مسلسل القضية 404
0

تجربة فريدة تعتبر الأولى من نوعها في العالم العربي قدمها المخرج محمد الأنصاري والسيناريست رامز عباس في مسلسل القضية 404 ، والذي يُجسد مشكلات ذوي الهمم في مصر.

ثمة اختلافات بين البشر جميعاً قد تؤثر على طريقة التعايش مع بعضنا البعض؛ وكل إنسان مختلف يتعرض للعديد من الأمور التي قد تعرقل سير حياته بشكل طبيعي، على الرغم من أننا لا نملك في أنفسنا شيء وأن ما خلقنا وفطرنا الله عليه يجب أن نقبله ونتعايش معه فربما يكون هو السبب الحقيقي لسعادتنا.

مبادرة عالم موازي

مبادرة عالم موازي

انطلقت مبادرة عالم موازي المميزة عام 2019م وتهدف هذه المبادرة المميزة إلى دمج ذوي القدرات الخاصة في عالم السوشيال ميديا والبرامج والإعلام والفن بشكل عام؛ حيث تعمل المبادرة على تدريبهم على كيفية الظهور أمام الكاميرا ومحاولة إظهار مواهبهم الخاصة التي يمتلكونها، بهدف جعلهم جزءاً لا يتجزأ من هذا المجتمع، والعمل على إظهار مواهبهم وقدراتهم للعالم.

وتعتبر تجربة مسلسل القضية 404 إحدى التجارب المميزة التي أقدمت عليها مبادرة عالم موازي لإنتاج مُسلسل فريد من نوعه كل الممثلين والفنانين فيه من ذوي القدرات الخاصة بمختلف فئاتهم؛ حيث شارك في المسلسل أبطال من متلازمة داون وأبطال من ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف أنواعها وأشكالها.

قصة مسلسل القضية 404

يتعرض أصحاب الهمم والقدرات الخاصة للعديد من المضايقات والمشكلات التي تواجههم أثناء التعامل مع الناس داخل المجتمع المصري وكافة المجتمعات بشكل عام، حيث يتعرضون كثيراً للتنمر والتحرش وغيرها الكثير من المضايقات التي تؤرق عليهم حياتهم بشكل مستمر؛ وقد تمنع بعضهم من ممارسة حياته بشكل طبيعي.

ويحاول مسلسل القضية 404 – والذي تم عرض حلقاته على برنامج التواصل الاجتماعي يوتيوب في موسم الدراما الرمضانية لعام 2021م – تسليط الضوء على تلك المشكلات من خلال الاستعانة بذوي الهمم أنفسهم للتعبير الجيد عن ما يتعرضون له من مضايقات يومية أثناء تعاملهم مع الآخرين.

وكذلك المشكلات العامة التي تواجههم في قضاء حوائجهم والاندماج داخل المجتمع وغيرها من الأمور، هذا المسلسل حاول من خلال سيناريو مميز التعريف بالمشكلات الحقيقة التي تواجهها هذه الفئة ومن خلال أطفال موهوبين للغاية من ذوي الهمم.

فريق قضية 404

أميرة حربي أبرز أبطال المسلسل

شابة من ذوي القدرات الخاصة هي نموذج حقيقي للأمل تبلغ من العمر 19 عام وهي من محافظة المنيا بدأت رحلتها العلاجية منذ كان عمرها 5 شهور ولا زالت تُعاني من العديد من المشكلات الصحية، لكنها دائماً متمسكة بالأمل تحارب اليأس وتسعى لتطوير موهبتها والاندماج في المجتمع بشكل طبيعي.

تُقدم أميرة حربي دور مميز في مسلسل القضية 404 لإظهار موهبتها الفنية كما أنها تٌقدم فيديوهات متميزة لإظهار موهبتها على تطبيق تيك توك.

شارك في هذ العمل الدرامي المميز ما لا يقل عن 20 شخصية من ذوي الهمم والقدرات الخاصة في أدوار درامية مختلفة، منهم من قام بتجسيد بعض المشاهد التي طُلبت منه ومنهم من قام بتجسيد حياته الشخصية ضمن أحداث المسلسل.

فريق المسلسل

المتطوعين المميزين وفكره المسلسل

من أفضل ما يُميز تجربة مسلسل القضية 404 هو وجود العديد من الشباب المتطوعين للعمل في هذه المبادرة من أجل دمج ذوي الهمم في المجتمع وإظهار مواهبهم، فقد اعتمد العمل على عدد من الشباب من غير ذوي الهمم أرادوا المشاركة في هذه التجربة المميزة لإثرائها وتحقيق نجاحها.

وبالفعل كانت المشاركة ثرية ومميزة حيث يؤكد المتطوعين مدى انبهارهم بما يملكه ذوي الهمم من مواهب، وأن أدائهم الدرامي كان فعلاً مميزاً ومبهراً إذا ما تم قياسه على ما يمتلكونه من مهارات وقدرات في التعبير والاندماج مع الواقع.

أما عن فكرة إنتاج مسلسل القضية 404 فقد جاءت بعد إطلاق فيديو كليب عن ذوي الهمم من قبل الطفلة أشرقت – المطربة الشهيرة من برنامج ذا فويس كيدز – والذي كان بعنوان “كلنا وياك” حيث شارك في تمثيل هذا الكليب عدد من أصحاب الهمم وكانت مشاركتهم متميزة وكانت التجربة ناجحة.

هذه الفكرة الناجحة في كليب كلنا وياك أعطت مؤشراً على إمكانية مشاركة أصحاب الهمم في البرامج المصورة والأعمال الدرامية التي يُمكن تقديمها للجمهور العام، وبالتالي جاءت فكرة مسلسل القضية 404 وتم تنفيذها بهذا الشكل المميز.

الاندماج الحقيقي في الدراما التلفزيونية

إن تلك التجربة المميزة من مسلسل القضية 404 تحتاج لمزيد من التطوير والاهتمام، فقد أظهرت تلك التجربة قدرة ونجاح ذوي الهمم في إظهار مواهبهم للعالم وتجسيد الشخصيات الدرامية بشكل متميز.

والتطوير المطلوب هنا هو تحقيق حلم هؤلاء في التمثيل مع فنانين كبار وإدماجهم في الأعمال الدرامية التلفزيونية المختلفة، فظهور كل واحد منهم مع نجمه المفضل على شاشة التلفزيون ولو بدور بسيط سيكون له كبير الأثر على المجتمع بشكل عام.

إن المجتمعات بحاجة لإدماج ذوي الهمم بشكل أكبر والاستفادة من الطاقات الكامنة بداخل هؤلاء، وقبولهم والاهتمام بهم وإظهار مواهبهم لأن في ذلك انعكاس كبير على تطور المجتمع وتنميته، كما سيسهم في دفع هؤلاء إلى النور.

الأطفال والشباب من متلازمة داون يمتلكون الكثير من القدرات التي يُمكن استغلالها والاستفادة منها بشكل كبير، وتوجيهها نحو العمل المفيد والمميز وجعلهم عضو فاعل في المجتمع،  فلا يجب أن يكون أصحاب هذه القلوب الملائكية منبوذين أو يتعرضون لتلك المضايقات التي تعمل على عرقلة مسيرة حياتهم.

ليس أصحاب متلازمة داون فقط وإنما كل ذوي الهمم وكل ذوي القدرات الخاصة فهم حقاً يمتلكون قدرات خاصة ومواهب مدفونة بحاجة لتفعيلها واكتشافها وخروجها للنور وللجمهور العام حتى تتغير نظرتهم وتٌلغي كل تلك العراقيل التي يتعرضون لها أثناء تعاملاتهم العادية.

نأمل أن نرى تجربة تلفزيونية مميزة لذوي الهمم إما مجتمعين إو إدماج من يمتلك موهبة حقيقة منهم في الأعمال الدرامية المميزة مع كبار النجوم حتى يحصلون على الفرصة التي يستحقونها، أعطوهم الأمل فالأمل بالنسبة لهم ولذويهم هو النفس والحياة التي يحيونها.

من المؤكد أن ظهور مسلسل 404 على قنوات اليوتيوب وبعد عرض تلك التجربة المميزة سوف تُفتح الكثير من الأبواب أمام ذوي الهمم وذوي القدرات الخاصة لعرض وتقديم مواهبهم المميزة.

0

شاركنا رأيك حول "مسلسل القضية 404 محاولة دمج استثنائية لذوي القدرات الخاصة هل تتكرر؟"