كيف أصبح كل من ER و Friends اثنين من أهم كلاسيكيات التلفزيون الأمريكي الحديثة؟

مسلسل friends و مسلسل Er
0

كان عام 1994 واعدًا حقًا، فبخلاف صدور أفلام عظيمة في هذا العام مثل Forrest Gump, The Shawshank Redemption, Pulp fiction، وفيلم ديزني الأسطوري The Lion King، وغيرها من الأفلام الهامة، صدر في سبتمبر من ذلك العام، اثنان من أشهر مسلسلات التسعينات، واللذان أصبحا من أهم كلاسيكيات التلفزيون الأمريكي وهما Er و Friends.

لا يخفى على أحد كمّ الشهرة والنجاح اللذان حظيا بهما كل من المسلسلين، على اختلاف نوعيهما، واللذان يحتفلا هذا العام بذكرى مرور 25 عامًا على عرضهما معًا على شبكة NBC بفارق أيامٍ قليلة.

أقرأ أيضًا: جينيفر أنيستون تدخل موسوعة جينيس بـ سيلفي مسلسل الأصدقاء Friends على إنستجرام! 

الظهور الأول لكل من Friends و ER

25 عام على منسلسل ER و friends

كان المنتج (وارين ليتلفيلد) وقتها رئيسًا لشبكة NBC التي أُذيع عبرها كل من مسلسل Friends و ER للمرة الأولى، وهو صاحب الرؤية في عرض هذين المسلسلين تحديدًا، والذي توقع أن يحصلا على إعجاب المُشاهدين، ولكن ما حدث على أرض الواقع بالفعل، قد فاق توقعات الجميع، فقد ارتبط المشاهدون عاطفيًا بدرجة مدهشة، بكوميديا الأصدقاء الستة الذين تمكنوا من انتزاع الضحك والبكاء منهم على حد سواء في مسلسل Friends، كما انجذبوا بشدة، إلى جو الإثارة في مسلسل الدراما الطبية Er، والذي كان فريدًا من نوعه في ذلك الوقت.

في الـحوار الذي أجرته مجلة Variety مع وراين ليتلفيلد، تحدث قائلًا عن هذه الفترة، بأنّه كان يودّ أن يعرض حلقات مسلسلة تستطيع جذب الجمهور، إلى الحد الذي تجعل المشاهد يعود إلى منزله خصيصًا لمشاهدتها، ولا يستطيع أن يُفوّت حلقة واحدة منها، لأنّها تخاطبه هو كُمشاهد، بأكثر من كونها عمل ترفيهي بعيد عن الواقع.

Friends.. صُنعَ بفخر في نيويورك

كلاسيكيات التلفزيون الأمريكي

بالنسبة لمسلسل Friends، فصانعيه ديفيد كرين ومارتا كاوفمان، كلاهما كتبا المسلسل من خلال الفترة التي عاشاها في نيويورك، كشابّين أثناء دراستهما الجامعية. فصوّرا بعض المواقف الواقعية التي حدثت لهما أو لغيرهما من الأصدقاء، على مدار هذه السنوات، وما تلاها عندما تنقلا بين الوظائف المختلفة في بداية حياتهما.

لذا تم تقديم المسلسل بهذه الصورة التي أعطت مصداقية كُبرى لخبرات الحياة التي تعرض لها كل من ديفيد ومارتا، وخرج لنا المسلسل أصيلًا، غير مصطنع، بكوميديا حقيقية نابعة من مواقف يُمكن أن تحدث لأيٍ شخص عاش في نيويورك، وكوّن مجموعة من الأصدقاء وجرّب التنقل من بيتٍ لآخر، ومن وظيفة لأخرى.

شاهد هذا البرومو اللطيف الذي عُرض على شاشة NBC قبل عرض مسلسل Friends:

بخلاف نجوم المسلسل الستة الذين صاروا من أشهر نجوم العالم، رغم أنّ أغلبهم لم يقدموا أدوارًا متنوعة بخلاف جينيفر أنيستون وماثيو بيري، إلا أنّ المسلسل قدّم مجموعة كبيرة من المشاهير والنجوم كضيوف شرف، أبرزهم مثلًا بروس ويلز، جوليا روبرتس، بن ستيلر، براد بيت، فان دام، روبين ويليامز، شون بين، وغيرهم الكثير، ومن المفارقات الطريفة ظهور بطلي مسلسل Er جورج كلوني، ونوح وايلي في دور طبيبين، استغلالًا لنجاح مسلسل Er وذلك في عام 1994.

أقرأ أيضًا: دعوة للحنين في الذكرى الـ 25 لمسلسل Friends: لماذا يحتل مسلسل الأصدقاء مكانة خاصة في القلب؟

ER.. الدراما الطبية التي سبقت عصرها

مسلسل الدراما الطبية er

أمّا بالنسبة لمسلسل Er، فصانعهُ هو الكاتب والمخرج الطبيب مايكل كرايتون، وهو نفسه الذي كتب سلسلة الأفلام الشهيرة “حديقة الديناصورات”. قدّم لنا كرايتون في هذا المسلسل الدراما الطبيّة بشكل لم يُقدمه أحد قبلًا، فاستطاع المسلسل أن يجمع ما بين الإثارة والدراما معًا، ولكن في عالم واقعي ليس ببعيد أو مُختلق مثلًا، ممّا جعله قريبًا من المشاهد الذي انجذب لهذا العالَم الغامض الموجود قريبًا منه في كل مكان تقريبًا، والذي يجهل كل شيء عنه غالبًا.

وللتوضيح، فإنّ كلمة Er لمن لا يعلم، هي اختصار لكلمة Emergency Room، أو غرفة الطوارئ، والتي تشهد عادةً حوادث خطيرة، أو أحداثًا غير عادية. يبدأ المسلسل ببداية قوية للغاية، ففي الأربع دقائق الأولى من أول حلقة، نرى انهيار أحد المباني، مما يجعل غرفة الطوارئ في حالة شديدة من الفوضى، ونرى بعيوننا للمرة الأولى كيف يكون ذلك المشهد بعيون الأطباء ومُساعديهم، تُساعدنا الكاميرا التي تتحرك من مكانٍ لآخر بسرعة، ناقلة لنا كل التفاصيل الصعبة، والتي نراها على خلفية من المصطلحات الطبية من قبل الأطباء، والتي لا نفهم أغلبها.

لا يُمكننا نسيان أنّ Er هو من قدّم لنا النجم جورج كلوني في دور د.روس الطبيب الجذّاب، والذي حصل على اهتمام غير عادي من قبل المشاهدين. أمّا المخرج الفريد من نوعه، كوانتين تارانتينو، فربما لا يعلم الكثيرون بأنّه قام بإخراج إحدى حلقات الموسم الثاني من المسلسل، وذلك في قمة توهجه كمخرج بعد فوزه بجائزة الأوسكار عن فيلمه Pulp Ficton.

شاهد برومو مسلسل Er:

احتلّ المسلسل المرتبة الثانية من حيث عدد المشاهدات التي حظيت بها مسلسلات عام 1994 بعد المسلسل الكوميدي Seinfeld، بينما احتل Friends المرتبة الثامنة في نفس العام. أمّا في العام التالي وهو ما يعني الموسم الثاني لكلاهما، فتفوق Er على Seinfeld هذه المرة وحظى بالمركز الأول، وصعد Friends أيضًا للمرتبة الثالثة بعد Seinfeld. ولم يستطع Friends أن يصل لقمة قائمة أعلى المسلسلات مشاهدة، إلا في موسمه الثامن عام 2001.

في النهاية، أعتقد أنّ هذين العملين سيبقيا في ذاكرة النّاس طويلًا، لأنّهما بالفعل صُنعا بحب، وعلى مهلٍ.

0

شاركنا رأيك حول "كيف أصبح كل من ER و Friends اثنين من أهم كلاسيكيات التلفزيون الأمريكي الحديثة؟"