سرقات إعلانية: عمرو دياب والبنك الأهلي في مأزق رمضان 2019!

إعلان فوادفون عمرو دياب 2019
1

باتت الإعلانات التلفزيونية التجارية جزءًا من المشهد خلال شهر رمضان، حتى أنها باتت تنافس الأعمال الدرامية، وتستحوذ على جزء كبير من المشاهدات والتعليقات، بل وتخطف الأضواء في كثير من الأوقات، لتصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي.

دائمًا ما تسعى الشركات والعلامات التجارية لاستغلال المواسم الاستهلاكية للترويج لمنتجاتها وخدماتها، وعربيًا يأتي شهر رمضان المعظم على رأس تلك المواسم التجارية؛ كونه الموسم الرئيسي للإعلانات التجارية، فتتسابق الشركات في تقديم إعلاناتها في مقابلة منافسيها.

هذا، وتُعد الفكرة جزءًا لا يتجزأ من عملية الإبداع الفنّي، كانت ولا تزال الطاقة التي تساعد على تقديم عمل فنّي متكامل العناصر.. وفي الأونة الأخيرة أصبحت الإعلانات التجارية تعامل كأنها أعمال الفنية، يجب أن تكون أصيلة حتى يحصل صناعها على صك الإبداع.

وفي زمن مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح من المستحيل أن يقتبس أحدهم أو يقوم بسرقة بعض الأفكار سواء الإعلانية، ويفلت من المواجهة جمهور المتابعين.

وهذا ما حدث مع بداية موسم رمضان 2019، حيث اكتشف الجمهور أن هناك إعلانات جاءت لحد التطابق مع إعلانات أجنبية، مما أثار غضبهم، وأخبر بعض صناع تلك الإعلانات على الرد والمواجهة منهم إعلان عمرو دياب لفوادفون.

وفيما بعض نماذج من الإعلانات المسروقة لموسم رمضان 2019.

أقرأ أيضًا: تريلر الحلقة الثالثة من الموسم الثامن لمسلسل لعبة العروش!


لصوص البنك الأهلي المصري

إعلان البنك الأهلي المصري رمضان 2019

مع بداية المارثون الإعلاني لرمضان 2019، ظهر الإعلان التلفزيوني للبنك الأهلي المصري، ليشد انتباه المشاهدين الذين اجمعوا عليه، حيث حاز الإعلان على إعجاب المتابعين، وانتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي؛ نظرًا لكون الإعلان اعتمد بشكل أساسي على كوميديا الموقف.

لكن لم تمضِ عدة ساعات من طرحه، حتى تفاجأ المتابعون بأن فكرة الإعلان مسروقة، بعدما تم اكتشاف أن الإعلان ما هو إلا نسخة كربونية من إعلان أجنبي لإحدى الشركات الكندية، مما وضع صناع العمل في موقف حرج.

إعلان البنك الأهلي
على اليمين لقطة من الإعلان الأصلي، وعلى اليسار لقطة من إعلان البنك الأهلي المصري.

فنجد أن شركة كندية المنشأ، تدعى Lightspeed، وتعمل في مجال التجارة الإلكترونية، هي صاحبة الفكرة الأصلية للإعلان، بعدما قامت في أبريل الماضي بطرح حملتها الإعلانية، والتي تقوم فكرتها على قيام مجموعة لصوص ملثمين بمحاولة فاشلة للسطو على أحدى مقراتها.

وذلك تحت شعار: «لا يمكنك سرقة ما هو موجود في السحابة»، حيث تعتمد فكرة الإعلان، على قيام مجموعة من الملثمين بإقتحام فرع الشركة، غير إنهم يفاجأو بعدم وجود أي أموال داخل الفرع، نظرًا لكون العمل وجميع التعاملات المالية تتم إلكترونيًا، ليصابوا بالذهول والتخبط حتى تأتي الشرطة وتلقي القبض عليهم.

لتأتي بعدها النسخة المصرية المقتبسة من الإعلان، حيث يقوم فيها مجموعة من الملثمين أيضًا، بإقتحام فرع البنك الإلكتروني، ليفاجأوا في مشهد كوميدي بإنه بنك مُميكن، ولا يحتوي على خزائن أموال، ليتم القبض عليهم في نهاية الإعلان.

وقد أثار هذا التشابه الكربوني الشديد بين النسختين الغلط بين رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، مما جعلهم يتهمون منتجي الإعلان بسرقة الفكرة، مما دعا عددًا من أعضاء فريق عمل الإعلان يردون على الاتهامات في محاولة للتبرير.

ولم يكن هذا الإعلان هو الوحيد الذي استوحت فكرته من إعلانات أجنبية، وحصد إعجاب جمهور المتابعين، قبل اكتشاف سرقته، وهو ما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

أقرأ أيضًا: “حرملك”.. استعراض تاريخ أم كيد جواري على غرار “حريم السلطان”؟!


لمّة فودافون مصر

إعلان فودافون 2019 عمرو دياب

من المعروف أن الميجا ستار عمرو دياب هو الوجه الإعلاني لشركة فودافون مصر، لهذا كان على رأس حملتها الإعلانية لشهر رمضان 2019، والتي جاءت تحت شعار: «جمع حبايبك».

وقد تم استغلال إستراتجية التسويق بالمشاهير في الإعلان، والذي جمع عدد كبير من الفنانين، وهم: دينا الشربيني، ومنة شلبي، وريهام عبد الغفور، وغادة عادل، وأشرف عبد الباقي، وعزت أبو عوف. كما ظهر في الإعلان عدد من أفراد فرقته.

حيث تدور الفكرة حول استرجاع عمرو دياب لذكرياته مع أصدقائه ورفقاء رحلته الفنية، في أجواء حميمية من الحنين للماضي والذكريات وتجميع الأسرة والأصدقاء، وهو الخط الرئيسي الذي تعتمد عليه إعلانات الشركة في الفترة الأخيرة.

كثيرون لا يعلمون أنّ غادة عادل ظهرت لثوانٍ في لقطة من كليب أغنية «راجعين»، وأحمد فهمي كان يعمل سابقًا كعازف كمنجة مع فرقة عمرو دياب، وأشرف عبد الباقي ظهر معه في دور رئيسي في فيلم «آيس كريم في جليم»، بينما عزت أبو عوف ظهر في الفيلم نفسه بالإضافة لأغنية «راجعين».

لكن رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، سرعان ما استدعو من ذاكرتهم إعلان مشابهة، كان قد قام به المطرب الإنجليزي إلتون جون لصالح سلسلة متاجر جون لويس البريطانية، والذي يدور حول نفس الفكرة.

مما أثار غضب المتابعين، الذين ألقوا اللوم على عمرو دياب لعدم حرصه على تقديم فكرة مبتكرة، أو سعيه للتأكد من تفرد فكرة إعلانه لموسم رمضان 2019.


وهكذا، رأينا مع بداية الماراثون الإعلاني لشهر رمضان 2019، تكرار لظاهرة «السرقة الفنيّة» أكثر من مرة، في الإعلانات التجارية، وهو ما يطرح تساؤلًا هامًا: هل هذا تشابه أفكار أم إقتباس أم سرقة فنية؟ وهل يحمل تشكيك في أصالة الإعلانات السابقة واللاحقة لصناع هذين الإعلانين؟ شاركونا آراءكم في التعليقات.

أقرأ أيضًا: “بدل الحدوتة تلاتة”.. “دنيا سمير غانم” تقدم ثلاثة مسلسلاتٍ في رمضان!

1

شاركنا رأيك حول "سرقات إعلانية: عمرو دياب والبنك الأهلي في مأزق رمضان 2019!"