أحمد خالد صالح لـ أراجيك: سعيد بردود الأفعال وتفاجأت بالشبه بيني وبين والدي

الفنان أحمد خالد صالح من مسلسل "زودياك" و"أبو جبل" و"قابيل"
0

من مشاعر الحب والتضحية، التي قدمها “عزت”، طالب الجامعة الذي يحب “مريم”، التي تجسدها مي الغيطي في مسلسل “زودياك”، إلى غموض “فادي” المحامي، شقيق عائشة بن أحمد، زوجة مصطفى شعبان في مسلسل “أبو جبل”، إلى أجواء الإثارة والتشويق في “سامر” وسط دائرة الشك والاتهامات التي تُلقى على كاهله في دراما “قابيل”، هكذا انتقل الفنان الشاب أحمد خالد صالح ببراعة ما بين دراما رمضان.

لفت “أحمد” انتباه الكثيرين، عَبر 3 أوجه درامية مختلفة، ضمن موسم دراما رمضان لعام 2019، وكان له ظهورًا قويًا في هذا الموسم الرمضاني، سواء من خلال أدواره الرئيسية أو الشرفية في الثلاثة مسلسلات.

يشارك  أحمد خالد صالح في الدراما التلفزيونية للعام الثالث على التوالي، بعدما قدم دور “منصور” في مسلسل “نسر الصعيد”، بمشاركة الفنان محمد رمضان، ضمن الماراثون الرمضاني لعام 2018، ولاقى إشادات من الجمهور آنذاك؛ وسبقها مشاركته في مسلسل “30 يوم” عام 2017.

أقرأ أيضًا: بدل الحدوتة تلاتة .. “دنيا سمير غانم” تقدم ثلاثة مسلسلاتٍ في رمضان!

محمد رمضان وأحمد خالد صالح

كواليس “زودياك” و”أبو جبل” و”قابيل”

الترشيح لدراما رمضان 2019

أشار “أحمد” في تصريحات خاصة لـ “أراجيك” أن المخرج كريم الشناوي هو أول مَن رشحه في “زودياك”، عندما كان يتولى مسؤولية الإخراج قبل المخرج محمود كامل، ومن ثمً وقع الاختيار عليه للمرة الثانية من قِبل الأخير.

أحمد خالد صالح من مسلسل زودياك

أما مسلسل “أبو جبل” فتم ترشيحه للعمل من قِبل الفنان مصطفى شعبان، والمؤلف محمد سيد بشير، والمخرج أحمد صالح، كما رشحه لدوره في “قابيل”، المخرج كريم الشناوي أيضًا، لافتًا إلى أنه لم يستغرق وقتًا كبيرًا للتحضير لهذا الدور، مشيرًا إلى أنه قام بتجسيده في اليوم التالي لاطلاعه على الدور ومعرفته به.

لمساته على المشهد الأكثر انتشارًا في السوشيال ميديا

استطرد موضحًا أن هذا يعود لـ “مدى حبه وارتياحه” للعمل مع “الشناوي” و”تايسون”، معربًا عن حبه الكبير لهما إنسانيًا وفنيًا، لافتًا إلى أن “الشناوي” لا ينزعج من فكرة الارتجال ويعطي الفرص للنقاش حول تغيير بعض الجمل أحيانًا، موضحًا أنه هو الذي اقترح عليهما إضافة جملة: “ممكن أطلب من حضرتك طلب؟ ممكن تسأل على حبايبك ومتستناش لبكرة، لأن أحيانًا كتير بكرة مبيجيش”، التي وجهها لـ “ممدوح”، ضمن سياق حوار المشهد الأول له في “قابيل”، أثناء وقوفهما في المقابر، ووافقا على الفور وتمت إضافتها.

تابع واصفًا التجربة: “من أهم مكاسب السنة بالنسبة لي أنني مثلت أمام محمد ممدوح وشاركت في أول مسلسل يخرجه كريم الشناوي”.

أحمد خالد صالح أمام محمد ممدوح في مسلسل قابيل

تحضيره للثلاثة أدوار

وعلى صعيد آخر، أشار أحمد خالد صالح إلى أن دور “عزت” تطلب منه معرفة جيدة بالأبراج الفلكية؛ لأن الشخصية تبدأ في مرحلة ما داخل “زودياك”، الإيمان بالأبراج، وهو ما تطلب منه كثرة القراءة فيها، فضلًا عن كثرة “البروفات” التي قام بها بمشاركة أبطال العمل؛ لافتًا إلى أنهم “من كثرة تصديقهم للشخصيات وحبهم لها، كانوا يرتجلون في بعض المشاهد”.

تابع مشيرًا إلى أن تفاصيل شخوص العمل ظهرت كما تتواجد في رواية “حظك اليوم” للدكتور أحمد خالد توفيق، فضلاً عما كتبه الكاتب محمد المعتصم بمشاركة فريق الكتابة: محمد هشام عبيه، وراوية عبد الله، وعمر خالد، ومنة إكرام، بالإضافة إلى بعض الإضافات والارتجالات، التي حاولوا ضبط أدائها بقيادة المخرج محمود كامل.

استطرد موضحًا أن ذلك هو ما جعل الشخصيات تظهر بصورة طبيعية للمشاهدين ويتعلقون بها؛ موضحًا أن “الكيمياء” التي ظهرت بينهم؛ تعود لكونهم أصدقاء حقيقيين خارج العمل الدرامي، مضيفًا أنه استعد لتأدية دور “عزت” وانتهى من تصويره في 4 شهور تقريبًا، لافتًا إلى أنه بدأ التحضير من قبله بحوالي شهر ونصف، ومن ثمً صوره في شهرين.

لقطة من مسلسل زودياك لأحمد خالد صالح أمام مي الغيطي
وفي سياق متواصل، أشار إلى أنه لم يواجه أي صعوبات أثناء تصويره لمشاهد “زودياك”؛ واصفًا إياها بكونها “مشاهد ممتعة وبها تحدي”، موضحًا أن المخرج محمود كامل يعطي المساحة للممثل حتى يفعل ما يريده؛ وهو ما يخلق نوعًا خاصًا من المسؤولية والتحدي، يحملها الممثل مع ذاته، وهو ما جعله يستمتع بالعمل معه.

أمًا عن “أبو جبل” لفت إلى أن أكثر المشاهد صعوبة بالنسبة له، هي ما سوف تُعرض بدءًا من حلقة اليوم، وحتى نهاية العمل، في النصف الثاني من شهر رمضان الفضيل، منوهًا أنها كانت “تشغل باله” بصفة مستمرة حول كيفية تأديتها بشكل جيد، حتى انتهى من تصويره.

أحمد خالد صالح ومصطفى شعبان في مسلسل أبو جبل

وعن علاقته بالفنانين: محمد ممدوح ومصطفى شعبان، أوضح أنهم تقابلوا كثيرًا، قبل مشاركته معهما في المسلسلات لهذا العام، في عدة فعاليات فنية مختلفة، مضيفًا أنه يفضل متابعة أعمالهما الفنية السابقة بصفة مستمرة، قائلًا: “هما من أفضل نجوم مصر”، معربًا عن سعادته بالتعاون معهما.

أحمد خالد صالح ومحمد ممدوح

أحمد خالد صالح ومصطفى شعبان وعائشة بن أحمد

اَراء الجمهور والشبه بينه وبين خالد صالح

وعن آراء الجمهور وتفاعلهم معه في هذا الموسم الدرامي الرمضاني، أعرب “أحمد” عن سعادته البالغة بفريق العمل والممثلين الذين تعامل معهم، وردود الأفعال حول أدائه وتلك المسلسلات، الذي يتابعها شريحة كبيرة من متابعي دراما رمضان لهذا العام، موجهًا الشكر للجمهور على كافة الاَراء سواء كانت إيجابية أو سلبية، لافتًا إلى أن معظم الآراء كانت إيجابية، وهو فضل يشكر الله عليه.

أمًا التشابه الكبير الذي يتحدث عنه متابعو دراما رمضان، بين “أحمد” ووالده الفنان المتميز الراحل خالد صالح والذي أتضح في نبرات صوته وتعبيرات وجهه ونظراته ضمن سياق أحداث الدراما، أوضح “أحمد” أن هذا أمر يسعده بدرجة كبيرة، قائلاً: “مبسوط  جدًا، لأني مكنتش أحلم أنني في يوم أتشبه بهذا العملاق فنيًا وإنسانيًا والدي رحمة الله عليه”.

وفي السياق ذاته، أشار إلى أنه عندما يؤدي أي دور في عمل درامي، لا يفكر كيف سيمثله أو يؤديه بطريقة متطابقة لمشهد قدمه “خالد صالح” في أي من أعماله الدرامية أو السينمائية من قبل، موضحًا أنه يمثل الدور كما يشعر به تجاه الشخصية وسياقها الدرامي في الأحداث، مشيرًا إلى أن هذا هو ما جعله “يتفاجأ” بالتشابه الكبير بينه وبين والده.

تابع واصفًا: “أنا زي الجمهور بالضبط، أنا تفاجأت جدًا من الشبه أثناء المشاهدة، وهو أمر غير مقصود، فهي جينات تجمع بيننا”.

خالد صالح ونجله أحمد خالد صالح

أشار “أحمد” إلى أن الفن والتمثيل في حد ذاته مسؤولية كبيرة؛ موضحًا أن تأثير الفنان ودوره في حياة المُشاهدين وتفكيرهم وآرائهم ومتعتهم “مسؤولية ضخمة”، منوهًا أن تشابهه مع والده ذي التاريخ الفني الكبير، هو مسؤولية يحملها على عاتقه، سيظل يدعي طيلة عمره أن “يكون قدها”، موضحًا أنه تعلم من والده “الإتقان” في كل شيء يفعله، قائلًا: “محاولة الإتقان دائمًا وفكرة أنك تحاول تعمل الحاجة من أول مرة بأسلوبك الخاص”.

أقرأ أيضًا: تريلر الحلقة الثالثة من الموسم الثامن لمسلسل لعبة العروش!

معايير اختياره لأدواره

“بحب الشغلانة جدًا، وبستمتع بيها، وعايز أقدم كل الأدوار المتاحة والمش متاحة..” عَلق “أحمد” بتلك الجملة، أثناء سؤاله عن رغبته في الأدوار التي يريد أن يقدمها الفترة المقبلة، وتفضيله للعمل في الكوميدي أم التراجيدي، لافتًا إلى أن أي دور سيعرض عليه ويقتنع به ويحبه، سيقدمه على الفور، أيًا كان نوعه.

أعماله المقبلة وموعد طرح أفلامه

أمًا عن الحنين للعمل على خشبة المسرح مرة أخرى؛ حيث إنه بدأ مشواره الفني من خلال عدة عروض مسرحية على مسرح الجامعة الأمريكية خلال دراسته فيها، أوضح “أحمد” أنه يتمنى العمل مجددًا على خشبة المسرح، ويسعى لذلك خلال الأيام المقبلة.

لفت إلى أنه ينشغل حاليًا بتصوير فيلم “العارف: عودة يونس”، ولم ينته من تصويره بعد، والذي من المقرر طرحه بدور العرض السينمائي خلال أيام عيد الأضحى لعام 2019، إلى جانب فيلمه الثاني “الفيل الأزرق 2″، المقرر طرحه في الموسم ذاته أيضًا.

وعن تعاونه للمرة الثانية مع المؤلف أحمد مراد والمخرج مروان حامد، في الجزء الثاني من فيلم “الفيل الأزرق”، بعد تعاونه السينمائي الأول معهما في فيلم “تراب الماس”، أعرب عن اعتزازه بالعمل معهما، مشيرًا إلى أنهما “أساتذة” في المجال، لافتًا إلى أنه “محظوظ جدًا” بأن أول مشهد سينمائي له كان معهما.

تابع مؤكدًا أن تصوير “الفيلم الأزرق 2” انتهي بالفعل، مشيرًا إلى أن دوره سيكون “مفاجأة” للجمهور.

دراما رمضان 2019

وفي سياق متواصل، أشار إلى أنه يحرص على متابعة مسلسلي: “قابيل” و”ولد الغلابة”، إلى جانب المسلسلات التي شارك فيها ضمن هذا الموسم الرمضاني؛ لانشغاله في الفترة الحالية في الأعمال التي يحضر لها، مشيرًا إلى أنه سيشاهد بقية المسلسلات عقب انتهاء شهر رمضان.

وحول عرض مسلسلات رمضان لعام 2019، من خلال قناة فضائية ومنصة رقمية متخصصة لأول مرة لهذا الموسم، أشار إلى أنها خطوة جيدة للدراما، ومهمة للمستقبل، مشيرًا إلى أن ذلك يجعلنا نواكب الأمريكيين فيما وصلوا له، فضلًا عن أنه سيتيح فرص كثيرة تخدم الدراما في المستقبل، من خلال إنتاج فرص أكثر للأفكار والممثلين والصناعة كلها.

أقرأ أيضًا: “حرملك”.. استعراض تاريخ أم كيد جواري على غرار “حريم السلطان”؟!

0

شاركنا رأيك حول "أحمد خالد صالح لـ أراجيك: سعيد بردود الأفعال وتفاجأت بالشبه بيني وبين والدي"

أضف تعليقًا