إد شيران … موهبة فنية مميزة أم سارق ألحان محترف؟

إد شيران
2

في الوسط الفني الاتهامات بالاقتباس “السرقة” تترامى هنا وهناك طوال الوقت، بعضها يكون كاذبًا ومجرد اشتباه بسبب الأفكار والتوجهات الفنية المتقاربة، والبعض الآخر يكون حقيقة فعلية، لكن الجرأة الحقيقية هي أن يقوم فنان مشهور بسرقة عمل فني لآخر في ذات المستوى من الشهرة؛ لأنّ سريعًا ما ينكشف ذلك ولا يتبعه سوى سلسلة من الفضائح، والسؤال هنا، هل هذه الفضائح من الممكن أن تؤثر على المسيرة المهنية لصاحب هذا الاقتباس الصارخ؟ أم إنّ الجمهور قادرٌ على غفران ذلك؟

إد شيران ومسيرة من السرقات الفنية

توصل النجم البريطاني الشهير إد شيران Ed Sheeran، أخيرًا إلى تسوية تتمثل في دفع تعويض مالي في الدعوى المرفوعة ضده، بلغت قيمة التعويض 20 مليون دولار، في الدعوى القضائية التي رفعها عليه مات كاردل Matt Cardle، وذلك تزامنًا مع صدور ألبومه الثالث (÷)، والذي حقق نجاحًا باهرًا في بريطانيا، كما تصدّر القوائم في 14 دولة مختلفة.

رفع الدعوى القضائية سابقة الذكر، المغني الشاب مات كاردل، وهو الفائز في برنامج المواهب أكس فاكتور منذ خمس سنوات، اتهم فيها شيران، بأنّه سرق لحن أغنيته التي لاقت نجاحًا كبيرًا Amazing عام 2012، لتكون لحن أغنية Photograph التي صدرت في ألبوم شيران الثاني (×)، والذي صدر عام 2014.

قال كاردل أنّ شيران لم يستوحِ اللحن أو يقتبس منه، بل سرق كل النوتات الموسيقية في الأغنية، وهذه ليست المرة الأولى التي يُتهم فيها شيران بسرقة ألحان، فقد اتهمته بعد ذلك عائلة مارفن غاي، بسرقة روح اللحن وقلب أغنيته Let’s Get it On، واستخدمها في أغنية Thinking Out Loud، والتي صدرت في نفس الألبوم صاحب القضية السابق ذكرها.

رغم أنّ القضيتين اللتان توّرط فيهما شيران يمسّان الشرف المهني، ولا تزال أخبارهما تتداول في الصحف والمجلات العالمية، إلاّ أنّ هذا لم يؤثر على الإطلاق في نجاح ألبومه الأخير، والذي أصدر منه أغنيتين منفصلتين بعد غياب عام كامل عن الساحة الفنية ومواقع التواصل الإجتماعي، هما: Castle on the Hill، و Shape of You، كدعاية تشويقية للألبوم في بداية عام 2017.

لحق الألبوم كاملًا بالأغنيتين في مارس الماضي، محققًا المركز الأول لأسرع مبيعات لمغني رجل في بريطانيا، ومحققًا المركز الثالث بعد ألبوم أديل 25، وألبوم فرقة Oasis والذي كان باسم Be Here Now. كما أنّه تصدّر قوائم المبيعات في 14 دولة مختلفة، مثل الولايات المتحدة، وكندا وأستراليا، واحتلت كل أغاني الألبوم، مكانًا في قائمة أكثر 20 أغنية تم الاستماع إليها في الولايات المتحدة.

شيران في سطور

سطع نجم الفتى البريطاني المولود عام 1991 (يبلغ 26 عامًا)، عندما أصدر ألبومه الأول (+)، وذلك بعد إصداره ألبوم لنفسه بشكل مستقل عام 2011، ورغم أنّه لم يحقق نجاحًا ملموسًا، إلاّ أنّه لفت أنظار كلًا من إلتون جون، وجايمي فوكس. بعد النجاح الكبير لألبومه الأول مع شركة Asylum Records، حاز شيران على عدة جوائز مهمة، وعُرف اسمه في الوسط الفني، وأحبه الجمهور البريطاني والعالمي أيضًا.

لا يُعرف شيران بأنّه مغني فقط، بل هو كاتب أغاني أيضًا، كتب العديد من الأغاني الناجحة لعدد كبير من المغنيين، مثل: جاستن بيبر، تايلور سويفت، ريتا أورا، جيسي وير، هيلاري دف، وفرقة وان دايركشن. كما كتب العديد من أغاني الأفلام، مثل: the fault in our stars،  وme before you،  و 50 shades of grey. ليس هذا فحسب، بل إنّ شيران له حضور خاص في بعض الأفلام، كان آخرها فيلم Bridget Jones’s Baby.

ينوى شيران أن يصدر ألبومًا رابعًا، تكملة للألبومات الثلاثة السابقة، حتى ينهي فلسفته الخاصة التي أراد أن يبدأ بها مسيرته الغنائية، فأسمى كل ألبوم من ألبوماته باسم علامة حسابية + (Plus) و x (Multiply) و ÷ (divide) ، ومن المقرر أن يكون اسم الألبوم الرابع – (Subtract). ويقول شيران عن هذه الفلسفة: ” أنّه استوحاها من المغني المعروف كانييه ويست “.

في النهاية يبدو أنّ المستقبل الفني لشيران طويل وممتد، خاصة أنّه حقق كل هذا النجاح خلال أقل من خمس سنوات منذ بدايته الفنية الحقيقية الأولى، وكونه معروفًا كشخص خيّر محب للتبرع للمحتاجين، ولكن هل رفع دعوتين قضائيتين عليه في هذه الفترة الوجيزة تعد هي الأخرى مؤشرًا على سلوك غير مهني قد ينتهجه شيران! هذا هو ما ستفصح عنه السنوات المقبلة.

2