أفلام شهيرة سقطت في اختبار شباك التذاكر – الجزء الأول

أفلام شهيرة سقطت في اختبار شباك التذاكر
1

هل يمكن الاعتداد بالإيرادات كمقياس لنجاح الأفلام السينمائية؟ الإجابة القاطعة -التي لا تقبل الجدال- هي “نعم”؛ إذ أن السينما أولاً وأخيراً صناعة قائمة في الأساس على مبدأ الربح والخسارة، بالتالي تعد الإيرادات أحد معايير نجاح الفيلم لكنها بكل تأكيد ليست المعيار الوحيد، إذ أن العديد من الأفلام البارزة لم يحالفها النجاح التجاري والشعبية التي تحظى بها اليوم تحققت من خلال إصدارات العرض المنزلي أو عبر العرض التلفزيوني أو من خلال الإنترنت مؤخراً.

تستعرض أراجيك فن معكم من خلال الفقرات التالية مجموعة من الأفلام السينمائية الجيدة التي لم يحالفها الحظ في شباك التذاكر العالمي، فجلب أرباحاً متدنية وبعضها عجز حتى عن تغطية تكاليف إنتاجه.

أقرأ أيضًا: بالإضافة إلى رامي مالك.. مصريون حصدوا جوائز عالمية في السينما

Children of Men

فيلم Children of Men

حقق فيلم Children of Men -إنتاج 2006- نجاحاً كبيراً يتجسد في حصوله على تقييم 92% على موقع Rotten Tomatoes وتلقيه ثلاثة ترشيحات للأوسكار من فئات أفضل سيناريو مقتبس، أفضل تصوير سينمائي، وأفضل مونتاج. لكن من الناحية التجارية فقد أحدث الفيلم صدمة لصُنّاعه بعدما عجز حتى عن تغطية تكلفته، حيث بلغت إيراداته في الولايات المتحدة حوالي 35 مليون دولار أمريكي بينما حصد على مستوى العالم نحو 70 مليون دولار أمريكي، في حين كانت ميزانيته الإنتاجية 76 مليون دولار أمريكي.

يجمع فيلم Children of Men بين الدراما والتشويق والخيال العلمي، تدور أحداثه في المستقبل القريب حيث تعاني البشرية من توابع الحروب الهائلة التي شهدتها الأرض والتي خلفت الكثير من الأوبئة، في قلب هذا العالم المُختل يجد السياسي السابق ثيو فارون نفسه في موضع المسؤولية مجدداً بعدما يتم تكليفه بحماية أول امرأة تَحمل منذ 18 عاماً، مما يجعلها الأمل الأخير لاستمرار الجنس البشري. الفيلم من إخراج ألفونسو كوران وبطولة كليف أوين وإنتاج عام 2006.

اقرأ أيضاً: 25 فيلمًا من أفلام القرن الحادي والعشرين قدمت صورةً سينمائيةً متميزةً

Hugo

فيلم Hugo

يحمل فيلم المغامرات العائلي Hugo -الذي تم تقديمه في 2011- توقيع المخرج المخضرم مارتن سكورسيزي، كان هذا وحده كفيلاً بوضعه ضمن قوائم الترقب، ولم يُخيب العمل ظنون من عقدوا عليه الآمال، حتى أنه تلقى 11 ترشيحاً لجوائز الأوسكار وحصد خمس جوائز منهم فعلياً أبرزها جائزة الأوسكار لأفضل تصوير سينمائي وأفضل مؤثرات بصرية.

المفارقة العجيبة هي أن تفوق الفيلم فنياً لم ينعكس على مستوى أدائه في شباك التذاكر العالمي، إذ أن بعد طرحه في دور العرض لمدة خمسة أشهر كاملة لم يفلح إلا في حصد 73 مليون دولار أمريكي على المستوى المحلي، بينما بلغ إجمالي إيراداته في الفترة نفسها حوالي 185 دولار أمريكي، بينما كانت تقدر ميزانية إنتاج الفيلم حوالي 150: 170 دولار أمريكي.

تدور أحداث فيلم Hugo في عام 1930 بالعاصمة الفرنسية باريس حيث يعيش الطفل اليتيم “هوجو” داخل إحدى محطات القطار، ويسعى إلى استكمال حلم والده الراحل والمُتمثل في إعادة ترميم إنسان آلي متطور، لكن يقحمه ذلك في صراعات مع أطراف مختلفة ويجد نفسه مضطراً إلى خوض العديد من المغامرات ليتمكن من كشف سر الآلة وكذلك سر تعلق والده بها.

اقرأ أيضاً: فيلم Hugo .. عندما يكون الشغف ساحراً

Steve Jobs

فيلم Steve Jobs

كان متوقعاً لفيلم Steve Jobs الكثير من النجاح على الصعيدين النقدي والجماهيري، وهو بالفعل لم يُخيب الآمال بالنسبة للشق الأولي وحاز على تقييمات نقدية مرتفعة أحياناً ومقبولة في المُجمل وتلقى ترشيحين للأوسكار لأفضل ممثل رئيسي وأفضل ممثلة مساندة، إلا أنه خالف التوقعات فيما يخص الشق الثاني؛ حيث أن الفيلم الذي قُدرت ميزانيته الإنتاجية بحوالي 30 مليون دولار أمريكي سجل في افتتاحية عرضه 520 ألف دولار فقط، وفي نهاية المطاف وبعد عرضه حول العالم لعدة أشهر لم يجمع إلا 35 مليون دولار أمريكي فقط!

ينتمي فيلم Steve Jobs إلى فئة أفلام السيرة الذاتية وتم تقديمه في عام 2015 وهو من إخراج داني بويل وبطولة مايكل فاسبندر وكيت وينسلت، تسلط أحداثه الضوء على حياة عالم البرمجيات ستيف جوبز مؤسس شركة Apple العالمية، والذي يعد أحد رواد صناعة الحواسيب ووسائل الاتصال الرقمية في العالم، مع التركيز على الجانب الإنساني في حياة ستيف ومدى تأثير نجاحه المهني على حياته الشخصية.

اقرأ أيضاً: فيلم Steve Jobs .. النسخة الجيّدة من سيرة ستيف جوبز الذاتيّة!

Blade Runner

فيلم Blade Runner

كان النجاح حليف النسبة الغالبة من أفلام الخيال العلمي في فترة السبعينات والثمانينات، لكن لم يسر الأمر على ذات النحو مع فيلم Blade Runner الذي تم تقديمه في عام 1982، حيث بلغت تكلفته الإنتاجية 28 مليون دولار أمريكي إلا أنه لم يجن محلياً سوى 27 مليوناً فقط وبعد فترة طويلة من عرضه وبشق الأنفس تجاوز مجموع عائداته العالمية 33 مليون دولار أمريكي بقليل.

الغريب بالأمر أن فيلم Blade Runner مع مرور الوقت تحول إلى أحد أشهر أفلام الثمانينات وجاء بالمرتبة 155 كأحد أعلى الأفلام تقيماً على IMDB، يضاف إلى ذلك تلقيه ترشيحين للأوسكار في عام إنتاجه، كما تم استغلال شعبية الفيلم في عام 2017 بعد مرور خمسة وثلاثين عاماً على إنتاجه من خلال إنتاج فيلم مُكمل له بعنوان Blade Runner 2049.

فيلم Blade Runner من إخراج ريدلي سكوت وبطولة هاريسون فورد، تدور الأحداث في المستقبل حيث ينجح البصر في تطوير “روبوتات حيوية” تكاد تتطابق مع البشر تم تخصيصهم للعمل داخل مجموعة من المستعمرات المنتشرة خارج نطاق كوكب الأرض، ولكن حين تخرج بعض هذه الآلات عن السيطرة يتم استدعاء الشرطي المتقاعد ريك ديكارد لملاحقتهم واسترداد السفينة الفضائية التي قاموا باختطافها.

اقرأ أيضاً: فيلم Blade Runner 2049 … عمل خاطف للأنفاس أم فيلم ممل إلى أقصى الحدود؟

Mother

فيلم Mother

يمثل فيلم Mother! إحدى الحالات السينمائية القليلة التي شهدت انقساماً حاداً في الآراء، فهناك من يعتبرونه أحد أسوأ الأفلام في التاريخ بينما الفريق الآخر يعتبره من أعظمها، ذلك التباين في المراجعات النقدية والتفاوت الكبير في تقييمات الفيلم أثر بصورة بالغة على أدائه في شباك التذاكر، فلم يجنِ في الولايات المتحدة إلا 17 مليون دولار أمريكي فقط، بينما أشارت تقارير -غير رسمية- إلى بلوغ إيراداته العالمية نحو 40 مليون دولار أمريكي، بينما قُدرت ميزانية إنتاجه بحوالي 30 : 35 مليون دولار أمريكي.

فيلم Mother! -إنتاج 2017- من إخراج دارين أرنوفسكي -مخرج أفلام Black Swan، Requiem for a dream- وبطولة جينيفر لورانس وخافيير بارديم، تدور أحداثه حول زوجين تتعرض حياتهما -المستقرة ظاهرياً- لاختبار حقيقي حين يستقبلون في منزلهم عدداً من الضيوف الغرباء ومن ثم تتوالى الأحداث.

اقرأ أيضاً: شرح فيلم mother! … تحفة أرنوفسكي التي يجب أن تتخلى عن أفكارك المسبقة قبل أن تشاهدها

It’s a Wonderful Life

فيلم It’s a Wonderful Life

يُصنف فيلم الدراما والفانتازيا It’s a Wonderful Life ضمن أشهر الأفلام الكلاسيكية ويحتل المرتبة 24 ضمن قائمة الأفلام الأعلى تقييماً على موقع IMDB، كما أشاد به النقاد عند عرضه في عام 1946 وتم ترشيحه لخمس جوائز أوسكار من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، لكن هذا النجاح النقدي لم يقابله نجاح جماهيري وبالتالي لم يحقق في شباك التذاكر إلا 3.3 مليون دولار مقابل ميزانية قدرها 3.18 مليون دولار أمريكي، أما الشعبية التي يحظى بها الفيلم في الوقت الحالي قد اكتسبها مع مرور الزمن.

فيلم It’s a Wonderful Life من إخراج فرانك كابرا وتدور أحداثه حول جورج بايلي الذي يتخلى عن أحلامه الخاصة في سبيل مساندة الآخرين، الأمر الذي أصابه بالإحباط حتى كاد أن ينتحر عشية عيد الميلاد، لكن يتجلى له ملاكه المنقذ في الوقت المناسب ويعيد إليه الأمل في الحياة حين يعرض له المصير الذي كان ينتظر الآخرين لولا مساعدته لهم.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام 2018 .. كنوز من الفن والمتعة والتسلية أضاءت عامي السينمائي

Fight Club

فيلم Fight Club

يحتل فيلم Fight Club حالياً -بعد عشرين عاماً من عرضه- مكانة خاصة لدى أغلب من شاهدوه، بناءً على ذلك لم يكن غريباً احتلاله للمرتبة العاشرة لقائمة أعلى الأفلام تقييماً على موقع IMDB، وقد رُشح في عام إنتاجه 1999 لجائزة أوسكار وحيدة من فئة أفضل مؤثرات بصرية. الفيلم مأخوذ عن رواية الكاتب تشاك بولانيك وأخرجه ديفيد فينشر وبطولة براد بيت، إدوارد نورتون.

من عاصروا فيلم Fight Club وقت إطلاقه في دور العرض كان من المستحيل أن يتوقعوا المكانة التي سوف يبلغها مع مرور الزمن؛ حيث قُدرت ميزانية إنتاج الفيلم بنحو 63 مليون دولار أمريكي، بسبب أدائه المتذبذب والبطيء في شباك التذاكر المحلي والعالمي؛ إذ لم يحقق محلياً إلا 37 مليون دولار أمريكي فقط، بينما بلغ مجموع إيراداته العالمية -بعد عرضه لعدة أشهر- حوالي 70 مليون دولار أمريكي!

تدور أحداث فيلم Fight Club حول شخص يعاني من الأرق والضغط النفسي المتواصل ولا يجد الراحة إلا في جلسات العلاج الجماعي والاستماع إلى مآسي الآخرين، في تلك الأثناء يلتقي شخص يدعى تايلور يقلب حياته رأساً على عقب ويساعده على التحرر من مخاوفه، ويقومان معاً بإنشاء ما يسمى “نادي القتال” الذي يتحول إلى ملاذ للمحبطين ومن ثم تتوالى الأحداث نحو النهاية غير المتوقعة.

اقرأ أيضاً: أغرب النهايات التي تم عرضها في الأفلام وأكثرها صدمة

1

شاركنا رأيك حول "أفلام شهيرة سقطت في اختبار شباك التذاكر – الجزء الأول"

أضف تعليقًا