فيلم بلال .. طفرة إنتاج سينمائي في المنطقة

2

فيلم بلال المرتقب عرضه مع مطلع سنة 2016 يُعدّ بحق طفرة في تاريخ الإنتاج السينمائي في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ذلك لأنه دخل التاريخ من أبواب متعددة فهو أول فيلم D3 من إنتاج عربي (السعودي أيمن جمال) بواسطة أول أستوديو للانيميشن وصناعة أفلام الـ 3D في المنطقة وهو أستوديو باراجون انترتينمنت المتواجد بمدينة دبي الإماراتية.

كما حطّم هذا الإنتاج العديد من الخطوط والأرقام والنجاحات حتى قبل أن يبدأ، وستُعبّر عن تقديرك وافتخارك بهذا العمل. فيلم بلال ليس مجرد فيلم 3D عادي فقصة بطل الفيلم ‘‘بلال’’ مستوحاة عن شخصية حقيقية وأيقونية شهيرة في التاريخ.

لماذا فيلم بلال؟

فيلم بلال - بوستر

يقول أيمن جمال الذي درس الإنتاج الإعلامي في أمريكا أنه بالنسبة لأبناء جيله والأجيال القريبة منه انه لم يكن هناك إنتاج للرسوم المتحركة (فما بالك بأفلام الـ 3D) لكن رغم ذلك كانت هناك أعمال دبلجة رائعة تُقدّم قيماً ورسالة وأشارَ إلى أمثلة على ذلك كثيرة منها الليث الأبيض الذي لا أتذكر منه شخصياً سوى الاسم ويمكن أن أضيف بدون حرج مسلسل الكابتن ماجد الذي كان أيقونة جيل الثمانينات، لكن تدنّى المستوى بشكل مهوّل في السنوات الأخيرة.

مشكلة أخرى هي غياب شخصية البطل لدى الأطفال في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، رغم أن تاريخنا مليء بالأبطال قديماً وحديثاً حيث قال جمال إنهم قاموا بإحصائية صغيرة جمعوها من 250 طفل سألوهم عن الأبطال أو الشخصيات المؤثرة فيهم 3 فقط ذكروا شخصيات أبطال حقيقيين كعمر المختار والباقي ذكروا شخصيات أجنبية مثل زورو، سبايدرمان، وأسماء خاطئة لمغنيين ولاعبي كرة.

لذلك جاءت فكرة إنتاج فيلم للأطفال يجمع بين صناعة الترفيه وتقديم شخصية بطل حقيقي ليس فقط لجمهور منطقتنا ولكن إنتاج عالمي يخاطب الآخر ويُقدّم أبطالنا الحقيقيين فلسنا محتاجين لاستيراد حتى الأبطال لأطفالنا من الثقافة الغربية وما له من آثار على هوية الطفل وتكوين شخصيته .. فتمّ اختيار شخصية بلال لعدة اعتبارات حيث كانت طفولته درامية وعرفت شخصيته تحولات كبيرة خلال حياته ما يجعل قصته جذابة سينمائياً.


بطاقة تقنية موجزة

فيلم بلال - الأبطال والصُنّاع
أبطال وفريق عمل فيلم بلال يحتفلون بنجاح عرض الفيلم في مهرجان دبي السينمائي، الممثل ادويلي اكينووي أباجي (بلال)، المخرج أيمن جمال، المخرج خورام اللافي والممثل جيكوب لاتيمور (بلال مراهق).

عنوان الفيلم: بلال
نوع الفيلم: دراما تاريخية للأطفال، 3D
شركة الإنتاج: أستوديو باراجون – دبي
إنتاج: أيمن جمال – السعوديا
الإخراج والرؤية الفنية: أيمن جمال وخورام ألافي
سيناريو: كرونمر أليكس ومايكل وولف
تاريخ الإصدار: تم عرض الفيلم على هامش مهرجان دبي السينمائي في شهر ديسمبر الماضي ويتوقع أن يُعرض رسمياً للعموم في يناير 2016 في دبي وأمريكا في يوم واحد
لغة الفيلم: الانجليزية، مع ترجمة عربية كما سيتم إنتاج نسخ أخرى بالاسبانية والصينية وأردوا والتركية
الأبطال: ادويلي اكينووي اباجي (بلال)، يعقوب بالتيمور(بلال المراهق)، آندريه روبنسون (بلال الطفل)، ايان ماكشين (أميّة – سيد بلال)، سينثيا ماكويليامز (أم بلال).
مدة الإنتاج: 8 سنوات

تريلر فيلم بلال الرسميّ


أستوديو باراجون

فيلم بلال - الاستوديو

تأسس أستوديو باراجون انترتينمنت في دبي بواسطة مجموعة من الشباب السعودي وقاموا بتوظيف مجموعة من كبار التقنيين المتخصصين من 22 جنسية منهم مواهب عربية  في صناعة الانيميشن بالإضافة إلى أجانب عملوا في أفلام 3D عالمية رائدة مثل:

  • Shrek
  • Madgascar
  • Harry Potter
  • Kung-Fu Panda
  • The Smurfs
  • Matrix
  • Christmas Carol

من داخل أستوديو باراجون


فريق العمل، التحديات ورأي ويل سميث

فيلم بلال - فريق العمل

توفّرت لهذا العمل تقريباً كل عناصر النجاح فالقصة كانت جذابة جداً كما اشتغل على الفيلم فريق عمل يضمّ حوالي 360 شخص بين فنانين وتقنيين من مختلف أنحاء العالم يتقدمهم كاتبا السيناريو الشهيران كرونمر أليكس و مايكل وولف اللذان سبق لهما الحصول على عدة جوائز دولية.

بدأ إنتاج فيلم بلال قبل 8 سنوات، بدأ العمل أولاً على شخصية بلال حيث كلّف أيمن جمال فريقاً من التاريخيين اهتموا بجمع المواد التاريخية وخصوصاً الملامح الشكلية لشخصية بلال ثم تم رسمها بواسطة اثنين من كبار أخصائيي الرسم الجنائي.

بعد ذلك تم العمل على ملامح الشخصية في الحاسوب ومن أكبر التحديات التي واجهت فريق العمل ندرة وضعف البرامج الحاسوبية دولياً في محاكاة حركة الشعر هذا فضلاً عن أن بلال كان لديه شعر مضفر مما صعّب أكثر من المهمة وقد استغرق العمل على شعر بلال فقط مدة بلغت 960 ساعة حيث طوّر التقنيون برنامجاً خاصاً لذلك وهو من النجاحات التي جذبت لفريق باراجون عقود صناعة برامج حاسوبية لمحاكاة شعر أبطال لشخصيات أفلام أخرى في أمريكا.

قام الفنان الأمريكي العالمي المحبوب ويل سميث بالتعاون مع فريق العمل حيث اقترح صوت بطل الفيلم ادويلي نظراً لأن لغته الانجليزية ذات لكنة أفريقية وخلال تواجده بدبي قام بزيارة فريق الإنتاج في أستوديو باراجون وقد قال ويل سميث بعد اطلاعه على مجريات العمل:

‘‘‘إنني معجب بالجودة العالمية التي يتم العمل بها، وما أثار انتباهي شخصياً هو أنه أول فيلم 3D بطله شخصية أفريقية…’’


أرقام قياسية وإنجازات أخرى

فيلم بلال - ملصق

فيلم بلال أول فيلم 3D يُنتج في دولة عربية.
فيلم بلال أول فيلم عالمي 3D بطله شخصية افريقية.
استغرق صناعة ملابس الأبطال 5000 ساعة.
دخل الفيلم بلال موسوعة غنيس للأرقام القياسية بأطول مشهد في تاريخ صناعة أفلام الـ 3D بطول 11 دقيقة  لمشهد عبارة عن معركة حربية.
يعدّ أستوديو بارجون أول أستوديو لإنتاج أفلام الـ 3D في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.


تساؤلات مشروعة

فيلم بلال - إنجازات

في ندوة صحفية قال أيمن جمال جواباً عن سؤال لماذا لم يكن الفيلم باللغة العربية وتكون الترجمة بالانجليزية حتى نسوّق شيئاً ما للغتنا العربية ونربطها بشيء جميل؟

“إن الفيلم أساساً موجه للجمهور العالمي فاللغة الانجليزية هي أفضل اختيار أما اختيار العربية مغامرة تجاريّة خصوصاً أن المستثمرين اللذين دخلوا في إنتاج العمل اشترط بعضهم اللغة الانجليزية لضمان نجاح العمل تجاريا وكما نعلم فأن رأس المال جبان..’’

على العموم فأن دخول أبناء منطقتنا لسوق صناعة الترفيه في شق صناعة أفلام الـ 3D هو في حد ذاته انجاز ضخم يُحسب لأيمن جمال وفريق عمله فضلاً عن كون الفيلم يقدّم رسالة هادفة تحمل الكثير من القيم النبيلة كمحاربة الاستعباد والظلم، الشجاعة، والمساواة.

تريلر فيلم بلال الثانيّ

2

شاركنا رأيك حول "فيلم بلال .. طفرة إنتاج سينمائي في المنطقة"