فاضي شوية واللي باقي من صحابي وقادرين أغاني عربية عن الصداقة
0

مع زيادة نسب الاستماع ومشاهدة الأغاني الشعبية والمهرجانات خلال الخمسة أعوام الأخيرة، توالت التحليلات والقراءات النقدية الفنية حول أسباب هذا الانتشار بين شرائح اجتماعية مختلفة، والتي جاء منها تنوع الموضوعات التي يتغنى لها؛ أبرزها تيمة الصحاب والزوايا الجريئة المطروحة بها.

هذا ما وجدناه مع الغناء عن غدر الصحاب والكذب والخيانة في مهرجان “سوق الصحاب” من غناء عمر كمال وأحمد موزة وحمو بيكا، وأغنية “المصلحجية كتروا” لـ أحمد شيبة، ومهرجان “صحاب مصالح” لـ حسن شاكوش وحمو بيكا وفيلو وعلى قدورة، و”وداع يا دنيا وداع” لـ حمو بيكا وحسن شاكوش وعلي قدوره ونور التوت وغيرهم الكثير.

كما ظهرت أغاني عربية أخرى، على إيقاع مزيكا الشعبي والمهرجانات، تعزز من قيمة الصداقة ومواقف الأصحاب وجدعنتهم، وعلى الرغم من قلتها إلا أنها حققت انتشارًا كبيرًا أيضًا؛ منها أغنية “100 حساب” لـ أحمد سعد وحسن شاكوش، ومهرجان “أخواتي” غناء الصواريخ دقدق وفانكي وزوكش و شحتة كاريكا، و”الجدعان” لـ أحمد شيبة والمدفعجية.

وبالتوازي مع هذا التوغل الفني لهذه النوعية من الموسيقى والكلمات، التي أذيعت كأغاني فردية أو ترويجية كخلفية إعلان تلفزيوني، طرحت أغاني عربية جديدة لنجوم الطرب في الوطن العربي، عن الصحاب وعلاقتهم بقوالب موسيقية ذات الرتم السريع أو الراقص، لكنها لا تندرج في قوائم الشعبي أو المهرجانات، فيما يخص حالتها الغنائية أو صناعتها، وهي ما تستعرضها “أراجيك فن” خلال السطور التالية.

اللي باقي من صحابي لـ محمد منير

طرحت حديثًا أغنية “اللي باقي من صحابي” للمطرب الكبير محمد منير، على القنوات الرسمية على موقع الفيديوهات “يوتيوب”، والتي استطاعت أن تحتل مقعدًا في قوائم الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال 48 ساعة؛ محتلة المركز الثالث في الأكثر مشاهدة بمصر.

وحرص الجمهور على المقارنة بينها وبين أغنية “علموني عنيكي” للكينج في أواخر السبعينيات، والتي تأتي من كلماتها: “علموني أعشق صحابي”، معلقين على الفيديو كليب الرسمي المنشور على قناة “محمد منير” الرسمية، بالإشادة باختياراته الفنية وتوضيح الفرق بين الأغنيتين.

الغنوة الجديدة التي كتبها الشاعر أحمد حسن راؤول، وتأتي من ألحان أحمد زعيم، وتوزيع وسام عبد المنعم، تتحدث عن علاقة الصحاب والعطاء فيما بينهم وذكرياتهم التي لا تُنسى مع مرور السنوات، مستخدمة كلمات مبسطة ومتناقضة؛ تحمل قدرًا مناسبًا من مشاغبة الرفاق، واستعادة السعادة بمشاعر الحنين.

هذه النبرات المحملة بالفرح والشجن والتي دومًا ما تميز أغاني الفنان المصري الكبير؛ هنا لا توثق العلاقة الإنسانية بين صديقين فحسب، بل امتدت كلماتها لتوثيق حالة طفولية أو شبابية مفقودة لدى مغنيها، من خلال توظيف فكرة الشيء الثمين الذي يشغل البال في هذه الفترة وكيفية استخدامه بين الطرفين آنذاك مثل لعب الكرة؛ كما تغنى قائلًا: “بنطلون أسود شحاتة.. كان ده أغلى التضحيات”.

وتقول كلماتها المغناة باللهجة المصرية: “اللي باقي من صحابي، من سجل الذكريات، ضحكة عالية دمعة غالية، كام مكالمة وإفيهات، اللي باقي من صحابي، علبة مليانة بحاجات، صورة ناقصة فيديو رقصة ،لعبة من العصر اللي فات، وعد بنّا ومكتملش ،حد حب كتم ماقالش، قهوة باردة وأحلى وردة، كرسي فاضي بسنّادات، سهرة حلوة جابت بياتة ،لعب كورة بدون شماتة بنطلون أسود شحاتة ، كان ده أغلى التضحيات، اللي باقي من صحابي، كلمتين حلوين في شات، إيه يا بارد إيه يا جامد ،وش ضحكة بغمازات، اللي باقي من صحابي ،هما حبة ذكريات، حد خايب حد سايب، حد لسة بتاع بنات”.

فاضي شوية لـ حمزة نمرة

أمًا “فاضي شوية” للنجم المصري حمزة نمرة، حققت نجاحًا كبيرًا وانتشارًا واسعًا، جعلها تتصدر التريند لعدة مرات متتالية منذ طرحت في مطلع هذا العام، إلى أن تجاوز عدد مشاهداتها الآن على موقع “يوتيوب” فقط الـ 142 مليون مشاهدة.

الغنوة التي كتبها الشاعر خليل عز الدين، وتأتي من ألحان حمزة نَمِرة، وتوزيع كريم عبد الوهاب، وجيتار مصطفى أصلان، صدرت ضمن أغاني أحدث ألبومات الفنان الشاب والذي يحمل اسم “مولود سنة 80″، محققة نجاح مميز، يعود سببه للموضوع المختلف الذي تدور حالتها عنه، والذي يمس مشاعر الإنسان في أي مكان في العالم بغض النظر عن هويته.

افتقاد الونس والرفيق المقرب ومشاعر الفضفضة والبوح بأمان، التي تميز علاقات الصداقات الحقيقية، كانت أبرز ما تناولته “فاضي شوية”، بأسلوب يعتمد على اعتراف الذات والخطاب المباشر، مستخدمة بعض التشبيهات اللغوية والخيالية بـ “غية الحمام” و”إعزمنى على نكتة”.

هذا الطلب الصريح من الطرف الآخر بـ “شرب القهوة في حتة بعيدة” لسد هذه الفجوة من الاحتياج النفسي ومشاركة الأفراح والأحزان وتجديد الود مرة أخرى، حتى يستطع مواجهة صعوبات وتحديات الحياة من جديد، في إطار يعزز من قيمة الصداقة في منافستها مع مشاعر الوحدة والتفرد.

وتأتي من كلماتها المغناة باللهجة المصرية: “آه يا سلام، سيبنا الوقت يعدي أوام، ما حسبناش اللحظة الجاية، دا اسمه كلام، عيشنا العمر نربّي حمام، بس نسينا نقوم غيّة، ومايهمكش عادي، اسمع مني الساعة دي مش وقت عتاب أو لوم، فيها ايه لو نرجع تاني، وبدل ما تكون وحداني ،تسندني معاك ونقوم، فاضي شوية نشرب قهوة فى حتة بعيدة، إعزمني على نكتة جديدة ،وخلّي حساب الضحك عليّا”.

أقرأ أيضًا:  أغاني المهرجانات لماذا نتبرأ منها ونسمعها؟

قادرين لـ حميد الشاعري ومصطفى قمر وهشام عباس وإيهاب توفيق

فيما أن “قادرين” الأغنية الأولى التي جمعت بين نجوم طرب التسعينيات؛ حميد الشاعري ومصطفي قمر وهشام عباس وإيهاب توفيق، طرحت لأول مرة خلال أيام شهر رمضان الفضيل لعام 2020، ضمن إعلان دعائي لإحدى الصيدليات الشهيرة.

حقق فيديو كليب الأغنية التي كتبها الشاعر أحمد حسن راؤول، وتأتي من ألحان أحمد زعيم، وتوزيع موسيقى وسام عبد المنعم، وميكساج وماستر توما، انتشارًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الصوتية؛ مؤكدة على عودة قوية لهذا الرباعي المصري المتميز الذي اشتاق الجمهور العربي لأغانيه.

صدورها جاء بالتزامن مع نشر الوعي للالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي الموجة الأولى لفيروس “كورونا”، لذا حرص صناعها على استخدام الكلمات الداعمة والمحفزة نحو تحقيق الهدف بما فيهم اسمها “قادرين”، لتتردد في أذهان المستمعين وتذكرهم بطريقة جذابة ومختلفة وطريفة، مع تداولها على السوشيال ميديا “فيسبوك” و”تويتر” و”يوتيوب”.

لكن الغنوة شهدت على وجه آخر، يأتي داعمًا لتيمة الصداقة المغنى لها في أغاني عربية، وقيمة رباط الصداقة في الدعم وتحدي الصعوبات والقدرة على مواصلة الحياة، وللمفارقة أن هذه التيمة بالتحديد والتعاون الذي جاء بين مطربيه، تحقق فيما بينهم بالفعل بخطفهم للأضواء وعودتهم للصدارة من جديد في السوق الغنائي وحفاوة المستمعين بهم.

هذا التميز والتألق والتناغم الصوتي والكيمياء، دفعهم لتكرار التعاون في أغنية “زحمة الأيام” التي طرحت في مطلع شهر يونيو الجاري، ملقية الضوء على ضغوطات الحياة وأهمية مواجهتها، فضلًا عن ظهورهم كلهم للمرة الثانية، وتصدرهم تريند السوشيال ميديا، بات عنصرًا مدعمًا لفكرة الترابط والتعاون والدعم حتى لو كان محتوى الغنوة الجديدة بعيدًا عن تيمة الصداقة.

وتأتي من كلمات “قادرين” المغناة باللهجة المصرية: “حبة حاجات موجودة بينا من سنين، حبة مواقف ذكريات بتجيب حنين، حبة صور بتقوي روحنا على الحياة، واحشني لما نكون سوا متجمعين، مهما الظروف جت صعبة دايمًا قدها، سوا مستحيل أحلامنا حد يهدها، أخوات وعيلة جيران وناس بنودها، نقدر بكلمة نبدل الوش الحزين، قادرين على أي تعب قادرين، هنكمل لأ مش واقفين، مع بعض هنقدر نقوى ونكبر، مالناش غير بعض خلاص، مالناش أهي فرصة ولأ منسيبهاش، جوانا حاجات حلوة نطلعها ولأ منحوشهاش”.

أقرأ أيضًا: بعدما تصدرت التريند: أبرز الملاحظات على أغنية حبيبتي لحسن شاكوش وياسمين رئيس

0

شاركنا رأيك حول "ليست شعبية أو مهرجانات: كيف يغني نجوم الطرب للصحاب في الأغاني؟"