من المسرح إلى أحد نجوم رمضان .. دنيا ماهر في ثوب نجلاء

دنيا ماهر في ثوب نجلاء
0

مع نهاية الأسبوع الأول من رمضان كان مسلسل “ب 100 وش” للمخرجة كاملة أبو ذكري بالفعل استطاع جذب الأنتباه إليه، وأصبح لديه جمهوره الخاص الذي ينتظره كل يوم كما اعتبره الكثيرين واحد من أفضل مسلسلات رمضان لهذا العام.
وفي بداية حلقاته أرجع الجمهور نجاح المسلسل حتى وقتها إلى عوامل كثيرة، أهمها بعد الكتابة المتميزة ل “أحمد وائل” و”عمرو الدالي” وإخراج العظيمة “كاملة أبو ذكري” هو فريق التمثيل الذي يرأسه “آسر ياسين” و”نيللي كريم” ويضم بجانبهم العديد من المواهب الشابة التي سبق وتعرّف إليها الجمهور من خلال أعمال سابقة.. من بينهم “إسلام إبراهيم”، “شريف دسوقي” والوجه المميز الذي أصبحت صاحبته نجمة هذا السباق الرمضاني “دنيا إجلال ماهر”.

دنيا ماهر ممثلة وكاتبة مصرية تخرجت من قسم الديكور بكلية الفنون الجميلة وأثناء الدراسة التحقت بفرقة “الورشة” المسرحية وشاركت في العديد من الأعمال المسرحية ليس فقط كممثلة بل أيضًا كمهندسة ديكور بعد التخرّج في بعض العروض المسرحية.
وبعد مشاركتها في عدد من المسرحيات جاءت تجربتها السينمائية الأولى مع المخرجة “هالة لطفي” في فيلمها “خروج للنهار”.. وتوالت الظهور بعدها في عدد من الأفلام والمسلسلات.

في “خروج للنهار” قدمت دنيا “سعاد” الفتاة الفقيرة التي تعيش مع والدتها وتعمل على رعاية والدها المريض، الفيلم واقعي وصريح لدرجة كبيرة، يحكي عن بيت لا يختلف كثيرًا عن بيوت نراها ونعرفها، وحكاية ليست بالغريبة أبدًا.. فيُخلّف وراءه أثرًا باقيًا وحقيقيًا.
وبالنظر إلى الفيلم كأولى أعمال “دنيا” السينمائية فلا يمكن التغافل عن الحديث عن أدائها، سعاد الفتاة التي نعلم أننا نعرفها من مكان ما، حتى وإن كان هذا المكان يقبع في أعمق نقطة داخلنا. هنا نجد شخصية ذات ملامح مصرية أصيلة، فتاة تنتمي للشارع المصري وهو بدوره ينتمي إليها ويصبح جزءًا منها بعدما أصبحت بأصالتها الشارع بذاته.

إسلام إبراهيم لـ أراجيك: مدين بالفضل لـ كاملة أبو ذكرى في بـ 100 وش

فيلموجرافيا

تابعت مسيرة دنيا في التقدم بظهورها في عام 2014 مع كاملة أبو ذكري لأول مرة في “سجن النسا” بجانب كلا من “نيللي كريم”، “أحمد وفيق”، و”محمد فراج”، حيث قدمت لنا “حياة” التي تعاني من وسواس قهري من نوع غريب جعلها تقتل أولادها وزوجها خوفًا عليهم من الأمراض والأوبئة التي قد تصيبهم مما ترتب عليه دخولها إلى السجن، وكانت “حياة” أحدى شخصيات المسلسل التي علقت في أذهان الكثير من المشاهدين، ويمكن القول أنهم مازالوا يتذكرونها حتى الآن، وذلك لأصالتها الشديدة وقُربها من الواقع الذي جعل المشاهد يتوحد معها حتى وإن لم يكن يمتلك فكرة ولو بسيطة عما تمر به. وكان هذا يُعد أول تعارف بينها وبين الجمهور.

بعدها في عام ٢٠١٥ ظهرت دنيا في فيلمين، “لحظات انتحارية” لإيمان النجار و”حار جاف صيفًا” فيلم قصير لشريف البنداري.. قدمت فيهما أداءًا جيدًا مما رشحها للظهور في حلقتين من مسلسل “استيفا”.
وعادت للقاء نيللي كريم مرة أخرى في عام 2016 بدور “عنان” في سقوط حر. ثم في عام 2017 قدمت “خديجة” في “واحة الغروب”، “هدير” في “هذا المساء”، و”أمال العشماوي” في “الجماعة 2”. ثم مرة أخرى وتعاون آخر لها مع نيللي في فيلمها “بشتري راجل”.
في عام ٢٠١٨ ظهرت دنيا في فيلمي “ليل خارجي” بشخصية “دينا”،و “سوق الجمعة”.. وفي نفس العام قدمت “زينب” في عوالم خفية و”فتنة” في المسلسل الكوميدي طلعت روحي
وفي هذا العام قدمت “سناء” في مسلسل “بخط الأيد” قبل السباق الرمضاني بشهور قليلة، ثم مع آخر شخصياتها، نجلاء في “ب ١٠٠ وش”.

شخصيات متعددة.. وجه واحد

ما يميز دنيا ماهر، وجعلها على مدار السنوات تحظى بإشادة المشاهدين حتى أصبحت حديث الجميع هو قدرتها الكبيرة على تجسيد مختلف الشخصيات، فهي تتنقل بخفة من دور إلى آخر، من دراما إلى كوميدي إلى مزيج بينهما، فا “سناء” زوجة الأخ التي تسعى لتدمير زواج أخيها انتقامًا لشيء ما داخلها تختلف عن “فتنة” الموظفة المتشائمة التي لا ترى شيئًا إلا إن كان “مصيبة” أو “كارثة”.. ولا تشبههما “هدير” ابنة الخالة التي تساند “تقى” وتدعمها بقوة تتعجب وجودها في فتاة وحيدة لا تمتلك من الأهل سوى ابنة خالتها، لكنها أيضًا لم تستطع منع نفسها من الوقوع في الحب مع الشخص الخطأ.
ومع كل عمل توجد شخصية جديدة، بقناع جديد تكاد لا ترى “دنيا” من وراءه، بل ترى حكاية مختلفة ببطلة مختلفة تمامًأ، لا يجمعهم سوى تفردهم الشديد.

دنيا إجلال ماهر ممثلة مختلفة، تلمس الواقع بيديها وتنتزع منه أدواتها.. لا تشبه أحد وتنتمي إلى الجميع.. فينتمي إليها كل من يشاهدها.

مسلسل بـ 100 وش، عندما يجتمع الذكاء والفهلوة وخفة الظل

0

شاركنا رأيك حول "من المسرح إلى أحد نجوم رمضان .. دنيا ماهر في ثوب نجلاء"