أفضل الأفلام الفرنسية الحديثة – الجزء الثاني

1

قامت أراجيك منذ عدة أيام بنشر  الجزء الأول من قائمة أفضل الأفلام الفرنسية بالألفية الجديدة، واليوم جاء موعدنا كما وعدناكم بالجزء الثاني، والمزيد من الأفلام الفرنسية الحديثة التي تركت بصمة واضحة بالسينما، وبوجدان كل من شاهدها.

L’homme de chevet

2

بالإنجليزية: Cartagena، فيلم فرنسي – أسباني إنتاج 2009، إخراج ألان مون، وبطولة كريستوف لامبير وصوفي مارسو – أحد علامات السينما الفرنسية الحديثة – وهو مُقتبس عن رواية لإريك هودلر.

يدور الفيلم حول ميريل التي تعرضت لحادث سير بشع أدى إلى إصابتها بالشلل، لتصبح طريحة الفراش ليس لديها ما تفعله سوى ممارسة الوحدة واجترار الأحزان، خاصةً بعد رحيل خطيبها عنها – من تركت عالمها كله ورائها لأجله – إثر الحادث.

وهناك ليو ملاكم سابق، ومدمن كحول حالي يُحاول لملمة شتات حياته فيُقرر العمل كمساعد خاص لميريل، ما يتطلب منه البقاء معها لفترات طويلة وتلبية احتياجاتها ليست فقط الطارئة بل وحتى الأساسية واليومية. فتنشأ بينهما علاقة إنسانية وعاطفية مُرتبكة، بكل ما يحمله كلٌ منهما من عطب، وجع، خيبات، ومخاوف، ما يجعلهما دائمي الجدال، المُشاحنات، والانفجار.

ويُعدّ Cartagena أحد الأفلام التي يظهر فيها المكان كأحد أبطالها، بينما جاءت موسيقاه التصويرية مؤثرة ومُلهمة، والطريف أنه بالرغم من كَون كريستوف لامبير وصوفي مارسو زوجان في الواقع إلا أنهما لطالما حاولا تجنب العمل معاً، إلى أن سقطا بحُب هذا السيناريو ما جعلهما يتغاضا عن موقفهما السابق، من أجل خوض تلك المُغامرة.


Copy conforme

COPIE CONFORME - French Poster by Laurent Thurin (Photo), AK (Design), and Marion Dorel

بالإنجليزية: Certified Copy، إنتاج (فرنسي – إيطالي – إيراني – بلجيكي) مُشترك بـ 2010، تأليف وإخراج عباس كياروستامي، بأول فيلم روائي له يُصور خارج إيران وأول عمل يكتب له سيناريو مُفصَّل، وهو وبطولة جولييت بينوش، جان كلود كاريير، وويليام شميل. وقد تم عرض الفيلم بمسابقة مهرجان كان السينمائي ليفوز عنه مُخرجه بجائزة الشباب، وتحصد بطلته جائزة أفضل ممثلة.

اقرأ أيضاً:

  1. أشهر مسلسلات تركية جديدة حازت على اهتمام المشاهدين
  2. أفضل المسلسلات الإسبانية التي يجب عليك مشاهدتها قبل فوات الآوان
  3. 10 مسلسلات كورية تصحبك إلى عالم الفانتازيا الرومانسية
  4. أهم أفلام شبكة نتفليكس الأصلية وRoma في الصدارة
  5. جولة في عالم الرجل العنكبوت سبايدر مان Spider-Man
  6. عشرة أعمال أنمي حماسية أبطالها مراهقون أصحاب قوى خارقة!

تدور أحداث الفيلم كلها بيوم واحد تعيشه البطلة – التي تملك معرض تحف قديمة فرنسية الأصل – حين يقوم كاتب إنجليزي بزيارة إيطاليا لإلقاء مُحاضرة قصيرة للترويج لكتابه الذي يُقارن فيه بين الفَنّ الأصيل والتقليد. تلتقي البطلة بالكاتب، فيقضيان يومهما معاً بإحدى القرى يتجولان ويتحدثان عن كل شيء بدءاً من الفَنّ، مروراً بالعمل، مفهوم السعادة، والاختلافات بين الرجل والمرأة، وصولاً للمشاعر على رأسها الحُب.

وقد ذكر المُخرج أن أحداث الفيلم مبنية على تجربة حياتية حدثت له بالفعل منذ ما يقرب من الـ 20 عاماً، والسبب وراء تحويلها لعمل سينمائي كان رد فعل جولييت بينوش حين كانت في زيارة لطهران، فأخبرها كياروستامي تلك القصة التي حدثت له سابقاً، وبسبب انفعالاتها إزاء ما يقصه عليها، شعر بإمكانية تحويلها لعمل فني.. وقد كان.


Incendies

1437389889-448b2c9f91858103c4785f3f59bd58be

فيلم فرنسي – كندي إنتاج 2010، صُنِّف كرقم 154 بقائمة أفضل 250 فيلم في موقع IMDB، كما رُشح للأوسكار، وهو تأليف وإخراج دينيس فيلنوف، ومُستوحى من مسرحية الكاتب اللبناني وجدي معوض، والتي تحكي قصة التوأم: جين وسيمون مروان، من تتوفى أمهما أثناء وجودهم بكندا، تاركةً لهما وصية تُطالبهما فيها بالعودة للوطن، من أجل اكتشاف جذورهما والحقيقة وراء والدهما.

يأخذنا الفيلم من مفاجأة لأخرى ومن صدمة لصدمة أشد، عَبر رحلة تكشف الوجه اللا إنساني للحرب، والظلم، في وجود الفساد وقسوة قلب العالم، لنعايش على مدار 130 دقيقة صراعات إنسانية ومُجتمعية شديدة التعقيد من خلال ملحمة جمعت بعبقرية بين الماضي والحاضر، بآداء مميز من أبطاله، وقصة لن ينساها كل من يُشاهدها.


The Artist

5

فيلم صامت بالأبيض والأسود إنتاج 2011، تأليف وإخراج ميشيل هازنافيسيوس، وبطولة كل من جان دوجاردان وبرنيس بيجو. وهو أول فيلم فرنسي يحصد جائزتي أوسكار أفضل فيلم، وأفضل ممثل بدور رئيسي، بالإضافة لـ 3 جوائز أوسكار أخرى، ليصبح مُجمل الجوائز التي فاز بها الفيلم 148 جائزة.

وقد نجح الفيلم بتحقيق إيرادات بلغت (76 مليون دولار)، من أصل ميزانية لم تتخط الـ (15 مليون دولار). وبالرغم من أن التجربة تُعدّ مُغامرة إذا قارناها بالإمكانيات الفنية المُتاحة حالياً، وسينما الـ 3D، إلا أن نجاحها يؤكد كم كُنا – جميعاً – نحتاجها لتداوي اشتياقنا للعودة للأصل من وقتٍ لآخر، وكم يهم تسليط الضوء على المشاعر، والطاقات الفنية الحقيقة أكثر من الإبهار وثقافة خطف الأنظار.

تدور الأحداث في 1927، حيث جورج فالتين أحد أهم مُمثلي السينما الصامتة بوقته، من يُحقق أعلى الإيرادات ويلهث خلفه الجميع، قبل أن يخفت نجمه مع ظهور التقنيات الحديثة ودخول السينما الناطقة، ما يضعه أمام إشكالية هل عليه التمسك بمبادئه وأفكاره الفنية الحُرّة حتى لو أدّى ذلك إلى ابتعاده عن العمل الذي يُحبه، أم عليه مُجاراة الحياة وتقديم التنازلات من أجل استمرار التواجد!


Poulet aux prunes

6

بالإنجليزية: Chicken with Plums، إنتاج (فرنسي – ألماني – بلجيكي) بـ 2011، تدور أحداثه بطهران في 1958 حيث تنشب مُشادة بين “ناصر علي خان” عازف الكمان المشهور، وزوجته، تنكسر أثنائها آلته الثمينة، فيُصاب بالحزن والخسارة عاجزاً عن استبدالها بأي آلة أخرى.

ما يجعله يُقرر البقاء بفراشه مُنتظراً الموت، وهنا يفتح لنا صُناع الفيلم باب الخيال على مصراعيه، لنشاهد أحلام البطل في الغفوات التي يقتطعها، أحلام تعكس لنا طفولته، شبابه، مخاوفه، أمنياته الدفينة، بل والمُستقبل كما يدور بذهنه. يحدث كل ذلك في إطار درامي، كوميدي وجذاب.


Le Havre

Le-Havre-Poster

إنتاج (فرنسي – ألماني – فنلندي) لعام 2011، كتابة وإخراج أكي كاوريسمكي، يدور في إطار درامي إنساني، يحكي قصة مارسيل – ملمع الأحذية – مَن يعيش بمدينة لوهافر وعلى الرغم من أن مهنته لم تمنحه حياة كريمة، إلا أنه اكتسب منها خبرات حياتية جعلته إنساناً بامتياز.

تسير حياته بروتينية بين أحلام تُجهضها الأيام فيضطر لتركها، والعيش مع زوجته التي تعرفه أكثر مما يعرف هو نفسه، قبل أن يمنحه القدر مفاجأة.. طفلًا أفريقياً، هرب من شرطة الهجرة أثناء قيامهم بالقبض على أسرته لدخولهم فرنسا بطريقة غير شرعية، فيُقرر البطل الاعتناء بالطفل وحمايته من الشرطة، وبالوقت نفسه تُصاب الزوجة بمرض مُزمن، ليجد (مارسيل) نفسه مُضطراً للاعتناء بالجميع.


Intouchables

8

الفيلم إنتاج 2011، ومأخوذ عن قصة حقيقية عاشها الميليونير فيليب حين تعرَّض لحادث أصابه بالشلل، ما جعله يبحث عن شخص يُساعده بشؤون الحياة اليومية العادية. فيتقدّم للوظيفة “دريس” ذو الأصول الأفريقية والذي أنهى عقوبة السجن لتوه، وبالرغم من ذلك يقبل فيليب منحه الفُرصة للعمل، وتتوالى الأحداث.

وقد احتلّ الفيلم المرتبة الـ 38 بقائمة أفضل 250 فيلم بالـ IMDb، كما صُنِّف كثاني أكثر الأفلام الفرنسية نجاحاً جماهيرياً وعلى مستوى الإيرادات – بفرنسا – بعد فيلم Amélie، أما على مستوى العالم فحطّم كل الأرقام القياسية ليصبح الأعلى إيراداً بفئة الأفلام الناطقة بلغة أجنبية.


Amour

9

فيلم فرنسي – ألماني إنتاج 2012، وإخراج الألماني مايكل هانِكه، من أعاد بفيلمه اثنين من عمالقة السينما الفرنسية إلى الشاشة الكبيرة هُما «إيمانويل ريفا» و«جان لوي ترينتيتيان». وقد حاز الفيلم على إعجاب النقاد والجمهور، بالإضافة لحصوله على أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية والسعفة الذهبية بمهرجان كان.

والفيلم يحكي عن زوجين بالثمانين من العُمر، يملأ بيتهما الحُبّ، والدفء، بجانب الحُزن وشبح الموت الثقيل، خاصةً بعد أن أُصيبت الزوجة بسكتةٍ دماغية فقدت على أثرها القدرة على الحركة جزئياً، ما يُحتم على زوجها رعايتها جُسمانياً ونفسياً، فهل ينتصر الحُب على المرض والشعور سواء بالعَجْز أو العَجَز؟ هذا ما عليكم مُشاهدة الفيلم لتعرفونه.


De rouille et d’os

10

بالإنجليزية Rust and bone، فيلم فرنسي/ بلجيكي إنتاج 2012، إخراج جاك أوديار الذي تَرَشّح فيلمه (النبي) لجائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي بـ 2010، وبطولة ماريون كوتيار، وماتياس شونيرتس. وهو مأخوذ عن قصتين قصيرتين من مجموعة بعنوان Rust and Bone للكاتب الكَنَدي Craig Davidson.

وقد ترشح الفيلم لـ 68 جائزة فاز منها بـ 34 أشهرها جائزة أحسن فيلم لمهرجان لندن السينمائي، كما شارك بالمسابقة الرسمية لمهرجان كان، وبعد عرضه بالمهرجان ظل الحضور يُصفقون – وقوفاً – 10 دقائق، إعراباً عن انبهارهم بالعمل وتقديرهم لصانعيه، أما بمصر فعُرض الفيلم ضمن عروض بانوراما الفيلم الأوربي.

وتدور الأحداث حول ستيفاني مُدربة الحيتان التي تمرّ بحادث مآساوي تفقد على أثره قدميها، وآلان من وجد نفسه مُضطرًا للاعتناء بابنه ذي الخمسة أعوام، وهو دون مأوى أو وظيفة. يلتقي البطلان ببعضهما في وقتٍ حرج بحياة كلٍ منهما، فيكونان لبعضهما السَنَد، والسبب في القُدرة على المواصلة، لتتوالى الأحداث في إطار شيق وغير متوقع.


Ernest et Célestine

11

فيلم رسوم متحركة إنتاج 2012، ترشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم أنيميشن، كما فاز بجائزة بمهرجان كان السينمائي وكذلك مهرجان دبي السينمائي. وهو فيلم هادىء ومُختلف طُعِّمَ بموسيقى تصويرية عذبة، يأتينا بحكاية من عالم بعيد، أكثر بساطةً وجمالاً ليقص علينا كيف تنشأ صداقة غير متوقعة بين دب وفأر، بالرغم من عدم تناسبهما سواء من حيث طبيعة كل منهما أو حتى الحجم!

وفي الوقت الذي يفرض عليهما عالمهما وجود عداء بينهما، يكسر البطلان (إرنست وسيلستين) الحواجز والحدود باذلين قصارى جهدهما للتعايش السلمي فيما بينهما، وكذلك مع العالم المحيط الذي يرفض اختلافهما عن باقي القطيع.

وقد تميّز الفيلم برسومات بسيطة جاءت أقرب للرسم اليدوى وذات ألوان هادئة ومُريحة للنظر، ما تناسب مع القصة على بساطتها، وعفويتها والحالة التي رغب صُناع الفيلم في تقديمها.


La vie d’Adèle

12

بالإنجليزية: Blue Is the Warmest Colour، فيلم درامي/رومانسي، إنتاج فرنسي – بلجيكي مُشترك من عام 2013، تأليف وإنتاج وإخراج عبد اللطيف كشيش (فرنسي من أصل تونسي)، وقد حصل الفيلم على جوائز عديدة أشهرها السعفة الذهبية بمهرجان كان السينمائي، ليصبح أول فيلم تُقرر لجنة تحكيم المهرجان أن يتقاسم مُخرجه الجائزة مع الممثلتين الرئيسيتين بالفيلم (ليا سيدو وأديل اكزارخوبولوس) بسبب الدور المحوري الذي لعبته كل منهما، وكيف جاء تمثيلهما شديد الحرفية.

يدور الفيلم حول”أديل” التلميذة ذات الـ 15 عاماً، والتي رغم اعتيادها على الخروج مع شباب إلا أنها تشعر – بقرارة نفسها – أن هناك شيئاً ما ينقصها! يظل هذا الشعور مُلازماً لها إلى أن تلتقي بـ “إيما” الطالبة بفنون جميلة وذات الشعر الأزرق، لتبدأ رحلة أديل في إعادة اكتشاف حقيقة ميولها الجنسية، في صراع مع المجتمع من جهة ومع نفسها من جهة أخرى.


Le passé

file_577415_le-passe-past-poster

بالإنجليزية: The Past، فيلم (فرنسي – إيراني – إيطالي) إنتاج 2013، تأليف وإخراج أصغر فرهادي، شارك الفيلم بالمسابقة الرسمية بمهرجان كان السينمائي الدولي مُترشحاً للسعفة الذهبية، وقد فازت بطلته (برنيس بيجو) بجائزة أفضل ممثلة بالمهرجان. كما تم عرضه بافتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الـ 36.

وهو كعادة أعمال أصغر فرهادي – المهووس بفكرة الانفصال والفراق – يحكي عن زوجة فرنسية تستدعي زوجها الإيراني من أجل الحصول على الطلاق بشكل رسمي، لكي تتزوج من رجل عربي آخر، في الوقت الذي ترفض فيه ابنة البطلة زواج أمها من ذلك العربي لسبب خفي، لتدور أحداث الفيلم في إطار درامي اجتماعي مَعنِي بالأجواء العائلية، وما بها من خلافات ومشاعر.


Jeune & jolie

01

بالإنجليزية: Young and Beautiful، فيلم فرنسي – ألماني إنتاج 2013، يعود به مُخرجه (فرانسوا أوزون) لمهرجان كان ليُنافس على السعفة الذهبية – بعد غياب عشرة أعوام – ويُقدّم خلاله كعادته (مارين فاتش) موهبة فرنسية جديدة ومُبشرة.

الفيلم يدور حول “إيزابيل”ذات الـ 17 عاماً، الفتاة الجميلة التي تسكن مع أسرتها حي باريسي راقي، وكما يليق بمراهقة جامحة تُقرر إيزابيل قضاء الصيف في اكتساب الخبرات الجنسية بجانب إشباع غريزتها، إلا أن الصيف ينتهي ليأتِ الخريف الذي تتغير فيه حياة إيزابيل فجأة ودون أي ترتيب مُسبق.


Mommy

15

فيلم فرنسي – كندي إنتاج 2014، رشحته كندا للمُنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، وهو تأليف وإخراج Xavier Dolan وبطولة Anne Dorval Antonie Oliver Pilon، و Suzanne Clement.

تدور الأحداث حول (داي) أرملة بالخمسينات، يُعاني ابنها المُراهق (ستيف) من ADHD  وهو مرض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، ما يجعل صاحبه غير قادر على اتبَّاع الأوامر أو السيطرة على تصرفاته، بجانب العصبية الزائدة وردود الأفعال العنيفة.

تعيش داي حياة غير مُستقرة سواء عاطفياً، أو عملياً، يُضاف لذلك طرد ابنها من المدرسة الداخلية  فتضطر للاعتناء به، ما يضعها بمأزق مادي ونفسي يتطلب منها بذل مجهوداً خارقاً ومُستمراً، تنجح فيه مرة وتفشل مرات.

جدير بالذكر أن مُخرج الفيلم لم يتعدَ الـ 26 عاماً، وعلى ذلك استطاع بفيلمه Mommy استقطاب الجماهير والنُقاد على حَدٍ سواء ليفوز بـ 45 جائزة أهمها جائزة مهرجان كان لأفضل فيلم أجنبي لعام 2014، فضلاً عن الترشح لـ 49 جائزة أخرى.

وقد تميز الفيلم بموسيقاه التصويرية، تصويره السينمائي، إضاءته، والتمثيل المُبهر من كل طاقمه ما جعلهم يفوزون بالعديد من الجوائز بمختلف المهرجانات.


Deux jours, une nuit

16

بالإنجليزية Two Days, One Night وهو فيلم فرنسي/ بلجيكي/ إيطالي، إنتاج 2014، تأليف وإخراج الأخوين البلجيكيين جان بيار داردان ولوك درادان، وبطولة ماريون كوتيار. التي ترشحت عن دورها لأوسكار أفضل ممثلة، كما شارك الفيلم بالمسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي.

وتدور الأحداث حول ساندرا، زوجة وأم بلجيكية، تمر بمآساة تُثقل كاهلها وتؤثر عليها سلباً، ثم فجأة تجد نفسها بلا عمل نتيجة تصويت زملائها بطردها مُقابل حصولهم على علاوة، وبعد إلحاح وتذلل من أجل استعادة وظيفتها، يُقرر مُديرها منحها فُرصة أخرى وإعادة التصويت بعد انتهاء العطلة الأسبوعية، لتجد نفسها مُضطرةً – خلال يومين وليلة – أن تقنع كل زُملائها أو أغلبهم على التنازل عن أحلامهم وأولوياتهم، والتراجع من أجل التصويت على بقائها بالعمل.

Two Days, One Nigh عمل درامي وإنساني من الطراز الأول، كعادة أعمال الأخوين داردان من يُحاولان دوماً تقديم حكايات لأشخاص عاديين جداً يُشبهوننا بتفاصيل حياتهم، والصعوبات التي يواجهونها.


Le Petit Prince

17

بالإنجليزية: The little prince، وهو فيلم رسوم مُتحركة فانتازي، فرنسي – كندي إنتاج 2015، عُرض أول مرة بالدورة الـ 68 لمهرجان كان السينمائي خارج السباق، وحين عُرض بالسينمات يُحقق إيرادات وصلت إلى (79 مليون دولار) من أصل ميزانية (77.5 مليون دولار).

الفيلم إخراج مارك أوسبورن، ومأخوذ عن رواية فرنسية، للكاتب أنطوان دي سانت – أكزوبيري، صَدرت عام 1943، وهي أحد أشهر كُتب الأطفال الكلاسيكية على مستوى العالم، وأكثر الكُتب المُترجمة بتاريخ الأدب الفرنسي في المُطلق.

والفيلم يدور حول فتاة تسعى أمها لإلحاقها بمدرسة ما تحتاج للكثير من الاجتهاد والدراسات من أجل القبول بها، ما يجعل حياة الطفلة أكاديمية وعملية على الدوام، إلى أن يدخل حياة الابنة جارهم العجوز – من  عمل كطيار بشبابه – فيبدأ بإخبارها حكايته مع الأمير الصغير الذي ترك كوكبه واتجه للأرض لإيجاد إجابات على أسئلته، ما يُثير فضول الفتاة للدرجة التي تجعلها تُقرر البحث عن الأمير بنفسها، وتتوالى الأحداث.

وقد تميّز الفيلم بطاقمه الصوتي والذي ضم مجموعة من أشهر الفنانين كـ (جيف بريدجز، ماريون كوتيار، بينيشيو ديل تورو، جيمس فرانكو، بول جياماتي، ورايتشل ماك أدامز)، بجانب موسيقاه التصويرية البديعة، والتكنيك الذي اتبعه المُخرج من أجل الفَصل بين القصة الأصلية، والقصة المسُتحدثة من خلال استخدام التقنيات الحديثة  لتقديم القصة المُعاصرة، واللجوء لتقنية إيقاف الحركة، بالإضافة لعمل الشخصيات من الصلصال بالقصة الأساسية ليتضح الفارق بوضوح بين الجزئين من القصة.


Mustang

mustang-toh-exclusive-poster

إنتاج فرنسي/ ألماني/ تركي/ قطري مُشترك بـ 2015، إخراج – الفرنسية من أصل تركي – دينيز جامزي إرجوفين، وتأليف كل من المُخرجة وأليس وينوكور، وقد صرحت دينيز بأنها استوحت الكثير من أحداث الفيلم من حياتها العائلية، لاحتواء أسرتها على الكثير من الفتيات والنساء من أجيال مُختلفة، كذلك أشارت لكَون البطلة الرئيسية بالعمل مثلها – تماماً – من حيث ترتيبها بين إخوتها، ووجهات النظر.

وقد ترشح الفيلم للغولدن غلوب لهذا العام، بجانب ترشحه لأوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية، أما عن أشهر الجوائز التي فاز بها حتى الآن فجائزة البرلمان الأوروبي LUX 2015.

وتدور الأحداث بقرية ما بشمال تركيا، فنُشاهد (لالي) وشقيقاتها من تسير حياتهن بشكل عادي جداً بين الدراسة، المنزل، واللعب. وبسبب لعبة ما لعبتها البطلات مع بعض الفتيان، تحدث مُشكلة كبيرة وسوء فهم يتحول إثره بيتهن لسجن، وسط مُحاولات الأهل لتزويجهن. ما يترتب عليه ثورة الفتيات على ذلك المُخطط، مُحاولات بكل الطرق كسر القيود والنظرة العقيمة التي يتحلى بها المُحيطون ساعيات نحو الحرية التي تسكن دواخلهن.


لا تحكم فقط على هذه الأفلام، فهناك جزء أول من هذه القائمة الهائلة. اطلع عليها والآن أخبرنا ما إذا كنت قد أغفلنا ذكر أحد الأعمال الفرنسيّة الشهيرة..

1

شاركنا رأيك حول "أفضل الأفلام الفرنسية الحديثة – الجزء الثاني"

  1. Zouhir Mkns

    أفضل الأفلام الفرنسية
    بالإنجليزية
    بالإنجليزية
    بالإنجليزية
    ……
    ….
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    • Yasmine Adel Fouad

      الفيلم مكتوب اسمه بالفرنسية، ومكتوب اسمه المترجم للأنجليزية والأكثرانتشاراً، الاسم التجاري بتاعه يعني اللي نزل بيه دور العرض وموجود بيه لينكات التحميل أو المشاهدة.

    • Yasmine Adel Fouad

      عشان هتلاقي نفس الفيلم بالعنوان الإنجليزي على الأفيش وده تسهيلاً للي عايز يدور على الفيلم بعد كده ويتفرج عليه، مفيش داعي لكل علامات التعجب دي الموضوع بسيط 🙂

    • Zouhir Mkns

      لغة الفيلم الإنجليزية إذا فيلم إنجليزي هذا ما أقصده

    • Yasmine Adel Fouad

      الفيلم بيتصنف حسب الدولة المنتجة مش الغة، لأن فيه دول أجنبية بتعمل أفلام بالإنجليزي عشان توصل لأكبر قطاع ممكن زي مثلاً Youth اللي المفروض فيلم إيطالي لكن صناعه قدموه بلغة إنجليزية عشان يتوزع بكم أكبر ويغطي تكاليفه ويشتهر عالمياً.

  2. Yasmine Adel Fouad

    الفيلم مكتوب اسمه بالفرنسية، ومكتوب اسمه المترجم للأنجليزية والأكثرانتشاراً، الاسم التجاري بتاعه يعني اللي نزل بيه دور العرض وموجود بيه لينكات التحميل أو المشاهدة.

  3. Yasmine Adel Fouad

    عشان هتلاقي نفس الفيلم بالعنوان الإنجليزي على الأفيش وده تسهيلاً للي عايز يدور على الفيلم بعد كده ويتفرج عليه، مفيش داعي لكل علامات التعجب دي الموضوع بسيط 🙂

  4. Zouhir Mkns

    لغة الفيلم الإنجليزية إذا فيلم إنجليزي هذا ما أقصده

  5. Ànas Bouthir

    لائحة رائعة شكراا على المجهود الهائل كما أن فيلم( un prophete )يستحق التواجد باللائحة

  6. Yasmine Adel Fouad

    الفيلم بيتصنف حسب الدولة المنتجة مش الغة، لأن فيه دول أجنبية بتعمل أفلام بالإنجليزي عشان توصل لأكبر قطاع ممكن زي مثلاً Youth اللي المفروض فيلم إيطالي لكن صناعه قدموه بلغة إنجليزية عشان يتوزع بكم أكبر ويغطي تكاليفه ويشتهر عالمياً.

  7. Mohamad Al Mansour

    شكرا لك ياسمين , بالفعل انها قائمة رائعة 🙂 , هل سيوجد جزء ثالث ؟

أضف تعليقًا