مراجعة أنمي Drifters: التاريخ يُحكى بشكلٍ آخر!

أنمي Drifters - تويو - نوبوناغا
0
تقييم الأنمي

قليلة هي أعمال الأنمي التي تناقش المُنحنى التاريخي من الحضارة الإنسانية. وأشد قِلّة هيَ الأعمال التي تتناولها بمنظور مختلف بعيدًا عن الرؤية التقليدية لمفهوم الحروب من أجل الكرامة فحسب. اليوم معنا أنمي قدّم الملاحم الحربية التاريخية في قالب مُعاصر ومميّز إلى أقصى حد. بداية من الحبكة المبتكرة، مرورًا بأسلوب الرسم المميز، وصولًا إلى المزيج الجيد بين الهزل تارة، والجد أخرى. اليوم سنتناول أنمي Drifters بقليل من التفصيل والتحليل لأهم عناصره الفنية. لنصل في النهاية إلى رؤية أشمل وأعمق له. الآن هيا بنا!

اقرأ أيضًا : عشر عادات “أوتاكوية” لا بدّ أنك التقطتها من الأنمي والمانجا

مراجعة أنمي Drifters

القصة

أنمي Drifters - تويو

تبدأ الأحداث عندما يجد المحارب والساموراي اليافع “تويوهيشا شيمازو” نفسه مضرّجًا بالدماء ويسير في ممر يبدو لا متناهيًا. ويجلس شخص ذو عوينات غريبة خلف مكتب كلاسيكي على  مرمى بصره، متوسطًا الممر الأبيض المليء بالأبواب التي لا تُحصى والمتساوية من الجانبين. يجعله ذلك الرجل يدلف أحد الأبواب عنوة ليجد نفسه في عالم مختلف تمامًا عن عالمه الواقعي. فآخر ما يتذكره أنه كان في وضع لا يُحسد عليه في معركة “ساغيجيهارا” عام 1600 وفجأة وجد نفسه هنا. ذلك العالم تسكنه كيانات خيالية وكائنات شرسة تجعل منه عالمًا عجيبًا بكل المقاييس. فوجود “تويو” هناك بجانب بعض البشر الآخرين لهوَ العجب بعينه. فالعالم أصبح فيه قوتان متضاربتان. مجموعة “النهايات” ذُوي القوى الخارقة والتي تريد القضاء على الجنس البشري تمامًا. ومجموعة “المُنجرفين Drifters ” التي تحاول التصدّي للأفعال العدائية للنهايات. لكن المشترك بينهما أن كليهما يضم أعضاءً يُعتبرون شخصيات تاريخية حقيقية في العالم الذي نعرفه. الآن العقليات الحربية تتصارع من أجل الانتصار. فمن سيفوز من وجهة نظرك؟ تابع الأنمي لتعلم!

لماذا هذا الأنمي مميز؟

أنمي Drifters - تويو

المميّز بالطبع هو طريقة التقديم المبتكرة للمضمار التاريخي الممل والرتيب لدى البعض في قالب فانتازي برّاق وملحمي. فعندما تسمع أن التاريخ يُذكر في أنمي ما، فأنت تستعد لترى عملًا فنيًّا يُعيد حروب حقبة زمنية مُعينة بطريقة حربية رصينة وجيدة. لكن الأمر الجديد هو أنك تجد أن الحروب الآن عبرت حاجز الزمَكان وباتت تحدث في عالم آخر وبين طيات خيط زمني مختلف تمامًا عمّا كنت تتوقعه. بل أيضًا توجد بالأحداث الفانتازيا والقوى الخارقة للطبيعة. فتلك المناوَشات بين تسخير القدرات العقلية من أجل مجابهة القوى الخارقة، واستخدام القوى الخارقة بجبروت وسطوة من أجل دحر ذكاء الإنسان، حقًا لعاملان مهمان في نجاح هذه الحبكة من وجهة نظري.

أن تنتظر بشغف لتعرف ماذا ستفعل تلك الشخصية كي تتغلب على تلك اعتمادًا على القدرات العقلية في إدارة الحروب، هذا حقًا كفيل بدفع الأدرنالين في عروقك حتى يجعل جسدك يهتزّ من فرط الحماس والإثارة. بجانب أن الكاتب عندما اختار تلك الشخصيات لم يكن اختياره عشوائيًّا، فمزج بين خيوط زمنية عديدة ليخلق لنا خيطًا زمنيًّا مختلفًا تمامًا حاملاً أعتى وأقوى العقول الحربية في كل تلك الخيوط مُجمعة. مما يدفعك لتخمين أفعالهم كل حلقة، لكن في النهاية تُجبرك حنكتهم الحربية على إعلان الاستسلام التام والاعتراف بالهزيمة أمام خططهم غير المتوقعة على الإطلاق.

المميّز هنا أيضًا أن التطوّر الدرامي للشخصيات معدوم تقريبًا. وقد يعتبره البعض نقيصة في حق الكاتب. لكن ما التصاعد الذي ستقوم به وجميع شخصياتك تاريخية ذات أفعال ومبادئ راسخة ثابتة ومحددة صنعت شخصيتهم التي عُرِفوا بها عبر صفحات التاريخ؟ بالتأكيد لا مفر من فرض تلك الشخصية الحقيقية على الأحداث وبقوة. لكن الكاتب استعاض عن ذلك بالتغيّرات القوية التي يحدثها تحالف وتقاطع تلك الشخصيات مع مسار الأحداث. فذلك يخلق مواقفًا جديدة تقلب الأمر رأسًا على عقب، وتتركك مشدوهًا بين هذا وذاك فاغرًا فاهك بأكمله وتردد: “أنا حقًا أحمق، كيف لي ألّا أتوقع حدوث ذلك!!”

الشخصيات

أنمي Drifters - تويو - نوبوناغا - هانيبال

الشيء الأبرز الذي يجذبك إلى الشخصيات هو أنك لا تعلم عن أغلبها إلا أقل القليل، بل قد تمر عليك شخصيات لم تسمع عنها من الأساس. لكنها تاريخية حقيقية دون شك. هذا يدفعك لمتابعة الأنمي أكثر وأكثر لمعرفة ماضي تلك الشخصيات والأشياء التي كوّنَتهم ليصبحوا من هم عليه الآن. أيضًا شخصياتهم بالرغم من اختلافها الصارخ من جوانب عديدة، إلا أنا تشترك في صفة واحدة: الثقة المطلقة بالنفس. فتلك الثقة تدفع المرء ليقول: “أنا الإله في مجالي، وأنتم جميعًا حثالة!”. تلك النبرة المتكبرة والثقة المفرطة بالذات هما أهم عوامل صنع الشخصية المسيطرة والمفتعلة لأهم المواقف التي تتحكم في زمام أمور الأحداث. من وجهة نظري أفضل شخصية بالعمل هي العبقري الحربي “نوبوناغا”.

الرسم والتحريك

أنمي Drifters - نوبوناغا

الأنمي من رسم استوديو «Hoods Drifters Studio» وترخيص شركة «Funimation» بعام 2016. وعلى عكس سائر الاستوديوهات، فهذا الاستوديو يظهر من اسمه أنه مختص فقط بهذا الأنمي وحده، صانعًا لجميع حلقاته الأصلية أو الخاصة، وأي عمل آخر جانبي ينتمي إليه. أسلوب الرسم مميّز إلى أقصى حد ولا أجد فيه أي غضاضة كما يفعل البعض. فالاستوديو أبدع في إبراز تعابير الوجه بشدة، خصوصًا السادية منها. فالنظرات المصحوبة بحركات الفكوك المتحفزة تخلق لديك حالة شعورية معينة مفادها هو: “الشيء الذي على وشك الحدوث سيقلب الموازين تمامًا!” والجدير بالذكر أن نفس مؤلف Drifters هو مؤلف Hellsing Ultimate. لذلك تلاحظون أن أسلوب الرسم واحد، وأيضًا الأسلوب الإخراجي واستعمال الظلال لخدمة الهالة المقبضة لشخوص العمل.

الموسيقى

الموسيقى الحماسية مناسبة للأحداث بشدة، خصوصًا أنها تتوافق مع الطابع النشِط والحاد لشخوص العمل. تشعر بواسطتها أنك في قلب المعركة والسيوف تطعن الأجساد من حولك والدماء متناثرة على ملابسك هنا وهناك. بجانب أن أغنية النهاية والنهاية مميزة بشدة وجذبت انتباهي جدًا. الأداء الصوتي فيهما رائع وانتقاء الكلمات بديع. بالأعلى أترككم مع افتتاحية الأنمي الكاملة تحت عنوان “Gospel of the Throttle”.

الأنمي مكوّن حتى الآن من 12 حلقة أساسية عُرضت تلفزيونيًا + 3 حلقات إضافية من خلال اصدارات الدفيدي لاحقًا،
حلقتيْ أوفا (رقم 13 و 14 ) معلوماتهم من هنا + حلقة خاصة تكميلية (رقم 15) معلوماتها هنا
ولا زالت الآمال معلّقة بإصدار موسم ثاني في وقتٍ ما.

رأي شخصي

أنمي Drifters هو أنمي تاريخي مميز وقوي. تجربة فريدة وحقًا استحقت الوقت المُخصص لها. أتمنى لكم رحلة ممتعة في رحاب هذه الملحمة التاريخية والفانتازية بكل ما أوتيتم من شغف ورغبة في تجربة الاحتمالات المتضاربة والوصول إلى حلول أصعب المواقف!

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة أنمي Drifters: التاريخ يُحكى بشكلٍ آخر!"

أضف تعليقًا