مؤخرًا تم طرح فيلم The Batman من بطولة "روبرت باتينسون" وإخراج "مات ريفز" في صالات السينما، وسيتم طرحه يوم 14 أبريل القادم على منصات HBO Max، ومن ثم على أقراص بلوراي في يونيو المقبل. لحين قدوم الفرصة لرؤية الفيلم مرة أخرى في المنزل، يمكنني أن أقترح عليكم بعض الأفلام التي تشترك مع The Batman في بعض العناصر، والتي ستعجبك في حال كنت تبحث عن المزيد من الأفلام التي تشبهه.

فيلم سبعة - Se7en

  • سنة الإنتاج: 1995.
  • التقييم: 8.6.
  • المخرج: ديفيد فينشر.
  • الممثلين: براد بيت، مورغان فريمان، كيفين سبيسي.

تدور أحداث الفيلم حول البطلين سومرست "مورجان فريمان" وميلز "براد بيت" وهما محققان في شرطة نيويورك يطاردان قاتلًا متسلسلًا يتخذ من الخطايا السبع دافعًا لقتل ضحايا بأساليب استعراضية، بحجة كونهم من مرتكبيها، ويستحقون العقاب. يمثل ذلك الفيلم أحد كلاسيكيات أفلام التحقيق التي تعتمد على ثنائي تحقيق تجمعهما الصدفة (Unlikely Partners). ويعتبر هذا هو وجه الشبه الأكبر بينه وبين The Batman الذي جمع جيم جوردن بباتمان الخارج على القانون نظريًا.

كما أن فيلم Se7en يعتمد كثيرًا على الاستعراض البصري للجرائم، والسرد البطيء كما كان الحال في The Batman، إضافةً لأن القاتل يمتلك بعض النصائح الملتوية التي يلقيها علينا في مونولوج أخير قبل نهاية الفيلم!

فيلم زودياك - Zodiac

  • سنة الإنتاج: 2007.
  • التقييم: 7.7.
  • المخرج: ديفيد فينشر.
  • الممثلين: جايك جيلينهال، مارك روفال.

من إخراج دافيد فينشر، تدور أحداث الفيلم حول قاتل متسلسل أيضًا، هذه المرة هو شخصية حقيقية حملت اسم شهرة The Zodiac Killer، حيث يدخل المجرم في صراع من نوع خاص ضد السلطات، حيث يقدم لهم الألغاز والأحجيات التي يقومون بحلها لمعرفة هويته، وهو ما قام به أيضًا شخصية ريدلر من فيلم باتمان.

يستوحي فيلم The Batman الكثير من أساليب الإخراج وتركيبة الكادرات من طريقة وبصمة إخراج دافيد فينشر المعروفة، ويقول المخرج مات ريفز (مخرج باتمان) بأن Zodiac كان مصدر إلهام لشخصية ريدلر خلال مرحلة كتابتها. فكلاهما يستمتع بتحدي السلطات، والدخول في معارك ينتصر فيها الأذكى، والذي عادةً ما يكون هو المجرم! لأنه يلعب حسب قواعده الخاصة.

فيلم بليد رنر - Blade Runner

  • سنة الإنتاج: 2017.
  • التقييم: 8.
  • المخرج: دينيس فيلينيفي.
  • الممثلين: ريان غوسلينغ، آنا دي أرماس.

يعتبر فيلم Blade Runner واحدًا من الأفلام الأيقونية من نوع Cyberpunk ولكنه أيضًا يبرع في تقديم نوع الـ Detective Noire حيث يضعك أمام لغز، ويبدأ في كشف ملابساته بالتدريج، كما أن البطل يجد نفسه وسط تعقيدات أكبر وأصعب من أن يفهمها، تمامًا مثل The Batman الذي يحكي لنا قصة باتمان في عامه الثاني فقط من لعب دور المقتص الخاص بمدينة جوثام.

يمتد فيلم Blade Runner إلى ثلاث ساعات تقريبًا مليئة بالأشياء الجديدة على المشاهد بدايةً من مظاهر الحياة في المدينة، إلى استعراض شخصيات المدينة العامة ومجتمعاتها الغريبة، تمامًا مثل فيلم The Batman الذي قدم شخصيات رائعة من "نخبة مدينة جوثام" الإجرامية!

فيلم سجناء - Prisoners

  • سنة الإنتاج: 2013.
  • التقييم: 8.1.
  • المخرج: دينيس فيلينيفي.
  • الممثلين: جاك جيلينهال، هيو جاكمان.

من بطولة جاك جيلينهال وهيو جاكمان وبول دانو الذي يلعب دور ريدلر في فيلم The Batman. يعطيك هنا أيضًا شعورًا بعدم الارتياح مع كل مشهد يظهر فيه على الشاشة.

تدور أحداث الفيلم حول حادثة اختطاف ابنة "هيو جاكمان" في الفيلم، والتي تدفعه للجنون، واستعداده لارتكاب الفظائع لاستعادتها. يستكشف الفيلم الجانب المظلم من النفس البشرية التي قد تضل الطريق وهي تسعى للوصول لأهداف نبيلة. هل تبرر الغاية الوسيلة؟ وهل تظل بفعلك للفظائع نفس الشخص الذي كنت عليه في السابق؟ هذه الأسئلة هي محور قصة الفيلم، تمامًا كفيلم The Batman، كما أن لغز الاختطاف يتم تقديم بشكل مثير.

مسلسل مارفيل ديرديفيل - Marvel’s Daredevil

  • سنة الإنتاج: 2015.
  • التقييم: 8.7.
  • المخرج: مارك ستيفين جونسون.
  • الممثلين: شارلي كوكس، ديبورا آن وال.

يتشابه مسلسل Daredevil كثيرًا مع فيلم The Batman في محاولته أن يكون واقعيًا بأكبر الأشكال الممكنة. تدور أحداث مسلسل Daredevil حول البطل "مات موردوك" الذي يعمل محاميًا في هليز كيتشن نيويورك، ويحاول تحقيق العدالة سواء عن طريق مهنته الأساسية، أو مهنته الفرعية كمنتقم من أولئك الذين يعيثون في الأرض فسادًا. يبدأ الأمر مع موردوك كنوع من أنواع التنفيس عن غضبه، محاولًا تحقيق ما لا يستطيع النظام القضائي المعيوب تحقيقه، وهو العدالة المطلقة، وينتهي الأمر به بأن يكتشف أن الأمر أكبر من القانون، وأن هناك وجوهًا في المدينة لن يستطيع مواجهتهم سوى بطرق ملتوية.

المعضلة الأكبر أن شخصية مات موردوك هو شخص كفيف، ولكن هذا لا يمنعه من محاربة الجريمة معتمدًا على حواسه الأخرى، بعد تلقيه تدريبًا مكثفًا على ذلك. يشترك هذا المسلسل بمواسمه الثلاثة مع فيلم The Batman في ظلاميته، وواقعيته في تناول نفوس البشر، والفرق بين العدالة والقصاص، وما يعنيه أن تكون بطلًا. هو الخيار الأفضل لمن أعجبه فيلم The Batman ويريد أكبر جرعة من الأعمال المشابهة.

مؤخرًا تمت إعادة إحياء المسلسل على منصة ديزني بلس، والإعلان عن عودته قريبًا بمواسم جديدة ولكن بتصنيف عمري PG 13، وهو ما قد يعني أن المواسم الثلاثة المنقضين هم فرصتنا الأخيرة لنرى النسخة الأكثر عنفًا من بطلنا المحبوب.

في النهاية، شعرت بأنني أريد مشاهدة كل أفلام الـ Detective Noire مرة أخرى بعد خروجي من صالة العرض منبهرًا بفيلم The Batman ومقدرًا العمل الذي وُضع فيه ليكون فيلمًا سينيمائيًا وعملًا فنيًا دسمًا. لقد أعاد شغفي بأفلام التحقيق، ومدرسة الغموض والظلامية في السينما الأمريكية بطريقة لم ينجح بها الكثير من الأفلام، وكانت هذه بعض الاقتراحات التي أرشحها لك إذا أعاد الفيلم لك شغفك أنت أيضًا بالأعمال الظلامية والغامضة.

اقرأ أيضًا: فيلم The Batman.. الرجل الوطواط كما لم تره من قبل