مسلسل Dark الجديد من نيتفليكس … ليس مجرد نسخة سوداوية من Stranger Things!

صورة مسلسل dark
4

منذ أن تم إصدار مسلسل Dark على نيتفليكس في الأول من ديسمبر 2017، لاحظت أنّ كل من يتحدث عن هذا العمل مُصِرّ على مقارنته بمسلسل Stranger Things الذي يحظى بشعبية ونجاح هائلين، في ذلك الوقت لم أفهم السبب وظننت أنّ أية مقارنة بين الأعمال لن تكون سوى ظالمة جدًا للمسلسل الأقل شهرة، لكنني بمجرد أن بدأت المشاهدة حتى توضح لي كل شيء.

في الحقيقة كنت على وشك التوقف عن مشاهدة مسلسل Dark بعد حلقتين فقط لولا تشجيع إحدى الصديقات لي للمتابعة، والسبب يكمن بكل بساطة في أنّ هاتين الحلقتين لم تشكلا سوى نسخة تعيسة ومزعجة جدًا من عالم Stranger Things، وهو الأمر الذي يفسر ربط معظم من تابع المسلسلين ببعضهما، لكن الغريب هو أنّ Dark يأخذ منحى مختلفًا تمامًا بعد الحلقة الثالثة، ويتحول إلى أحد المسلسلات الأكثر روعة على نيتفليكس في الوقت الحالي.

بطاقة تعريفية بالمسلسل:

صورة من مسلسل Dark

عنوان المسلسل: Dark

تصنيف: دراما/ خيال علمي/ تشويق وإثارة

بطولة: لويس هوفمان، مارك واشك، مايا شون، يورديس تريبل، أندرياس بيتشمان.

عدد المواسم إلى الآن: موسم واحد

عدد الحلقات: 10 حلقات

مدة الحلقة الواحدة: بين 45 و57 دقيقة

شبكة العرض: نيتفليكس

قصة مسلسل Dark 

تدور قصة مسلسل Dark، الذي يعد أول مسلسل أصلي ناطق بالألمانية من إنتاج شبكة نيتفليكس، خلال سنة 2019 داخل بلدة صغيرة في ألمانيا، وذلك بعد فترة قصيرة من اختفاء أحد المراهقين وانتحار أحد أفراد سكان البلدة بشكل مفاجىء، حيث تبدأ الشرطة المحلية، وعلى رأسها كل من “أولغيش” و “شارلوت” في التحقيق في مصير المراهق “إيريك”، الذي يبدو الضابط أولغيش مقتنعًا أنّه قد غادر بيته بمحض إرادته وفر بعيدًا، إلّا أنّه سرعان ما يغير رأيه مجبرًا بعد أن اختفى أصغر أبنائِه “ميكيل”، وبعد ظهور جثة مشوهة لطفل صغير آخر في البلدة، وهو ما يفتح باب التحقيق “الجدي” في الموضوع من جهة، كما يجعلنا نتعرف من جهة أخرى على الماضي المؤلم لهذه البلدة، وعلى أسرار أربع عائلات توارثت سلسلة من الآلام والأسرار والكذب والخداع والعلاقات المشبوهة عبر ثلاثة أجيال.

التشابه مع مسلسل Stranger Things … مجرد صدفة؟

صورة مسلسل stranger things

كما ذكرت في المقدمة شكلت أول حلقتين من المسلسل بالتحديد نسخة تكاد تكون طبق الأصل من أحداث مسلسل Stranger Things، فأحداث كلا المسلسلين تدور في بلدة صغيرة يكاد لا يعرفها أحد، و”لا يحدث فيها أي شيء تقريبًا” (وردت هذه الجملة في كلا المسلسلين في إشارة إلى أنّ كلًا من البلدتين يشكلان مكانين آمنين)، نتحدث هنا عن بلدة هاوكينز في مسلسل Stranger Things، وبلدة ويندن في مسلسل Dark من ناحية أخرى، نجد أنّ هناك “منظمة سرية شريرة” في كل من البلدتين، وأنّ كلًا من هاوكينز وويندن قد شهدتا اختفاء طفل على الأقل من أفرادها، علمًا أنّ المنظمة الشريرة متورطة بشكل أو بآخر في هذا الاختفاء في كلا المسلسلين، ليس هذا فقط بل نجد أنّ كلًا من الشرطي أولغيش في مسلسل Dark و الشرطي هوبر في مسلسل Stranger Things قد فقدا شخصًا عزيزًا في الماضي، وأنّ هذا الحدث يأثر بشكل مباشر على طريقة قيامهما بعملهما، نجد أيضًا أنّ كلاهما يتحرك وحيدًا ويزج بنفسه في مواقف وأماكن خطيرة جدًا قد تنهي حياته، كما نجد “المصابيح المجنونة” التي تبدأ في التوهج والانطفاء بشكل سريع ومستمر بسبب حدث خارج عن الطبيعة في كل من المسلسلين، والقائمة طويلة لكنني أفضل عدم الخوض فيها تفاديًا لحرق الأحداث، هل ستخبرني بعد كل هذا التشابه أنّ الأمر غير مقصود؟

صحيح أنّ الأحداث تأخذ لاحقًا منحى مختلفًا تمامًا عن المسلسل الآخر، لكن هذا التطابق المزعج في بداية المسلسل يدفعنا إلى الاستغراب الشديد ومن ثم إلى التساؤل: هل أراد القائمون على هذا العمل قطعة من كعكة النجاح الخاصة بStranger Things؟ هل تعمدوا ربط العملين ببعضهما البعض ودفع الجميع إلى المقارنة بينهما على المدى الطويل؟ هل أرادوا أن يتحدث الجميع عن مسلسلهم قائلًا: “هل شاهدت ذلك المسلسل الذي يشبه Stranger Things؟” لا أعرف الإجابة عن هذه الأسئلة، لكنني أستطيع أن أقول أنّه في حالة كانت الإجابة ب”صحيح”، فإنّ الأمر يعد ظالمًا لهذا المسلسل الرائع الذي يعد قائمًا بذاته دون أن يحتاج إلى الاستناد على نجاح عمل آخر، ولأنّ الكثيرين قد يتوقفون عن المشاهدة بعد الحلقات الأولى حارمين بذلك أنفسهم من الاستمتاع بالمفاجآت الرائعة التي يحملها المسلسل في خباياه.

مسلسل Dark اسم على مسمى … ولكن!

مسلسل Dark

صحيح أنّ المسلسل متشابه في بدايته مع مسلسل Stranger Things، إلّا أنّ العناصر التي “نسخها” المسلسل – إن صح القول – قد تم تقديمها بقالب سوداوي جدًا، وهو قالب قد طبع جميع الحلقات العشر لهذا المسلسل، فهنا لا يوجد “داستن” ليلطف الأجواء بدعابة مرحة عندما تسوء الأحوال، ولا وجود لأم مثالية مستعدة لمواجهة العالم والقيام بأفعال يراها الجميع مجنونة فقط لأنّها تصدق إحساسها وتثق بأنّها ستجد فلذة كبدها، ولا وجود لصديقة تملك قوى خارقة تسخرها لمساعدة أصدقائِها المقربين، ونكاد نقول أنّه لا وجود لأي إحساس بالحب أو العطف أو الحنان خلال المسلسل بأكمله.

لا وجود لأي شيء من هذا، وإذا كنت من محبي النهايات السعيدة والأعمال التي تتمتع بجو كوميدي لطيف أو رومانسي بين الحين والآخر، فهذا المسلسل لا يصلح لكي تشاهده، فهو بالفعل غير صالح لجميع الأذواق نظرًا لكونه ينتمي إلى تلك الأعمال الثقيلة التي تم تصميم كل شيء يتعلق بها؛ لإدخال المتفرج في حالة نفسية مزعجة وغير مريحة بالمرة، فكل الشخصيات في المسلسل كئيبة لسبب ما، بعضها لئيم لدرجة لا تحتمل، وجميعها صعبة المراس وعصبية، جميعها تقوم بأفعال تكاد تكون غير مفهومة وتتمتع بردات أفعال غير طبيعية، وهو ما يجعل التعاطف مع هذه الشخصيات أمرًا صعبًا جدًا ويكاد يكون مستحيلًا، لأنّنا لا نتمكن من وضع أنفسنا مكان هذه الشخصيات، وفي حالة وضعنا أنفسنا مكانها فإنّ تصرفاتنا تجاه عدة مواقف ستكون مختلفةً جدًا، لأنّها ستكون منطقيةً وطبيعيةً (كأن نخاف عندما يكون الموقف مخيفًا، وأن نصدم عندما يكون صادمًا)، أي عكس ما تقوم به أغلب هذه الشخصيات، وحتى بالنسبة للشخصيات التي نكن تجاهها بعض الاهتمام (وعلى رأسها جوناس وميكل)، فإنّنا نكن لها ذلك من باب الشفقة لا الحب؛ وذلك لأنّها أكثر الشخصيات براءة وطيبة، وأقلها حظًا بين الجميع بشكل يصعب تخيله.

صعوبة التعاطف هذه على غير ما قد نظن، لا تجعل المسلسل سيئًا، بل على العكس تجعله مختلفًا عن غيره من الأعمال المألوفة بشكل أو بآخر، وكأنّنا نتعرف على نوع مختلف تمامًا من البشر، نكتشف خفايا نفسيتهم، ونتعرف ما تعرضوا له في الماضي وعلى ما جعلهم يتحولون لهذا الشكل بالذات، وعلى ما دفعهم إلى التصرف بهذا الشكل دون غيره، وهو ما يشكل تجربةً قد تمثل متعةً في حد ذاتها.

لا تتوقف المتعة هنا بأي شكل، فالمسلسل ثقيل فعلًا، إلّا أنّه يحمل متعته الخاصة لأولئك الذين لا يستطيعون احتمال هذا الصنف فقط، بل والاستمتاع به وتقديره أيضًا، أتحدث هنا عن الكتابة العبقرية لهذا المسلسل، عن التصوير والموسيقى التصويرية الخاطفة للأنفاس والتي ستجعل قلبك يدق من التوتر والترقب، عن الحبكة التي ستتركك مصدومًا أمام الشاشة؛ لأنّك صدقني لن تتمكن بأي شكل من الأشكال أن تترقب ما سيحدث لاحقًا، أو أن تتوقع المنحى الذي ستأخذه الأحداث، أو أن تتصور الاختلاف التام بين بداية المسلسل وبين نهاية الحلقة العاشرة من موسمه الأول.

من ناحية أخرى نجد أنّ المسلسل قد تناول كلًا من مواضيع: الوقت، القدر، النسبية، والإيمان لم نشاهده من قبل، لكنني لا أريد الدخول في تحليل هذا الجانب أو حتى شرحه؛ نظرًا لأنّه يكون جزءًا من أكبر مفاجآت المسلسل التي تنتظركم.

أخيرًا، إذا كنتم من محبي الأعمال الغير خفيفة والمثقلة بالمصطلحات والنظريات العلمية، وإذا كنتم من محبي “البارادوكسات”، فإنّ هذا المسلسل قد صنع من أجلكم، وكل ما عليك فعله أثناء مشاهدته هو الاسترخاء والتوقف عن التفكير؛ لأنّك إذا فعلت غير ذلك ستجد نفسك مصابًا بآلام رأس حادة لا أكثر.

هل شاهدتم مسلسل Dark؟ ما رأيكم به؟ شاركونا في التعليقات.

4

شاركنا رأيك حول "مسلسل Dark الجديد من نيتفليكس … ليس مجرد نسخة سوداوية من Stranger Things!"

  1. Mjeed Saud

    يــا الله .. المسلسل حقًا رائع وتداخله وتمازج عوالمه إبداعي ومحفز للتفكير والتدقيق والتخيل والاستلهام ..
    فعلاً إستنفذ المسلسل الذي قدمته لنا معشوقتنا نتفلكس هذا العمل الرائع والسامي كهدية وداعية لسنة 2017 التي أمتلئة بالمسلسلات المميزة والفريدة .. إستنفذ مسلسل DARK كل طاقتي بربط أحداثه وشخصياته وعوالمه .

    مستمتع جدا بقدر إستمتاعي حين متابعة تؤمه الرائع Stranger Things

  2. Kareem Alahlye

    من افضل المسلسلات
    اللي شوفتها فعليا و اللي بتدور حول السفر بالزمن

  3. Ahmed Ramadan

    الحقيقة أنى فى قمة السعادة أنى قرأت هذا المقال الممز
    اللذي جعلنى اشاهد المسلسل كاملا و قد فاجأنى تماما بمدى جودته و تميزه و بالنسبة لى أفضل بكثير من مسلسل stranger things و حقا نتفليكس تفوقت على نفسها تماما فى روعة المسلسلات و قوتها و كم المسلسلات المميزة التى تطرحها مع خالص الشكر و التقدير لانك جعلتنا نطلع على تلك التحفة

  4. Elia Andolini

    مسلسل Dark تحفة فنية سينمائية و ملحمة موسيقية
    حبكة اكثر من رائعه و تستنفذ المخ فعلا افضل ما شاهدت في2017

أضف تعليقًا