لعبة Death Stranding .. أبطال السينما في رحاب عالم ألعاب الفيديو!

لعبة Death Stranding .. أبطال السينما في رحاب عالم ألعاب الفيديو!
0

وأخيرًا، ها أنا أعود من جديد وأكتب. مرَّ وقت طويل في الواقع دون أن “أدردش” معكم قليلًا. ودردشة اليوم ستكون بطابع فنيّ مختلف بعض الشيء. اليوم سوف نتحدث عن لعبة Death Stranding التي مزجت بين عالم الألعاب وعالم السينما والتلفاز بشكلٍ مُبشر جدًا في الواقع.

ستصدر اللعبة في يوم 8 من شهر نوفمبر 2019، وحصلت على ردود فعل متباينة من قبل مُحللي الألعاب المخضرمين في منصات كثيرة، ممن حصلوا على نسخ خاصة بالمراجعين من قبل شركة Sony. سواء كانت منصات المراجعة عبارة عن مواقع ويب سردية مثل أراجيك، أو قنوات يوتيوب متخصصة في المجال منذ سنين طويلة. لكن على كل حال، مقال اليوم لن يتحدث عن نقد للعبة، بل سيتحدث عن اللعبة نفسها كقصة ومفهوم وعناصر جذب جعلتني أنا شخصيًّا انتظرها شهورًا طويلة منذ صدور أول عرض تشويقي لها في معرض الألعاب السنوي الماضي.

والآن.. لنتحدث عن لعبة Death Stranding المنتظرة يا رفاق!

ما قصة لعبة Death Stranding الغامضة جدًا؟

لعبة Death Stranding

في الواقع، أنا شخصيًّا كانت القصة بالنسبة لي غامضة إلى أبعد الحدود، وأعتقد أنها ما زالت غامضة بالنسبة لأكثر من 90% من الجمهور حتى الآن. وهذا الغموض يرجع لكون العروض التشويقية الخاصة باللعبة غامضة هي أيضًا. في عروض لعبة Death Stranding لن تجد مفاتيح القصة واضحة أمامك، أو حتى متناثرة بين أرجاء الإطارات المتعاقبة خلف بعضها البعض، حتى تلهث خلفها. اللهاث هنا لن يفيدك أيضًا. ولذلك استعنت بصديقي العزيز (محمد عرفة)، الخبير بعالم (كوجيما) -صانع اللعبة- ليساعدني على فهم اللعبة أكثر وأكثر، حيث حضّرت لهذا المقال قبل صدور العرض التشويقي الرسمي الأخير لها؛ فكان اللجوء للخبير أمرًا أساسيًا.

تعتمد لعبة Death Stranding على توصيل الطلبات من مكان إلى مكان. توصيل طلبات؟ هذا أمر ممل بالطبع. لكن مهلًا، هل قدم (كوجيما) عملًا مملًا من قبل؟ الذين لعبوا Metal Gear Solid V: The Phantom Pain يعرفون ماذا أقول بالضبط.

توصيل الطلبات يحدث في عالم كابوسي. حيث بدأ الكابوس مع كارثة عالمية تُعرف بـ “ديث ستراندينج”، والتي قضت على أغلب البشر، وجعلت المتبقين يعيشون في كهوف وملاجئ مخفية. طريقة ترتيب المهمات هي التي ستُحدد مسار اللعبة إذا كان مُكدسًا ومرهقًا أم ممتعًا وسهلًا.

بطل اللعبة هو (سام)، مهمته هي نقل بضائع مُعينة من المنطقة الوحيدة المأهولة بالبشر الذين يحاولون إرجاع الوضع كما كان عليه قبل الكارثة، إلى مناطق عديدة في العالم الكابوسي الجديد، ليُعيد لها الحياة. كل هذا، وهو يحمل رضيعًا أعلى صدره، ويبدو أن ارتباطه بالقصة وطيد جدًا. وأجل، هذه هي فكرة اللعبة، لكن دائمًا ما يُخبئ (كوجيما) شيئًا إضافيًّا في جعبته، وهذا ينقلنا للعنوان التالي.

الشخصيات

لعبة Death Stranding - مادس

عنصر الاختلاف والتميّز هذه المرة هو إدخال الممثلين المعروفين بشكل (مكثف) في عالم لعبة Death Stranding المنتظرة. هذا الأمر قامت به لعبة Cyberpunk 2077 بالفعل وتحدثنا عن الأمر سابقًا على أراجيك فن، حيث أتوا بـ (كيانو ريفز) كي يكون أحد شخصيات اللعبة. لكن هنا ليس لدينا ممثل واحد، بل مجموعة ممثلين، وكل منهم يؤدي شخصية، وكل شخصية تأخذ تعبيرات الوجه بالضبط حتى تكاد تُجزم أن الذي تراه أمامك تمثيل واقعي، وليس صورًا مصنوعة بالذكاء الاصطناعي أو مرسومة باليد.

لدينا في الواجهة الممثل الدينماركي الشهير Mads Mikkelsen، والذي قام بدور لا يُنسى في مسلسل Hannibal. وعلى الجانب الآخر لدينا Norman Reedus الذي أدى دورًا عبقريًّا في مسلسل The Walking Dead، وكان من الشخصيات الرئيسية في فيه. شخصية (سام) التي يقوم بها (نورمان) هي شخصية البطل الذي يقوم بنقل البضائع ويحاول إنقاذ العالم، بينما شخصية (كليف) التي يقوم بها (مادس) هي شخصية الشرير الذي يحاول منع هدف سام من الحدوث. وكما نعرف جميعًا، (كوجيما) لا يمكن أن يُقدم شريرًا بمعنى شرير. هو دائمًا يُقدم لنا “بشرًا”، بعيدًا عن مفهوم الشر المطلق والخير المطلق.

بجانب وجود العديد من الممثلين في اللعبة، سواء بأداء حركي للوجه، أو أداء صوتي فقط. مثل Léa Seydoux, Troy Baker, Lindsay Wagner، والكثير من الأسماء البارزة الأخرى.

أفرأ أيضًا: تُشعل لعبة فورتنايت الأجواء بمقطع حصري من فيلم ستار وورز The Rise of Skywalker !!

بعيدًا عن القصة والممثلين، ما الذي يُميز لعبة Death Stranding فعلًا؟

يا رفاق، هذا سؤال لا يجوز النطق به من الأساس. قلت منذ قليل أن القائم على اللعبة من الألف للياء هو (كوجيما) نفسه، واللعبة من إنتاج (استوديوهات كوجيما للصناعات الترفيهية)، بدعم مالي مهول من شركة Sony التي احتركت اللعبة كمُنتج حصري مؤقت لها لمدة عام كامل. هنا نحن لا نتحدث عن صانع ألعاب عادي، هنا نتحدث عن مخرج عبقري ورجل كاميرا من الطراز الأول.

لعبة Death Stranding صدر لها تريلر رسمي “نهائي” بالفعل أخيرًا، وستجدوه بالأعلى هنا. في هذا العرض التشويقي الرسمي، ستجد أن التركيز غير منصب على ميكانيكيات اللعبة، أو آليات الحركة وما إلى ذلك. بل منصب على القصة والشخصيات، ويحاول تعريفنا بأدوار تلك الشخصيات بالتدريج، دون إظهار تفاصيل كثيرة تحرق القصة دون قصد. كما أنه إذا دققت النظر، ستجد أن مفهومك عن بعض الشخصيات سابقًا، سوف يتغير مع هذا العرض التشويقي، وهذا ما يؤكد على أن لمسة (كوجيما) الإنسانية موجودة هنا بالتأكيد.

وكي يكون التركيز على القصة واضحًا، ستجد أن التريلر مصنوع بأسلوب السينما النقية تمامًا. الزوايا والكادرات التصويرية كلها زوايا وكادرات إخراجية محكمة لن تجدها إلا في صناعة السينما. وبالرغم من أن اللعبة ذاتها تعتمد على الحركة في عالم مفتوح، إلا أن التركيز كان على تقديم محتوى سينمائي يتناسب مع عمق القصة المطروحة، بغض النظر عن آلية الحركة بداخل اللعبة، أو الجايم بلاي الفعلي الذي سيتعامل معه اللاعب.

وأخيرًا، نصيحة صغيرة

لعبة Death Stranding

إذا اشتريت اللعبة أو على وشك أن تشتريها، لا تستمع إلى آراء الآخرين حتى تجربها بنفسك. التجربة دائمًا هي خير دليل؛ فلا يوجد شخص على هذا الكوكب بأسره سيحكم على اللعبة من خلال عينك أنت. أنت مميز وتفكيرك مختلف عن تفكير غيرك، من المستحيل أن تجد شخصًا يُعبر عنك بنسبة 100% بالضبط، دائمًا ما يوجد عنصر اختلاف.

إذا وجدت التقييمات سيئة جدًا، لا تكترث. وإذا وجدتها إيجابية جدًا، لا تكترث أيضًا. فقط انتظر وصول اللعبة بسلام، ثم العبها بالكامل، واحكم عليها في النهاية حكمًا يرضيك. أتمنى لكم قضاء ساعات ممتعة مع لعبة Death Stranding المنتظرة. وإذا كنت لا تحب اللعب على الـ PS4، أبشرك أن اللعبة ستصدر للحاسوب في صيف 2020 المقبل، استبشر خيرًا، ستلعب ستلعب، لا مفر.

0

شاركنا رأيك حول "لعبة Death Stranding .. أبطال السينما في رحاب عالم ألعاب الفيديو!"