بعيدًا عن الاحتفال بيوم المرأة نحتفي بأبرز المصورات السينمائيات النساء في الوسط الفني

11 female cinematographers
0

في صيف 2016 قامت في نيويورك أحد أبرز الأحداث السينمائية للموسم، مهرجان Film Society of Lincoln Center المكون من 36 فيلم يعرض أعمال 23 سينماتوغرافرز نساء أبرزهن Rachel Morrison التي كانت أول امرأة يتم ترشيحها لجائزة أوسكار أفضل سينماتوغرافي.

هذا المهرجان ركز على الاحتفال والتركيز على العمل المذهل للفنانات الرائدات اللواتي اقتحمن هذا المجال الذي يسيطر عليه الذكور عادة، وكذلك إعادة دراسة لمقالة Laura Mulvey حول ما أطلقت عليه “نظرة الذكور” عن طريق التساؤل عما إذا كان هناك شيء اسمه “نظرة الإناث”؟.

على أية حال، إليكم 11 من أبرز السينماتوغرافرز النساء اللواتي شاركن في هذا الاحتفال.

أقرأ أيضًا: تريلر الجزء الثاني من Happy Death Day 2U

Maryse Alberti

11 female cinematographers مصورات نسائيات Maryse Alberti

الأفلام: The Golden Boat، Poison، Crumb، Creed، The Wrestler، Happiness.

عندما يستشهد شخص ما بتجربة Alberti الوثائقية لوصف السينماتوغرافي الخاص بها بأنه “طبيعي”، يتساءل حينها المرء إذا كان ذلك الشخص قد شاهد لقطة الأربع دقائق في داخل الحلبة في فيلم Creed، أو شاهد عالم الأحلام في فيلم Velvet Goldmine، حتى حينما يتم اتهام ألبرتي بأن عملها غير أصلي في The Wrestler فإن عملها بشكل عام يكون محكماً ومثيراً للإعجاب. إن ما يوحد عملها هو استثمارها لعضوية العالم السينمائي الذي تساعد في خلقه، مع الواقعية والأناقة.

“لطالما امتلكت ماريسي عيناً كبيرة” قالت كريستين فاضون، منتجة أفلام Velvet Goldmire و Happinise و Poison ، ثم تابعت “لكن معظم الأشخاص الذين يبحثون عن لقمة عيشهم يميلون إلى امتلاك عيون فنية رائعة وإحساس كبير بالضوء والألوان، ولكنها بالإضافة لذلك كانت لديها موهبة في موقع التصوير التي جعلت من عمل الممثلين سهلاً وانسيابياً. إنها تجعل العمل أفضل بكل تأكيد.

Natasha Braier

11 female cinematographers مصورات نسائيات Natasha Braier

الأفلام: The Milf of Sorrow، The Rover، The Neon Demon.

ناتاشا هي المكافئ السينمائي لمحرك عالي القدرة يمكنه السفر بسلاسة على أي سرعة، بالإضافة لأنه مستعد دائماً للطيران، وهذا ما فعلته ناتاشا فعلاً في فيلم Neon Demon خالقة كابوساً ملوناً من جاذبية مجلة الموضة والجمال. عند مشاهدة الفيلم مرة أخرة مع مراعاة ميزانيته المتواضعة البالغة 5 مليون دولار، سترى مقدار التحول الكبير للوس أنجلوس بواسطة الضوء واللون الذي استخدمته ناتاشا.

في الأفلام المبكرة مثل Milk of Sorrow و The Rover، ابتكرت ناتاشا مظاهر مبتكرة ومختلفة جداً من المناظر الطبيعية المزينة كل على حدا بجو بديعي حالم. ومع أفلامها اللاحقة Gloria و Honey Boy سيكون من المثير أن تستكشف ناتاشا العوالم الفريدة المختلفة للمؤلفين الجدد.

وفي نفس الوقت فإن ملفها الشخصي يمتلئ بمقاطع الفيديو القصيرة المدهشة، سواء المقاطع الإعلانية أو الموسيقية التي تستحق المشاهدة جميعها.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام 2018 .. كنوز من الفن والمتعة والتسلية أضاءت عامي السينمائي

Ashley Conner

11 female cinematographers مصورات نسائيات Ashley Conner

الأفلام: Butter on the Latch، Tramps، The Miseducation of Cameron Post، Madeline’s Madeline.

عندما انتهت كونر من مدرسة السينما، بزغت أمامها فرصة أن تكون سينماتوغرافر أو أن تشارك في فيلم تجريبي. لكنها اختارت أن تكون سينماتوغرافر لأنها كانت تعني التوظيف، وقد كانت قادرة على استثمار كل شغفها خاصة مع المخرجة Josephine Decker، وبينما استطاعت الأخيرة استكشاف مواهب كونر في الارتجال وتوظيف القصة مع طاقم العمل، استطاعت كونر أن تجد طرقاً لتعكس سايكولوجية الشخصيات بالوسط نفسه مع عدة طبقات من الغموض في نهج غير تقليدي في سرد القصص، وهنا بزغت موهبة كونر.

في مشاريع روائية أكثر تقليدية، أثبتت كونر براعتها في استثمار الضوء والألوان والخامات من موقع التصوير نفسه، والتي أضافت طبقات من التعبير الطبيعي في الفيلم، في الوقت الذي كان من الممكن أن تتعيقها رؤية المخرجين الذين تعاملت معهم.

“بطريقة غريبة، تطور عملي فعلاً بعد العمل مع أشلي كونر لأننا بدأنا بالعمل على الأفلام قبل أن أكون على علم بطريقة العمل” قالت المخرجة جوزفين ديكر، وأضافت “تم تصوير Better on the Latch بواسطة كاميرا كانون وكنا فقط أنا وهي وفنّي الصوت. كان دوري الإنتاج والإخراج وتصميم الأزياء وكل الكتابة كانت مرتجلة، لذلك كان لآشلي الكثير من القرارات حول الفيلم. هناك أمر تستطيع رؤيته من خلال الكاميرا أكثر من العين البشرية، وهو أمر تضيفه بموهبتها لصورة الفيلم. لديها القدرة على تحويل الصور لألغاز يعمل الجهور والشخصيات معاً على حلّها”.

Crystel Fournier

11 female cinematographers فيلم Crystel Fournier

الأفلام: Water Lilies، Tomboy، Girlhood، Paris Can Wait.

في أفلامها الثلاثة مع المخرجة سيلين شياماما، أظهرت فورنييه عيناً موهوبة بقلب متعاطف. ما بين مراهقي فيلم Tomboy والنساء الافريقيات اللواتي يعجزن عن الهروب من العنف والعنصرية في ضاحيتهن الفقيرة في باريس في فيلم Girlhood، تلتقط كاميرا فونييه واقعاً قاسياً بطبيعة الحال، لكنها تضيف توهجاً خفياً بطريقة ما يعكس جمال وقوة الشخصية. في مشهد الفندق المضاء بالأزرق في فيلم Girlhood، بالإضافة إلى عملها المبكر في فيلم Water Lilies وفيلم Nico, 1988، من الواضح أن لفورنييه القدرة أكثر على التعبير من خلال الإضاءة بشكل كبير جداً.

قالت Susanna Nicchiarelli مخرجة فيلم Nice, 1988:

“لقد كان التعاون مع كريستل حاسماً للفيلم. لقد ساعدتني على فهم ما كنت أبحث عنه واتخاذ قرارات حاسمة وشجاعة. في أي فيلم، يجب الاتفاق على رؤية واضحة وممنهجة من أجل التصوير ومواجهة جميع مشاكل الإنتاج والصعوبات، ولتحقيق ذلك نحتاج على أشخاص أقوياء وموهوبين من حولك. لقد كانت كريستيل واحدة منهم بكل تأكيد”.

أقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات كورية عن الاضطرابات النفسية

Agnes Godard

11 female cinematographers

الأفلام: The Dreamlife of Angels، Beau Travail، Trouble every day، 35 Shots of Rum، Let the Sunshine In.

إن الخط الفاصل بين بداية أعمال أغنيس ونهاية أعمال المخرج كلير دينيس هو أمر غير واضح المعالم. حيث أن هؤلاء المتعاونين دائماً بين بعضهما قد اندمجت أعمالهما معاً لتصبح أكثر الأعمال البصرية فردية في السينما الحديثة. بدأت أغنيس في قسم التصوير في أعمال كلير دنيس قبل أن ترتقي إلى سينماتوغرافر في منتصف التسعينيات. في تلك المرحلة، ستجد صلابة وجمالية في صورة أغنيس التي ترتكز على الشخصية والقصة.

ومع تطور المهنة والتكنولوجيا أصبحت الحاجة إلى معدات أقل كافية، ومع ذلك استمرت أغنيس بقدرتها على عرض وتشكيل الصور اعتماداً على الضوء الطبيعي. وما يلفت النظر في أعمال غودار وأغنيس منذ عام 1999 ليس فقط تفوقهم، وإنما تنوع اللوحات الطبيعية في الفيلم وتلائمها مع القصة بشكل مثير للدهشة.

Kristen Johnson

11 female cinematographers

الأفلام: Derrida، Darfur Now، Farenheir 9\11، Pray the Devil Back to Hell، The Oath، No Woman No Cry، Risk.

فنانة نادرة تمثل الإمكانيات الكاملة للسينما الواقعية. إنها أحد السينماتوغرافرز اللواتي تشعر بالاتصال العميق بينهن وبين العناصر على الشاشة، كما أنها حريصة على معالجة القضايا العميقة التي تصاحب انتاج الأفلام الوثائقية.

تستطيع جونسون أن تجمع مفاهيم الصحافة للفوضوية في عالمنا بواسطة أدوات تتمثل بالكاميرا وبعض المعدات، وتترجمها إلى صور مليئة بالمشاعر والعواطف.

بالنسبة للكثير منا، فإن هذه المواهب كانت واضحة في Cameraperson، أما بالنسبة إلى عشرات المخرجين الذين تعاملوا معها، واستندوا على مواهبها لأكثر من 25 عاماً، فقد كانت دائماً أفضل حافظي أسرار الأفلام الوثائقية.

المخرجة لورا بوتراس: “إن أول فيلم عملناه معاً كان The Oath في عام 2010 وقد كان التصوير مقرراً في اليمن (لأن الفيلم يتحدث عن أحد عناصر تنظيم القاعدة)، وقد احتجت للعثور على سينماتوغرافر يرغب بالذهاب إلى هناك وقد كانت هي الخيار الأمثل.

لاحقاً عندما شاهدنا الصور والمقاطع، ومن بينها مجموعة قد التقطتها هي بنفسها، وقد وصفتها بأنها طريقتها الخاصة لمحاكاة الوجود في غوانتامو … لقد كانت تلك اللقطات التي وقعت في حبها وقررت وضعها في الفيلم.”

Ellen Kuras

11 female cinematographers

الأفلام: Swoon، Angela، He Got Game، Summer of Sam، Blow، Wormwood، Be Kind Rewind، Jack and Rose، Eternal Sunshine of Spotless Mind.

من السينماتوغرافرز الجريئين كجرأة الأفلام المشاركة فيها. إذا ما نظرنا للجوانب الجيدة من أفلام التسعينيات فإن أفضلها سيكون من ضمنها أعمال كوراس المثيرة والمبتكرة سينمائياً، وعلى الرغم من أن طبيعة أعمالها وحشية بعض الشيء، إلا أن هناك شيء مميز به.

أحد أسباب نجاح فيلم Eternal Sunshine of Spotless Mind هو السينماتوغرافي الخاص بإيلين، وهو ما يربط بين جنون السرد القصصي والمرئي. إن الإضاءة المميزة لهذا العمل المعقد ساهم كثيراً في توصيل العواطف لنا، ومع أنه فيلم يدور عن محو الذاكرة، إلا أن الإضاءة نفسها قد خلقت بنية بصرية في الخلفية زادت كثيراً من كماليته.

Babette Mangolte

11 female cinematographers

الأفلام: Hotel Monterey، Hanging Out Yonkers، The Cold Eye، My Crazy Life، Four Pieces by Morris، The Gold Diggers.

بعد أن تم طردها من السينما الفرنسية التي يهيمن عليها الذكور حيث تلقت تدريبها، انجذبت مانغولت للفيلم التجريبي والمشاهد الفنية في وسط مدينة نيويورك، هناك حيث التقت زميلتها السابقة شانتال أكرمان التي تعاونت معها في حفنة من أبرز أفلام السبعينيات Hotel Monterey، News from Home، 1080 Bruxelles.

كانت اللقطات الثابتة الطويلة التي صنعتها مانغوليت هي التي غيرت العلاقة بين الصورة والمشاهد وأثرت على جيل من صانعي الأفلام مثل تود هاينز وكيلي ريشاردت وغيرهم.

بعد ذلك عملت مانغولت كـ سينماتوغرافر لسالي بورتر وآخرين، لكن ما أثار حماسها أكثر هو التقاط الفن نفسه. مروراً بالرقص والحركة، والمسرح التجريبي، عملت مانغلوت مع فنانين في جميع تلك التخصصات. وقد كانت جميع أفلامها نصاً وحبكة وصورة متضمنة أفكار وروح عالم الفن الذي كان الوقود المحفز لها دائماً.

أقرأ أيضًا:  الإعلان عن موعد الموسم الثالث من مسلسل Stranger Things!

Reed Morano

11 female cinematographers

الأفلام: Frozen River، Kill Your Darlings، The Skeleton Twins، Meadowland، Looking.

مع صدور فيلمها Frozen River، أصبحت مورانو أحد أشهر السينماتوغرافرز في الأفلام المستقلة، حيث استطاعت تسخير قدرتها على خلق حالة مزاجية في لقطتاتها. وبينما كانت تتابع مسيرتها المهنية استطاعت خلق جمال داكن ومظلم في أفلام مثل Kill Your Darlings و Skeleton Twins. اشتركت جميع لقطاتها بعنصر بارز وطاقة خفية كانت مؤشراً على وجود مخرج صغير يختبئ في داخل هذه السينماتوغرافر.

أظهرت مورانو أن موهبتها في السينماتوغرافي ذهب إلى ما هو أبعد من مجرد أفلام مهرجانات، حيث استطاعت العمل على مسلسلات HBO مثل Vinyl و Looking والحلقة الافتتاحية من Divorce التي تلقت بعدها جائزة ايمي.

وكشفت عن ميزانيتها الكبيرة في طريق اخراج فيلم The Rhythm Section، والذي تم تصويره بواسطة Sean Bobbit، وهي تقوم بالتركيز على مهنتها كمخرجة.

Rachel Morrison

11 female cinematographers

أفلامها: Dope، Little Accidents، Black Panther، Confirmation.

في الوقت الذي قدمت فيه أفلام رايتشل وجهات نظر جديدة تحتاجها الأفلام الحديثة، كأفلام Black Panther و Mudbound فهناك جانب كلاسيكي متميز في السينماتوغرافي الخاص بها. ونحن لا نتحدث عن الطريقة التي وضعت بها تدفقاً جديداً لكميرات 16 مم في أفلام الستينيات، فهناك تباين غني وسواد عميق في أعمال موريسون والتي يمكنها من تسخير السينماتوغرافي في افلامها الدرامية.

وبعد دخولها في مجال الأفلام الوثائقية في السابق، استطاعت تسخير الكاميرا في الاستجابة لعواطف الممثل وحركاته. ومع ذلك، وفي هذه المرحلة من حياتها المهنية، قد لا يكون لها سيرة ذاتية عميقة كغيرها من الكبار، لكن أعمالها تعتبر إضافة غنية في السينما الحديثة بدون شك.

Helen Louvart

11 female cinematographers

أفلامها: History of Secret، My Mother، Pina، The Smell of Us، Beach Rats.

من الصعب وشبه المستحيل تلخيص أعمال هذه السينماتوغرافر الفرنسية التي تعاونت مع العشرات من المخرجين، و109 ألقاب على صفحة IMDB على المستوى الجماهيري، في الوقت الذي لم يصل لنا من أفلامها إلا القليل فقط.

إن أفضل ما في الأمر هو أنها قد دخلت إلى المجال السينمائي، ولا يبدو أنها ستختفي في أي وقت قريب مع فلمين في مهرجان كان 2018 وتعاون جديد مع Mia Hansen قائم بالفعل.

0

شاركنا رأيك حول "بعيدًا عن الاحتفال بيوم المرأة نحتفي بأبرز المصورات السينمائيات النساء في الوسط الفني"

أضف تعليقًا