شخصيات معقدة من عالم Comics DC تصلح لأفلام مستقلة على غرار Joker

شخصيات عالم دي سي
0

صدر فيلم Joker -المستوحى عن قصص DC المصورة- قبل أسابيع ولا زال يحقق نجاحات كبيرة في شباك التذاكر العالمي، وهو فيلم مستقل عن عالم دي سي السينمائي وفاق نجاحه -نقدياً وجماهيرياً- كافة الأفلام المُنتمية إليه، يعود ذلك إلى العديد من العوامل التي كفلت له التفوق والتميز أبرزها جنوحه إلى الطابع الواقعي واستغراقه في السوداوية التي تليق بطبيعة الشخصية والعالم الذي تدور به الأحداث بجانب العديد من العوامل الفنية الأخرى.

يزخر عالم DC Comics بالعديد من الشخصيات المميزة بعضها لم يسبق استغلاله بالأعمال السينمائية على الإطلاق وبعضها قُدم بصفته شخصية ثانوية ضمن الحبكة التي تتمحور -بطبيعة الحال- حول البطل الخارق. من خلال الفقرات التالية نستعرض مجموعة من الشخصيات التي تُشابه “الجوكر” -وإن كانت أقل منه إثارة وشهرة- في بعض الجوانب أبرزها الماضي المظلم وتحكم العقد النفسية في تشكيل مصائرهم بالإضافة إلى أنهم يميلون نسبياً إلى الواقعية باعتبارهم شخصيات بشرية لا تمتاز بأي قوى خارقة للطبيعة.

اقرأ أيضاً: مراجعة فيلم Joker: تحفة فنية تغير مفهوم “أفلام الكوميكس”

بلاك ماسك Black Mask

Black Mask

يُعد “بلاك ماسك” أحد خصوم “باتمان” البارزين وتم تقديمه للمرة الأولى في 1985 من خلال إصدار Batman #386، قد أعيد بناء الشخصية أكثر من مرة وعُرف بأكثر من هوية أشهرهم “رومان سيونيز” المُنتمي لإحدى أعرق عائلات “جوثام” وكانت أسرته على صلة بعائلة “واين”، لكنه عانى طويلاً من تسلط أبويه وإهمالهما له مقابل الاهتمام بأعمالهم التجارية وتنمية ثرواتهم الخاصة، في النهاية ضجر “رومان” من معاملة أسرته فأضرم النيران في القصر وهما بداخله.

اتجه “رومان” في السنوات اللاحقة إلى عالم الجريمة متخفياً وراء قناع أسود وبات يُعرف في أوساط مُجرمي “جوثام” باسم “بلاك ماسك”، وتدريجياً تنامت إمبراطوريته في العالم السفلي لجوثام حتى صار يقود منظمة تضم العشرات من أخطر الخارجين على القانون، وهو يستهدف من خلال أعماله الإجرامية أصحاب السلطة والنفوذ، حيث أنهم في نظره مجرد حفنة من الفاسدين على شاكلة والديه.

اقرأ أيضاً: أبطال وأشرار من أصول فرعونية في عالم كوميكس DC

فيكتور زاز Victor Zsasz

Victor Zsasz

ظهر فيكتور زاز على صفحات الكوميكس للمرة الأولى في 1992 من خلال إصدار Batman: Shadow of the Bat، هو قاتل مهووس يمتلك جسداً مشوهاً مليئاً بالندوب التي ما هي إلا تعداد الأرواح التي حصدها، حيث أنه يضع علامة على جسده مقابل كل شخص يقوم بقتله، وقد تم استعراض خلفية الشخصية التاريخية في عام 1996 من خلال إصدار The Batman Chronicles #3.

كان “فيكتور زاز” فاحش الثراء في عمر الخامسة والعشرين ولكنه أصيب بنوبة اكتئاب حادة عقب وفاة والديه بإحدى حوادث القوارب، من ثم انغمس في حياة اللهو وأدمن على المقامرة وخسر أموالاً طائلة، وبإحدى الليالي قرر المقامرة بكل ما تبقى لديه من أملاك في أحد ملاهي جوثام وقد خسرها أمام “البطريق”، هنا تملكه اليأس بصورة تامة وقرر الانتحار بالقفز من أعلى جسر “جوثام”، لكن تم إنقاذه على يد أحد المُشردين فقرر أن يرد له الجميل بنحر عنقه بسكين ليُخلصه من لعنة الحياة التي هي في نظره مجرد عبث وسلسلة من المعاناة، كان ذلك المُشرد صاحب أول علامة توضع على جسد “فيكتور زاز”.

كيوبيد Cupid

شخصية Cupid

تم ابتكار شخصية “كيوبيد” في 2009 وقُدمت من خلال إصدار Green Arrow and Black Canary، تم تعريفها باسم “كاري كارتر” وهي جندية سابقة ضمن قوات العمليات الخاصة والتي أصيبت بأزمة نفسية قاسية بعدما تخلى عنها زوجها “روس”، مع توالي الأحداث أصابها الهوس بشخصية “السهم الأخضر” وأُغرمت به رغم جهلها بهويته الحقيقية.

تقرر “كيوبيد” -بدافع رومانسي بحت- مكافحة الجريمة في شوارع مدينة “ستار سيتي” والقضاء على العديد من خصوم “السهم الأخضر” بهدف إرضائه وجذب انتباهه، لكن الأمور تمضي في اتجاه مغاير لتوقعاتها وأمانيها؛ حيث أن أسلوبها الوحشي لم يرق لـ”أوليفر كوين / السهم الأخضر” الذي سعى للإيقاع بها مما أجج غضبها وزادها شططاً وجنوناً.

اقرأ أيضاً: لمحبي مسلسل Arrow .. مسلسلات أبطال خارقين تماثله في القوة والنجاح

كلوك كينج Clock King

شخصية Clock King

يُصنف “كلوك كينج” كأحد أقدم أشرار DC Comics حيث ظهر على صفحاتها ابتداءً من 1960 وهو خصم رئيسي للبطلين “السهم الأخضر” و”باتمان” كما واجه “فرقة العدالة” في بعض الأحيان مُتحالفاً مع زمرة من الأشرار، هو لا يمتلك أي قدرات خارقة للطبيعة ولكن يعتمد في تنفيذ هجماته على عبقريته الفذة في علم الرياضيات، التي تمكن من وضع خطط مُحكمة وتنفيذها من خلال جدول زمني مُتناهي الدقة مما يضمن له البقاء متقدماً بخطوة على خصومه.

اسمه الحقيقي هو “ويليام توكمان” الذي يتم تشخيصه بمرض خطير ويخبره الأطباء بأن أمامه ستة أشهر فقط، يدفعه ذلك للتخطيط للسطو على أحد البنوك المحلية من أجل تأمين مستقبل شقيقته عقب وفاته، وقد فلحت خطته التي قام بتأسيسها على حسابات زمنية بالغة الدقة والصدفة وحدها أوقعت به على يد “السهم الأخضر”، وبينما كان بالسجن ماتت شقيقته وحيدة مُتحسرة على المصير الذي آل إليه، وازداد الأمر سوءاً وازداد هو غضباً وجنوناً حين أدرك أن الطبيب أخطأ في تشخيصه وخلط بينه وبين مريض آخر!

كات وومان Catwoman

شخصية Catwoman

قُدمت شخصية “كات وومان” -إحدى أبرز شخصيات عالم الوطواط- فعلياً من خلال فيلم مستقبل عام 2004 بطولة “هالي بيري” لكنه لم يقدم سوى نسخة مشوهة منها ويمثل إحدى أسوأ تجارب أفلام الكوميكس ولا يعبر عن الشخصية التي أبدعها “بوب كين” و”بيل فينجر” التي تعد واحدة من أكثر شخصيات القصص المصورة إثارة وتعقيداً.

سيلينا كايل” أو “المرأة القطة” أو “كاتي” جميعها أسماء تشير إلى السارقة الأمهر في مدينة “جوثام”، التي تواجه صعوبة في التأقلم مع الحياة التي تعيشها حتى أنها في كثير من الأحيان تحالفت مع “باتمان” لإحباط مخططات الأشرار، فبرغم نشاطها الإجرامي إلا أنها تأبه بالأبرياء وكثيراً ما تشفق عليهم. عانت “سيلينا” وشقيقها “إيدن” في طفولتهما من عدم الاستقرار، حيث تنقلا بين دور الرعاية والأسر الحاضنة بعد إيداع والدهما السجن، لكنها كانت دائمة الهروب إلى الشوارع رغبةً في الوصول إلى -شقيقها الذي تم فصله عنها- مما اضطرها للانخراط في العالم السفلي للمدينة المُظملة، رغم عجزها عن التأقلم التام مع أوضاعه إلا أنها كانت قادرة على التعايش معه، وطورت مهاراتها بنفسها لتتمكن من البقاء على قيد الحياة في ذلك الواقع المُريع.

اقرأ أيضاً: أسوأ أفلام السوبرهيروز على الإطلاق!

ليكس لوثر Lex Luthor

ليكس لوثر

يعتبر “ليكس لوثر” أحد أشهر الأشرار في عالم الكوميكس لكونه العدو اللدود للبطل الخارق الأشهر “سوبرمان“، يُعرف بأنه أحد رجال الأعمال الأثرياء المصاب بهوس التطور التقني والساعي للقضاء على الرجل الفولاذي، وقد أعيد تقديم شخصية “ليكس لوثر” أكثر من مرة على صفحات الكوميكس كان أبرزها في الثمانينات بعد أكثر من عقدين كاملين من الظهور الأول للشخصية.

نشأ “ليكس لوثر” -وفق رواية الثمانينات- بأحد أحياء “متروبوليس” الفقيرة وقد عانى من قسوة والديه وسخريتهما الدائمة من تطموحاته وتطلعاته المستقبلية، مما دفعه لتسخير ذكائه ومواهبة -غير المُقدرة من قبلهما- في القضاء عليهما، فقام بالحصول على بوليصة تأمين على حياة والديه ثم خرب مكابح سيارتهما ليحصل بعد وفاتهما على المال، ثم انتقل -لحداثة سنه- للإقامة مع أبوين مُتبنيين وبعد سلسلة من المآسي الأخرى بلغ السن القانونية وتحصل على قيمة البوليصة التي كانت النواة الأولى لأمبراطوريته الصناعية التي سخر مواردها لامتلاك القوة وإحكام سيطرته على العالم من حوله.

بروفيسور بيج Professor Pyg

شخصية Professor Pyg

يُدرج “بروفيسور بيج” دائماً ضمن تصنيفات أشرار الكوميكس الأكثر جنوناً ورعباً، ويعود تاريخ ظهوره الأول على صفحات الكوميكس إلى عام 2007 من خلال إصدار Batman #666، هو شخص مجهول الهوية بالغ القسوة يعاني من انفصام حاد بالشخصية، يظهر مُرتدياً زي أشبه برداء الجزارين خافياً ملامحه بواسطة قناع على هيئة وجه حيوان الخنزير.

يتجلى جنون “بروفيسور بيج” في الغاية من وراء الهجمات التي يقوم بها وهي الوصول بالآخرين إلى المثالية، يهدف إلى تحقيق ذلك من خلال إجراء جراحات دقيقة لهم تشير بعض الدلائل أنها تشمل تعديلات في بنية المخ، كما أنه يهاجم الفاسدين البارزين في مدينة “جوثام”، ويترك ضحاياه بعد سلخ وجوههم ويدمج جلودهم مع وجه خنزير غير قابل للنزع، واسم الشخصية مُشتق من اسم “بيجماليون Pygmalion”.

اقرأ أيضاً: مسلسل Gotham .. نظرة جديدة للمدينة الملعونة

الجوكر “مارثا واين”

مارثا واين - الجوكر

تتوفر نسخ متعددة من معظم شخصيات الكوميكس -إن لم يكن جميعها- بما في ذلك شخصية “الجوكر”، من أكثرها إثارة للاهتمام النسخة الخاصة بسلسلة إصدارات Flashpoint التي جرت في خط زمني موازي مغاير للخط الزمني الخاص بالواقع الفعلي الذي تجري به أحداث عالم DC الرئيسي، في ذلك الخط الزمني تم تقديم نسخة أنثوية من “الجوكر” وهي “مارثا واين”.

بدأت القصة بالبداية المعتادة لحظة خروج أسرة “واين” من أحد المسارح ومن ثم اعتراضهم من قبل أحد قطاع الطرق، لكن بدلاً من أن يموت الأبوين أمام الصبي حدث العكس، قُتل “بروس واين” الصغير على مرأى والديه فتعرضت الأم لصدمة عصبية أصابتها بالجنون، من ثم قررت الثأر لطفلها من المدينة الفاسدة عن طريق ارتكاب سلسلة من الجرائم الشنيعة مُتخذة هوية “الجوكر”، بينما اتخذ الأب “توماس واين” مساراً مختلفاً وقرر مكافحة الجريمة في شوارع المدينة سراً مُتنكراً في زي الوطواط ليُصبح “باتمان” في هذا العالم الموازي.

اقرأ أيضاً: الغيور والمغرور والكوميديان: أشهر وأفضل نسخ شخصية الجوكر في عالم DC

0

شاركنا رأيك حول "شخصيات معقدة من عالم Comics DC تصلح لأفلام مستقلة على غرار Joker"