مسلسل الفتوة .. العودة لزمن الحرافيش وتحقيق النجاح بقوة النبوت

بوستر مسلسل الفتوة
1

أعاد مسلسل الفتوة الذي يعرض في الموسم الرمضاني إلى المشاهدين ذكريات الفتوات والسير الشعبية التي غابت لفترة طويلة عن شاشة التلفزيون والسينما، ولم تقدم الشاشة الصغيرة تحديدًا لمشاهديها عملًا بمثل هذه الجودة منذ مسلسل الحرافيش المنتج عام 1998 من بطولة النجم نور الشريف، والذي حقق وقتها نجاحًا ساحقًا.

ويجسد مسلسل الفتوة الفترة الزمنية التي غاب فيها الأمن عن الشارع المصري وشاعت أعمال البلطجة والصراعات بين الأفراد، مما جعل الشوارع تنقسم إلى فتوات وحرافيش، وأصبحت القوة هي كلمة السر وليس الحق أو العدل، حيث يقوم الفتوات بجمع الإتاوة من أصحاب المحال ويتكسبون من الجريمة والبلطجة.

ويحمل بطل المسلسل حسن الجبالي قيمة الخير والحق الغائب ويرغب في تخليص منطقة الجمالية من الفتوة صابر أبو شديد الذي أخذ محل والده أحمد الجبالي بعد مقتله في المولد، ويكافح حسن عن طريق قيامه بالتخفي ليلًا واستعادة حق الغلابة من الفتوة عزمي ابن صابر أبو شديد، وذلك من أجل نصرة المظلوم.

أحداث الحلقات السابقة

بدأت أحداث المسلسل في حي الجمالية حيث يسيطر الفتوة صابر أبو شديد ورجاله من الفتوات على المنطقة، ويقومون بفرض الإتاوة على عامة الناس بحجة حمايتهم والدفاع عنهم، ويقوم حسن الجبالي بمحاربة الظلم في الخفاء إلى جانب عمله في تجارة الأواني النحاسية، وأثناء ذلك يقع في غرام ليل ابنة الفتوة وذلك بسبب قيامه بإنقاذها من الخطف.

تدور الأحداث ويبدأ الفتوة عزمي كبير رجال والده في ظلم عامة الناس وسرقة أموالهم بالقوة، بينما يقع في حب الراقصة جميلة، وعلى الرغم من صداقة عزمي لحسن الجبالي إلا أنه لا يعرف بأنه عدوه الملثم الذي يقاتل رجاله في الليل، وأثناء محاولات عزمي القبض على الملثم يقع في يده مساعد حسن وهو الشاب حنوقة، ويقوم رجال عزمي بقتله باعتباره الفتوة الملثم.

يشتعل غضب حسن الجبالي بسبب حزنه على حنوقة، ويصارح المعلم صابر بأفعاله ابنه في الحارة أمام الجميع، ويعلن بأنه سيأخذ بثأر حنوقة ويتحدى عزمي صديق طفولته، كل هذا وسط ترقب من فتوة الحسينية المعلم سيد اللبان والذي يبحث عن كنز قديم وجده أحمد الجبالي رفقة اثنين من زملائه، وهذا الكنز ملعون بلعنة الدم، كل من يجده يعاني من الموت والخراب.

أبطال العمل وقدرتهم على تجسيد الشخصيات

يجسد دور البطل حسن الجبالي النجم ياسر جلال، ومن خلال أحداث المسلسل يظهر النجم قدرة عالية على التجسيد والتقمص التام للشخصية، إضافة إلى استعداده البدني لها فالشخصية تتطلب قدرات بدنية عالية بسبب مشاهد الحركة وركوب الخيل والضرب بالنبوت، وتشاركه البطولة النجمة  مي عمر في دور ليل ابنة المعلم صابر أبو شديد، وتجمعها العديد من المشاهد الرومانسية مع ياسر جلال.

النجم ياسر جلال رفقة النجمة مي عمر في مشهد عاطفي من مسلسل الفتوة

ويشاركهم البطولة النجم أحمد صلاح حسني في دور عزمي ابن المعلم صابر أبو شديد، ليقدم واحد من أجمل أدواره حيث يقوم بتجسيد شخصية الشر البشري، ويؤدي الدور بحرفية عالية، ويذكرنا دوره بشخصية الشبلي فتوة العطوف من فيلم الشيطان يعظ المنتج عام 1981 والتي جسدها النجم عادل أدهم.

هذا إضافة إلى النجوم الكبار أحمد خليل في دور الفتوة صابر أبو شديد ورياض الخولي في دور الفتوة سيد اللبان، إضافة للنجمة نجلاء بدر في دور الراقصة جميلة وأحمد خالد صالح في دور الشيخ مبروك وهنادي مهنى في دور شكر ابنة المعددة، والعديد من النجوم الآخرين، مما يجعل المسلسل غنيًا بالأدوار الجذابة والمختلفة في أهدافها وتصرفاتها، وقد حقق المسلسل نسبة مشاهدة عالية منذ بداية شهر رمضان وتستمر شعبيته في التزايد يوميًا.

مسلسل ب١٠٠ وش عندما يجتمع الذكاء والفهلوة وخفة الظل

الفتوة ينقل المشاهد إلى زمن الحكايات والقصص البطولية

يعتبر أحد عوامل نجاح المسلسل هو أنه يقدم للجمهور مشاهد من زمن الحواديت والقصص الشعبية، وسط حي الجمالية بمبانيه التاريخية وحاراته التي ظلت على حالها منذ عهد المماليك، والتمتع أيضًا بالمشاهد الطبيعية لنهر النيل، وقد نجح المخرج حسين المنباوي في إيصال روح هذه الحارة الشعبية وقصصها الشيقة إلى المشاهد بسهولة تامة.

إضافة إلى الجهد الكبير في الأزياء والديكور وجودة الصورة والألوان، فكل هذه عوامل تساعد المشاهد على الاستمتاع بالمسلسل إلى أقصى درجة، ليتخيل المشاهد نفسه في وسط الأحداث ويسمع صوت النبوت في المعارك، مما يعيد إلى الأذهان قصص عاشور الناجي التي تداولتها السينما المصرية في العديد من الأفلام، وهو الذي يعتبر أسطورة زمن الفتوات.

النجم ياسر جلال في دور حسن الجبالي رفقة النجم أحمد صلاح حسني في دور عزمي من مسلسل الفتوة

حبكة المسلسل وجودة الخيوط السردية

من أكثر الصعاب التي تواجه المسلسلات في جذب المشاهدين هو القدرة على تقديم أحداث شيقة ورتم تصاعدي لعدد 30 حلقة، وما يمكن ملاحظته من خلال العشر حلقات الأولى من مسلسل الفتوة يتبين للمشاهد وجود سرد تصاعدي مشوق للأحداث، والكثير من الأسرار والألغاز التي لم يتم كشفها بعد.

وقد أبدع المؤلف هاني سرحان في المحافظة على قوة وحماسية الأحداث حتى الآن وتقسيم أهمية الأدوار وتأثيرها في القصة، فلا توجد شخصيات هامشية بل كل شخصية لها دور مؤثر تم رسمه بعناية، وكل الخيوط المتفرقة في القصة تقترب من نقطة التصادم تدريجيًا، وسط ترقب من المشاهدين.

هل الفتوة هو وريث مسلسل الحرافيش على الشاشة؟

ينظر البعض لمسلسل الفتوة باعتباره الوريث الشرعي لمسلسل الحرافيش، والذي يقوم فيه البطل عاشور الناجي بنصرة المظلومين من الفتوة الظالم قنصوه، وتخليص الحارة منه ومن رجاله، وذلك باستعمال قوة النبوت وذكائه وفطنته الكبيرة، واكتسب المسلسل جودة كتابته وقتها بسبب تجسيده لرواية ملحمة الحرافيش للأديب المصري العالمي نجيب محفوظ، والتي سبق وقدمها النجم نور الشريف في مسلسل يحمل نفس الاسم.

https://www.youtube.com/watch?v=Boj2XNo4yt0

ربما لم تتح الفرصة لأحد نجوم الجيل الحالي من الممثلين بأن يقدم للجمهور قصة شعبية من زمن الفتوات والنبوت، ويحسب للنجم ياسر جلال وكافة القائمين على المسلسل الجرأة والشجاعة لتقديم هذا العمل الرائع والمختلف، والذي يقترب من روح المواطن العادي والقصص التي لطالما عشقها المصريون وتابعوها بشغف.

قبل مسلسل النهاية .. أفلام ومسلسلات عربية ساهمت في تطوير الخيال العلمي

1

شاركنا رأيك حول "مسلسل الفتوة .. العودة لزمن الحرافيش وتحقيق النجاح بقوة النبوت"