أفلام أفسدها سوء اختيار الممثلين

0

أحيانًا كثيرة تشعر وأنت تشاهد الفيلم أنّه لم يكن ليكتب أو يصور إلّا لهذا الوجه الذي أحببت انفعالاته على الشاشة، وأقنعك تمامًا أنّه من المستحيل أن ينجح الدور مع سواه، ربما هذا أفضل ما في التمثيل أليس كذلك. لكن ماذا لو حدث العكس؟

في هذه القائمة سنرى كثير من الممثلين الذين أبهرونا ببراعة في بعض الأدوار، لكنهم خذلونا هنا أو لنقل لم يتمكنوا من إظهار قدراتهم الفنية أكثر، أو لم يتم اختيار الممثل المناسب للدور المناسب.

“جوني ديب” بدور “ويلي ونكا”

جوني ديب فيلم Charlie and the Chocolate

الفيلم: Charlie and the Chocolate .
الدور: صاحب مصنع الحلوى.

في هذا الفيلم المكرر تقديمه من رواية الأطفال المعروفة التي تحمل نفس اسم الفيلم كان “ديب” فيه – والذي نجح وبرع في أدوار أخرى – هو الحلقة الأضعف في هذا الفيلم، فلقد حوّل “ويلي ونكا” صاحب المصنع من شخصية ذكية جدًا وصانع حلوى ساحر إلى رجل بالجسد فقط، وداخل هذا الجسد طفل يتصرف بشكل غريب مع أصوات وسلوكيات لا تنم على مكنون الشخصية التي كان يجب أن يكون عليها. النتيجة النهائية أنّه كان مخيبًا للآمال بشكل كبير.

إيما ستون بدور أليسون نج

إيما ستون فيلم aloha

الفيلم: Aloha .

الدور: شرطية في جزر هاواي.

إيما ستون في هذا الفيلم شرطية في هاواي وتنتمي إلى هذه الجزيرة، لكن ما ارتكبته الحسناء في هذا الفيلم أنّها أظهرت الصورة، وكأنّ كل سكان هاواي يمتلكون ذات الملامح الأوربية، بينما هم في الحقيقة – السكان ذوي الأصول الأوربية – لا يشكلون أكثر من 30% فقط، مما دفع بشبكة الآسيويين الأمريكيين لمهاجمة الفيلم، واتهامه بأنّه يلغى تنوع العرقية الثقافية في البلاد.

نيل باتريك بدور ديسى كولنجس

نيل باتريك هاريس فيلم Gone Girl

الفيلم: Gone Girl.

الدور: الصديق القديم لبطلة الفيلم.

رغم أنّ “Neil” يُظْهر دائمًا أداءً أنيقًا، وقد أبهر الكثير بأدائِه العالي في مسلسل “HOW I MET YOUR MOTHER”، لكننا لم نرَ شيئًا من هذا القبيل في فيلم الإثارة والتشويق “Gone Girl” الذي أخرجه David Fincher.

فقد اقتصر دوره على ذلك الرجل الذي يحاول جاهدًا أن يقمع رغبته في الحصول على حبيبته السابقة “أيمي” كرد وجزاء على لطفه معها، ومساعدته لها. كان دوره القصير مبهمًا وغير مستقر، ومن المؤكد أنّه ترك نقاط ضعف في الفيلم في بعض الجوانب.

فينس فون بدور نورمان بيتس

فينس فون فيلم Psycho

الفيلم: Psycho.

الدور: مدير فندق الأسرة.

لا شيء أكثر فظاظةً من فينس فون في فيلم “Psycho 1998” بدور مدير الفندق الهادئ اللطيف والمضطرب أيضًا، الذي يخفي سرًا مظلمًا. كان الفيلم بحد ذاته سيئًا للغاية، وكأنّه محاولة متعمدة لتدمير صورة الفيلم العظيم “Psycho” الذي أنتجه ألفريد هيتشكوك عام 1960. درجة سوء الفيلم والانتقادات التي صبت على رأسه ربما أنقذت هذا الدور الخاطِئ، ونجت به من ويلات الجماهير وألسنة النقّاد الحداد الشداد.

ناتالي بورتمان في دور إيفي هاموند

ناتالي بورتمان فيلم V for Vendetta

الفيلم: V for Vendetta .

الدور: صديقة البطل المقنع.

تعتبر ناتالي ممثلةً ذكيةً وفطنةً، تعابير وجهها وعينيها الواسعتين صورت فيها شخصية أيفي بشكل رائع، ولكن المشاهد الحوارية أظهرت أنّها ربما لم تتقن اللهجة المناسبة للشخصية، مما أنقص بالتالي الكثير من قوة أدائِها خاصةً في مثل هذه الأفلام العبقرية، التي يجب أن يكون فيها كل شيء متقن ليقنع المشاهد.

ليوناردو دي كابريو بدور أمستردام فالون

ليونادرو دي كابريو فيلم Gangs of New York

الفيلم: Gangs of New York.

الدور: أمريكي إيرلندي يحركه الانتقام للثأر من قاتل أبيه.

اجتهاد “ليوناردو” في هذا الدور بدا واضحًا، إلّا أنّ المشكلة تكمن في وجهه الفتي الصغير الذي لم يكن مقنعًا جدًا، حتى أنّ ظهوره باللحية بدت كأنّها ملصقة عليه أكثر من كونها طبيعيةً، فبرغم ترشحه لجوائز الأوسكار، إلّا أنّه لو كان ربما أدى هذا الدور الممثل الإيرلندي Colin Farrell كان سيكون أكثر إقناعًا.

أنجلينا جولي في دور مارغريت راسل

انجلينا جولي فيلم The Good Shepherd

الفيلم: The Good Shepherd.

الدور: زوجة عضو في وكالة الاستخبارات الأمريكية في فترة الحرب الباردة.

كان من الصعب تصديق أنجلينا جولي دور سيدة حبيسة المنزل طوال مدة الفيلم، بينما زوجها “إدوارد ويلسون” بدوره (مات ديمون) الذي يعمل في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية يجوب أوربا بأكملها.

جوليا روبرتس في دور تيس

جوليا روبرتس في فيلم Ocean’s Twelve

الفيلم: سلسلة Ocean’s.

الدور: رفيقة اللص البارع “داني أوشن”.

كان يحتاج هذا الدور إلى امرأة ساحرة حقًا لتتألّق في فيلم يهيمن عليه الذكور مثل هذا الفيلم، أخفقت جوليا روبرتس في هذا الدور إلى حدٍ ما.

براد بيت في دور أخيل

براد بيت في فيلم Troy

الفيلم: Troy.

الدور: بطل أسطوري يقاتل من أجل اليونانيين ضد أحصنة طروادة.

في هذه الملحمة الحربية يظهر أداء براد بيت بشعره الأشقر، وفكرة المحارب الوسيم التي تظهره كدمية شقراء، وحضور مثالي مبالغ فيه، حيث بدا بعيدًا حتى بالنسبة لمعظم أولئك المحاربين الأثرياء في اليونان، الذين لم يكونوا بالطبع كهذا الشكل الذي بدا عليه “براد بيت”.

ألانيس موريسيتي بدور الإله

ألانيس موريستي فيلم Dogma

الفيلم: Dogma.

الدور: الكائن الأسمى.

يبدو أنّ تمثيل مثل هذا الدور يحتاج ممثلًا أو ممثلةً لا يقل قدراتهم عن “مورغان فريمان“، إلّا أنّ قدرات الممثلة Alanis Morrisette بدت محدودةً جدًا لهذه المهمة، لتسمح لنا بأن نرى في هذا الفيلم واحدًا من أسوأ القرارات التي اتخذت على الإطلاق في تاريخ السينما.

0

شاركنا رأيك حول "أفلام أفسدها سوء اختيار الممثلين"