مسلسل أرض جو … خرج من السباق الرمضاني قبل أن يدخله

مسلسل أرض جو
0

عوّدتنا الفنانة المصرية غادة عبد الرازق، على التواجد دائمًا في سباق المسلسلات الرمضانية. لذا، أمر ليس بالمستغرب أن ينتظر بعض مشاهدي المسلسلات المصرية مسلسلها الجديد. غادة من نجوم الصف الأول في الدراما المصرية، ولكنني شخصيًا لا أفضّلها، بالرغم من أنّني غالبًا ما أستمتع بمتابعة مسلسلاتها لسبب أو لآخر، وحتى إن لم أستمتع فإنّي لا أتضرر بشدة من مشاهدتهم، ولكن هذا للأسف لم يحدث في مسلسل أرض جو هذا العام.

مسلسل أرض جو

غادة عبد الرازق مسلسل أرض جو

قدمت غادة عبد الرازق هذا العام عمل يحمل اسم مسلسل أرض جو، تؤدي فيه دور المضيفة سلمى التي تعمل على متن رحلات إحدى شركات الطيران، تتعرض الطائرة للاختطاف، ويكمل المسلسل مع تبعات هذا الحادث والمشاكل الشخصية في حياة سلمى وباقي أفراد طاقم الطائرة. يشاركها البطولة عباس أبو الحسن، وفريال يوسف، ومحمد كريم، وأحمد فؤاد سليم، ونادية خيري، من تأليف محمد عبد المعطي، وإخراج محمد جمعة.

 

نال المسلسل العديد من الانتقادات، كان أغربها هو تشويه سمعة المضيفات المصريات، اللاتي أظهرن استياء شديد من الانطباع الذي أعطاه المسلسل عن شكل حياتهن، رغم أنّ المسلسل تعرض لحياة أربع مضيفات، كل واحدة منهن تنتمي لعالم مختلف، ولكل واحدة مشكلاتها الشخصية التي تحاول التعامل معها.

غادة عبد الرازق وفريال يوسف مسلسل أرض جو

المسلسل من وجهة نظري يحمل العديد من المشاكل، حتى يكاد يكون هو نفسه عبارة عن مشكلة كبيرة، فلنبدأ بالتمثيل.

التمثيل

مؤمن نور مسلسل أرض جو

أحيانًا ما نسمع مقولة miscasting على أحد الفنانين الذين أدوا إحدى الشخصيات في عمل فني، ومعناه أنّ هذا الفنان لم يكن الأصلح لتقديم هذا الدور، ولكننا في هذا المسلسل نجد أنّ طاقم العمل كله عبارة عن miscasting كبير، بدايةً فإنّ اختيار غادة عبد الرازق حتى وإن اتفقنا عليها كممثلة، فهي لا تصلح أن توضع في نفس الفئة العمرية مع نادية خيري على سبيل المثال، ففرق السن بينهما كبير للغاية.

بشكل شخصي أيضًا، أحب عبد الرحمن أبو زهرة وأحب تمثيله، ولكني أعتقد أنّه أساء فهم المسلسل (أو ربما هو الوحيد الذي استطاع أن يفهمه)، فهو يتعامل مع شخصيته بشكل كاريكاتيري للغاية، حتى تظن عند مشاهدته أنّك تشاهد مسلسل كوميدي ساخر، لهذا أقول ربما الوحيد الذي استطاع الإمساك بخيوط المسلسل منذ البداية.

أمّا اختيار باقي الشخصيات فقد جاء سيئًا للغاية، على سبيل المثال، محمد كريم في دور يوسف كابتن الطائرة، وعادل عبد الرازق صاحب النظرة الواحدة في كل المواقف في دور ياسين شقيق سلمى، باقي أشقاء سلمى، مراد مكرم وطه خليفة في أدوار أبناء عم سلمى، أحمد هلال في دور التوني بلطجي الحارة التي تسكن بها إحدى المضيفات والذي يبدو أنّه اتخذ سامو زين في دور البلطجي كمثل أعلى لتمثيل الدور، نهلة سلامة وأحمد عبد الوارث في دور مدير شركة الطيران وزوجته، والقائمة تطول.

السوء الشديد الذي ظهر به هؤلاء الممثلين، يجعلنا نغض الطرف نسبيًا عن الصورة التي ظهر بها أحمد فؤاد سليم، وأحمد الشامي، وعباس أبو الحسن، وهيثم شاكر، ربما لم يكونوا أفضل اختيار لتأدية أدوارهم، ولكن مع كل السقطات التمثيلية الأخرى، بدوا هم في أفضل حال.

ولكن من حزنت عليه بالفعل هو مؤمن نور، فهذا الممثل الشاب الذي تحمست له من أربعة أعوام عندما أدى دورًا في مسلسل بدون ذكر أسماء، تعرفت عليه بصعوبة شديدة في هذا المسلسل، فهو هنا من أكثر الممثلين سوءًا له تعابير وجه لا تتغير، وهي خليط من الاشمئزاز والقرف وقلب الشفاه. آسفني حقًا ما رأيته منه في هذا المسلسل رغم أنّه كان ممثلًا واعدًا بشدة.

الديكور

ديكور مسلسل أرض جو

ديكور المسلسل مبهرللغاية وتحديدًا فيما يخص شقة سلمى وأهلها، الديكور مبهر لدرجة أنّه لم يعد يليق على هذا المنزل الذي تصرف عليه الابنة من مرتبها الخاص، ولا يتحمل مصاريفه أي من الإخوة الآخرين ولا حتى الأب. لذا، ليس من المنطقي أن نشاهد حائط كبير مليء عن آخره بديكورات باهظة الثمن، أو أرائك غالية، كما أنّ المنزل ليس صغيرًا، فهو من البيوت القديمة ذات السقف المرتفع ويحتوي على الأقل على خمس غرف. لذا، فإنّ تأثيث المنزل بهذه الدرجة من الرفاهية أمر يتنافى مع وضع الأسرة المادي.

الملابس والاكسسوارات

الملابس مسلسل أرض جو

ملابس النساء في المسلسل غاية في الأناقة وعالية التكلفة، وهو ما يعيدنا مجددًا لنقطة من أين لك هذا، كما أنّ ارتداء ملابس شديدة القِصَر في الشوارع المصرية أمر غير معهود، ولا يحدث كثيرًا في وضح النهار بعيدًا عن مناطق بعينها والكومباوندات المغلقة.

الحبكة الدرامية

التاريخ الفني لمحمد عبد المعطي المؤلف ليس كبيرًا، فهو له فيلمين فقط “المهرجان” و “سكر مر”، ومسلسل الأسطورة الذي حقق نجاحًا شعبيًا كبيرًا في العام الماضي، ولكن مسلسله هذا العام لم يحقق نفس النجاح، فالأحداث ودوافع الأشخاص وردود أفعالهم غير منطقية ولا يمكن تصديقها، فإن تغاضينا عن مشهد خطف الطائرة، واستطاعة مضيفة الطائرة أن تحبط خطفها، فلا يمكننا مثلًا أن نفهم كيف طالب إخوة سلمى أن تشهد بأنّ أخوها لم يخطف الطائرة، هل كانت وحدها من شهدت على الواقعة مثلًا؟ الطريف أنّها بالفعل أخبرتهم بهذه الحقيقة البديهية، ولكن بعد مرور الكثير من الوقت.

وإن استطاعت المضيفة الجوية التي لا حول لها ولا قوة أن توقف اختطاف طائرة ركاب، فكيف استطاع هذا المختطف الغلبان المصنفة قضيته إرهاب الهروب بمنتهى السهولة من الشرطة.

غادة عبد الرازق اختطاف طائرة مسلسل أرض جو

كذلك فإنّ العقدة الخائبة التي صنعها المسلسل عندما انفطر قلب عائلة سلمى باتهام الأخ في قضية إرهاب وتورطه في وفاة راكبة، واضطرارهم إلى توكيل محامي مشهور يطالبهم بمليون جنيه، فيما يرفضون بيع المكتبة التي ورثها الأب عن والده رغم أنّها ستدخل عليهم ما يزيد عن ذلك بملايين، هذا بالإضافة إلى تصوير المكتبة بحالة مزرية للغاية وغير جذابة لا تلفت حتى انتباه محبي القراءة.

ظهور الأستاذ شريف في حياة سلمى جاء بشكل غريب للغاية، وكذلك اطمئنانها الشديد له فجأة، حتى أنّها تسمح له أن يمنحها ما يساوي مليون جنيه، وتوافق على الزواج منه بدون مبررات قوية، كما يظهر من شخصية سلمى القوية التي تظهر بها.

وتيرة المسلسل بطيئة للغاية، وتمر حلقات كثيرة دون أحداث حقيقية، بل مجرد حشو للحلقات دون داع، وإدخال شخصيات غير مؤثرة بشكل كبير في الأحداث والتوغل في حياتها دون سبب، فما دخلنا نحن بعلاقة الطيار مع زوجة مدير الشركة الذي سيتزوج ابنتها، قصة أخذت الكثير من وقت المسلسل دون أي داع، تظهر فجأة وتختفي فجأة.

ربما تحمل الحلقات القادمة مفاجأة غير متوقعة، ولكن مجرد مرور 16 حلقة بدون أحداث حقيقية أو تطور في الحدث الرئيسي للمسلسل وهو اختطاف الطائرة وهروب الخاطف، لا يجعل المشاهدين متحمسين لأي مفاجآت قد تظهر.

الإخراج

غادة عبد الرازق بطلة مسلسل أرض جو

عانى المسلسل أيضًا من عدم ترتيب المشاهد بشكل صحيح، حتى أنّه قد يلتبس الأمر على المشاهد، قائلًا لماذا لم تخبر سلمى شريف بهذا الأمر من قبل رغم أنّها قابلته مرة بعد الواقعة، ولكن في الحقيقة فإنّ المشكلة هذه المرة جاءت من المخرج الذي كان يجب عليه الانتباه بشكل اكبر لخط سير أحداث المسلسل.

أيضًا الخيالات التي تراود سلمى أحيانًا نظنها في البداية أنّها الواقع، ولكننا نكتشف أنّ هذه هي دواخل سلمى التي تكبتها وتتصرف عكسها تمامًا، دائمًا ما تكون هذه الخيالات عنيفة، مثل أن تتشاجر مع إخوتها أو تحطم متجر عمها. لذا، فإنّ خيالها عندما بدأت تستميل صاحب الشركة الذي يريد إقامة علاقة معها كان في غير محله ولا يتفق مع شخصية سلمى المكتوبة في المسلسل.

لم تنته حلقات هذا المسلسل بعد، ولكنني بعد مشاهدة 16 حلقة منه، تيقنت أنّه لن يوجد في هذا المسلسل ما يستدعي إكماله حتى، فلا إخراج أو تمثيل أو حبكة أو زوايا تصوير تشفع له، ولم أسرد كامل مشاكل المسلسل فهو كما قلت يعد مشكلة كبيرة في حد ذاته، ولكن اسم في مكانة غادة عبد الرازق، أتمنى أن تدقق في اختيارها جيدًا العام المقبل، فهي تستحق أفضل من ذلك.

0

شاركنا رأيك حول "مسلسل أرض جو … خرج من السباق الرمضاني قبل أن يدخله"