ثُنائيات جمعهم العِشق على الشاشة، لكنهم افتقروا الانسجام في الحقيقة

2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

هل كذبت علينا السينما أم أنها كانت فقط تتجَمَّل!؟

ننبهر كثيراً بقصص الحُب التي نراها على الشاشات الصغيرة أو الكبيرة، ومهما بلغت أعمارنا يظل بإمكاننا الشعور بتلك الفراشات التي تُرفرف داخلنا حين نرى عمل فني أبطاله يبدون لنا مثل “عشاق مثاليين”، تجمعهم الكيمياء الروحية والجسدية، ليصبح من الصعب تصديق أنهم ليسوا أحِبَّة على أرض الواقع، أو على أقل تقدير يتمنى لهم الجمهور لو ارتبطوا معاً بالفِعل.

بالطبع هُناك “ثنائيات” نالوا شُهرةً كبيرة أكثر من غيرهم، حتى أنهم ورغم مرور السنين مازالوا حاضرين بأذهاننا لنضرب بهم المَثل في التناغم من وقتٍ لآخر، مُتمنين لو نبدو مع من نُحبهم كما يبدون هم بأعيننا.

ولكن، ماذا لو عرفتم أن بعض هؤلاء العُشاق لم تكن تجمعهم أي كيمياء في الحقيقة، بل أنهم كانوا يُعانون من أجل الوقوف أمام بعضهما البعض والتظاهر بالانسجام!؟

صدقوني الأمر قد يصبح أكبر من قُدرة قلبكم على التحمُّل، خاصةً لو أن بعض هؤلاء كانوا من المُفضلين لديكم. لذا يؤسفني مُقدماً أن أُصيب قلبكم بخَدش أو خُذلان، حين أستعرض اليوم أهم عُشاق الأعمال الفنية الذين أوهمونا بالحُب والتجانس، لكنهم في الحقيقة كانوا يتبادلون النفور، أو أقله عدم الشعور بالراحة التي بَدَت لنا بَديهية وفي محَلَّها.

Patrick Swayze + Jennifer Grey

Patrick Swayze and Jennifer Grey

من الصعب أن يُصدق أي شخص أن أبطال فيلم Dirty Dancing كانوا يفتقدون التناغم فيما بينهما، فهذا أول شيء يأتي بذِهن من يتذكر الفيلم في الأساس! حيث تلك القُدرة الرهيبة بينهما على إشعال المشاهد والرقصات بحرارة المشاعر المُتقدة بين (بيبي وجوني) بطلي الحكاية.

لذا لم يكن من المتوقَّع أن يعترف باتريك وجينيفر بذلك، حيث صَرَّحت جينيفر أنهما لم يتمتعا بالكيمياء بينهما، والأمر لا احتمالية للخطأ فيه، فهي إما موجودة أم لا، والموضوع لا علاقة له بتقديرك أو إعجابك بالشخص الآخر.

أما باتريك فكتب في سيرته الذاتية أن الموضوع تخطى افتقار الكيمياء، حتى أنهما كانا لديهما بعض الصدامات معاً، خاصةً  يأيام التصوير الطويلة والمُرهقة، ذلك لأن جينيفر كانت شخصية مزاجية، وعاطفية، ما يجعلها أحياناً تنفجر بالبُكاء إذا انتقدها أحد، أو تجعلهم يقومون بإعادة التصوير مرات ومرات بسبب قيامها بالضحك فجأة دون أسباب.

وعلى ذلك نجحا للغاية في إخفاء ذلك عن أعيننا وقلوبنا، لينجح الفيلم جماهيرياً وفنياً، حتى أنه فاز بأحد جوائز الأوسكار وقتها، بجانب جوائز أخرى كثير ومُهمة.


David Duchovny + Gillian Anderson

David Duchovny and Gillian Anderson

تُرى مَن الذي لا يتذكر مسلسل The X Files ببطليه مولدر ودانا عملاء الـ FBI؟ من يقومون بالتحقيق وكشف غموض القضايا الغريبة أو الخارقة للطبيعة، والذي استمر 10 سنوات كاملة من 1993 – 2002، مُحققاً نجاحاً مدوياً جماهيرياً وفنياً، ليفوز بخمسة جوائز غولدن غلوب، بجانب احتلاله للمرتبة الــ 78 بأفضل 250 مسلسل تليفزيوني على IMDB، قبل أن يعود بموسم جديد يُعرض هذا العام.

وقد اعترف ديفيد في حوار له بعام 2008 أنه وجيليان لم يكونا يطيقان بعضهما البعض، وكانا دائمي الشجار دون أسباب! وظل الازدراء هو شعار علاقتهما، غير أنه مع الوقت تبدد ذلك وحلَّ مكانه الألفة والتقدير لهؤلاء من يُشاركوننا العمل.

ووافقت جيليان على ذلك مُصرِّحة بأنه كان هناك فترات كرها فيها بعضهما البعض، مع كامل علمها مدى ثقل كلمة الكراهية وأبعادها، ما كان صعباً وقاسياً، وجعلهما يتسببان بالوجع والإزعاج لبعضهما، وقد صارا على وفاق بعد تصويرهما لفيلم The X-files: I Want to Believe في 2008.


Claire Danes + Leonardo DiCaprio

Claire Danes and Leonardo DiCaprio

روميو وجولييت أحد أعظم قصص الحُب الكلاسيكية الأسطورية التي تربينا عليها، والتي قُدِّمت أكثر من مرة، وبأكثر من طريقة. ورغم أنها من المُفترض تدور في أجواء رومانسية بين بطلي الحكاية من يموتان من فرط العِشق حرفياً، إلا أن هذا لم يكن حال النُسخة التي تم إنتاجها في 1996 Romeo + Juliet.

بطولة ليوناردو ديكابريو وكلير ديفيس، التي لم تكن مُعجبة بديكابريو وقتها، ووصفته بغير الناضج، ودائم التوتر والقلق.

وإن كان ذلك لم يبد عليهما أمام الكاميرا، إلا أنهما خلفها كانا يتجنبان بعضهما البعض تماماً، وحين أُتيحت لهما الفرصة للعمل معاً من جديد في 2011 بفيلم J. Edgar رفضت كلير الدور، من أجل القيام ببطولة مسلسل Homeland.

وعلى ذلك حين فاز ديكابريو بأوسكار هذا العام عن فيلم The Revenant، صرحت كلير بأن ليوناردو لطالما كان مُمثلاً بارعاً بالماضي وحتى الآن، لذا لم يكن غريباً فوزه بها!


Pierce Brosnan + Teri Hatcher

Pierce Brosnan and Teri Hatcher

جيمس بوند هو حلم الكثير من النساء، من ترغبن ولو بفُرصة لقضاء بعض الوقت معه للاستمتاع بصُحبته وجاذبيته الواضحة، ولكن يبدو أن امرأة واحدة لم تُشاركهن نفس الشعور، ولعله من سخرية القَدر أن تلك المرأة هي الوحيدة التي كُتب لها مُصاحبته فعلاً!

فأثناء تصوير Tomorrow Never Dies عام 1997 كان الأمر مُحتدم بين بروسنان وتيري، التي لطالما شعر بروسنان بالغضب منها بسبب عدم احترامها للوقت، وتركها إياه ينتظرها من أجل بدء التصوير ساعات طويلة.

وإن كان ما وراء مزاجية تيري وقتها هو مرورها بتجربة الحَمل أثناء تصوير الفيلم، ما جَعلها حادة بعض الشيء حتى أنها بأحد المشاهد ومن أجل الدفاع عن كرامتها التي جرحها بروسنان – وراء الكواليس – استغلت طبيعة المشهد وقامت بصفعُه صفعة قوية وعنيفة أعادت إليها بعضاً من الارتياح.


Lauren Graham + Scott Patterson

no-se-soportan-3

إذا كنت أحد أبناء جيل التمانينات أو أوائل التسعينات ستعرف بالطبع مُسلسل Gilmore Girls عُرض من 2002 وحتى 2007، والذي يحكي عن أم عزباء بالثلاثينات تقوم بتربية ابنتها المُراهقة بمُفردها، ليتناول المُسلسل العلاقة بين الاثنتين والمواقف التي يتعرضن لها.

يتذكر مُتابعو المسلسل لوريليا ولوك وتفاصيل علاقتهما، تلك العلاقة التي ظل الكثيرين يُمنون أنفسهم لحلقات طويلة أن تُكلل بالزواج، ورغم أنه لم يكن من خلاف كبير أو مشاعر سلبية بين لورين وسكوت بالحقيقة، إلا أنهما كذلك لم تكن تجمعهما أي صداقة قوية، بل مُجرد زمالة عمل لا تتعدى موقع التصوير، وهو ما قد يُحطم أحلام بعض المُتابعين.


Chad Michael Murray + Sophia Bush

Chad Michael Murray & Sophia Bush

بدايةً من عام 2003 وبداية صدور مسلسل One Tree Hill، أصبح الثُنائي (لوكاس وبروك) أو كما يُعرفان بـ (بروكاس) حلم كل المُراهقين، والرومانسيين. ومع زواجهما في 2004 صار الأمر رسمياً وملحمياً على الشاشة وخلفها. إلا أنهما سُرعان ما انفصلا بعد خمسة أشهر فقط من الزواج، مع انتشار شائعات أن ما وراء الانفصال كان خيانة تشاد لصوفيا مع باريس هيلتون.

وعلى ذلك ورغم الانفصال إلا أنهما استمرا في العمل معاً على الشاشة لمدة 4 سنوات، دون أن تتأثر صورتهما كعاشقين مُلهمين أمام الجمهور، بينما كانت علاقتهما بالكواليس بعد الطلاق صعبة ومُنتهية تماماً، لا تجمعهما أي عاطفة تُذكر.


Rachel McAdams + Ryan Gosling

TQytQjNOtHEl

يُعتبر The Notebook أحد أشهر الأفلام الرومانسية، لهذا لابد وأنه من المؤلم اكتشاف أن بطلي العمل لم يكن بينهما أي انسجام أثناء تصوير الفيلم، بالرغم من الآداء العاطفي العظيم الذي ظهر بينهما على الشاشة، حَد جعلهما أيقونة للحُب حتى الآن ورغم مرور 12 عاماً على الفيلم.

فالأمر وراء الكاميرا كان كارثي بحق حتى أن ريان طلب في مرة من المُخرج أن يقوم بعمل البروفات مع أي ممثلة أخرى بدلاً من ريتشيل لأنه لا يتحملها، وعلى ذلك فازت قُبلتهما بالفيلم بجائزة أحسن قبلة في 2005 بالـ Mtv.

ولعل الطريف في الأمر أن ريتشيل وريان بعد الانتهاء من الفيلم قاما بالارتباط معاً بالفعل في علاقة عاطفية مُلتهبة استمرت من 2005 وحتى 2008، لينقلب السحر على الساحر، وتتولد بينهما كل المشاعر المُمكنة.


Reese Witherspoon + Vince Vaughn

Reese Witherspoon and Vince Vaughan

ترددت شائعات كثيرة تُفيد بأن ريس ويزرسبون وفينس فوغان لم يكونا على اتفاق حينما قدما معاً فيلم Four Christmases في 2008، خاصةً وأنهما يتبعان تكنيك مُختلف بالعمل. ففي الوقت الذي تُحب فيه ريز أن تكون مُستعدة جيداً ومُلتزمة بالنَص، يأتي فينس ويقوم باعتناق مبدأ الارتجال والخروج عن المألوف.

ولعل ما ساهم في انتشار الشائعات كان عدم ظهور النجمين معاً على السجادة الحمراء ذلك العام، وإن كانت ريز وقتها حاولت تلطيف الأجواء واصفةً فينس بأنه النَجم الأخف ظلاً ضمن عملت معهم طوال مشوارها الفني.


Angelina Jolie + Johnny Depp

angelina-jolie-cara-mason-and-johnny-depp

أنجيلينا جولي وجوني ديب، اسمان لهما ثقلهما وتاريخهما الفني المُعتبر، لذا حين علم الجمهور أنهما ينويان العمل معاً بفيلم The Tourist في 2010، لم يملُك الجميع إلا الانتظار لمُشاهدة النتيجة والاستمتاع بتلك التجربة الفريدة، خاصةً وأن كليهما معروف بقُدرته على إضفاء المشاعر والحميمية على ما يُقدمانه، بجانب جاذبيتهما المُفرطة لذا بَدت فكرة اشتراكهما معاً بعمل واحد بمثابة مكسب للجميع.

وهو ما جعل صدمة الجمهور مدوية حين جاءت النتيجة مُخيبة للآمال، وافتقدا الكيمياء تماماً رغم حجم موهبتيهما، وعلَّقَت أنجيلينا على الأمر أنها كانت غاضبة لأن جوني لم يكن يحترم مواعيده، كما أنه لم يقم بتهذيب شعره أو مظهره من أجل الدور، في حين وصف جوني أنجيلينا بأنها شخصية متوترة، ولا تُفكر إلا بنفسها، كل ذلك تسبب بالطبع في حدوث تنافر بينهما ومُشاحنات وضعت بصمتها بالعمل.


Jennifer Aniston + David Schwimmer

1996 DAVID SCHWIMMER AND JENNIFER ANISTON OF THE TV HIT SERIES "FRIENDS"

بغض النظر عن الترتيب التصاعدي المُتَعَمَّد للثنائيات بالمقال، كان لابد من ترك هذا الثُنائي للنهاية، من جهة من باب المفاجأة، ومن أخرى لأنني شخصياً لم أتجاوز الصدمة بعد!

فروس وريتشيل اثنان من ضمن طاقم مسلسل Friends الشهير، وشاهدنا قصة حُبهما كيف بدأت وكيف خفت جذوها قبل أن تشتعل مرة أخرى بالحلقة الأخيرة، ليتركنا صُناع العمل راضيين، ومُطمئنين، لكل ذلك وأكثر كان من المؤلم معرفة أن جينيفر وديفيد كانا يحظيان في الواقع بعلاقة مُضطربة، تماماً كعلاقتهما بالمسلسل.

وقد أعرب ديفيد عن استياءه حين صرحت جينيفر في عام 2010 بأحد البرامج بأنها لطالما تساءلت تُرى من تلك المرأة التي قد توافق على الزواج من ديفيد، بالرغم من كونه مُرتبطاً بالفِعل وقتها ولسنوات! وفي 2015 لم تقُم جينيفر بدعوة ديفيد على زفافها، ما أعاد فَتح الجرح القديم، وإن كانا بدا مُنسجمين في حفل التكريم الأخير هذا العام، كما لو كانا قد أصبحا على وفاق!


والآن حان دوركم لإخبارنا تُرى مَن بتلك القائمة سَبَّب لكم الصدمة الأكبر، ولماذا!؟

2

شاركنا رأيك حول "ثُنائيات جمعهم العِشق على الشاشة، لكنهم افتقروا الانسجام في الحقيقة"

  1. Yousef Elaraby

    الصدمة ف مع ويدفيد طبعاً لانهم من احلى الثنائيات فعلاً

أضف تعليقًا