كيف أثرت خاتمة الحلقة الأخيرة من العروش على تجربة مشاهدة فيلم John Wick3؟

0

سواء أأحببنا الحلقة الأخيرة من الموسم الثامن لمسلسل لعبة العروش أم كرهناها، فإنها تظل من أهم حلقات الموسم الأخير من المسلسل. وبالرغم من المراجعات النقدية المتناقضة للموسم الأخير من المسلسل، وتقدم الجماهير بعريضة مطالبة بإعادة إنتاجه، لا بد من الاعتراف بأن حلقة The Bells  حظيت بشرف كونها الحلقة الأكثر اثارة للجدل في تاريخ المسلسل الطويل.
وخلال الموسم الأخير، رأينا بعض الشخصيات تخوض صراعًا نفسيًا كبيرًا.

* Spoilers Alert : يُرجى الانتباه ممَن  لم يُشاهد الحلقة الأخيرة من مسلسل Game of Thrones، هناك حرق لبعض لأحداث**

فجيمي لانيستر كان يخوض صراعًا حادًا بين مقتضيات الشرف من جهة، وبين حبه لسيرسي، أما شخصية ثيون فعادت إلى الجانب الإيجابي والخيّر. وكان لافتًا خلال المواسم الأخيرة طغيان الشخصيات الصالحة، ولكن هذا الأمر ربما كان خدعة للمشاهدين، فكما قال رامزي بولتون سابقًا: “إذا ظننت أن هذا الأمر سينتهي نهاية سعيدة، فأنت واهم كل الوهم”.

John Wick: Chapter 3 – Parabellum

وركزت بعض المراجعات الأخرى للمسلسل على الجانب الوحشي للحرب الذي ظهر جليًا في الحلقتين الأخيرتين. وهنا لا بد من استعراض وجهة نظر جورج ر.ر. مارتن حول الحرب، فهو يرى أن الحروب أقرب للفانتازيا، ومع ذلك رأينا في مسلسلات وأفلام سابقة كيف يقاتل الأبطال جيوشًا مهولة من العفاريت دون أن يُقتلوا أو يموتوا! لذلك، يكون من الضروري، حسب وجهة نظره، إظهار الجانب الوحشي للحروب، وتبيان مدى الخسائر الناجمة عنها!
أظهرت الحلقة الأخيرة من المسلسل هذا الجانب بوضوح تام، فدانيريس قد دمرت المدينة تدميرًا شبه كامل على يد تنينها الذي كان يصب حمم النار على السكان والجنود على حد سواء، ولا يقل هذا الأمر وحشية عن منظر جنود اللانيستر وهم يذبحون عزلًا بعد استسلامهم، كذلك، نرى مشهدًا لأحد الجنود وهو ملقى وجثته مشطورة إلى شطرين، في حين يستلقي زميله مقطوع الرأس. وتستمر المذبحة الوحشية أحادية الجانب لتتجاوز جميع الأعمال الوحشية التي رأيناها خلال الحلقات والمواسم السابقة من المسلسل، وهي تأتي في وقت كان الجمهور ينتظر على أحر من الجمر تولي ملكة التنانين وملك الشمال مقاليد الحكم في الممالك السبعة، لتغدو هذه المذبحة أكبر التواءة وتحول في المسلسل، ولتؤكد مقولة الكاتب أوسكار وايلد: “ثمة مآساتان في هذه الحياة أولاهما ألا تنال ما تريده، وثانيهما أن تناله!”.

John Wick: Chapter 3 – Parabellum

جميع الأمور السابقة تقودنا إلى الفيلم الثالث ضمن سلسلة أفلام جون ويك؛ John Wick: Chapter 3 – Parabellum، فقصة هذا الفيلم تُبدي تساهلًا كبيرًا إزاء العنف والقتل، فنرى القاتل المحترف جون ويك يقتل العشرات من الأشرار دون التفكير بالأمر للحظة، فيصوب رصاصاته إلى منتصف جبهاتهم دون أدنى تفكير بالأمر! وقد يبدو هذا الأمر معتادًا في أفلا التشويق والحركة، ولا يستحق إدانة المتابعين بحد ثاته، بيد أنه يصعب على الجمهور الاستمتاع بهذه المشاهد بعدما أبانت الحلقة الأخيرة من لعبة العروش عن الوجه البشع والقبيح للانتقام، ورأينا جون يقتل العشرات دون أن نلحظ أي تأثير لذلك على شخصيته، وهذا أمر قد يشكل نقصًا وعيبًا في الفيلم وشخصية البطل. ومع أن هذا الأمر يبدو أمتع من مشاهد دانيريس وهي تحرق السكان والجنود، فإن التساؤل يبقى قائمًا، لماذا يجب أن يكون القتل ممتعًا؟

ومع ذلك، يبدو هذا الكلام غير مستساغ لدى اكثيرين، فقد حقق الفيلم افتتاحية مثالية أزاحت فيلم Avengers: Endgame عن عرش صدارة شباك التذاكر، وبلغت مبيعاته قرابة 57 مليون دولار أمريكي، وحظي الفيلم أيضًا بحفاوة كبير من النقاد.

 

 

0

شاركنا رأيك حول "كيف أثرت خاتمة الحلقة الأخيرة من العروش على تجربة مشاهدة فيلم John Wick3؟"

أضف تعليقًا