هل استطاعت منى أبو النصر بشخصية بكار وضع حجر الأساس للرسوم المتحركة المصرية؟

بكار
0

لقد افتقدت كثيرًا شعور الطفلة التي عادت من مدرستها في انتظار موعد الإفطار لمشاهدة كارتونها المفضل في رمضان، في ذلك الزمن لم يكن هناك مئات القنوات التلفزيونية بل كانوا مجموعةً من القنوات التي تكاد تُعد على أصابع الىد الواحدة، وبينما أجبرتنا محدودية الاختيارات على مشاهدة مسلسلات كارتونية بعينها كجيل بأكمله، إلّا أنّها صنعت بيننا ذكريات واحدة مشتركة، تلك الذكريات التي مازلنا لا نصدق أنّها لم تعد موجودة الآن وهي فقط مجرد نوستالوجيا تستدعيها عقولنا، وأحيانًا قد نشفق على الأجيال التي جاءت من بعدنا وعاصرت التكنولوجيا بكافة أشكالها، هؤلاء الذين سرقت التكنولوجيا منهم جزء كبير من براءة الطفولة وشقاوتها!

اقرأ أيضاً: أهم أفلام الأكشن والحركة في 2017 

اليوم وخلال شهر رمضان لابد لنا من ذكر دكتورة/ منى أبو النصر وهي واحدة من أهم رواد صناعة الرسوم المتحركة في مصر، وقدمت لنا أهم المسلسلات الكارتونية التي تركت بصماتها واضحة في ملايين الأطفال المصريين والشخصية الشهيرة بكار، دعونا نتعرف عليها قليلًا .

اقرأ أيضاً:جولة في عالم الرجل العنكبوت سبايدر مان Spider-Man

د/منى أبو النصر

ولدت بالإسكندرية عام 1952 وانتقلت إلى القاهرة للدراسة بعد التحاقها بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان، بعد التخرج عُينت كمعيدة بالكلية ثم حصلت على الماجستير في تصميم وإخراج مطبوعات الأطفال عام 1985، ثم سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على درجة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا عام 1988، وبعد حصولها على الدكتوراه عادت مرة أخرى إلى مصر للتدريس في جامعة حلوان.

اقرأ أيضاً: 10 مسلسلات كورية تصحبك إلى عالم الفانتازيا الرومانسية

بجانب عملها في التدريس الجامعي خاضت تجربة الإخراج في مجال الرسوم المتحركة، فقامت بإخراج مسلسل “مغامرات السندباد البحري” و “بكار”، وأسست شركة كايرو كارتون التي نفذت المسلسلات السابقة بالإضافة إلى مسلسل “سوبر هنيدي”، وإليها يعود الفضل في تقديم أول مسلسل رسوم متحركة مصري خالص يتم تنفيذه وإخراجه بالكامل بأيدي مصرية، كما أنّها صاحبة فكرة ابتكار شخصية “بكار” البعيدة كل البعد عن الشخصيات الكارتونية المدبلجة التي اعتاد عليها الأطفال، والجدير بالذكر أنّها كانت عضوة بمنظمة الرابطة الدولية لأفلام الرسوم المتحركة العالمية لفناني الرسوم المتحركة، وأيضًا عضوة باتحاد الإذاعة والتلفزيون (لجنة الطفولة والأمومة).

اقرأ أيضاً: أفضل الأفلام الرومانسية التي يُمكنك مشاهدتها على شبكة نتفليكس

توفيت منى أبو النصر عام 2003 عن عمر يناهز الخمسين عامًا بعد إصابتها بمرض السرطان، تاركةً ميراث كبير مازال عالقًا في أذهان الأطفال العرب الذين أصبحوا بالغين الآن، ويكمل ابنها “شريف جمال” مسيرتها الفنية في إخراج وتنفيذ المزيد من المسلسلات الكارتونية العربية.

اقرأ أيضاً: أهم أفلام الأكشن في 2018 حتى الآن

مغامرات السندباد البحري

كارتون السندبات البحري

“أطفال العيلة … اعملوا هوليلة … 1000 ليلة وليلة … في التلفزيون”

بهذه الكلمات يبدأ تتر مسلسل “مغامرات السندباد البحري” الذي تم عرضه على شاشة القناة الثانية بالتلفزيون المصري في رمضان عام 1996، هذا المسلسل الذي مر على عرضه أكثر من عشرين عامًا هو الأقرب إلى قلبي من المسلسلات الكارتونية الأخرى التي اعتدت مشاهدتها في طفولتي.

المسلسل يحكي مغامرات السندباد البحري الشهيرة بنكهة مصرية أضافها السيناريست يحيى تادرس، بينما قدمته إلى الأطفال الإعلامية القديرة سامية الأتربي بطريقتها المميزة وصوتها الرحب، وضم المسلسل الكارتوني مجموعة من الأطفال الذين تحول البعض منهم إلى نجوم لامعة كالفنانة شيري عادل، بينما قام بأداء صوت السندباد كريم الحسيني الذي أكمل هو أيضًا في مجال الفن كممثل ومؤدي.

اقرأ أيضاً: موقع IMDB يقدّم: أفضل 25 فيلم من الـ 25 سنة الأخيرة!

ويروي المسلسل العديد من الحكايات المشوقة التي خاضها السندباد في رحلاته البحرية بجانب مقابلته للكائنات الأسطورية المعروفة كطائر الرخ، وفي ذاكراتي حلقة واضحة عن العملاق الذي منعه من عبور البحر ووضع شرطًا واحدًا للعبور ألا وهو حل اللغز الذي سيطرحه عليه، واللغز كان “ما هو الشيء الذي في أول عمره يمشي على أربعة وأوسط عمره يمشي على اثنين وآخر عمره يمشي على ثلاثة؟”.

بكار

مسلسل بكار

بمجرد ذكر اسمه ستجد نفسك تلقائيًا تدندن أغنية المقدمة الشهيرة التي غناها الفنان محمد منير، “بكار” هو شخصية كرتونية مصرية مبتكرة نابعة من التراث المصري الممتزج بالنوبة وجمالها في جنوب مصر، تلك الشخصية التي خلبت لُب العديد من الأطفال لسنوات عديدة، حيث استمر عرض المسلسل على مدار تسع سنوات بداية من عام 1998، و قامت المخرجة الراحلة منى أبو النصر بإخراج المسلسل حتى وفاتها عام 2003، ثم استكمله ابنها شريف جمال حتى عام 2007، ومن ثم توقف عرض “بكار” لثماني سنوات ليظهر في حُلة جديدة بإطلالة  3D عام 2015، والجدير بالذكر أنّ المسلسل قصة وسيناريو وحوار عمرو سمير عاطف.

اقرأ أيضاً: أهم الأفلام الهندية في 2017

ويروي المسلسل قصة “بكار” الطفل النوبي الذي يعيش مع والدته وعنزته الصغيرة “رشيدة”، ويخوض العديد من المغامرات مع زملائه في المدرسة أو القرية وأشهرهم شخصية “حسونة”، بينما أبرز أعدائه هو “مشرط” لص الآثار الشرير.

سوبر هنيدي

مسلسل سوبر هنيدي

هذا المسلسل تم إنتاجه بعد سنوات من وفاة منى أبو النصر ولكنه واحد من أشهر أعمال شركتها “كايرو كارتون” الذي حقق نجاحًا كبيرًا على مستوى العالم العربي، والمسلسل يدور في إطار كوميدي بوليسي عن “سوبر هنيدي” المحقق الخاص الذي يحاول حل لغز كل حلقة بمساعدة صديقه “صلعت”، ويواجه العديد من المواقف الكوميدية الساخرة بينما يناقش المسلسل العديد من القضايا المجتمعية.

المسلسل من بطولة محمد هنيدي وطلعت زكريا وعلاء مرسي وضم مجموعة كبيرة من ضيوف الشرف كأحمد السقا وعمرو أديب، وهو من تأليف عمر طاهر وإخراج شريف الجمال، والمسلسل في الأساس يستهدف فئة البالغين واستمر عرضه لسبع سنوات من 2007 حتى 2015.

اقرأ أيضاً: تريد مشاهدة كونان؟ بهذه الطريقة يمكنك مشاهدة أقل من نصف الحلقات المعروضة بدون تأثير على القصة

وأخيرًا على الرغم من وجود تطور ملحوظ في صناعة الرسوم المتحركة في الوطن العربي، وبدأنا بالفعل في مشاهدة المزيد من المسلسلات والأفلام الكارتونية المستوحاة من البيئة العربية الأصيلة، إلّا أنّ هذا الإنتاج يعد ضئيلًا مقارنةً بإنتاج الخارج، وربما علينا أن نتساءل لماذا يعزف المنتجون عن الدخول في صناعة الرسوم المتحركة؟ لماذا يبدو هذا الجزء من عوالم الفن مهمل وغير أساسي في عالمنا العربي؟

ألا يحتاج الطفل العربي لمن يعبر عنه بدلًا من دبلجة المسلسلات والأفلام أو حتى مشاهدتها بلغتها الأم … ترى هل سيأتي اليوم الذي نستبدل فيه أفلام الرسوم المتحركة الأجنبية التي تغزو شاشاتنا بأفلام عربية خالصة؟.

0

شاركنا رأيك حول "هل استطاعت منى أبو النصر بشخصية بكار وضع حجر الأساس للرسوم المتحركة المصرية؟"