنسي يوجه ضد مايكل جاكسون؟

صورة لملف قضائي لقضية مايكل جاكسون

في الواقع لا، هذا ليس الاتهام الرسمي الأول المُوجه له في فئة الاعتداء الجنسي والتحرش بالأطفال الصغار.

  • في عام 1993 تم توجيه تهمة بالاعتداء الجنسي إليه من قبل المجني عليه، الفتى الصغير ذو الـ 13 عامًا Jordan Chandler. وفي النهاية نفى كل التهم الموجهة إليه في قاعة المحكمة، وتمت تسوية الأمر مدنيًّا وليس قضائيًّا عبر دفع الفنان مبلغ 15 مليون دولار تزيد أو تقل لعائلة المجني عليه.
  • وفي عام 2005 تم توجيه تهمة تحرش جنسي أخرى ضده من قبل الطفل ذو الـ 13 عامًا أيضًا، الفتى Gavin Arvizo. وكان دليل الإدانة غير قاطع في الواقع، لأنه ظهر في فيلم وثائقي مايكل وهو يُمسك بيد الفتى الصغير ويتحدث عن مشاركة السرير مع الأطفال (لإعطائهم الثقة والأمان). وفي جلسة الحكم في تلك القضية قام (وايد روبنسون) بالشهادة أن مايكل لم يعتدي عليه جنسيًّا، مما عزز موقف مايكل. في حين أن نفس (وايد) الآن يقوم بالظهور في فيلم HBO الوثائقي الجديد ليُغير موقفه ويقول أن له ماضٍ سيئ مع مايكل جاكسون.

كيف أثرت محاكمة 2005 على حياة مايكل جاكسون؟

مايكل جاكسون في آخر أيامه

تم الحكم ببراءة مايكل جاكسون من جميع التُهم الموجهة إليه، لكن بالطبع بعد أن جعلت وسائل الإعلام الأمر ينتشر كالنار في الهشيم ووضعت سمعة الفنان على المحك بين مؤيد ومُعارض. ونتيجةً لذلك قرر مايكل أن يترك الجمل بما حمل، ويذهب بعيدًا.

فأول مكان ذهب إليه هو دولة البحرين، ليكون ضيفًا خاصًا لدى (الشيخ عبد الله) هناك، وبعد ذلك ذهب إلى (أيرلندا) ليستكمل باقي عمره هناك في هدوء. وفي عام 2009 توفي بالأزمة القلبية ليترك الملايين في حزن شديد إثر رحيله.

وفي عام 2011 قامت شركة Universal Pictures الشهيرة بإنتاج فيلم تحت عنوان Michael Jackson: The Life of an Icon يتحدث عن براءة مايكل ويُخلد ذكراه في عالم الفن والموسيقى.

ما الذي يجعل فيلم Leaving Neverland جدليًّا لتلك الدرجة؟

فريق عمل فيلم Leaving Neverland

جميع الاتهامات السابقة التي تم توجيهها لمايكل جاكسون كانت شفهية بدون أي أدلة حقيقية، وكانت كلها تُقدم في قاعة المحكمة مع وجود فريق للدفاع وفريق لتوجيه التُهم. لكن الأمر هنا مختلف، مايكل قد مات منذ زمن، والآن يتم توجيه التُهم إلى شخص غير موجود للدفاع عن نفسه من الأساس. ذلك جعل الناس ينقسمون لفريقين:

  • الأول يستنكر تشويه سمعة رجل ميّت، والقائمان على الفيلم يسعيان لانتهاز شعبية مايكل ولكونه غير موجود للرد على التُهم، لإجبار عائلة الفنان لدفع المبالغ الماديّة لهم للحفاظ على سمعتها.
  • والثاني يقول أن الأمر بالطبع لن يصل إلى المحاكم مرة أخرى، لأن المُتهم ميت، وكل ما يُقال في الفيلم هو عملية توثيق لتجربة شخصية سلبية مر بها ضيوف الفيلم. فلا داعي لكل تلك الضجّة الفارغة.

لكن الذي جعل الفيلم جدليًّا فعلًا هو خروجه عن حيّز الاتهام والإدانة، إلى حيّز التأثير النفسي على ضيوف الفيلم وعائلاتهم على المدى الطويل. فقام الفيلم بتقديم النظرة القضائية للموضوع، وبعد ذلك خصص فترة كبيرة جدًا منه لعرض التأثير الناتج على الضيوف إثر الذي حدث لهم وهم صغار.

تحدث الضيوف عن حياتهم مع الفنان مايكل جاكسون في منزله (نيفرلاند)، والذي كان كمدينة الأحلام بالنسبة لهم. حيث توجد الدُمى والألعاب والمأكولات الشهية، فكانت بيئة خصبة لترغيب أي طفل لفعل أي شيء. وحتى أنه قيل بالفيلم أنه تم عرض قطعة مجوهرات على أحديهما من أجل تلبية رغبات مايكل.

وتم تدعيم الفيلم بالمقاطع المصورة والمُذاعة مسبقًا بشكلٍ رسميّ على التلفاز للفنان وحلقاته المصورة بداخل منزله والتي يدعو فيها للحنو على الأطفال والقيام برسم البسمة على وجوههم بأي طريقة ممكنة. حيث قال الضيفان أن في فترة تصوير تلك المقاطع، كانا يُنتهكان جسديًّا ونفسيًّا.

الأغنية التي اعتبرها الجميع دليلًا على إدانة مايكل جاكسون!

بالطبع جميعًا نعلم أن هناك أغاني صدرت بعد وفاة مايكل جاكسون بأعوام، وصدر أحد ألبومات تلك الأغاني في عام 2014، وكانت أغنية واحدة منه هي التي تم تغليفها على أنها دليل إدانة صوتي رسمي من مايكل جاكسون ضد نفسه.

الأغنية تحت عنوان Do You Know Where Your Children Are، وتتحدث عن الأطفال الصغار وكيف يتم استغلالهم جنسيًّا عبر الإغراء بالحلوى وما إلى ذلك.

يقول البعض أنها دليل إدانة لوصف ما كان يفعله مايكل بالأطفال الصغار من أجل إشباع رغباته الشخصية، ويقول البعض أنها أغنية من أجل رفع الوعي ضد جرائم الانتهاك الجسدي للأطفال. ولا أحد يعلم أين الحقيقة فعلًا.

ما رد عائلة ومُحبي مايكل جاكسون على الفيلم؟

صورة لأحد مُحبي مايكل جاكسون يرفع لافتة ببراءة مايكل

ردت ابنة الفنان الراحل على ذلك الفيلم قائلة أنه ليس هنا للدفاع عن نفسه، وأنتم تستغلون ذلك فقط ليس إلا. وأن فيلم شبكة HBO هذا ما هو إلا افتراء وانتهازية لشهرة الرجل الطاغية حتى بعد وفاته.

واستنكرت القاعدة الشعبية للفنان صدور الفيلم أيضًا، وهددوا بالتظاهر والتنكيل بالتقييمات السلبية عليه إذا لم تعتذر الشركة عن ما فعلته في حق رجل بريء. ويبدو أن تلك التهديدات أتت بنتيجة فعلًا، فقد حصل الفيلم الوثائقي على تقييم 6.6/10 فقط على موقع IMDB العالمي لتقييم الأعمال الفنية المرئية.

وفي الختام

النجم الراحل مايكل جاكسون غيّر من مفهوم الموسيقى دون شك، وجعل الملايين يقعون في حبه. لكن أيضًا تاريخه الحياتي حافل بالاتهامات القضائية بتهم تنطوي على الاعتداء الجنسي ضد الذكور من الأطفال القُصَّر في سن 7 أو 10 سنوات فقط. في النهاية لا أحد يعلم حقيقة تلك الاتهامات من العدم، ولذلك حاولنا بقدر الإمكان تقديم تغطية شاملة وحيادية عن الفيلم، وتاريخ مايكل مع تلك التُهم القضائية.

شاركونا بآرائكم في التعليقات بخصوص مايكل وماضيه بين مطرقة الاتهامات وسندان الشهرة!

1

شاركنا رأيك حول "الفيلم الوثائقي Leaving Neverland: فضيحة جنسية لمايكل جاكسون أم مجرد خدعة انتهازية؟"

أضف تعليقًا