10 من أشهر مشاهد قتال فرد ضد جماعة في هوليوود

أفلام قتال
1

تحتل أفلام الحركة والإثارة النسبة الأكبر من حجم الإنتاج السينمائي العالمي؛ وذلك لما تتمتع به من شعبية هائلة بين محبي الفن السابع حول العالم، كما أنّ تزايد إنتاج هذا النمط من الأفلام يعد نتيجةً مباشرةً لما بلغته تقنيات صناعة الخدع والمؤثرات البصرية من تطور خلال السنوات الماضية.

تقوم أغلب أفلام التشويق على فكرة البطل الأوحد، وبناءً على ذلك لا يجد صُنّاعها مفرًا من تقديم مشاهد قتال الفرد ضد الجماعة، والتي تعد أحد أكبر وأصعب التحديات التي تواجه صُنّاع هذا النوع من الأفلام، حيث أنّ تلك المشاهد على اختلاف أنواعها سواءً كانت تصور معركة باستخدام الأسلحة أو تعتمد على الالتحام الجسدي، فإنّها غالبًا تجبر المخرج على التحرك في نطاق محدود والتركيز على عنصر واحد، وفي ذات الوقت يكون مطالبًا بتقديم أكبر قدر ممكن من الإثارة دون السقوط في فخ المبالغة “غير المقبولة” التي لا تتسق مع سياق الفليم أو طبيعة البطل.

تستعرض أراجيك فن من خلال الفقرات التالية مجموعة من مشاهد الحركة والقتال التي صورت الاشتباك بين فرد واحد ومجموعة من الأشخاص، والتي حققت انتشارًا واسعًا وحظيت بإعجاب الجماهير والنقاد.

The Karate Kid – 1984

 صورة من فيلم The Karate Kid

تدور أحداث الفيلم العائلي The Karate Kid حول الصبي الأمريكي دانيال (رالف ماتشيو) الذي يعاني من العديد من المشاكل على المستوى الشخصي، إلّا أنّ حياته بالكامل تتغير للأفضل حين يلتقي المعلم الياباني مياجي (بات موريتا) الذي يتولى تدريبه وتعليمه فنون الدفاع عن النفس، ويكشف له أسرار رياضة الكونغ فو.

احتوى فيلم The Karate Kid أحد أشهر مشاهد قتال فرد ضد جماعة في فترة الثمانينات، وهو ذلك المشهد الذي تتم خلاله مطاردة دانيال من قبل عُصبة من الأشقياء يرتدون أزياء الهالوين التنكرية ويعتدون عليه بالضرب، ومن ثم يظهر معلم الكونغ فو العجوز ويدافع عنه. مدة عرض المشهد قصيرة جدًا والجزء الخاص بالاشتباك تحديدًا لم يتعدَ بضعة ثواني، إلّا أنّه كان بالغ التأثير في سياق الفيلم، حيث كان المشهد أفضل تقديم لشخصية المعلم الياباني مياجي، كما أنّ تلك الواقعة كانت أحد العوامل الرئيسية التي دفعت دانيال – البطل الآخر – إلى تعلم فنون القتال. كذلك، أشاد النقاد بالتكوين الفني للمشهد وخاصةً ما يتعلق بتصميم أزياء الهالوين التي أظهرت المعتدين في صورة شيطانية، وكذلك الأجواء الضبابية المحيطة بالحدث والتي أثارت شيء من التوجس والارتياب في نفس المشاهد.

حقق فيلم The Karate Kid نجاحًا كبيرًا عن عرضه في فترة الثمانينات، وأعيد تقديمه مرةً أخرى في عام 2010 على يد المخرج هارالد زورات، وجسد أدوار البطولة بهذا الإصدار جادين سميث و جاكي شان.

نسخ محدثة عن أفلام قديمة … مشاريع هوليوودية مثيرة للشفقة

Oldboy – 2003

صورة فيلم Oldboy

تدور أحداث الفيلم الكوري Oldboy حول أوه دايسو (تشوي مين – سيك) الذي يتم اختطافه واحتجازه لمدة خمسة عشر عامًا من قبل مجهولين، وحين ينجح في التحرر من حبسه يجد نفسه قد خسر كل شيء ومن ثم يخوض مواجهات عديدة سعيًا وراء الانتقام، ومحاولًا إيجاد إجابة السؤالين اللّذين سيطرا عليه طوال مدة سجنه: من الذي قام باحتجازه؟ … ولماذا فعل ذلك؟ …

احتوى فيلم Oldboy على واحد من أشهر مشاهد قتال فرد ضد جماعة حيث يواجه أوه دايسو عشرات الخصوم داخل ممر ضيق، وقد كان واضحًا بالمشهد أنّ شهوة الانتقام الجنونية المسيطرة على أوه دايسو قد بلغت ذروتها، وانعكس ذلك بشكل ملحوظ في حركته وتقدمه المستمر في اتجاه خصومه واختراق صفوفهم رغم كثرتهم، فهو في النهاية شخص لم يعد لديه ما يخسره وبالتالي لم يعد هناك ما يخيفه … ورغم تعدد التعقيدات المحتوي عليها المشهد وأبرزها ضيق المساحة وكثرة الشخصيات، إلّا أنّ مخرج الفيلم اختار تقديمه بصورة شديدة البساطة معتمدًا على زاوية تصوير واحدة.

رشح فيلم Oldboy لأكثر من 50 جائزة فنية حصد منهم 38 جائزة من بينها جائزة لجنة التحكيم من مهرجان كان السينمائي، الفيلم من تأليف وإخراج شان – ووك بارك.

The Matrix Reloaded – 2003

صورة فيلم The Matrix Reloaded

يستكمل فيلم The Matrix Reloaded أحداث الفيلم الأول من الثلاثية الشهيرة The Matrix، حيث يصبح نيو (كيانو ريفز) أمل البشر الأخير في إنقاذهم من سيطرة الآليين، وفي ذات الوقت يدرك العميل سميث (هوغو ويفنغ) أهمية نيو ومن ثم يسعى للقضاء عليه.

احتوى الفيلم على واحد من أشهر مشاهد القتال في تاريخ السينما العالمية، هو ذلك المشهد الذي يواجه نيو خلاله مئات النسخ من العميل سميث ويشتبك معهم بمفرده. أحدث ذلك المشهد طفرةً في صناعة السينما على مستوى صناعة الخدع والمؤثرات البصرية، وهو يعد أحد المشاهد الأعلى تكلفةً في تاريخ هوليوود إذ بلغت ميزانية تنفيذه نحو 40 مليون دولار أمريكي. أهمية ذلك المشهد الذي يصور قتال فرد ضد جماعة لا تتمثل فقط في أسلوب تنفيذه الاحترافي، بل كانت له أهمية بالغة بالنسبة للسياق الدرامي حيث كان أول اختبار حقيقي لشخصية نيو، واتضح من خلاله حجم القوى التي صار يملكها ومستوى المهارة التي بات يتمتع بها، ومهد الطريق أمام الأحداث التالية بالسلسلة وجعلها مقبولةً في نظر المشاهد.

سلسلة أفلام The Matrix من تأليف وإخراج آندي واتشوسكي و لانا واتشوسكي، وشارك في بطولتها كيانو ريفز، كاري آن موس، لورنس فيشبورن، و هوغو ويفنغ.

المشاهد الأعلى تكلفة في تاريخ هوليوود … أحدهم تم حذفه

2006 – 300

فيلم 300

يمكن الاختلاف حول المستوى الفني لأفلام المخرج زاك سنايدر خاصةً فيما يتعلق بالحبكة المتماسكة وأسلوب السرد، لكن هذا لا ينفي أنّه أحد أقدر المخرجين المعاصرين على الاستفادة من الطفرة التي شهدها مجال صناعة الخدع والمؤثرات البصرية، واستغلالها في تكوين صورة سينمائية مبهرة. أحد الأدلة القاطعة على ذلك مشاهد القتال التي تضمنها فيلم 300.

تضمنت أحداث الفيلم الأسطوري العديد من المشاهد الملحمية التي صورت معارك جيش إسبرطة ضد جحافل الفرس، لكن أبرزها مشهد معركة الشاطئ والذي حاول المخرج من خلاله إبراز شخصية القائد الإسبارطي ليونيداس (جيرارد باتلر)، وبناءً على ذلك فقد ظهر كأنّه مشهد مستقل متفرع من مشهد آخر رئيسي، حيث أنّ المشهد في الأصل عبارة عن مواجهة بين جيشين ويمكن رؤية ذلك بوضوح في الخلفية، إلّا أنّ الكاميرا ركزت بشكل خاص على شخصية ليونيداس وسارت معه وهو يخترق بمفرده صفوف جيش العدو ويشتبك مع العديد من جنوده ويطيح بهم، وقد برع المخرج في تسخير كافة العناصر الفنية لخدمة الرسالة المراد إيصالها من المشهد بدءًا من زاوية التصوير الثابتة مرورًا بالإضاءة والمؤثرات الصوتية، ووصولاً إلى سرعة الحركة على الشاشة والتي كانت تتأرجح ما بين السرعة الطبيعية، وبين التصوير البطيء Slow Motion في اللحظات الحاسمة.

فيلم 300 مأخوذ عن رواية مصورة وتولى إخراجه زاك سنايدر الذي شارك كذلك في كتابة السيناريو إلى جانب كيرت جوستاد ومايكل جوردان، وشارك في البطولة جيرارد باتلر، لينا هيدى، و ديفيد وينهام.

The Transporter – 2002

بوستر فيلم The Transporter

تدور سلسلة أفلام الحركة والإثارة The Transporter حول السائق المحترف فرانك مارتن (جيسون ستاثام) الذي يمتلك مهارات فريدة، وقدرات قتالية فائقة يستغلها في تقديم خدمات توصيل وتأمين الطرود، وينفذ عمله وفق عِدة قواعد في مقدمتها عدم طرح الأسئلة وعدم تغيير الاتفاقات تحت أي ظرف، بالإضافة إلى عدم الالتفات لما تحتويه الطرود، لكنه بإحدى المرات خرق القاعدة الأخيرة ليكتشف أنّه يحمل في حقيبة سيارته فتاة آسيوية شابة ويتسبب ذلك في قلب حياته رأسًا على عقب، ويجد نفسه عالقًا وسط صراعٍ شرس.

تضمن الجزء الأول من سلسلة أفلام Transporter العديد من مشاهد الحركة والإثارة، أبرزها أحد مشاهد قتال فرد ضد جماعة والشهير باسم “Oil Scene” نسبةً إلى الحيلة التي لجأ لها البطل للإفلات من خصومه. يصور المشهد اشتباك فرانك مع مجموعة من رجال العصابات والفضل في ظهور المشهد بهذا المستوى يعود للممثل جيسون ستاثام الذي تمكن من أداء المشهد كاملًا بنفسه لما يتمتع به من لياقة بدنية عالية، وقد سهل ذلك مهمة المخرج الذي استطاع رصد المشهد بحرية تامة دون التقيد بزوايا محددة، كما هو معتاد بمثل هذه المشاهد التي يؤديها غالبًا ممثلون بُدلاء.

أبطال تحدي الموت في هولييود … المخاطرون الخمسة!!

Kill Bill – 2003

بوستر فيلم Kill Bill

المتابع لأعمال المخرج كوينتين تارانتينو يعلم مدى ولعه بتقديم المشاهد التي تحتوي قدر كبير من العنف والدموية، حتى أنّه قد صرَّح بعدة لقاءات بأنّ ذلك النوع من المشاهد هو المفضل لديه ويهوى تقديمه على الشاشة، ومن ثم كان من الطبيعي أن يحتوي فيلم Kill Bill الذي كتبه وأخرجه تارانتينو على مشاهد من ذلك النوع، خاصةً أنّ السياق الدرامي يسمح بذلك. إذ أنّ قصة الفيلم تتمحور حول المقاتلة الملقبة بالعروس The Bride، والتي تتمرد على العصابة المنتمية لها رغبةً منها في بدء حياة جديدة، ومن ثم يحاول زعيمها القضاء عليها لاسترداد كرامته أمام أفراد العصابة، ويتسبب ذلك في إجهاض جنينها ومن ثم تقرر أن تشنَّ حربًا ضد عصابتها السابقة بهدف الانتقام.

احتوى فيلم Kill Bill على أحد مشاهد قتال الفرد ضد جماعة، حيث تم محاصرة “العروس” من قبل العشرات من أفراد العصابة، لكنها بدلًا من الاستسلام تبادر بالهجوم عليهم مستخدمةً سيف الكاتانا الذي تبرع في استخدامه، وقد كان ذلك المشهد أحد الأسباب الرئيسية في حصول الفيلم على تصنيف (R) نظرًا لدمويته، وما تضمنه من لقطات قد تكون مؤذيةً للبعض مثل قطع الرؤوس وشطر الأجسام والأطراف.

أفضل موسيقى أفلام كوينتن تارانتينو التصويرية

Unleashed – 2005

Unleashed صورة فيلم

يعد فيلم Unleashed والمعروف أيضًا باسم Danny The Dog أحد أشهر وأفضل أفلام جيت لي، والذي شاركه في بطولته مورغان فريمان، بوب هوسكينز، و كيري كوندون وهو من تأليف لوك بيسون وإخراج لويس ليترير. تدور أحداث الفيلم حول داني (جيت لي) الشاب اليتيم ذو المهارات القتالية الفائقة، والمُستعبد من قبل رجل العصابات بارت (بوب هوسكينز) الذي يعتبره كلبًا للحراسه ويستغله في أنشطته الإجرامية، بينما يجاهد داني لاسترداد آدميته.

خاض داني ضمن أحداث الفيلم مواجهةً ضد ثلاثة من مقاتلي الشوارع داخل إحدى صالات المراهنات غير المشروعة، ذلك المشهد يعتبر من حيث التنفيذ والتصوير أحد أفضل مشاهد قتال فرد ضد جماعة، هذا بالإضافة إلى أهميته الدرامية البالغة ضمن سياق الفيلم، حيث احتوى المشهد صراعين متباينين أولهما الصراع الظاهر والمتمثل في الالتحام الجسدي بين شخصية داني والمقاتلين الآخرين، والآخر باطني وهو الصراع الداخلي لدى الشخصية بين قدرته على القتل وبين امتناعه عنه تمسكًا بإنسانيته، وكان واضحًا طيلة المشهد أنّ البطل يتخذ أوضاعًا دفاعيةً ويحجم عن الهجوم رغبةً منه في عدم إلحاق الأذى بالآخرين مجددًا، وفي نهاية المشهد أعلن داني تمرده التام على سيده “بارت” مما أحدث ذلك انقلابًا في مسار الأحداث!

Punisher: War Zone – 2008

صورة فيلم Punisher: War Zone

تدور أحداث فيلم Punisher: War Zone حول فرانك كاسل المعروف أيضًا بلقب المُعاقب (راي ستيفنسون) الذي أفنى فترةً طويلةً من حياته في مكافحة الجريمة المنظمة، ولم يجرؤ أي شخص على التصدي له، لكنه في تلك المرة يواجه تحدي من نوع آخر ويواجه أشرس خصومه وأكثرهم قسوة، وهو شخص يشار إليه بالاسم المستعار Jigsaw (دومينيك ويست).

شهدت افتتاحية الفيلم أحد مشاهد قتال الفرد ضد الجماعة، والتي اتسمت بقدر كبير من الدموية، حيث بدأت الأحداث باجتماع إحدى أكبر العائلات الإجرامية على العشاء، وفجأةً يقتحم المعاقب The Punisher المكان ويبدأ في الفتك بكل المتواجدين داخل القاعة، ويشتبك مع أطقم الحراسات الخاصة المحيطة بالقصر … يمكن القول أنّ اختيار تلك الافتتاحية – رغم قصر مدتها الزمنية على الشاشة – كان موفقًا جدًا، حيث أنّها عبَّرت بوضوح أنّ الأجواء التي يدور بها الفيلم والتي حملت قدرًا كبيرًا من المشاهد الوحشية والدموية، كما أنّها عبَّرت عن طباع شخصية البطل الذي – على عكس أغلب مكافحي الجريمة والأبطال الخارقين – يتسم بقدر كبير من القسوة ولا يتهاون بالفتك بأعدائه.

فيلم Punisher: War Zone مأخوذ عن سلسلة الكوميكس الشهيرة الصادرة عن Marvel، وكتب له السيناريو الثلاثي نيك سانتورا، ألفين ماركوم، و مات هولواي وأخرجه ليكسي ألكسندر.

Taken – 2008

صورة فيلم Taken

تدور أحداث فيلم Taken حول رجل الأمن السابق برايان ميلز (ليام نيسون) الذي تتعرض ابنته كيم (ماجي جريس) للاختطاف في العاصمة الفرنسية باريس على يد إحدى عصابات الإتجار بالبشر، ومن ثم يسافر إلى هناك محاولًا تقفي أثر خاطفيها وإنقاذها من بين أيديهم.

تبلغ الإثارة ذروتها عادةً بالثلث الأخير من الأعمال السينمائية، الذي غالبًا ما يتضمن أشرس المعارك وأطولها من حيث المدة الزمنية، لكن المشهد الختامي في فيلم Taken كان مميزًا بعدة جوانب أولها أنّه أحد مشاهد قتال الفرد ضد الجماعة، لكنه لم يكن قتالًا مباشرًا، إنّما غلب عليه طابع حرب العصابات حيث لجأ البطل إلى التسلل والتخفي، واصطياد أفراد العصابة تباعًا متجنبًا قدر الإمكان إقحام نفسه في صراع مباشر مع العديد منهم في وقت واحد، وهو الأمر الذي جعل الأمر أكثر منطقية ومعقولية.

الجانب الثاني المُميز لذلك المشهد يتمثل في أنّه – على غير المعتاد – يدور داخل نطاق ضيق المساحة متمثلًا في أحد اليخوت البحرية، لكن رغم ذلك قدم المخرج لقطات إثارة متنوعة ومتعددة وأحيانًا مبتكرة، علاوةً على أنّ موقع الحدث أدى إلى زيادة التحديات أمام البطل. إذ كان محاصرًا داخل اليخت وكذلك محاصرًا بأحد الموانئ الطبيعية المتمثلة في البحر مما لم يترك له أي فرصة للتراجع، هذا علاوةً على أنّ خصومه كانوا يتقدمون عليه بخطوة بسبب احتجازهم رهينة “ابنته”، وكانت تلك أبرز نقاط ضعفه والتي حاول الخصوم استغلالها في نهاية المطاف.

حقق فيلم Taken نجاحًا كبيرًا على المستويين الجماهيري والنقدي عند عرضه، مما دفع المنتجين لتقديم جزأين آخرين منه لكن لم يحالفهما نفس الحظ، وبعد توقف السلسلة السينمائية تم تقديم مسلسل تلفزيوني في 2017 مشتق من أحداث الفيلم ويحمل نفس العنوان، وتدور أحداث مسلسل Taken بالفترة الزمنية التي سبقت أحداث الفيلم مستعرضةً حياة برايان ميلز في مرحلة الشباب حين كان عميلًا لإحدى الجهات الأمنية.

فيلم Taken 3 … من متعة خالصة إلى سخافة فارغة

John Wick – 2014

صورة فيلم John Wick كيانو ريفز

تدور أحداث فيلم John Wick حول قاتل مأجور متقاعد (كيانو ريفز) يتم اقتحام منزله من قبل شاب مستهتر ومجموعة من تابعيه، ويقومون بسرقة سياراته وقتل الكلب الذي كانت زوجته قد أهدته إياه قبل وفاتها، من ثم يقرر جون تعقب هؤلاء الأشخاص واسترداد سيارته والانتقام منهم، لكن الأمور تتعقد حين يكتشف أنّ ذلك الشاب هو ابن أحد زعماء العصابات الروسية، والذي يعلن مكافأة مالية ضخمة لمن يتمكن من القضاء على جون ويك قبل أن يصل إلى ابنه.

ينتمي فيلم John Wick إلى نمط أفلام البطل الأوحد، ومن ثم كان من الطبيعي أن يتضمن العديد من مشاهد الحركة التي تصور قتال فرد ضد جماعة، خاصةً أنّ الخصم في هذا العمل أحد زعماء العصابات الذي يعمل تحت إمرته مجموعة التابعين ورجال الحراسات الخاصة. من أبرزها مشهد تسلل جون ويك لأحد الملاهي الليلية المملوكة للعصابة الروسية سعيًا وراء خصمه، الذي يستشعر وجوده ومن ثم يلوذ بالفرار بينما أتباعه يحاولون إعاقة جون عن اللحاق به.

كانت مشاهد الحركة والقتال بشكل عام أحد العوامل الرئيسية التي ساهمت في نجاح فيلم John Wick، وأحد أسباب تحويله إلى سلسلة سينمائية، حيث أنّ المشاهد كانت بعيدةً عن النمطية والتكرار والقوالب الثابتة المعتاد عليها في أفلام الحركة والإثارة، كما أنّ المشهد الواحد كان كثيرًا ما يجمع بين أنماط مختلفة من تصميم المعارك مثل: التلاحم الجسدي وتبادل إطلاق النار والمطاردة. الفيلم من تأليف ديريك كولستاد وأخرجه ديفيد ليتش و تشاد ستاهيلسكي، وشارك في البطولة إلى جانب كيانو ريفز كل من وليام دافو، ألفي آلين، لانس ريديك، و بريدجيت ريجان.

فيلم John Wick عودة قوية للنجم كيانو ريفس أم لأفلامه؟

1

شاركنا رأيك حول "10 من أشهر مشاهد قتال فرد ضد جماعة في هوليوود"