العمارة في ألعاب الفيديو وهندسة العالم الافتراضي

0

لا تستغرب إذا قلت لك أن العمارة في ألعاب الفيديو لا تكاد تختلف عن العمارة في الحقيقة، فكلاهما يعملان على خلق البيئة المثالية للتفاعل ضمنها ولا تكاد تخلو أي لعبة من سيطرة العمارة عليها مهما كانت البيئة ضمنها، حيث أنّ العمارة في الألعاب لها أدوار أكبر وأكثر من مجرد خلفية للّعبة.

في جميع ألعاب الفيديو سيكون على الشخصية الأساسية أن تمشي، تركض، تتسلّق ،تحطّم وتطير وهذه الأفعال لن تحدث دون خلق البيئة المثالية لذلك.

AC2_S_031_Venice_ThiefGoLure

بعض الألعاب تعطي للاعبين حريّة بناء العوالم والبيئة الخاصة بهم بما يحلو لهم وذلك عبر تأمين المواد والقطع والـ “بلوكات” الجاهزة التي يستطيع اللاعب استخدامها فوراً لتركيب عالمه الخاص حسب مزاجه وإبداعاته، من تلك الألعاب لعبة Minecraft ولعبة SimCity.

عن طريق تلك الألعاب فإن تاريخ المدينة سيصبح تاريخ مصغّر للعالم عبر السماح للمستخدم باستخدام مشهد عين الطائر لعرض مدينته من الأعلى بمقياس أصغر وأصغر.

العمارة في الألعاب

في الحقيقة، سأحتاج لأكثر من مقال حتى أتكلّم عن العمارة في ألعاب الفيديو لكنّي سأذكر بعض النقاط الأساسية من خلال بعض الأمثلة والبرامج – المعمارية – المُستخدمة في صناعة اللعبة.

Assassin’s Creed

العمارة في الألعاب

بالتأكيد أغلب من قرأ عنوان المقال فإن أول ما تبادر لذهنه هو لعبة Assassin’s Creed.

في الإصدار الثاني من اللعبة تتمحور القصة حول قاتل فلورنسا خلال عصر النهضة في إيطاليا التي كان يحكمها ألكسندر السادس، حيث تمّ مراعاة كافة العناصر التي كانت موجودة في تلك الفترة أثناء تصميم اللعبة.

في الحقيقة فإن الشركة المنتجة للّعبة قامت بدراسة الفترات التاريخية الواقعة بين عامي 1476 و1503 لتصميم الشخصيات حسب المظهر والأزياء التي كانت سائدة في تلك الفترة بالإضافة للبيئة المعمارية لتلك المنطقة في ذلك الوقت وهنا يأتي دور المعماري.

استعانت الشركة بالبروفيسورة Maria Navarro أثناء تصميم اللعبة، وهي دكتورة في تاريخ ونظريات العمارة من جامعة McGill في كندا. تم تعيينها كمستشارة معمارية للّعبة وقائدة فريق التصميم، حيث قامت بتحضير مجموعة بحوث ووثائق تضمّنت معلومات معمارية وتاريخية كبيرة مرتبطة بتلك الفترة، بالإضافة لقائمة بالمباني المعمارية التي كانت ولاتزال موجودة حتى الآن في البندقية كالكنائس.

العمارة في الألعاب

Saint-Marks-Basilica-Venice-Italy

كان عمل الدكتورة يتضمّن البحث عن الأخطاء المعمارية في تصاميم اللعبة وتصحيحها بما يتناسب مع الواقع التاريخي لتلك الفترة، حتى أزياء الشخصيات الرئيسية فقد عملت أيضاً على فحص الرسومات التي تم رسمها في تلك الفترة لتستخلص منهم كامل التفاصيل. لاحظ الأزياء في الصورة..

العمارة في الألعاب

بالتأكيد من لعب بهذه اللعبة سيعرف مقدار العمل الهائل الذي تم بذله للخروج بكل تلك التفاصيل والأبنية بكامل الدقة والمصداقية. ممّا يدفعنا للتساؤل، هل يجب أن يتم اعتماد هذه اللعبة ضمن العملية التدريسية؟ حسب رأيي فإن ذلك سيخلق جوّاً مرحاً للدراسة بعيداً عن الأكاديمية البحتة والمملة.

MineCraft

العمارة في الألعاب

لعبة أخرى من الألعاب التي يجب الحديث عنها عند التكلّم في مثل هذا الموضوع، حيث تسمح هذه اللعبة ببناء الحدائق والمنازل والمدن والمباني ومخابئ تحت الأرض وكل ما يمكن أن يخطر في بالك، أيّ أنّها عالم افتراضي متكامل ينتظر منك أن تحتلّه وتبدأ ببنائه!

قام مستخدمو اللعبة ببناء نسخ مطابقة لمعظم المباني المشهورة مثل تاج محل وبرج خليفة وبرج العرب بالإضافة لتصاميمهم الخاصة الفريدة من نوعها.

العمارة في الألعاب

اللعبة سهلة ويمكنك لعبها أون لاين مع أكثر من 100 مليون شخص يستطيعون بناء عوالمهم الخاصة والعيش فيه، وبسبب الانترنت أصبح التبادل الثقافي ضمن اللعبة عاملاً مهماً في تطوير العمارة الافتراضية، ومنه الواقعية.

العمارة في الألعاب

من الألعاب المشهورة أيضاً يمكن ذكر لعبة SimCity التي تستطيع من خلالها بناء عالمك الخاص، وسينمو عقلك وينضج لدرجة أنّك ستستطيع أن تستلهم فكرة أبنية وناطحات سحاب وتصاميم لم تكن موجودة من قبل.

العمارة في الألعاب

أما في لعبة Cities: Skylines فلن تقتصر امكانياتك على بناء ناطحات السحاب وحسب، بل سيمكنك إصدار وفرض الأنظمة وبناء السجون والتحكّم في نسبة الجرائم والأمراض وحتى الهواء، في محاولة جميلة لتأكيد دور الجانب البيئي في العمارة.

بالنسبة لمرحلة بناء اللعبة، فإنها تمرّ عبر برامج عديدة ومن ضمنها برامج معمارية يتم استخدامها من قبل المهندسين والطلّاب مثل برامج 3Ds Max و Maya و Cinema 4D وأيضاً برنامج Lumion المستخدم في عملية الرندرة.

ما هي الرندرة؟ بدون مصطلحات أكاديمية وتعقيد سأدع الصور التالية تجيب على هذا السؤال ..

العمارة في الألعاب

لاحظ كيف يتم تنقية الصورة وتعبئة البكسلات بألوان الخامات التي تم اختيارها مسبقاً، هذه هي الرندرة ببساطة. يتم نمذجة الأبنية والشخصيات وبناء الهيكل الأساسي لها على شكل خطوط ثم يتم تعبئة البكسلات بالألوان والخامات حتى تخرج بالنتيجة النهائية، وبعدها يتم العمل على تحريكها عبر البرامج الأخرى.

العمارة في الألعاب

العمارة في الألعاب

وبالتأكيد لن أنسى أن أذكر لعبة GTA V والبيئة الرائعة الموجودة ضمنها، حيث تمت نمذجة المباني بشكل أساسي عبر 3Ds Max وإخراجها عبر برنامج Lumion الذي أعتبره شخصياً من أفضل برامج الإخراج والرندرة بسبب احترافيّته وسهولة التعامل معه على الرغم من كبر حجمه واحتياجه لحاسوب بمواصفات عالية من أجل تشغيله.

العمارة في الأفلام

إنّ أغلب الألعاب استطاعت تسخير العمارة والهندسة ضمنها، يظهر ذلك أثناء القفز بين الأبنية، الركض، متعة الهروب والاقتحام وحتى استكشاف الممرات والمخابئ السرية، كل هذا تم تصميمه من قبل مهندسيين معماريين قبل نقله إلى الواقع الإفتراضي.

والآن، بعد قرائتك لهذا المقال، هل لازلت تظن أن حياة المعماري عبارة عن ورشات عمل وتصاميم وجدال مع الزبون حول غرفة صغيرة أو فيلا قبيحة؟ إذا كنت كذلك ففكر من جديد.

شاركنا برأيك و قل لنا ما هي أكثر الألعاب التي لفتت نظرك من حيث بيئتها المعمارية؟


المصادر: 1 | 2 | 3

0