تفاصيل مشهد ركوب التنانين بين جون سنو ودانيريس!

صراع العروش
0

مع أن جون سنو (كيت هارينغتون) لم يعد ملك الشمال بعد إعلانه تخليه عن لقبه لصالح الملكة دانيريس، فإنه بدا في الحلقة الأولى من الموسم الثامن أشبه بملك بعد رحلته الأولى مع دانيريس على متن التنانين. ويأتي هذه المقطع الذي يحبس الأنفاس قبل المخاطر الكبيرة التي ستصيب قارة ويستروس عند هجوم السائرين البيض عليها.

ويقول المسؤول عن المؤثرات البصرية في مسلسل لعبة العروش، ستيفن فانغماير: “كان المشهد جميًلا تحت أشعة الشمس وفوق الأرض الثلجية الواسعة، وهو مشهد حافل بالمتعة والسعادة المحضة مقارنة مع الأحداث الرهيبة التي ستمر بالشخصيات لاحقًا. وكان المشهد في نهايته رومانسيًا بعض الشيء، فهم يهبطون ويتبادلون القبل قبل حدوث جميع الأمور الفظيعة، فهم مدركون أن ملك الليل آتٍ مع جيش الموتى لقتالهم.

ويحمل ركوب جون سنو على متن التنين معنى رمزيًا، وهو جزء من سردية معينة ضمن عالم المسلسل. ففي سلسلة الروايات التي كتبها المؤلف جورج.ر.ر. مارتن، هناك تأكيد على أن ركوب التنانين مقتصر فقط على أفراد عائلة تارغرين، وبذلك، يكون ركوب جون سنو على متن التنين ريغال أمرًا إضافيًا يؤكد حقيقة نسبه بانتمائه إلى هذه العائلة، كما يشكل مساهمة كبيرة في الحرب مع ملك الليل وتنينه!

صراعه العروش

ويتابع فانغماير كلامه قائلًا: “إنها المرة الأولى التي يركب فيها جون سنو تنينًا، لذلك، كان يجب أن تنطوي رحلته مع دانيريس على بعض المخاطرة والتهور ن جانبها لإخافته قليلًا، فهذا جزء من سلوكها وشخصيتها. كانت الرحلة أشبع بالأفعوانية التي نجدها في حديقة الملاهي، وكان هدفها الرئيس منح جون شعورًا بالراحة خلال امتطائه التنين، فهذا أمر سيحتاج إليه لاحقًا”.

جرى التخطيط لرحلة التنين بين جون ودانيريس خطوة بخطوة في مرحلة ما قبل عمليات المؤثرات البصرية، وكان المطلوب وضع تسلسل للحظات المشاهد كله. وبعد ذلك، كان من الضروري حض الممثلين على محاكاة ركوب التنين أمام خلفية خضراء، فجلسوا على ما يشبه الثور الإلكتروني الموجود في الحانات، وكان حينها مغطى باللون الأخضر لتسهيل عمليات الرسم على الكومبيوتر وتحسينها”.

ويقول فانغماير عن هذا الأمر: “تجري برمجة هذه الحركات عبر جلوس الممثلين على جهاز شبيه بالثور الإلكتروني كي يحاكوا على متنه حركاتهم خلال ركوب التنين. ومن ثم يجري التصوير باستخدام كاميرا عنكبوتية مثبتة بأربع كابلات موجودة في كل ركن من موقع التصوير، وبعدها يُستخدم الكومبيوتر لبرمجة حركات معينة شبيهة بحركات التنين”.

0

شاركنا رأيك حول "تفاصيل مشهد ركوب التنانين بين جون سنو ودانيريس!"

أضف تعليقًا