أعظم القوى على الإطلاق من الجانب المظلم لحرب النجوم

قوة الغضب حرب النجوم
0

يعتبر الجانب المظلم من حرب النجوم هو مصدر للقوى التي يعتبرها الكثيرون غير طبيعية على الإطلاق، فإذا كنت من المعجبين بالحياة الأبدية فإنك بالتأكيد ستكون فكرت في طبيعة تلك القوى الخارقة التي أبهرت جميع عشاق حرب النجوم وطبيعة الصراع بين “الجيدي” الذي يمثل الجانب المضيء، وبين “سيث” أو لورد الظلام الذي يمثل أبشع مشاعر الغضب والتي تطلق القوة الخارقة منه.

وهذه المرة سوف نتعمق معا في الجانب المظلم لـ حرب النجوم لاكتشاف القوى المميتة في الجانب الشرير، ومعرفة الكثير عن أبطالها الغامضون.

أقرأ أيضًا: دليلك الكامل لمشاهدة سلسلة Star Wars الرائعة!

القنبلة العقلية Thought Bomb

القنبلة العقلية حرب النجوم

وهي من القدرات التي تم ابتكارها على يد مجموعة “إخوة الظلام” والتي تعتبر من القوى المميتة والأشد ظلاما على الإطلاق، والتي لا يمكن لمحارب واحد فقط اللجوء إليها، بل يجب أن تتم بجهود مشتركة لمحاربي الظلام فيتجمعوا معا ويتسللوا إلى عقل الهدف المراد تدميره ويمتصوا الكثير من الطاقة ثم يُطلقونها.

وهي تشبه إنشاء ثقب أسود يمتص الصوت والحرارة والضوء، فإذا أصيب بها أي شخص فإنه ميت حتما والأسوأ من هذا أن روحه ستتفتت تماما، أي أن هذه القوة لا تدمر فقط الجسم المادي ولكن تمنع أيضا من البعث في الحياة الأخرى ويكون بروح ممزقة تماما، وهي أكثر قوة ظلام شريرة على الإطلاق.

حرب الذكريات Memory walk

حرب الذكريات ستار وورز

إنها من أصعب قوى الظلام والتي تسيطر على العقل لفترة طويلة، وفيها يتم استخدام الذكريات الأكثر إيلاما للهدف لإعادتها إلى السطح والتحكم فيه تماما وإجبارهم على استرجاعها مرارا وتكرارا حتى يتم إنهاك قوى الهدف تماما، فتخيل أن تستعيد أسوأ كوابيسك وتعيش فيها إلى الأبد من خلال التحكم في عقلك عن بعد.

ويمكن لأقوى المحاربين الوقوع فريسة تحت هذه القوة المظلمة إذا عرف من يستخدمها أكثر المشاعر إيلاما لخصمه ويتمكن من زيادة تأثيرها ووقعها عليه أيضا أي تكون أكثر إيلاما من الحقيقة، ورغم ذلك فتم اكتشاف تقنية مضادة على من جاسين سولو وذلك بمحاولة التفكير في أشياء سعيدة سواء في الماضي أو يتمنى الخصم حدوثها في المستقبل لتقليل تأثير القوى المظلمة على العقل.

قوة الشبكة Force Net

قوة الشبكة حرب النجوم

قد لا تبدو قوة الشبكة جذابة للكثيرين، ولكنها في الوقت نفسه إضافة قاسية لأي ترسانة وعامل قوي في حسم نتيجة أي معركة، ومن يستخمها يكون قادرا على استدعاء مسارات من الطاقة التي تحيط بالهدف في شبكة مؤلمة للغاية يصعب تماما الهروب منها.

وتكون خيوط هذه الشبكة قوية وغير قابلة للتدمير إلى حد كبير، وتستمر الشبكة في استنزاف قدرة ضحيتها حتى يتهالك تماما أسفلها وتقوم بتقطيعه، ولكنها تحتوي على بعض نقاط الضعف أيضا إذ تعتمد بشكل أكبر على قوة تحمل الضحية والذي يمكن أن تكون كبيرة للغاية، كما أن اتصال صاحب القوة بالشبكة يمكن أن ينقطع لفترة محدودة تسمح بهرب الضحية إذا كان متمكنا بما فيه الكفاية.

قوة التدمير

 Force Destruction

ويتم استخدامها عن طريق تعبئة كل القوى المظلمة في داخل المحارب ثم تفريغها فجأة ويكون هذا عادة عن طريق راحة اليد لتدمر كل ما أمامه في عنف رهيب. حيث أن الانفجار الناتج يمحو أي شيء في دائرة نصف قطرها كبير للغاية، لدرجة أن الأهداف التي تنجو من التدمير المباشر تتعرض إلى الجذب في منتصف الدائرة نتيجة قوة الضغط.

وتعتبر هذه القوة واحدة من أصعب عناصر حرب النجوم ولا يمكن الوقوف أمامها تقريبا نتيجة قوتها الغاشمة، وهي رغم هذا ليست مقتصرة فقط على قوى الظلام بل هناك عدد قليل من الجيدي يستخدمونها، ولكن نتيجة قوتها الغاشمة والفوضى الهائلة التي تسببها تم اعتبارها ضمن قوى الجانب المظلم من حرب النجوم التي لا يحبذها فرسان الجيدي.

قوة الغضب Force Rage

قوة الغضب حرب النجوم

يمكن للمركز الخامس في هذه القائمة أن يذهب بجدار إلى قوة الغضب أو Force Rage كما يمكن أن يُطلق عليها قوة الانتقام، ويمكن استخدام هذه القوة للاستفادة من المشاعر السلبية مثل الخوف والألم والكراهية وتحويلها إلى طاقة قوية تحرق من أمامك فتزيد سرعتك وقوتك البدنية لدرجة تمكنك من التغلب على أي خصم خلال هجوم عنيف.

ومع ذلك فإن قوة الغضب لا تخلو من العيوب والتي يُعتبر أهمها أنها تترك الجسم منهكا تماما بعد القتال مما يسمح لأي عدو بالتغلب عليك بسهولة، لذا إذا فشلت في هزيمة عدوّك سريعا فننصح بالانسحاب التكتيكي حتى تتمكن من استعادة قوتك من جديد.

أقرأ أيضًا: لأول مرة، منتجو أفلام حرب النجوم يوظفون كاتبة لتأليف سيناريو ثلاثية جديدة!

قوة الظل Force Shadow

قوة الظل Force Shadow

قد لا تكون قوة الظل هي الأكثر فائدة على الإطلاق عند اندلاع القتال، ورغم ذلك فلا يمكن إنكار أنها قوة فريدة من نوعها فباستخدام تقنية إسقاط الظل على مسافات شاسعة وحتى على الكواكب البعيدة فوقتها سيكون صاحب هذه القوة قادرا على الرؤية من خلال عيون هذا الظل.

ويمكن استخدام هذه القوة العجيبة في استكشاف الأراضي البعيدة والبحث عن الأهداف الهاربة وجمع المعلومات، ومن ناحية أخرى فإن هذا الظل لا يكون مرئيا للكثير من الكائنات مما يجعله مثاليا في التجسس، وحتى إذا تم اكتشافه فإن صاحب الظل سيكون على مسافة آلاف الأميال من أعدائه.

قوة الصرخة Force Scream

قوة الصرخة Force Scream

وهي من قوى الظلام التي رغم خطورتها الشديدة إلا أنها تنطلق فورا وبشكل غير إرادي على الإطلاق وتنتج عندما يُعاني المحارب من قدر كبير من الألم والإحباط فيصرخ صرخة مفزعة يتردد صداها في دائرة كبيرة لدرجة أن تدمر المعدات والأجهزة ويمكن أن تقتل شخصا إذا كان قريبا منها، ومن أشهر أمثلتها تلك الصرخة التي أطلقها دارث فيدر عند موت زوجته لتفلت منه تلك القوة معبرة عن ألمه الشديد ومدمرة كل ما يقع أمامها في الغرفة وتسبب الرعب لمن في المنشأة الطبية كلها.

أقرأ أيضًا: عزت أبو عوف ورفاقه: جمعتهم الموسيقى وحب الحياة والسينما

0

شاركنا رأيك حول "أعظم القوى على الإطلاق من الجانب المظلم لحرب النجوم"

أضف تعليقًا