أنصحكم بهذه الأفلام الدرامية والرومانسية المميزة … قائمة بواسطة ياسمين عادل

افلام أراجيك ياسمين عادل
8

 كما يليق بامرأة من برج الميزان وباعتباري شخصية متناقضة تمامًا مررت في حياتي بتحولات كثيرة بعضها يمكن وصفه بالجذري، أعلم كم يمكن أن تبدو قائمة أفلامي المفضلة غريبة بما تجمعه من ألوان مختلفة عن بعضها البعض، لا يربطها أي عامل مشترك سوى أنّها كلها أفلام وقعت -أنا- بغرامها.

علمًا بأنّني حاولت أن أجعل القائمة شاملة قدر المستطاع فتضم أفلام من تصنيفات مختلفة، والأهم أزمنه مختلفة، بين أفلام كانت جزءًا من طفولتي وأخرى حجر أساس بمراهقتي، وأفلام أخرى عشقتها بعد أن أصبحت امرأة ثلاثينية تَدَّعي النضج أترك بين يديكم هذه القائمة لعلها تثير فضولكم، أو تستحوذ على انتباه أحد منكم فتسيرون على خُطاي، وتشاهدون هذه الأفلام التي هي جزء من تاريخي الشخصي وكَنْز الرحلة 

 (1993) Schindler’s List

بوستر فيلم (1993) Schindler's List

 أعشق الأفلام الحقيقية التي تحكي قصصًا حدثت بالفعل فتُشعرني أنّني كان من الممكن أن أكون بطلتها بنفسي، وحين يمس الموضوع المُتناول إنسانيتي يصبح انغماسي بالحدوتة أكبر، وهو ما حدث بالطبع إثر مشاهدتي هذا الفيلم.

فالأحداث هنا ملحمية تحكي عن أوسكار شاندلر الرجل الألماني المعني بأمور المال والصناعة، والذي يسعى للكسب بأي طريقة ممكنة وهو ما يجعله يستعين في البداية ببعض العمال اليهود والبولنديين؛ بسبب قلة أجرهم وكونهم عاملين جيديين. لكنه مع الوقت وفي ظل وجود “إيتزاك” رئيس العمال الإنسان والذكي يقوم الاثنان بالتعاون معًا في اختيار اللاجئين وتعيينهم دونًا عن غيرهم من أجل إنقاذهم من بشاعة الموت الذي ينتظرهم، لينجح أوسكار بالنهاية في إنقاذ 1100 شخص لولاه رُبما كان مصيرهم المحرقة!

على مستوى القصة فالحكاية إنسانية للغاية، أمّا على مستوى التقييم الفني فهذا الفيلم يُعَد أحد أعظم الأفلام عمومًا حتى أنّه يحتل المرتبة السادسة بقائمة الـ IMDb لأفضل 250 فيلمًا بتاريخ السينما، هذا بالإضافة لكونه فاز بسبعة جوائز أوسكار من ضمن 12 ترشيحًا، الفيلم إخراج ستيفن سبيلبيرغ، وبطولة كل من ليام نيسون، وبن كنغسلي. 


(1995) French Kiss

بوستر فيلم (1995) French Kiss

بقدر ما أشاهد من أفلام كل عام إلاّ أنّني أفتقد وبشدة الأفلام الرومانسية القديمة التي كانت تنجح في مداعبة أحلام يقظتي وإصابتي بالابتسام لفترات طويلة متواصلة، تلك الأفلام التي مع كل إعادة مشاهدة لها أعاود التصديق دون أن يهتز إيماني بإمكانية حدوث مثل هذه القصص الناعمة في هذا العالم الغاشم.

French Kiss  أحد الأفلام الرومانسية الكوميدية التي لها مكانًا خاصًا بقلبي، حيث يحكي عن كايت التي يتخلى عنها خطيبها من أجل فتاة فرنسية لم يعرفها إلاّ منذ أيام قليلة، ورغم خوفها من الطيران إلاّ أنّها تُقرر السفر إليه على بُعد مئات الأميال من أجل استمالته وتذكيره بما بينهما ظنًا منها بأنّه رجل أحلامها الذي لا يمكن أن تقع بغرام سواه.

في هذه الرحلة تتعرَّف على “لوك” رجل فرنسي بمرتبة لص، يستغل براءتها ويجعلها جزءًا من خطته لتهريب شيء ما، لكن الأمور لا تسير كما ينبغي لها أن تكون، فيجد الاثنان نفسهما مُضطران لصحبة بعضهما البعض كل منهم يساعد الآخر في تحقيق نيته، قبل أن ينتهي الفيلم نهاية غير التي سعى لها أبطالها ببدايته، الفيلم بطولة ميج ريان وكيفن كلاين. 


(1996) One Fine Day

بوستر فيلم (1996) One Fine Day

حسنًا هذا هو فيلمي المفضل في المطلق، والذي لو لم يعد بإمكاني سوى مشاهدة فيلمًا واحدًا للأبد سأختاره هو رغم بساطته، فهو فيلم مريح للأعصاب يضم اثنين من ممثليني المفضلين ميشيل فايفر، وجورج كلوني.

الفيلم يدور حول اثنين من الغرباء، أب منفصل/جاك وأم منفصلة/ميلاني، ابنة وابن كل منهما يرتادان نفس المدرسة، وبسبب تفصيلة ما يفوت الطفلين رحلة مدرسية فيضطران لقضاء الوقت مع ذويهم، وبسبب انشغالهما بوظائفهما يُقسم جاك وميلاني اليوم بينهما على أن يعتني كل منهما بالطفلين معًا بعض الوقت، إلاّ أنّهما سرعان ما يفقدان السيطرة على الأمور. يحدث ذلك في إطار كوميدي خفيف في ظل خطوط رومانسية عريضة تَعِد بقصة حب مُحتمَلة نسعى إليها نحن رُبما أكثر مما يسعى أبطالها.   

          (1998) You’ve Got Mail بوستر فيلم (1998) You've Got Mail

فيلم رومانسي خفيف يجوز اعتباره أحد أيقونات الرومانسية المُطلَقَة، ولا أظن أنّ هناك من لم يشاهده ولو مرة واحدة على الأقل. الفيلم بطولة توم هانكس، وميج ريان ويدور في بداية عصر الإنترنت حين كان التعرُّف على شخص دون لقاءه أمر جديد وغريب، والتواصل غير مباشر أو سريع كما هو الآن. إذ كان يتم التعامل عَبر الإيميلات بينما ينتظر كل شخص رَد الآخر على أحر من الجمر لفترات قد تصل لأيام.

وسط هذه الأجواء الرومانسية القديمة تنشأ علاقة صداقة بين كاثلين وجو، ما لم يحسبا حسابه كان أن يكونا -على أرض الواقع- أعداءً نتيجة المنافسة الشرسة بينهما في مجال العمل، وحين يأتي وقت اللقاء بكتشف جو تلك الحقيقة أولًا فيبدأ بالنظر لكاثرين بطريقة مختلفة محاولًا جعلها تكُف عن كراهيته، فهل ينجح العالم الافتراضي في فرض هيمنته أم الحقائق هي التي ستنتصر؟ شاهدوا الفيلم وستعرفون الإجابة

 (2000) Erin Brockovich

بوستر فيلم (2000) Erin Brockovich

فيلمي النسائي المفضل والذي لا أَمَل أبدًا من مشاهدته، تقوم ببطولته جوليا روبرتس التي حازت على أول أوسكار لها بسبب هذا الدور -من أصل خمس جوائز أوسكار ترشَّح لها الفيلم- وفيه تلعب شخصية حقيقية لأم عزباء لديها ثلاثة أطفال عليها أن توفر لهم حياة كريمة غير أنّ الحياة نفسها لطالما كانت قاسية معها.

ولكن لأن “إيرين/البطلة” ليست بشخصية ضعيفة أو سلبية تعرف كيف تأخذ حقها من الدنيا وكيف تتصدى لما تواجهه، والأهم تعرف كيف تستغل الفرص جيدًا فنجدها بسبب حادث سيارة تتعرض له تتمكن من الحصول على وظيفة بمكتب محامي، وهو الأمر الذي يُغيَّر مسار حياتها حين تكتشف أمرًا جللًا فتتبعه ويتحول لقضية كبيرة جدًا من نوعها تعود بالنفع المادي والمعنوي عليها وعلى رئيسها بالعمل، والأهم أنّها تُعيد حقوقًا سُلبت من أصحابها وما كان من أمل لإرجاعها.

إيرين في رأيي هي خير مثال يجب أن يظل عالقًا بأذهان النساء كي لا تسقط في مأزق إنكار الذات أو تهميشها، فمهما كان قدر تعليمهن، ثقافتهن، جمالهن، ذكائهن على كل امرأة الثقة في أنّها تستطيع تحقيق كل ما تطمح إليه طالما سَعَت بشغف وإصرار.


(2001) I Am Sam 

بوستر فيلم (2001) I Am Sam

مازلت أتذكر أول مرة شاهدت فيها هذا الفيلم، كنت في الجامعة يفصلني ساعات قليلة عن امتحان التيرم وعلى ذلك تركت مذاكرتي وجلست أشاهده إذ أسرني منذ الدقيقة الأولى، فالفيلم يحكي عن سام المعاق ذهنيًا  ذي العقل الذي لا يتخطى عمره سبع سنوات، يتسبب سام في حمل امرأة سرعان ما تترك له ابنتهما –فور الولادة- وترحل.

يُقرر سام أن يكون أبًا مثاليًا لابنته، يُحبها، يُغدق عليها بمشاعره، يُقدر انفعالاتها، والأهم لا يبخل عليها بوقته أو أي شيء يملكه ذلك؛ لأن لوسي/ ابنته هي الشخص الوحيد الذي يعيش لأجله، المشكلة تبدأ عندما تصل لوسي لسن السابعة وهي الفتاة الذكية جدًا فتصبح أذكى من والدها لكنها تُصر على التظاهر بالغباء حتى لا تجرح مشاعره، حينها تقلق الدولة وجهات حقوق الطفل على الابنة اعتقادًا منهم بأنّ والدها لن يملك القدرة على تربيتها ومعاونتها في القادم من عمرها، فيأخذون منه طفلته على أن يعرضونها للتبني.

لكن سام لا يستسلم وينجح –بفعل الصدفة- في توكيل محامية شهيرة للدفاع عن حقه بتربية ابنته، إيمانًا منه بأنّ قدراته الذهنية المحدودة لن تقف عقبة بطريقه، وبين أب مكلوم وعلى سجيته تمامًا، وفتاة مدهشة متقدة الذكاء، ومحامية تُسقط مشاكلها الخاصة على مَن حولها وتُصر على مَنح الآخرين الانطباع بأنّها الأفضل والأسعد بينما هي الآخرى موجوعة من الحياة ومكسورة، نتابع نحن قصة شديدة الإنسانية تدور على قدم وساق وسط مباريات عظيمة من التمثيل.

الفيلم بطولة شون بن، ميشيل فايفر، وداكوتا فانينغ، أمّا الإخراج فلجيسي نيلسون، وقد ترشح الفيلم لجائزة أوسكار وحيدة هي أفضل ممثل لشون بن، أرى أنّه كان يستحقها دون نقاش.


 (2006) The Devil Wears Prada

بوستر فيلم (2006) The Devil Wears Prada

لا أظن أنّ قائمة الأفلام المفضلة لأي شخص ستخلو من فيلم لميريل ستريب، وبالرغم من أنّ هذا العمل ليس الأعظم بمسيرتها أو أفضل أدوارها لكنه الأقرب لقلبي، الفيلم درامي بلمسة كوميدية مع ألوان وإضاءات ممتعة بصريًا وأزياء ستقع بغرامها كل النساء.

تدور أحداثه حول شابه ساذجة ترغب في العمل كمحررة بأحد مجلات الأزياء الشهيرة، ورغم كونها لا تليق بهذه الوظيفة لكنها تُقبل بها فتُفاجأ برئيستها بالعمل امرأة قاسية جدًا لا يهمها إلاّ مصلحتها ومصلحة العمل حتى ولو تسبب ذلك في دمار حياة موظفينها الشخصية.

حقق الفيلم نجاحًا فنيًا وتجاريًا كبيرين وقت عرضه فعلى مستوى الإيرادات حقق 326,551,094 دولار من أصل ميزانية لم تتجاوز الـ35 مليون دولار، أمّا نقديًا فترشح لـ66 جائزة أشهرهم جائزتي أوسكار، فاز منهم بـ16 جائزة على رأسهم الغولدن غلوب لميريل ستريب، وجائزة أفضل ممثلة من جوائز اتحاد نقاد الأفلام في شيكاغو.


(2007) Taare Zameen Par

بوستر فيلم (2007) Taare Zameen Par

فيلم هندي يناقش قضية مهمة جدًا، اسمه بالإنجليزية (Like Stars on Earth) وهو يحكي قصة إيشان الطفل ذي الثمان سنوات، والذي يعاني من صعوبات بالتعلُّم، ويشتكي منه كل مدرسينه؛ لأنّه غير قادر على التركيز، ما يدفع والديه لإلحاقه بمدرسة داخلية بعيدًا عن أخيه.

وهناك يزيد شعور الطفل بالوحدة، الوحشة، والتَخَلِّي، إلاّ أنّ دخول “رام” -مُدرس الرسم الجديد- حياة إيشان يُغَيِّر الموازين حين يتمكن هذا المُعَلِّم من اكتشاف نقاط قوة الصبي، ويبدأ في معاملته بناءً على عبقريته بما يبرع فيه دون أن يتهمه بأي تقصير أو خذلان.

الفيلم درامي والأهم أنّه إنساني من الطراز الأول، بطولة وإخراج عامر خان في أولى تجاربه الإخراجية، وعلى ذلك نجح الفيلم جماهيريًا وفنيًا حيث حصد الكثير من الجوائز كما رشحته الجهات الهندية رسميًا للمنافسة على الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي، هذا بالإضافة لكونه يحتل المرتبة الـ81 بقائمة الـIMDb.


(2008) Revolutionary Road

بوستر فيلم (2008) Revolutionary Road

أعلم أنّ وجود هذا الفيلم بقائمتي المفضلة قد يُصيب البعض بالاستغراب لكنني أحبه وأراه يستحق المشاهدة، فهو فيلم درامي رومانسي، ليس تلك الرومانسية المحببة للقلب لكن النوع الواقعي منها والصادم الذي لا نتمنى أن نكون أبطاله يومًا.

تدور أحداث الفيلم بمنتصف الخمسينيات، حيث يحكي عن “أبريل” المحبة للحرية والفن والتي تلتقي “بفرانك” الرجل التقليدي لكنه ينجح في جذب انتباهها، فيقعان بغرام بعضهما البعض ثم يتزوجان وينجبان طفلين، وبعد العديد من السنوات تستيقظ أبريل وهي تشعر بأنّ العمر قد ضاع هباءً وأنّها ابتعدت كثيرًا عن روحها حين تركت الحياة تتغلَّب عليها بماديتها وجمودها، ما يجعلها تسعى لإقناع زوجها بترك كل شيء والسفر لباريس والبدء مجددًا، إلاّ أنّ شيئًا ما لم يكن بالحسبان يحدث يقلب الموازين ويُهدد أبريل باستمرار نهج الحياة البارد، فتسوء الأمور أكثر وتتوالى الأحداث.

ترشح الفيلم لجائزتي أوسكار، وهو من إخراج سام مينديس، وبطولة  كل من كايت وينسليت، وليوناردو ديكابريو هذا الثنائي الذي شاهدناه بفيلم تيتانيك كعاشقين، بينما نشاهدهما هنا كزوجين، كما لو كان صُنّاع الفيلم قد اختاروهما على وجه التحديد ليخبروننا أنّ لا شيء يبقى على حاله، لا الحُب ولا أبطال الحدوتة. 


(2008) The Stoning of Soraya M.

بوستر فيلم (2008) The Stoning of Soraya M.

“رجم ثريا” فيلم أمريكي يحكي قصة إيرانية قاسية للغاية، حتى أنّه لن يجرؤ أحد على مشاهدته مرتين وإن كان يستحق المشاهدة الأولى بلا شك، فهو مُقتبس عن قصة حقيقية كتبها الصحفي الفرنسي الإيراني الأصل فريدون صاحب جم وفيها يحكي حكاية ثريا منوتشهري السيدة التي رغب زوجها في الزواج من أخرى على أن تطلب زوجته وأم أولاده الطلاق، ومن ثَم القيام بالإنفاق على نفسها وعلى الأولاد والأهم ترك المنزل، لكن الزوجة ترفض لا حبًا بالزوج ولكن لسوء حالتها المادية.

وهنا يتفتق ذهن الزوج عن خطة شيطانية بالتعاون مع شيخ القرية، إذ يُشيع عن زوجته أنّها قامت بالزنا مع رجل تعمل كخادمة بمنزله، ثم يُهدد الرجل إذا أنكر أن يقوم بإيذاء ابنه، هكذا يتفق الجميع على الإيقاع بتلك المرأة التي لا يلبثون أن يحكموا عليها بالرجم حتى الموت في مشهد أقصى ما يمكن أن تشاهده عيناك يومًا على الشاشة خاصةً حين ترى أطفالها ووالدها نفسه يقومون برجمها وسط شعورها الهائل بالظلم، واستسلامها لشبح الموت الذي يطرق بابها.

قد يتساءل البعض ما الذي يدفع إنسان عاقل مشاهدة مثل هذه التجربة، لا أملك إجابة مناسبة وإن كان الفيلم ثري دراميًا وإنسانيًا، ثم يكفي أن تجري تلك الأحداث بمجتمعاتنا المتدينة بطبعها ما يَعني أنّنا أنفسنا من الممكن أن نكون مكان مثل هذه الـ”ثريا” يومًا. 


(2009) Agora

 بوستر فيلم (2009) Agora

فيلم أسباني يُصنف كدراما تاريخية، إخراج المخرج التشيلي الأسباني أليخاندرو آمينابار، وبطولة راشيل ويز، وماكس مينغيلا. تدور أحداثه عام 391 ميلاديًا بالأسكندرية  حيث يحكي عن عالمة الفلك والرياضيات والفلسفة  “هيباتيا” التي كان لها طلابها ومُريديها، وقصة الحب التي تقع بها مع عَبد يعتنق المسيحية حديثًا.

في الوقت نفسه تشهد الأسكندرية  تطرف ديني مسيحي بعد أن أصبحت المسيحية الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية مما يؤدي إلى قيام الجماعات المتطرفة باقتحام المعابد الإغريقية والرومانية، وكذلك مكتبة الأسكندرية من أجل هدها والقيام بحرق كل الأعمال الفنية والوثائق والخرائط المهمة، وهو ما كان خسارة فادحة للبشرية، يأتي هذا بجانب قيامهم بقتل كل من يخالفهم الرأي أو الديانة بما فيهم العلماء حتى ولو كانوا مُسالمين.


(2009) El secreto de sus ojos

بوستر فيلم (2009) El secreto de sus ojos

فيلم أرجنتيني اسمه بالإنجليزية (The Secret in Their Eyes)، يحتل المرتبة الـــ136 بقائمة الـIMDb، وفاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية، إخراج خوان خوسيه كامبانيلا، وبطولة كلًا من ريكاردو دارين، وسوليداد فيلاميل. وقد نجح الفيلم جماهيريًا مُحققًا إيرادات وصلت 33,965,279 دولار من أصل ميزانية لم تتجاوز الاثنين مليون، وفنيًا بسبب الكادرات الإخراجية البديعة وتمثيل أبطاله المُلهم، وهو ما شجع البعض على إعادة تقديمه كفيلم أمريكي في 2015 بطولة جوليا روبرتس، نيكول كيدمان، وشيواتال إيجيوفور، وإن كانت النسخة الأمريكية لم تحقق نفس النجاح.

تدور أحداث الفيلم حول جريمة قتل استوقفت المحققين بها ورغم قيامهم بالقبض على الجاني والإيقاع به، إلاّ أنّهم لم يستطيعوا إثبات التهمة عليه بالشكل الكافي ما تسبب في إطلاق سراحه بعد فترة، وسط خيبات أمل المحققين وأهل الضحية أنفسهم، ثم بعد 25 عامًا يُعاد فتح القضية مرة أخرى لتتوالى المفاجآت المُدهشة. 


 (2009) Hachi: A Dog’s Tale 

بوستر فيلم (2009) Hachi: A Dog's Tale

فيلم أمريكي بريطاني مُقتبس عن قصة حقيقية تدور أحداثها باليابان، يحتل المرتبة الـ213 بقائمة الIMDb، وهو من بطولة ريتشارد جير. أمّا عن قصته فيحكي عن بروفيسور باركر الذي يعثر على “هتشيكو” -الكلب الصغير- بالصدفة ورغم محاولاته العديدة للتخلص منه إلاّ أنّ الكلب يرفض التخلي عن صاحبه الجديد، مع الوقت تجري العادة بأن يقوم الكلب كل يوم بانتظار صاحبه في تمام الخامسة أمام محطة القطار نظرًا لعمل البروفيسور ببلدة غير التي يقيم فيها.

وذات نهار يتوفى البروفيسور في مقر عمله فلا يعود للأبد، لكن الكلب يرفض كل المحاولات لإعادته للمنزل ويظل قائمًا أمام المحطة لمدة 9 سنوات كاملةً في وفاء منقطع النظير! وهو ما جذب انتباه الإعلام والسلطات للدرجة التي جعلتهم يقومون بنصب تمثالًا من البرونز على شكل هتشيكو في الساحة أمام محطة قطار شيبويا، التي ظل الكلب قابعًا أمامها حتى وفاته هو نفسه.

 (2012) De rouille et d’os

بوستر فيلم (2012) De rouille et d'os

فيلم فرنسي بلجيكي، يُرينا كيف يمكن للعالم أن يجعل أسوأ كوابيسنا تتحقق، فنفقد بين ليلة وضحاها كل شيء ونصبح محض تعساء، لكننا لا نلبث أن نضطر للعراك والمقاومة حُبًا بالحياة، فنعود مرة أخرى قادرين على التواجد وساعيين نحو السعادة بما أوتينا من قوة.

كل ذلك نشهده من خلال القصة التي تجمع بين ستيفاني مدربة الحيتان التي تحب عملها لكنها تتعرض لحادث بشع يُغير مجرى حياتها، وآلان الذي يجد نفسه مضطرًا لإعالة ابنه وتربيته وحده بعد أن تخلت عنه زوجته.

بين أحلام ستيفاني وآلان المبتورة، وبقايا رغبتهما في التحقق تدور الأحداث في إطار درامي مختلف وجذاب، لا يخلو من المفاجآت. الفيلم من إخراج جاك أوديار، وبطولة الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار، والممثل البلجيكي ماتياس شونارتس، وقد ترشح الفيلم للكثير من الجوائز على رأسهم جائزتي غولدن غلوب.

    (2012) The Broken Circle Breakdown

بوستر فيلم (2012) The Broken Circle Breakdown

إذا كنتم من عشاق الأفلام الموسيقية فهذا هو الفيلم الأول المناسب لكم بهذه القائمة، وهو فيلم بلجيكي-هولندي ترشَّح لأوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية كما فاز بجائزة سيزار لأفضل فيلم أجنبي، ويحكي عن لوعة الفَقد والحياة التي تتوقف أحيانًا بعد الخسارة فلا نستطيع أن نعود طبيعيين نكترث للأشياء/المشاعر من حولنا.

حيث يدور حول “إليز وديدر” اللذين يلتقيان فيقعان بحب بعضهما البعض من النظرة الأولى، ثم يعملان معًا كمطربين في فرقة موسيقية، تمر الأيام على خير ما يرام مع زواجهما وإنجابهما طفلتهما الوحيدة ثم بعد سنوات يُفاجآن بها مصابة بالسرطان فيفقدانها، لكنهما يعجزان عن تخطي مأساة موتها لتبدأ علاقتهما ببعضهما في التصدُّع والتآكل.

 الفيلم رغم المأساة الإنسانية التي يتناولها إلاّ أنّه قُدم دراميًا بشكل عذب للغاية، وجاءت أغنياته مُرهفة وناعمة ستظلون تستمعون لها طويلًا حتى بعد الانتهاء من الفيلم، وهو بشكل ما يحمل نفس المكانة التي يحملها بقلبي فيلم  Manchester by the Sea الذي يدور في أجواء متشابهة إلى حدٍ كبير، وبالتالي أرشحه لكم أيضًا للمشاهدة باعتباره أحد أفلامي المفضلة التي دخلت قلبي حديثًا

 (1995-2004-2013) Before Trilogy

 (1995-2004-2013) Before Triology

لو كان يمكن لي أن أكون بطلة عمل سينمائي لاخترت هذه السلسلة دون تردد، فهي تُمثل كل ما أحبه في السينما من الناحية الرومانسية المغلَّفة بالواقعية مع الكثير من الفسلفة والحوارات الشيقة. هذه الثلاثية قُدمت بدايةً من 1995 وحتى 2013 بمعدل جزء جديد كل 9 سنوات، لنتتبع  كمشاهدين على مدار 18 عامًا حياة أصحابها.

Before Sunrise

جيسي وسيلين الشابان اللذان يلتقيان مصادفةً على متن قطار فيُقرران المغادرة معًا لقضاء اليوم بفيينا، والتعرف على بعضهما البعض، بينما يتشاركان أحلامهما وأفكارهما الطيب منها والسوداوي، وحين يشعران بالانجذاب الحقيقي تجاه بعضهما البعض يُقرران تحديد موعد للقاء في نفس اليوم من العام القادم بنفس محطة القطار.

Before Sunset

بعدها بتسعة سنوات نشهد جزءًا جديدًا، جيسي وسيلين بالثلاثينات لكل منهما حياته المنفصلة،  لكن القدر يمنحهما فرصة لقاء ثان في باريس هذه المرة لنتعرف مع كل منهما على ما جرى بحياته وما حدث حين لم يلتقيا كما خططا، والأهم ما فعله النضج بهما وكيف أصبغ عليهما مرارات لم يقدرا على تجاوزها، قبل أن ينتهي هذا الجزء على نهاية مفتوحة تمامًا كالجزء الأول واحتمالية للارتباط.

Before Midnight

بعدها بتسعة أعوام أخرى نلتقي بهما مجددًا باليونان هذه المرة، مُرتبطين ولديهما طفلتين، لكنهما يُطلا علينا كشخصين مختلفين، حيث الأربعينات والخذلان الذي وجداه بعلاقتهما رغم الحب الكبير الذي يكناه لبعضهما البعض، لنشهد معهما شدًا وجذبًا لم نعهده منهما، ثم نهاية مفتوحة جديدة رُبما تعدنا بجزء رابع نشهده في 2022!

جدير بالذكر أنّ الجزء الأول من السلسلة يحتل المرتبة الــ216 بقائمة الـIMDb أمّا الجزء الثاني والثالث فترشحا للأوسكار، وهم من بطولة إيثان هوك، وجولي ديبلي، تأليف وإخراج ريتشارد لينكلاتر. 


(2013) Begin Again

بوستر فيلم (2013) Begin Again

فيلم موسيقي آخر نشهد من خلاله قصة جميلة ناعمة متخمة بالأغنيات الموظفة دراميًا بشكل مثالي في ظل أداء احترافي من أبطالها (مارك رافالو وكيرا نايتلي)، وتصوير سينمائي بديع، الفيلم تأليف وإخراج جون كارني، وترشحت أغنيته لأوسكار أفضل أغنية.

أمّا عن قصته فتدور حول “غريتا” كاتبة الأغاني التي تأتي مع صديقها دايف للعمل على ألبومه بنيويورك، لكنه سرعان ما يخونها فتتركه وقبل عودتها لوطنها بساعات يستمع لها منتج بينما تقوم بالغناء في أحد البارات، فيُصر على القيام بإنتاج ألبوم لها وتقديمها على الساحة بالرغم من كونه متوقف عن العمل منذ فترة ليست بالقصيرة، ليبدآن –معًا- بتخطي العقبات واحدة تلو الأخرى. 

(2013) Finding Vivian Maier

بوستر (2013) Finding Vivian Maier

فيلم وثائقي كتابة وإخراج “جون مالوف” ويحكي كيف عثر جون بالصدفة على صندوق به نيجاتيف صور قديمة تم التقاطها بين الخمسينيات والسبعينيات أثناء حضوره مزادًا للخردة بشيكاغو، ليقوم بشراء هذا الصندوق بثمن بخس جدًا بسبب قيامه في هذا الوقت بتأليف كتاب عن تاريخ الحي الذي يعيش فيه.

وبفرز هذا الصندوق اكتشف كنزًا حقيقيًا، وصور رائعة الجمال لا يمكن أن تكون اُلتقطت إلاّ بأعين فنان حقيقي، ليقوم بعدها بتتبع هذه الصور من أجل الوصول لصاحبها/تها قبل أن يكتشف أنّ من قامت بالتقاط تلك الصور هي “فيفيان ماير” المُربية غريبة الأطوار والتي توفت حديثًا، فيوهب جون نفسه لتجميع عملها الذي أصبح مكانه حاليًا المتاحف المهتمة بهذا النوع من الفنون. 


(2014) PK

بوستر فيلم (2014) PK

فيلم هندي  يحتل المرتبة الـ250 بقائمة الـIMDb بطولة عامر خان، وأنوشكا شارما، وهو يدور في إطار درامي ديني حيث يحكي عن رجل من كوكب آخر يزور الأرص لاستكشافها، إلاّ أنّه بمجرد وصوله يتعرَّض للسرقة فيصبح من المستحيل عودته لوطنه مرة أخرى.

ما يضطره للبقاء هنا والتَكَيُّف مع هذا العالم الغريب، وبسبب ازدواجية المجتمع الذي يعيش فيه يقع في الكثير من الحيرة، وكما يليق بشخص يتعرف على أبجديات العالم ويتعامل بالفطرة تتولد لديه أسئلة وجودية تتعلق  بالخالق وبالدين، أسئلة كلما حاول التعمق في ديانة ما للوصول لإجابة عجز فيذهب لديانة أخرى وهكذا.

الفيلم يتناول قضية هامة فعلاً لكن يطرحها بشكل كوميدي، الطريف أنّ الفيلم مُنع من العرض بالهند بسبب طبيعة موضوعه في حين عُرض بالدول الأخرى مُحققًا شعبية كبيرة، ومن أصل ميزانية 14 مليون دولار حقق إيرادات وصلت 129,788,000 دولار. 

 

 (2014) Relatos salvajes

بوستر فيلم (2014) Relatos salvajes

اسمه بالأنجليزية Wild Tales وهو فيلم أرجنتيني ترشح لأوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية كما نافس على السعفة الذهبية بمهرجان كان، بل ويراه بعض النقاد كأفضل فيلم في 2014 بأكملها سواء على مستوى الحدوتة والسرد الدرامي، أو الصناعة والأداء.

الفيلم يحتل المرتبة الــ189 بقائمة الـIMDb، تأليف وإخراج داميان سزيفرون، أمّا البطولة فجماعية اشترك بها العديدون حيث خرج الفيلم على هيئة 7 قصص منفصلة قصيرة، في كل واحدة منها نشهد حكاية مختلفة موجزة وبأبطال جديدين.

ومع كل قصة نشاهدها لا يُمكننا إلاّ أن نتعاطف مع بطلها فنمنحه المبررات المطلوبة مهما كانت فداحة ما يفعله، حيث يثبت لنا الفيلم وبطريقة لا تحتمل النفي أو التشكك أنّ الغضب يقبع بداخلنا جميعًا، رُبما في مكان منزوي لكنه موجود هناك، ينتظر ما يُثيره كي يتملَّك من صاحبه ويخرجه عن إرادته مُتحولًا إلى وحش لا يقف بطريقه أحد.


 (2014) Mommy

بوستر فيلم (2014) Mommy

فيلم كندي، يُبرهن أنّ الأمومة مش سهلة ورُبما كانت مش مستاهلة أيضًا، كذلك يوضِّح أنّ الحب وحده لا يكفي وأنّ الحقيقة تختلف بكثير عما تصوره لنا الإعلانات، أو يقصه الآخرون على مسامعنا، فالقصة هنا بطلتها أرملة ابنها المُراهق مُصاب بفرط النشاط وقلة الانتباه ما يجعله يتعامل بعنف وعصبية مع الآخرين.

بسبب هذا السلوك يتم فصله من مدرسته الداخلية لتجد الأم نفسها مضطرة للاعتناء به، وهو الذي يتطلب طريقة خاصة للتعامل وصبر وطولة بال غير متوفرين لديها هي التي تستنزفها الحياة، والعمل بجانب نصيبها من المعاناة الشخصية هي أيضًا، ليأخذنا صُنّاع العمل في رحلة نشاهد الاثنين فيها بينما يحاول كل منهما أن يكون أفضل، ثم لا تلبث الحياة أن تثير أعصابهما فينهار كل شيء مجددًا وهكذا دواليك.


(2015) The Lobster

بوستر فيلم (2015) The Lobster

فيلم درامي، فانتازي، رومانسي، إخراج يورجوس لانثيموس، وبطولة كولين فاريل، ريتشل وايز، جون ك. رايلي، وآخرين، وهو يدور في ديستوبيا مُخيفة لكنها رُبما ليست ببعيدة عن عالمنا بعد كل ما نشاهده حولنا.

يحكي الفيلم عن مكانين في الأول لا يقبلون إلاّ الأزواج الذين تجمعهم صفات مشتركة، فإن لم تكن زوجًا مصيرك التحول لحيوان، أمّا في المكان الآخر فلا يمكنك إلاّ الحياة بمفردك فمتى طاوعت قلبك على الوقوع بالحب صار جزاءك الموت. بين هنا وهناك يجد بعض الحائرين أنفسهم لا يشعرون بالانتماء لأي من الجهتين؛ ذلك لأنّه أيًا كان اختيارهم سيعني إمّا أن يعيشوا تعساء وكاذبين أو أن يختاروا سعادتهم ويتحملون العواقب.

وقد عُرِض الفيلم بمهرجان كان السينمائي ليحصد جائزة لجنة التحكيم، ورغم إعجاب النقاد به إلاّ أنّه حظى بردود أفعال جماهيرية متناقضة؛ بسبب سوداويته الشديدة وغرابة الموضوع الذي يتناوله. 

 

 (2016) Perfetti sconosciuti

بوستر فيلم

أو كما عُرف بالأنجليزية بـــ Perfect Strangers  وهو فيلم إيطالي يمكن أن أصفه بأفضل فيلم شاهدته العام الماضي، بطولته جماعية، ويتناول فكرة ذكية وحداثية حيث يحكي عن سبعة أصدقاء، ثلاثة أزواج بزوجاتهم وصديق واحد قدم وحده.

يجتمعون معًا لمشاهدة الخسوف وتناول العشاء، ثم بسبب حديث ما يُقررون لعب لعبة تتمثل في ترك هواتفهم المحمولة كلها على المشاع، ومع كل مكالمة أو رسالة تأتي لشخص منهم يصبح عليه أن يعرضها/ يُسمعها للجميع، وبالرغم من الأمر يبدو طريفًا بالبداية إلاّ أنّهم سرعان ما يكتشفون أنّهم يُخفون عن بعضهم البعض أسرارًا شائكة ومُخزية، وأنّ صداقاتهم/ علاقتهم محض وَهم يعيشون فيه جميعًا. 


 (2016) Hacksaw Ridge

 (2016) Hacksaw Ridge

 رغم أنّ هذا العمل ينتمي لأفلام الحرب التي أجدها ثقيلة الوطأة على قلبي، وكَونه حديث الإنتاج إلاّ أنّه يمكن اعتباره أفضل فيلم حرب شاهدته حتى الآن، خاصةً وأنّه يحكي قصة حقيقية تنتمي لنوعية القصص التي أحبها.

الفيلم يعرض السيرة الذاتية لـ”ديزموند دوس” أحد جنود الحرب العالمية الثانية الذي يرفض حمل السلاح، أو التدرب عليه ويُصر على أن يكون مُسعفًا مسالمًا، وهناك في الحرب وتحت القصف والخطر لا يتزعزع إيمانه أو يتخلى عن مبادئه ليقوم بإنقاذ المئات بمفرده في بطولة منقطعة النظير، وهو ما يجعله يحصل بعد ذلك على الكثير من الأوسمة والجوائز.

بهذا الفيلم يعود النجم ميل جيبسون كمخرج ترضى عنه الأكاديمية، حيث ترشح الفيلم ل ست جوائز أوسكار فاز منهم باثنتين، بجانب احتفاء النقاد بالعمل وحصاده لتقييمات إيجابية عديدة.

 (2016) Sing

 (2016) Sing

فيلم رسوم متحركة جديد، وهو عمل درامي، كوميدي، غنائي عن الشغف الذي يسكننا فنتبعه مهما كبرنا في السن وابتعدنا عن أحلامنا أو ظننا في أنفسنا عدم القدرة على النجاح، إذ لابد من لحظة تأتينا نُقرر فيها الانطلاق وتحقيق الذات وليكن ما يكون.

وهو يحكي عن مجموعة من الحيوانات التي تظن أنّ صاحب أحد المسارح يعرض جائزة مالية ضخمة لمن يفوز بلقب أفضل مطرب، في حين أنّ هذا الكوالا / صاحب المسرح في الأساس يمر بضائقة مالية، ويبحث عن وجوه جديدة لمعاودة الانطلاق؛ بسبب سوء التفاهم هذا يقوم العديد بالتقدم للغناء بعضهم بهدف الثراء السريع، وبعضهم الآخر اتباعًا لحلمه القديم.

الفيلم ترشح لجائزتي غولدن غلوب، وقام بأدائه الصوتي ماثيوماكونهي، ريس ويزرسبون، سكارليت جوهانسون، وآخرون وهو مناسب للكبار والصغار، لكونه شديد الإمتاع


8

شاركنا رأيك حول "أنصحكم بهذه الأفلام الدرامية والرومانسية المميزة … قائمة بواسطة ياسمين عادل"