لهذه الأسباب نجح فيلم Birds of Prey في التفوق على Suicide Squad

فيلم Birds of Prey
0

بدأ قبل أسابيع قليلة عرض فيلم Birds of Prey حول العالم وهو يُعد أحدث إصدارات أفلام عالم دي سي السينمائي الممتد “DC dc extended universe” ويحل في المرتبة الثامنة ضمن تسلسل عرضها، ويعتبر الفيلم اشتقاقاً مباشراً من فيلم Suicide Squad الذي صدر في عام 2016 وشهد أول ظهور لشخصية “هارلي كوين” التي تجسدها “مارجوت روبي”.

يدرك مُحبي عالم DC السينمائي وصُنّاع فيلم Birds of Prey بأن هناك عدة تحديات قد فُرضت عليه ومقارنات أُقحم بها بصورة مسبقة منذ أن كان مجرد فكرة تلوح بالأفق، ذلك لأنه يتبع فيلم Suicide Squad الذي يُعد في تقدير الكثيرين الأسوأ بين كافة أفلام عالم DC السينمائي.

اقرأ أيضاً: فيلم Suicide Squad…حينما تصنع الدعاية ضجة لا تُستحق

بين فيلم Birds of Prey وفيلم Suicide Squad

كان هناك سؤالين هما الأكثر إلحاحاً وشيوعاً بين مُترقبي فيلم Birds of Prey أولهما: هل سيكون الفيلم دفعة للأمام بالنسبة لعالم DC بشكل عام واستكمالاً لخطواته نحو تصحيح المسار؟ وثانيهما: هل سيكون الفيلم قادراً على تجاوز أزمة فيلم Suicide Squad الأقرب إليه بين أفلام هذا العالم والذي يعد بشكل ما استكمالاً أو امتداداً لأحداثه؟

يمكن القول بأن إجابات السؤالين جاءت متضاربة ومتناقضة، فالسؤال الأول يُجاب بالنفي نظراً لأن المستوى الفني للفيلم لم يرتق لمستوى أفلام عالم DC السينمائي الأخيرة وهم “Wonder Woman، Aquaman، Shazam!”، أما بالنسبة للسؤال الثاني فيُجاب عنه بالإيجاب نظراً لأن الفيلم تفادى العديد من مشاكل Suicide Squad وتفوق عليه في نواحي عديدة وهذا ما سوف نتناوله من خلال الفقرات التالية.

خدعوك فقالوا فيلماً جماعياً

شخصية هارلي كوين

تباينت ردود الأفعال تجاه أفلام عالم دي سي السينمائي منذ إطلاقه وحتى الآن، فقد واجهت بعضها انتقادات لاذعة وتم توصيف أحياناً بأنها الأسوأ بين أفلام الأبطال الخارقين وكانت تلك الانتقادات عادة ما توجه للأفلام التي تجمع أكثر من شخصية رئيسية مثل فيلم Justice League وفيلم Suicide Squad، بينما كان للأفلام الفردية نصيب أوفر من النجاح النقدي والتجاري مثل فيلم Wonder Woman وفيلم Aquaman.

فيلم Birds of Prey على الرغم من أن مواده الدعائية والترويجية وحتى عنوانه تدل على أنه أحد أفلام عالم DC الجماعية إلا أنه في واقع الأمر على النقيض تماماً، فالفيلم هنا لا يقدم فريقاً يتكون ويتحد لأجل مهمة محددة مثل Justice League أو Suicide Squad ولا يتناول صراعاً بين شخصيتين -أو أكثر- لهما نفس المساحة والثقل والتأثير على الأحداث مثل فيلم Batman v Superman: Dawn of Justice، إنما فيلم Birds of Prey يمكن اعتباره أول فيلم مستقل خاص بشخصية هارلي كوين ضمن العالم السينمائي.

تدور أحداث فيلم Birds of Prey بالكامل حول هارلي كوين التي تعاني من أزمة نفسية جراء انفصالها بصورة نهائية عن شريكها الجوكر، يزداد وضعها سوءاً حين تصبح مُطاردة من قبل شرطة جوثام وأفراد العصابات، يقودها ذلك للتورط في مطاردة طويلة وعنيفة دون علمها بأن هناك أطراف أخرى -أو بالأحرى شخصيات أخرى- يسعون وراء الهدف وهكذا يتم تقديمهم داخل إطار القصة التي تتمحور من بدايتها إلى نهايتها حول هارلي كوين، ويُعد ذلك أحد أبرز النقاط التي تُميز فيلم Birds of Prey بصفة عامة وتجعله أفضل من Suicide Squad على وجه الخصوص.

اقرأ أيضاً: ما نعرفه حتى الآن عن الفيلم المرتقب Wonder Woman 1984

شخصيات جديدة.. لكن كيف قُدمت؟!

كان أسلوب تقديم الشخصيات أحد أبرز مساوئ فيلم Suicide Squad حيث تم ذلك عن طريق التلقين المباشر في بداية الفيلم، بينما كان مختلفاً بالنسبة لفيلم Birds of Prey الذي قام بإدخال الشخصيات المساندة إلى قلب الأحداث بصورة تدريجية مع تقديم تعريف مناسب -أو كافي- لكل منهم، والأهم أنه جعل من خلفيات وتاريخ تلك الشخصيات سبباً رئيسياً لإقحام أنفسهم بدائرة الصراع الرئيسي ضمن الأحداث، كل هذا لا يعني أن تقديم الشخصيات في فيلم Birds of Prey كان في أفضل الحالات ولكنه بكل تأكيد كان أفضل مما حدث في فيلم Suicide Squad.

اعتمد أسلوب السرد في أغلب فصول فيلم Birds of Prey على طريقة الراوي ولا يُستثنى من ذلك تقديم الشخصيات الذي تم جاء هزلياً في بعض الأحيان على مستوى الصورة والحوار، لكن ذلك لم يعيبه نظراً لأنه كان متسقاً مع الطبيعة العامة للفيلم والنمط الذي اختاره لنفسه فلم يبد مُقحماً أو مُنفراً، أما فيلم Suicide Squad فقد اتبع أسلوباً مقارباً في ظل ادعائه الجدية فجاء الأمر بنتائج معاكسة تماماً.

اقرأ أيضاً: تعرف على أهم شخصيات عمل DC القادم فيلم Birds of Prey

بساطة الحبكة

يتمثل الاختلاف الأبرز بين فيلم Birds of Prey وفيلم Suicide Squad في نوع الحبكة التي اتبعها كل منها وطبيعة الصراع الذي دارت حوله الأحداث، فقد ذهب الفيلم الثاني -أي فيلم Suicide Squad- إلى النمط التقليدي والمعتاد بالنسبة الأكبر من أفلام الكوميكس، حيث دارت أحداثه حول اتحاد مجموعة شخصيات يمتلكون قوى خاصة أو قدرات استثنائية من أجل التصدي لخطر هائل يهدد مستقبل الأرض والبشرية.

جاء فيلم Birds of Prey على النقيض تماماً واتبع حبكة بالغة البساطة وقد كان ذلك في صالحه، حيث أن تلك الحبكة تليق أكثر مع الشخصيات التي قدمها الفيلم وتتسق بصورة أكبر مع قدراتها -غير الفائقة- والأهم اتساقها مع طبيعة تلك الشخصيات وتكوينها النفسي وفي مقدمتهم شخصية هارلي كوين المُنتمية في الأساس إلى جانب الشر. عانى سيناريو فيلم Birds of Prey من بعض المشاكل على مستوى البناء والسرد على السواء، لكنها في كل الحالات كانت أقل وضوحاً وتأثيراً إذا ما تمت مقارنتها بسيناريو فيلم Suicide Squad الذي كان مليئاً بالفجوات يقدم شخصيات أحادية التكوين بدون دوافع قوية وأحداث غير مرتبطة تفتقر إلى التمهيد والتسلسل.

تحديد الأولويات والالتزام بها

هارلي كوين في فيلم Birds of Prey

يمكن إيجاز ما سبق ذكره عما يُميز فيلم Birds of Prey عن فيلم Suicide Squad في أنه لم يُثقل نفسه بما لا يحتمل، لم يضم شخصيات زائدة عن حاجة القصة التي يرويها أو بمعنى أدق لم يهتم بمنح كل الشخصيات مساحات شبه متساوية على الشاشة، كما اختار تقديم الحبكة الأكثر ملائمة لشخصياته حتى لو يهتم بكونها الأقل إثارة وتعقيداً بين كل ما سبق تقديمه بأفلام عالم دي سي السينمائي الأخرى بما في ذلك فيلم !Shazam.

كان فيلم Birds of Prey محدد الأولويات من البداية ولم يرد سوى أن يكون فيلم مغامرات كوميدي ولا شيء أكثر من ذلك، رغم أن الفيلم لم يفلح في إصابة العديد من الأهداف التي وضعها بنفسه لنفسه إلا أنه لم يحاول تخطيها، وهو نقيض ما حدث بفيلم Suicide Squad مما زاده تفككاً وجعله أكثر مللاً وبالتالي أي مقارنة بين الفيلمين سوف تنتهي لصالح الأول، حتى أن الفارق الواضح بين مدة عرض الفيلمين يوضح ذلك ففيلم Suicide Squad بلغت مدة عرضه ساعتين كاملتين ويُشاع أن هناك عدة مشاهد حُذفت منه، أما فيلم Birds of Prey فقد بلغت مدة عرضه نحو ساعة ونصف فقط وهو المتوسط التقريبي لمدة معظم أفلام المغامرة.

اقرأ أيضاً: فيلم فرقة العدالة Justice League .. نصف ملحمة نصف مهزلة!!

شبح عالم مارفل لا يحوم حوله

بعد مشاهدة فيلم Birds of Prey سوف تجد نفسك مضطراً للمقارنة بينه وبين Deadpool وهي مقارنة بديهية ومشروعة فرضها الفيلم على نفسه قبل أي شخص نظراً لتأثره الواضح به خاصة فيما يتعلق بأسلوب السرد، لكن شخصية “ديدبول” تنتمي إلى عالم Marvel Comics ولكنها -حتى الآن على الأقل- غير مرتبطة بعالم مارفل السينمائي (MCU) المُنافس الأول والأوحد لعالم DC السينمائي والذي عانى طويلاً بسبب المحاولات اليائسة للحاق به.

أحد سلبيات فيلم Suicide Squad البارزة -ومجموعة أفلام عالم DC التي صدرت قبل 2017 بصفة عامة- هو أنها تضع أفلام عالم مارفل صوب نظرها وتسعى إلى أن تكون نموذجاً مشابهاً -وأحياناً مُستنسخاً- منها وهو الأمر الذي فشلت به مرة تلو المرة، أما فيلم Birds of Prey -رغم إخفاقه في نواحي عديدة- ومن قبله فيلم Aquaman يدلان على أن منتجي عالم دي سي قد تعلموا الدرس أخيراً وقرروا سلك طريقهم الخاص والتقدم به شيئاً فشيء دون محاولة قفز الحواجز للحاق بأفلام المنافس المتقدم عليهم بعدة سنوات.

جاء فيلم Birds of Prey مُنغلقاً على ذاته يدور في نطاق زماني ومكاني محدود ويقدم قصة قائمة بذاتها، صحيح أنها متصلة بما قبلها وتحديداً فيلم Suicide Squad وتمهد لأحداث الأفلام المستقبلية وتحديداً فيلم Gotham City Sirens، لكن يتم من قلب الحبكة الرئيسية دون الجنوح إلى إقحام شخصيات بلا داعي مثلما حدث في فيلم Batman v Superman وفيلم Suicide Squad أو إثقاله بخطوط فرعية غير متصلة بشكل أصيل بخط الصراع الرئيسي مثل فيلم Justice League.

اقرأ أيضاً: كيف غيّر فيلم Deadpool تصنيف الأفلام الأبطال الخارقين للأبد؟

0

شاركنا رأيك حول "لهذه الأسباب نجح فيلم Birds of Prey في التفوق على Suicide Squad"