كيف سيؤثر نجاح فيلم Deadpool على مجال صناعة السينما في هوليوود؟

0

شكّل نجاح فيلم Deadpool صدمة كبيرة للكثيرين، فرغم أن عدة محللين توقعوا نجاح الفيلم اقتصادياً، لكن قلائل منهم توقعوا هذا النجاح الهائل، حيث أصبح أغلب الناس يعلمون أن أفلام السوبرهيروز تحقق نجاحاً كبيراً في شباك التذاكر، فبعد أن كانت الغلبة في الألفية الثانية لأفلام الخيال العلمي والفانتازيا، منذ عام 2010 أثبتت أفلام السوبرهيروز أنها دائماً ستكون في المرتبة الأولى في شباك التذاكر.

أغلب هذه الأفلام إما من إنتاج Marvel أو 20th Century Fox (مع العلم أن الشركتين تنتجان أفلام مقتبسة عن قصص مصورة لشركة Marvel)، وشركة Warner Bros التي ابتداءً من هذا العام ستعود لإنتاج أفلام مقتبسة عن قصص مصورة لشركة DC ومتوقع أن تحقق نجاحاً كبيراَ في شباك التذاكر بعد أن تعلمت الشركة من أخطائها في تجارب فاشلة عديدة سابقة.

فما العامل المشترك بين جميع أفلام السوبرهيروز السابقة وما المختلف في Deadpool؟! أن أفلام السوبرهيروز السابقة جميعها حملت تقييم عمري PG-13، بينما Deadpool حمل تقييم عمري R.

لمن لا يعرف الفرق بين تقييم PG-13 و تقييم R، تقييم PG-13 هو للأفلام التي يمكن لأي شخص يتجاوز عمره الثالثة عشر مشاهدتها، بينما تقييم الـ R هو للأفلام التي يمكن لأي شخص يتجاوز عمره السابعة عشر (أو الثامنة عشر في بعض البلدان) مشاهدتها.

في هذا المقال سننناقش أسباب نجاح فيلم Deadpool والتغيير الذي سيحدثه في عالم السينما، وعن الفرق بين أفلام ال PG-13 وأفلام الـ R.

اعتماد شركات الإنتاج على تقييم PG-13

Deadpool - ملصق

قامت شركات الإنتاج باختيار تقييم PG-13 لأفلام السوبرهيروز لأن الكثير من محبي هذه الأفلام هم من المراهقين الذين لم يتجاوز عمرهم السابعة عشر، وبالتالي تقييم R سيحرم هؤلاء من مشاهدة الأفلام في السينما، وستخسر شركات الإنتاج عشرات الملايين أو حتى مئات الملايين بسبب هذا التقييم.

فاعتمدت شركات الإنتاج على تقييم PG-13 مع الاستفادة منه لأقصى الحدود، فأفلام السوبرهيروز ليست أفلاماً عائلية أو أفلام للأطفال، لأن القسم الأكبر من جمهورها من البالغين، وبالتالي كان ينبغي تقديم فيلم يوازن بين ذوق المراهقين وذوق البالغين، فحاولت شركات الإنتاج إدخال أكبر قدر من العنف في الأفلام، بالإضافة لقصص سوداوية وشتائم وحتى بعض الإيحاءات والمشاهد الجنسية، لكن كل هذا طبعاً بدون أن يتجاوزوا شروط تقييم الـ PG-13، فبذلك تكون شركات الإنتاج قد حققت فيلماً مثالياً لجميع المتابعين.

أيضاً لأن فشلها في شباك التذاكر سيُشكّل كارثة لشركة الإنتاج، فلا يمكن أن تخاطر بنجاح فيلم يحمل ميزانية كبيرة مثل 100 مليون دولار أو أكثر اقتصادياً، فهدف أفلام كهذه الرئيسي هو النجاح في شباك التذاكر، حتى إذا كان الثمن التقليل من جودة الفيلم.

بينما الأفلام المستقلّة غالباً تحمل تقييم R، لأن صناع الأفلام المستقلة يهتمون لجودة الفليم أكثر من اهتمامهم لنجاحه في شباك التذاكر، فلا يمكن لمخرج ينوي صنع فيلم جيد ويحاول المشاركة في موسم الجوائز أن يحذف مشهد معين أو يغير قصة الفيلم فقط كي يحمل الفيلم تقييم PG-13 ويحقق أداء أفضل في شباك التذاكر.


اعتماد تقييم R لأفلام سوبرهيروز في المستقبل

Deadpool - R

شكّل نجاح Deadpool علامة فارقة في مسيرة أفلام السوبرهيروز، فبعد النجاح الأول من أي تجربة ستظهر عدة تجارب مشابهة، أولها سيكون من إنتاج شركة 20th Century Fox أيضاً، حيث تقوم حالياً بإنتاج جزء ثالث أخير لفيلم Wolverine وأعلنت رسمياً أنه سيحمل تقييم R.

ومع أن أفلام ولفرين السابقة كانت تحتوي على قدر كبير من العنف والشتائم… يبدو أننا سنحصل على جزء يحتوي على قدرٍ أكبر منها “وهذا ما تحتاجه تماماً هذه الشخصية”، وبما أن Deadpool قدّم للجمهور ما يريدونه، يمكن للجزء الثالث من Wolverine أن يقدّم للجمهور ما يريدونه أيضاً خصوصاً أن أفلام ولفرين الفردية لم تحقق النجاح المطلوب حتى الآن، ولأن الجزء الثالث سيكون الأخير من السلسلة وستكون آخر مرة يلعب بها هيو جاكمان شخصية ولفرين.

انتقد الكثيرون شركة Warner Bros لأنها ستقوم بإنتاج أفلام DC القادمة تحت تقييم PG-13، وعلى الرغم من أن أفلام DC تكون غالباً عنيفة وظلامية، إلا أن محبي القصص المصور يريدون المزيد، خصوصاً لفيلم Suicide Squad الذي سيحتوي على مجموعة كبيرة من الأشرار وبالتالي تقييم R كان سيكون مناسباً أكثر لفيلم مثله.

لكن بعد نجاح Deadpool أعلنت Warner Bros أنها ستعرض نسخة بتقييم R لفيلم Batman Vs Superman في نسخة البلوراي، وهي ستكون أشبه باختبار كي يدرسوا ردة فعل الناس لنسخة ال R، وفي حال إعجاب الناس بهذه النسخة قد نرى عدة أفلام ل DC بتقييم R في السينما مستقبلاً.


إعطاء شخصية Deadpool حقها

4954721-deadpool-poster_1280

فيلم Deadpool بالذات لم يكن لينجح لولا تقييمه العمري، فمع أن القصص المصورة بشكل عام تحتوي على عناصر للبالغين، لكن القصص المصورة لشخصية “ديدبول” بالذات معروفة بأنها للبالغين حصراً وتحتوي على قدر كبير من الشتائم.

فديدبول في القصص المصور ليس بطلاً خارقاً ويتم تصنيفه ضمن شريحة الـ Anti-Hero، وبالتالي تقييم PG-13 كان سيغيّر الشخصية ويحعل منها بطلاً خارقاً وكان سيترك متابعي القصص المصورة مستائين لهذا التغيير.

بالإضافة لهذا “ديدبول” معروف أيضاً بحسه للفكاهة المليء بالشتائم والإيحاءات الجنسية، والفيلم استفاد من هذه الناحية لأقصى حد حيث لم نرى فيلم أكشن رائع فقط… بل فيلماً كوميدياً رائعاً أيضاً.


النجاح المادي يعتمد على جودة الفيلم وليس على تقييمه العمري

deadpool-gallery-03-gallery-image

Deadpool لم يحقق نجاحاً مادياً لأنه يحتوي على مشاهد دموية وجنسية فقط… فكل عام نرى مئات الأفلام تحتوي على مشاهد مشابهة، Deadpool حقق نجاحاً مادياً لأنه فيلم رائع، وهذا هو السبب الرئيسي كي ينجح أي فيلم سواء مادياً أم نقدياً.

في عام 2014 تم عرض جزء ثالث من سلسلة أفلام الأكشن The Expendables، السلسلة التي حققت نجاحاً بسبب احتوائها على طاقم ممثلين مكوّن من أفضل ممثلي أفلام الأكشن، بالإضافة لمشاهد عنيفة وقصص مثيرة، لكن قررت شركة الإنتاج عرض الجزء الثالث تحت تقييم PG-13 بدلاً من تقييم R مثل الجزئين الأول والثاني.

تم اتخاذ هذا القرار طمعاً بأداء أفضل في شباك التذاكر، لكن نتيجة هذا القرار أتت عكسية فالفيلم لم يحقق النجاح المادي المطلوب وكان سيئاً مقارنةً بباقي أجزاء السلسلة، وحالياً تقوم شركة إنتاجه بتطوير جزء رابع، وتفيد الإشاعات بأنه سيحمل تقييم R كي لا تتكرر نفس مشاكل الجزء الثالث.

جدير بالذكر أن Deadpool ليس أول فيلم سوبرهيروز يحصل على تقييم R، عدة أفلام سوبرهيروز حصلت على تقييم R سابقاً لكن معظم هذه الأفلام كانت فاشلة وذلك غالباً لأن معظم أفلام السوبرهيروز القديمة فاشلة، وبسبب تركيزها على كونها عنيفة ومختلفة بدون التركيز على جودة الفيلم.


استمرار Fox بإنتاج أفلام سوبرهيروز

x_men_days_of_future_past_poster-wide

كما ذكرت سابقاً يوجد شركتين تنتجان أفلام مقتبسة عن قصص مصورة لشركة Marvel، هما استديوهات Marvel و 20th Century Fox، فالأولى هي شركة تابعة لشركة Marvel وهي نفسها المنتجة للقصص المصورة وبالتالي لديها حقوق جميع شخصياتها وتستطيع تحويلها لأفلام ما عدا بضعة شخصيات اشترت حقوقها 20th Century Fox قبل حوالي 10 سنوات قبل تأسيس استديوهات Marvel.

هذه الشخصيات هي شخصيات فريق X-Men وفريق Fantastic Four، ولا تزال سلسلة X-Men مستمرة منذ عام 2001 وتم إعادة إحياء شخصيات والتعاقد مع ممثلين شباب في عام 2011 كي تستمر السلسلة لوقت أطول، لكن مع تزايد نجاح أفلام السوبرهيروز تحاول الشركة إنتاج أكبر عدد ممكن من الأفلام، والعام الماضي تعرضت الشركة لضربة موجعة بعد الفشل الذريع لفيلم Fantastic Four الجديد، مما جعلها متخوفة من إنتاج أفلام أخرى.

لكن من جهة أخرى سيعطيها نجاح فيلم Deadpool بالتأكيد ثقة أكبر بإنتاج عدد أكبر من الأفلام، والذي يُعتبر إحدى شخصيات فريق X-Men وحالياً تقوم الشركة بتطوير فيلم Gambit الذي سيتحدث عن أحد أعضاء فريق X-Men وسيكون من بطولة تشانينغ تايتوم، بالإضافة لجزء ثاني من Deadpool، وستعرض هذا العام فيلم X-Men الجديد تحت عنوان Apocalypse وهو الفيلم التاسع من هذه السلسلة المميّزة.


ريان رينولدز… الخيار المثالي لشخصية “ديدبول”

ryan-reynolds

إذا كنتم من متابعي سلسلة X-Men، ستلاحظون أن ريان رينولدز قام سابقاً بتجسيد شخصية “ديدبول” في فيلم X-Men: Wolverine Origins، لكن الفيلم لم ينل مديحاً نقدياً وجماهيرياً كبيراً ورسم شخصية “ديدبول” في الفيلم كان خاطئاً، مما جعل شركة الإنتاج مترددة من اختيار ريان رينولدز للعب “ديدبول” في الفيلم الجديد.

لكن بعد حادثة تسريب لمقطع تجريبي لفيلم Deadpool (مقطع تجريبي قديم، كان ريان رينولدز موجود فيه لكن الشركة لم تكن قد وقعت عقداً رسمياً معه)، المقطع شاهده الملايين على اليوتيوب، مما جعل 20th Century Fox ترى ردة الفعل الإيجابية لاختيار ريان رينولدز ك “ديدبول”.

ثم قامت بإعلان رسمي أن ريان رينولدز سيكون بطل الفيلم الجديد، وطبعاً بعد عرض الفيلم أثبت رينولدز لنا أنه خيار مثالي للشخصية، وأنه ممثل جيد رغم فشله في اختيار أفلام مناسبة مؤخراً، ونجاح Deadpool رفع من أسهمه كممثل، وسيشارك في السنوات القادمة بعدة أعمال مهمة.


أرقام Deadpool في شباك التذاكر

  • حقق Deadpool “لحدّ الآن” حوالي (341 مليون دولار) في شباك التذاكر الأميركي و (731 مليون دولار) في شباك التذاكر العالمي، من ميزانية تُقدّر بـ (58 مليون دولار)، وهي ميزانية ضعيفة مقارنة بباقي أفلام السوبرهيروز.
  • حصد الفيلم في افتتاحيته 132 مليون دولار.
  • حقق الفيلم رقماً قياسياً كأقوى افتتاحية لفيلم بتقييم R، واحتل المرتبة الثالثة كأفضل أداء لفيلم بتقييم R في شباك التذاكر الأميركي، ومن المتوقع أن يصل إلى المركز الأول.
  • بالإضافة لأرقام قياسية كأقوى افتتاحية لشركة 20th Century Fox، أقوى افتتاحية لفيلم من سلسلة X-Men، أقوى افتتاحية لفيلم في فصل الشتاء وأفضل افتتاحية لفيلم من بطولة ريان رينولدز.
  • حتى الآن فيلم Deadpool هو أكثر فيلم حقق نجاحاً في شباك التذاكر في عام 2016.

0