أسباب تجعَل من فيلم Batman v Superman أسوأ فيلم سوبرهيروز على الإطلاق

3

توخَّى الحذر، رُبما يحرق هذا المقال بعضًا من أحداث الفيلم!

بعد شهور طويلة من الضجيج والترقُّب، صدر فيلم Batman v Superman أخيرًا. شخصيًا، كُنت مُعجباً ضخماً بباتمان طيلة حياتي (لكني لا أكره سوبر مان)، وكُنت أتطلَّ لمُشاهدة هذا الفيلم منذ أن تم الإعلان عنه.

في البداية، أصابتني بعض الشكوك والمخاوف حينما تم الإعلان عن من سيؤدي ويُصوّر دور باتمان في الفيلم وهو صاحب الأوسكارين بين أفليك وهذا لأن بين لم يكُن مثيرًا للإعجاب في آخر مرة أدّى فيها دور بطل خارق وكانت في فيلم “Daredevil” الذي تم إنتاجه عام 2003، مع ذلك، الإعلان الأوّل للفيلم كان جيدًا كفاية، وحينما شاهدتُه ظننت أن هناك إحتمال كبير أن يكون الفيلم جيدًا.

ماهو أسوأ شيء يُمكن أن يحدث إن جمعت إثنين من أقوى وأعظم شخصيات القصص المُصورة في فيلم واحد؟ أيضًا ستجعلهم يحاربون ضد بعضهم البعض! هذا حلم كبير حلم به كل قارئ قصص مُصورة يستحق وزنه (تعبير مجازي).

Batman Vs. Superman

خطوة سريعة إلى الأمام وها أنا أكتُب رأيي في الفيلم، أنا مُنذهل من أن الفيلم كان تماماً عكس ما كُنت أتمنى، كان الأمر حرفيًا أشبه بكابوس؛ أن أجلس طوال 170 دقيقة أشاهد كيف يُدمّر الفيلم أبطالًا (شخصيّات) ظنناها دومًا لا تُقهر، سأستمر في مُناقشة لماذا كان الفيلم مُريعاً حيثُ كان تقريباً إهانة لباتمان وسوبرمان وللإستعراض المُقبل، سأركز على بعض نقاط كانت هي حرفيًا ما أفسد عليّ الفيلم:

المعركة بين باتمان وسوبر مان تبدو وكأنها بالإجبار!

من المُفترض أن يكون الفيلم المعركة الكبيرة بين خُفاش جوثام (Batman) والرجُل الصلب (Superman). يتيم لا يملك شيئًا ليخسره ويقف لأجل كل شيء يؤمن به، وفضائيٌّ هو الأقوى على الأرض. كان بإستطاعة كُتّاب الفيلم أن يأتوا بقصّة عظيمة تعرِض قدراتهم لكن بدلًا من هذا إختاروا أن يعتمدوا على السياق الكلامي والذي يجعَل الأمر لا معنى له بل أيضًا يهدم المباديء الذي إعتدنا أن يُحارب البطلين من أجلها.

جعلهم الفيلم يظهرون كالمجانين! كالمجانين المُقيدين بالغيرة وعدم الإستقرار! الفيلم يبدو أنه مُحاولة لجمع الأموال أكثر مما هو مُحاولة فعليّة لجمع البطلين في فيلم واحد له معنى.

batman-v-superman

حبكات وقصص جانبية أكثر من اللازم

حتّى أكثر القصص المُصورة سُرعةً في الإيقاع ستحتاج وقتاً لإعطاء معنى للفيلم، هناك الكثير من الأشياء التي تحدث في نفس الوقت والكثير من الأحداث التي تجري في نفس الوقت. الفيلم يبني منصة لكل أفلام DC Comics القادمة في المُستقبل القريب لتكون بكل بساطة أيضًا أفلام عن باتمان وسوبرمان.

يُحاولون أن يجلعوا الأمر جيدًا، فكُل قصة جانبية تحاول إعطائك رؤية عمّا سيأتي فيما بعد، وهو ما يظهر وكأنه تحايل تجاري فاشل وفقير، حيث DC Comics تُحاول عرض أبطالها القادمون في الفيلم، كُل الأشياء توضع سويًا وكأنها موضة تسويقية.. مظاهر فقط وهو ما لا معنى له، وحتى لو نجحوا في الأمر.. لا يبدو الأمر أصلًا جاذبًا للإهتمام.

إظهار ضعيف للشخصيات

أجل، أعلم أنّي سأبدوا مُتحاملًا حينما أقول هذا، لكنّي سأقوله، الفيلم هو The Punisher v Superman أكثر مما هو ضد باتمان! أعظم مُحقق في الكون ذهب وراء سوبرمان لأنه ظن أنه قادر على أن يكون مُحتالاً؟ هذا كُل ما في الأمر؟ وحتى لو كان هذا ليس غبيًا كفايةً، لقد تمت رؤيته وهو يقتل الناس بالعشرات، لا يُهم أن ينسف طريقُه بما فيه حتى يصل لأعداءه وينهي مُهمته، ولا يُظهر أي مشاعر أخلاقيّة حتى يُلقي إسم أمه المتوفية! حقًأ؟!

الخُفّاش الآن يضع العلامات على ضحاياه عن طريق ضغط زر أحمر والذي يُساعد في تعريف المساجين في السجن، كما قال الفيلم نفسُه: إنه كتفويض بالموت للمسجون في السجن! بالطبع هذا ليس باتمان الذي نعرفه ونُحبه.

Batman-V-Superman-Doomsday1

مُمثلون رائعون.. نَص مُريع!

يجب أن تشعُر قليلًا ببين أفليك، الرجُل العادي يبدو أنه قد فعل كُل مافي وِسعه ليبدو كباتمان في كُل لحظة وفي هذه النقطة، لقد قام بعملٍ رائع حقًا. ليس فقط شكلًا وجُسماناً لكنه حاكى الدور بمهارة.

ومع ذلك، باتمان في هذا الفيلم كان شبه مجنون، شخص إنتقامي حاقِد باردًا كالحجر ولا يسمح بإظهار أي مشاعِر، أحمق يستخدم الأسلحة بإفراط عن طيب خاطر كسلاحة الشهير الحاد على شكل خُفاش (Batarangs) ولا يقِف ولا يكُف عن أي فعل يضمن له أن سوبرمان سينتهي ميتًا لأسباب خارجة عن المنطق. نفس الأمر ينطبق على سوبرمان و”Wonder Woman” ولكنهم غالبًا لم يكن لديهم شيئاً ليفعلوه.

المُذنب الأسوأ هو “Lux Luthor” المُمثل رائع – قام بأداء الدور الممثل الموهوب جيسي آيزنبيرغ – وقد قام بكل ما هو مُمكن مع الدور الذي يبدو وكأنه تقليد ضعيف للجوكر في فيلم “The Dark Knight”.

المعركة الأخيرة

976275-batman-vs-superman

الفيلم عن معركة بين باتمان وسوبر مان.. لكن المعركة الأخيرة ليست بينهم. فقد حصلنا على بديل لمُجرد 5 دقائق من عِراك مُتسلسل فحصلنا على حبكة لا معنى لها! وتم التغطية على مثل هذه ثغرة بمُجرد تهديد!

التهديد الكبير بالفعل ظهر في الإعلانات الدامية للفيلم وكأنه يوم القيامة، تبدو المؤثرات البصرية وكأنها وضعت في الثانية الأخيرة حينما أدرك المُنتجون أنهم نفّذوا فيلم بغيض! الفيلم الذي سيجري مجرًا تجاريًا مسوقًا لباقي أفلام DC Comics، يبدو أن الفيلم كان مُجرد حركة تجارية من الشركة ليس لباتمان أو لسوبرمان.

كان هذا آخر مسمار دُقَّ في نعش بُني جيدًا، ومع الوقت لأمر سيؤول إليك وتحدد أنت كيف شاهدت الفيلم وماذا شاهدت بالضبط، واحد من الأفلام المُقترض ان تكون أفضل أفلا السوبرهيرو في التاريخ تحول الآن لكابوس!


أنا حقًا لا أعلم لمن أوجه اللوم، أحببت أعمال زاك شنايدر (مُخرج الفيلم) حتى شاهدت هذا الفيلم، الرجل لم يكن دائمًا من أفضل المُخرجين، لكن كانت له طريقته الخاصة في إنهاء الأعمال الفنيّة دائمًا، وهذا الفيلم غيّر هذه القاعدة جذريًا.

3

شاركنا رأيك حول "أسباب تجعَل من فيلم Batman v Superman أسوأ فيلم سوبرهيروز على الإطلاق"