السينما وحقوق الإنسان .. أفلام على نتفليكس عن قيمة البشر من كل لون وجنس
0

يظل الإنسان هو القيمة الأعلى التي يسعى الفن -أي فن– أن يُعلي من شأنها وقيمتها. الخمسة أفلام التالية -والتي يمكنك مشاهدتها على نتفليكس– تتعرض لأخطر الأمور التي تعترض حقوق الإنسان في عالمنا المعاصر. ما بين انتهاكات جسدية وشخصية وحقوقية وأشياء أخرى يرفع صناع هذه الأفلام الراية الحمراء للضمير العالمي كي يفعل شيئاً حيال ذلك.

Tricked- 2013

يقرر المخرجان جين ويلس وجون كيث واسون أن يصنعا فيلماً عن تجارة الجنس في العالم بعد أن قرآ خبراً فيه تفاصيل عن كيفية استقطاب الفتيات والشباب في ولاية ميامي في عام ٢٠١٠. يسافر ويلس في جولة إلى عدة ولايات أمريكية وهي نيويورك وشيكاجو ولاس فيجاس لكي يتقصى أمر هذه التجارة الرائجة جداً في الولايات المتحدة. 

يعتمد الفيلم على إجراء مقابلات مع مشتغلين بتجارة الجنس، وعملاء، وقوادين وبعض من ضباط البوليس. التفاصيل والأسرار والأماكن كانت سبق كبير لم يصل إليه أحد قبل صناع هذا الفيلم ولذلك كانت صدمة المشاهدين كبيرة مما رأوه في العمل من حقائق صادمة ومخزية وحقيقية.

أثنى العديد من الناجين من هذه التجارة على المعلومات والطريقة التي كشف بها الفيلم عن وضاعة هذا العالم المظلم، وكيف أنهم يعتبرونه ضربة قاضية وصيحة استغاثة ضد الدعارة المقننة في أقوى دولة في العالم.

Beasts of No Nation- 2015

صدر في عام ٢٠١٢ تقرير للأمم المتحدة يقدر عدد الأطفال الذين يتم تجنيدهم في الحروب بحوالي ٣٠٠ ألف حول العالم. ومن إنتاج نتفليكس يصدر هذا الفيلم لكي يلقي الضوء على هذه القضية الحقوقية عبر تتبع سيرة طفل من غرب إفريقيا يدعى ”أجو“ يتم إجباره لحمل السلاح والحرب بعد تعرض قريته لهجوم عسكري من ميلشيات مسلحة. 

الفيلم مقتبس من رواية Beasts of No Nation للكاتب أوزودينما إيويلا. قرأها المخرج كاري جوجي فوكوناجا وقرر على الفور تحويلها لفيلم سينمائي، وعمل على البحث والكتابة حوالي سبعة أعوام كاملة قبل أن يبدأ في التصوير. يظهر النجم الإنجليزي العالمي إدريس إلبا في دور القائد العسكري المُستَغِل والطفل ابراهام عطا في دور أجو.

13th- 2016

التعديل الثالث عشر في الدستور الأمريكي هو التعديل الذي جَرّّم العبودية وجعل تجارة العبيد عملاً غير شرعي. من هنا تم اقتباس اسم هذا الفيلم الذي أنتجته شبكة نتفليكس في عام ٢٠١٦.

قامت المخرجة أفا دوفرناي بتتبع كل أشكال العنصرية ضد السود بما في ذلك المقنن منها مثل قوانين جيم كرو والتي عزلت السود عن بقية المجتمع وحرمتهم من التصويت في الولايات الجنوبية بأمريكا القرن التاسع عشر. ثم وصلت إلى مؤسسة السجون الأمريكية وتساءلت كيف لدولة تمثل ٥% من سكان العالم وتحتوي على ٢٥% من إجمالي المساجين فيه!

حصل هذا العمل على Primetime Emmy Award لأفضل وثائقي، كما أنه رُشِح للأوسكار كأفضل وثائقي/درامي.

لائحة أفلام مميزة ستحيي فيك مشاعر الإنسانية… وتدفعك للبكاء

Desierto- 2015

يحكي الفيلم قصة مهاجر تم ترحيله من ولاية أوكلاند إلى المكسيك ولكنه يحاول العودة مرة أخرى لكي يلاقي أهله. ولأن البطل ”موسيس“ يصطدم بأحد ضباط حرس الحدود العنصريين تصبح مهمته للعودة صعبة. يناقش الفيلم قضية الهجرة غير الشرعية والعنف ضد المهاجرين والملونين في المجتمع الأمريكي.

قام بدور الضابط العنصري الممثل جيفري دين مورجان وبدور موسيس الممثل جيل جارسيا بيرنال. يقول بيرنال -الذي يعد واحداً من أشد المدافعين عن حقوق المهاجرين- إن هذا الفيلم يصور أسوأ ما قد يحدث للمهاجرين في عالم أصبح فيه الكره والتفرقة بين البشر مزدهراً ومُرَحباً به.

He Named Me Malala- 2015

في عام ٢٠١٢ قام إرهابي من حركة طالبان المتشددة بإطلاق النار على ”مالالا“ لدعوتها المستمرة بتعليم الفتيات في وطنها باكستان. تعتبر الجماعة الإرهابية أن تعليم الفتيات هو خروج عن الدين ولا تعترف بحقوقهن! ولكن تنجو ”مالالا“ من محاولة الاغتيال الفاشلة وتفوز بجائزة نوبل للسلام في عام ٢٠١٤.

يتتبع الفيلم رحلتها منذ بدأت تدعو لحق الفتيات في التعليم ثم عملية الاغتيال والتعافي منها حتى وصولها إلى الخطبة التي ألقتها في الأمم المتحدة. الفيلم من إخراج ديفيز جوجنهايم وهو مأخوذ من كتاب ”أنا مالالا“ الذي كتبته مالالا يوسافزاي بنفسها عن تجربتها.

 السينما وحق الحياة

لم تتخل السينما أبداً عن حق الإنسان والدفاع عنه. كل الأفلام السينمائية غالباً ما تناصر قضيةً لإنسان ما، ولكن هذه النوعية من الافلام الخمسة التي ذكرناها هي نوعية من الفن الذي يقف خلفه عقول وقلوب مؤمنة بشدة بالقضية التي تناصرها والتي تعبر عنها بشكل مباشر وتأخذ منها مجهوداً مضناً بل وأحياناً ما تكون رحلتها محفوفة بالمخاطر. لنحتفي بهم ونشكرهم ونحاول أن ننشر فنهم على قدر الإمكان.

عرض فيلم “إلى سما” الذي ترشح للأوسكار مجانيًا لدعم العزل الصحي 

0

شاركنا رأيك حول "السينما وحقوق الإنسان .. أفلام على نتفليكس عن قيمة البشر من كل لون وجنس"