أحمد بدير
0

الفنان أحمد بدير واحد من أبرز وأشهر الفنانين في مصر والوطن العربي، قدّم العديد من الأعمال الدرامية المختلفة، وقد فوجئ متابعوه ومحبوه بانتشار شائعة وفاته، خلال الأيام القليلة الماضية.

اهتم الكثير من المتابعين بالتعرف على حقيقة هذا الخبر، علما أنه لا يُمكن أن يؤكد أو ينفي مثل هذه الأخبار إلا الفنان نفسه أو أحد مقربيه، في حالة ما إذا كان مريضاً أو يُعاني من مشكلة ما.

بدير ينفي خبر وفاته

خرج الفنان أحمد بدير بنفسه معلقًّا على هذا الخبر الشائعة، وقال عبر وسائل إعلام إنه بخير وأن خبر وفاته تم تداوله من طرف أشخاص يسعون لترويج الشائعات والأخبار الكاذبة.

وأكد بدير أيضاً في تصريحاته أنه يقوم في الفترة الحالية بتصوير عدد من الأعمال الفنية الحديثة التي يُشارك فيها، قبل أن يستطرد مضيفا: “حسبي الله ونعم الوكيل في مروجي الشائعات”.

أبدى الفنان المصري قلقه من استفحال هذه الأخبار الزائفة، التي تتسبب في قلق وتوتر الناس المقربين من الفنان ضحية الشائعة، وكذا معجبيه ومتابعيه.

أحمد بدير

أبرز أسباب الانتشار

لم يكن الفنان أحمد بدير وحده الذي كان موضوع شائعة الوفاة، بل استهدفت من قبل العديد من الفنانين، أبرزهم عادل إمام وصلاح السعدني وغيرهم من كبار الفنانين، ولكن الأمر قد يؤدي لمشكلات حقيقة.

من المؤكد أن أهل وأصدقاء الفنان الذي تطاله الشائعة يتعرّضون للأذى النفسي، بسبب انتشار مثل هذه الشائعات، في حالة كانوا بعيدين عنه أو غير قادرين على التواصل المباشر معه.

ربما تمضي دقائق أو حتى ساعات حتى يتم التواصل مع الفنان نفسه، أو أحد المقربين منه جدا، ليؤكد للجمهور ولأحبائه أنه بخير، وإلى غاية تكذيب الخبر من مصدر موثوق، تمر الدقائق عيرة على أغلب الأهل والمُحبين.

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى انتشار مثل هذه الشائعات، هو غياب الفنان عن الساحة الفنية لفترة زمنية مُحددة، أو انتشار أنباء عن مرضه أو غيرها من الأمور التي تفيد أن الفنان يمر بوضع صعب.

ربما يرغب بعض الأشخاص في إثاره القلق والبلبلة فقط لا غير، دون الأخذ بعين الاعتبار أن الفنانين أشخاص لهم حياتهم الخاصة ومحبيهم، وأن مثل هذه الأخبار قد تتسبب في مشاكل حقيقية.

كما يرغب أصحاب بعض المواقع الرقمية في تحقيق مصالح شخصية أو الرفع من عدد المتابعين لصفحات على مواقع التواصل الاحتماعي، لكن من يفكر بهذه الطريقة فهو حتما خاسر، لأن نفي الخبر الزائف مرات عديدة من شانه أن يفقد الجهور الثقة في الصفحة أو الموقع أو القناة التي تبث الشائعات.

لعل بعض الأشخاص يبتغون -من خلال نشر الشائعات- تحقيق شهرة سريعة، بأن يرتبط اسمهم باسم الفنان الضحية، لربما يُعانون مما يُسمى جنون الشهرة لدرجة أنهم مستعدون للقيام بأي شيء، لكي يصبحوا معروفين لدى الناس.

غير أخبار الوفاة، قد يتم نشر أخبار زائفة، تدعي كذبا مرض فنان ما، أو أنه يواجه مشكلة شخصية مثل الطلاق…، عبر حسابات وصفحات مزيفة تحمل اسم الفنان على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يسعى الأشخاص الذين يقفون وراء ذلك إلى تحقيق أرباح مالية، لأن مثل هذه الأخبار تنتشر بسرعة وتحصد عددا كبيرا من المتابعين الذين يدركون فيما بعد أنهم تعرضوا للخداع.

أحمد بدير

ردود فعل الجمهور

عادة ما تنتشر مثل هذه الأخبار الكاذبة كالنار في الهشيم، بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة قبل أن يتم تكذيبها، وقد يرغب الجمهور من خلال تداول الخبر التأكد منه من خلال الحصول على إجابة وافيه حول الخبر.

ومن المؤكد أن الجمهور العام لديه عذره في ذلك، فلا حيلة لهم في التأكد من الخبر سوى سرعة نشره للوصول لرد سريع حول تلك الشائعات.

الأدوار الرقابية

من المؤكد أن عالم الانترنت والتواصل الاجتماعي لا تخضع للرقابة الكاملة من قبل الدولة، بالتالي فإنه من الممكن تداول الشائعات عبرها، لكن تكذيب مثل هذه الأخبار والشائعات يُمكن من خلالها مقاضاة من قام بترويجها في حالة التوصل إليه ومعرفته.

أما بالنسبة للحسابات المزيفة التي يتم إنشائها باسم بعض الفنانين بغرض الترويج لأخبار مزيفة ومعلومات مغلوطة عنهم، بهدف الربح وتحقيق بعض المكاسب الشخصية فقد بدأ الفنانون ينتبهون لها مؤخراً ويُعلنون بشكل واضح أنهم سوف يقومون بمقاضاة هؤلاء الأشخاص.

على سبيل المثال انتشرت بعض الشائعات عبر حساب مزيف للفنانة إيمي سمير غانم قبل وفاة الدها الفنان سمير غانم، وقام زوجها الفنان حسن الرداد بتكذيب هذه الشائعات، مؤكدا أن زوجته لا تمتلك حساب على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وهدد الرداد بمقاضاة من يقومون على هذه الصفحة الزائفة، داعيا جمهوره إلى التحقق من الأخبار التي يتم نشرها، وألا يصدقوا أي خبر عائلي إلا من خلاله، حسب الرداد.

من السهل حاليا التواصل مع  إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، قصد معالجة هذه المشاكل، لكن بعض الفنانين ليسوا متاحين باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يفسر عدم قيامهم بهذه الخطوات.

أما الجمهور فهو ملزم بأخذ الأخبار من الصفخات الرسمية الموثقة لدى مواقع التواصل للفنان، أما الصفحات الغير موثقة لا يجب الثقة مطلقاً في أخبارها أو تداول منشوراتها.

إقرأ أيضا: من هو أحمد بدير؟

0

شاركنا رأيك حول "آخرهم أحمد بدير .. لماذا تنتشر الشائعات حول وفاة المشاهير؟"