أنوشكا الثمانينات … التي تألّقت في خريف العمر

انوشكا
0

نحن جيل الثمانينيات أي ما قبل التطور المذهل للإنترنت والسيديهات، كنا محظوظين بمجموعة من المواهب الواعدة الذين كانوا بالنسبة لنا في هذا الوقت قمة الإبهار والتطور الغير مألوف، كنا نترقب مواعيد نزول شرائط الكاسيت للمطرب المفضل، وننتظر أغنيته المصورة فيديو كليب، كان هناك شغفاً لسماع كل جديد.

كانت “أنوشكا” من هذه المواهب، التي لفتت الأنظار إليها بنوعية الأغاني التي كانت تقدمها، وبطريقة الأداء على المسرح، وبإتقانها لحركات راقصة راقية مصاحبة للأغاني.

بداية مشوارها الغنائي كان عندما اشتركت في مسابقة عالمية تنظمها “منظمة الفيدوف “، وفازت بالجائزة الأولى، وكان من شروط المهرجان أنّ من ينجح يُعتمد من الإذاعة والتلفزيون، وقد كان.

عام 1988 اشتركت في مهرجان تركيا للأغنية بأغنية “حبيتك” وحصلت على المركز الثالث.

كما حصلت على الجائزة الأولى بمهرجان الفرانكفونية في فرنسا عن أغنية “ياليل” من ألحان الموسيقار “مدحت الخولي”، و “يا حبيبي” من كلماتها وألحانها، من أجل ذلك كله لقبت بمطربة المهرجانات.

رصيدها من الألبومات الغنائية 6 ألبومات، كل ألبوم كان يحتوي على عشرة أغاني، وكانت الألبومات معظمها من إنتاجها، أي على نفقاتها الخاصة.

ولإتقانها للعديد من اللغات الأجنبية “الأرمينية – الفرنسية” شاركت في العديد من المهرجانات الدولية، ومثّلت مصر في الخارج، ورفعت اسمها عالياً بحصولها علي مراكز متقدمة؛ ولذلك تم تكريمها من وزارة السياحة المنظمة لمهرجان الأغنية للمجهود في توصيل الأغنية العربية للساحات العالمية.

قامت بإحياء حفل افتتاح كأس العالم تحت 17 سنة لكرة القدم عام 1997، وحفل ختام كأس العالم لكرة اليد، وكذلك حفل افتتاح كأس العالم للألواح الشراعية وندسورف عام 2000، وسنلقي هنا الضوء على بعض من أعمالها المميزة.

مسلسل “الطاووس” مسلسل تلفزيوني إنتاج عام 1991

انوشكا

مسلسل كوميدي غنائي خفيف من بطولة نجوم الزمن الجميل: “محمد عوض”، صلاح ذو الفقار”، “ليلي طاهر”، مع وجوه كانت في مقتبل حياتهم الفنية “سماح أنور”، “وفاء صادق”، “محمد ثروت”.

تدور أحداثه حول أب يكتشف أنّ له ابنه من زيجة سابقة، وما يتبعهم ذلك من مفارقات خاصة عندما تأتي لتعيش معهم في نفس المنزل.

المسلسل من إخراج المخرج المتميز  “عادل صادق”، ومن تأليف “محمد عبد العاطي”، قدمت فيه أنوشكا مع المطرب “محمد ثروت” مجموعة من الأغاني خفيفة الظل.

فيلم “السيد كاف” فيلم تلفزيوني من إنتاج عام 1994

وقع اختيار المخرج الكبير الراحل “صلاح أبو سيف”على أنوشكا لأداء شخصية “ليلى” التي تعمل سكرتيرة في فيلا  “قسمت هانم – سناء جميل”، بالإضافة إلى رعايتها لكلب قسمت هانم المدلل، ويعيش في الفيلا كذلك أقارب زوج قسمت هانم، وتقع ليلى في حب ” فؤاد – أشرف سيف” ابن ” عبد المنعم مدبولي – كامل”  أخو زوجها اللذان يتركان كل شيء من أجل حبها ولا تهمهم ثروة قسمت هانم.

دور لطيف كأول عمل تقدمه على شاشة التلفزيون، قدمت من خلاله أغاني لطيفة مناسبة للعمل، ومن المؤكد أنّها اكتسبت خبرات عديدة بوقوفها أمام عمالقة تمثيل أمثال الراحلين “سناء جميل”، “عبد المنعم مدبولي”، ومخرج عظيم في قامة “صلاح أبو سيف”.

فيلم “من أطلق هذه الرصاصة” فيلم تلفزيوني إنتاج عام 1995 

الفيلم عن قصة للأديب الراحل الكبير “إحسان عبدالقدوس”، ومن إخراج “يوسف ابراهيم” ومن بطولة: “عزت العلايلي”، “أحمد ماهر”، “علي عزب”، “وفاء عامر”.

وكان أخر أفلام قدمتها على شاشة السينما:  “هز وسط البلد” عام 2015 ، وأخيراً فيلم “هيبتا – المحاضرة الأخيرة” عام 2016.

مسلسل “قانون المراغي” إنتاج عام 2009 

قانون المراغي انوشكا

بعد غياب طويل عادت أنوشكا بدور “ليلى” المتزوجة من المحامي المخضرم “هشام المراغي – خالد الصاوي”، والتي ساءت علاقتهم منذ فترة طويلة نتيجة لنزوة مر بها، ورغم ندمه عليها واعتذاره لها، إلاّ أنّها لم تستطيع أن تنسى وبالتالي ظلت علاقتهم متوترة مما جعل زوجها يتزوج من أخرى في السر.

قدمت أنوشكا دورها بمنتهى السلاسة والرقي، وبدا واضحاً نضوجها الفني في تجسيدها لشخصية الزوجة التي غدر بها رغم أنّها لم تقصر في حق زوجها.

المسلسل من تأليف “عزة شلبي”، وسيناريو وحوار:  “محمد فريد”، ومن إخراج “أحمد عبد الحميد”.

مسلسل “فرقة ناجي عطاالله” إنتاج عام 2012

فرقة ناجي عطا الله انوشكا

لعبت أنوشكا في المسلسل دور”كاميليا صبحي” دبلوماسية تعمل بهيئة الأمم المتحدة، وتلتقي مع “ناجي – عادل إمام“، الذي يجسد دور ملحق إداري في السفارة المصرية بتل أبيب وكان عميد سابق في الجيش المصري، والذي يتعرض لعملية نهب من أحد البنوك الإسرائيلية، فيقرر العودة الي مصر ليكوّن فرقته الخاصة لاسترداد أمواله، وتساعده أنوشكا في الخروج من مأزق تواجده في العراق.

عُرض المسلسل في رمضان عام 2012، وحقق نجاحاً كبيراً لشعبية الزعيم “عادل إمام” وهو سياسي  كوميدي من تأليف

“يوسف معاطي” ومن إخراج “رامي إمام”.

مسلسل “سرايا عابدين” إنتاج عام 2014  

سرايا عابدين انوشكا

لعبت في هذا المسلسل دور “كالي مامي”، وهي شخصية في غاية الدهاء والمكر، تعيش في قصر الخديوي إسماعيل بعد تسلمه العرش.

المسلسل عُرض على جزأين، على قناة الإم بي سي، عن قصة للكاتبة الكويتية “هبه مشاري حماده”، ومن إخراج المصري

“عمرو عرفة” وأدت أنوشكا دورها بمنتهى البراعة والإتقان.

مسلسل “السيدة الأولى” إنتاج عام 2014 

السيدة الأولى انوشكا غادة عبد الرزاق

لعبت في المسلسل دور “سمية” الزوجة الأولي وأم أبناء الرئيس “هاشم – ممدوح عبد العليم”، والتي تأخذ مكانها في حياة الرئيس “مريم – غادة عبد الرازق”، وهو دور ثانوي لعبته بأناقة ورقي يليقان بسيدة من أسرة عريقة.

المسلسل من بطولة مجموعة كبيرة من الأبطال : “غادة عبد الرازق”، “ممدوح عبد العليم”، “عبير صبري”، “أحمد سلامة”

“سامح الصريطي”، “فادية عبد الغني”، “أحمد فؤاد سليم”، ومن تأليف “عمرو الشامي”، و “ياسر عبد المجيد”، وإخراج “محمد بكير”.

مسلسل “سقوط حر” إنتاج عام 2016 

سقوط حر انوشكا

جسدت في هذا العمل دور “نهال” خالة “ملك – نيللي كريم“، والتي كانت تعيش في أمريكا، وعندما علمت أنّ بنت أختها متهمة بقتل زوجها وأختها، وتم إيداعها في مستشفى الأمراض العقلية، فيكون لوجودها تأثير كبير على تغيّر العلاقة بينها وبين أمها  “سهام – صفاء الطوخي”، إلى الأحسن.

قدمت أنوشكا الدور بسلاسة وتفهم لإبعاد شخصية أختها وابنه أختها فكان لها تأثير إيجابي واضح.

المسلسل تأليف ومعالجة درامية وسيناريو : “مريم نعوم “، “وائل حمدي”، ومن إخراج “شوقي الماجري“.

مسلسل “جراند أوتيل” إنتاج عام 2016 

جراند اوتيل انوشكا

نأتي لدور “قسمت هانم” وهو نقلة نوعية لأنوشكا في الأعمال القادمة، هذا الدور غيّر نظرتنا تماماً لها، فقد أوضح مدى نضجها الفني، الذي جعلها تتقمص الشخصية على أكمل وجه.

قسمت هانم أرملة تمتلك فندقاً يُدعى “جراند أوتيل”، وتعيش فيه مع ابنتيها، ويدير الفندق معها “مراد – أحمد داوود” ابن عم بناتها، والذي وضع السم لعمه بتدبير مع قسمت هانم، وما تبع ذلك من أحداث عديدة داخل الفندق.

أدت أنوشكا دورها قسمت هانم باقتدار، فقد أجادت الشر كمن يدس السم في العسل، فهي تظهر بمظهر الأرستقراطية والتي نستبعد أن تكون أحد أضلاع الشر الذي يحاك تحت سقف هذا الفندق الذي تخشى أن تخسره بعد هذا العمر.

يعتبر دورها في هذا العمل أول دور رئيسي لها على الشاشة، دور فعال ومحرك وله تأثير على مجريات الأحداث.

في لقاء معها بالتلفزيون للحديث عن الدور أوضحت أنّ كل الإكسسوارات التي ارتدتها في المسلسل هي مقتنيات خاصة بها وبعائلتها، وأنّها لم تصنف دورها بأنّها شريرة على الإطلاق، فهي ترى أنّ كل ما كانت تفعله كان نابع من حب شديد سواء لزوجها أو لبناتها.

تألّقت أنوشكا في أداء الشخصية، وامتلكت كل مفاتيحها، من تفهم للدور وأبعاده، إلى الملابس والإكسسوارات، وتسريحة الشعر

والمسلسل مأخوذ عن قصة إسبانية تحمل نفس الاسم، والذي يعرض حالياً على شاشة التليفزيون، والتي أجد أنّ النسخة العربية أجمل، ودور قسمت هانم لعبته أنوشكا أفضل من الممثلة الأصلية للدور في رأيي المتواضع.

المسلسل تم  على يد المؤلف المصري “تامر حبيب”، ومن إخراج المتميز “محمد شاكر خضير”.

وهكذا بدور قسمت هانم أخر ما قدمت أنوشكا لشاشة التلفزيون، تكون قد وضعت نفسها في مأزق كبير، ذلك أنّه لابد أن لا يقل مستوى ما تقدمه من أعمال عن هذا الدور الأيقونة، الذي وضعها في صف متقدم وتصنيف مختلف.

لا يسعنا إلاّ أن ندعو لها بالتوفيق في اختياراتها القادمة، وفي انتظار الجديد ونتمنى أن تكون موفقة في رمضان القادم مثلما وفقت في رمضان الماضي.

0

شاركنا رأيك حول "أنوشكا الثمانينات … التي تألّقت في خريف العمر"

أضف تعليقًا