مراجعة الحلقة الخامسة من الموسم السابع من Game of Thrones بعنوان ”Eastwatch“

0

تتسارع الأحداث في عالم صراع العروش في هذا الموسم الذي اقترب من نهايته للأسف، وقد تم الكشف عن شخصيات جديدة وشخصيات غابت لعدة حلقات مع محاور وأحداث مريبة ومثيرة جعلت الأدرينالين تتدفق في عروق مُشاهدي هذه الحلقة، وإن لم تكن بمستوى الحلقة الفائتة التي أظهرت لنا معركة نارية وشرسة، وإن كانت مملة وطويلة مع أحداث لا سبب لظهورها إلّا أنّ حلقة  ”Eastwatch“ تبقى حلقة استثنائية كشفت الكثير من الأوراق.

حلقة ”Eastwatch“ أظهرت جميع المحاور بدون أي استثناء، وظهرت فيها جميع الشخصيات البارزة والمهمة مع غياب أفراد عائلة جريجوي بما فيهم ثيون، يارا ويورن، ولا نعلم ما الذي حصل مع إيلاريا ساند وابنتها في زنازين ”كينجز لاندينج“ منذ أن قامت سيرسي بزجهن إلى السجن من أجل التعذيب وما إلى ذلك.

وربما الحدث الأبرز الذي حصل في هذه الحلقة كان في محور ”ونترفيل“، حيث تم الكشف وبواسطة آريا ستارك عن الخطط والأعمال السرية التي يقوم بها ليتل فينگر بعيدًا عن أعين جون وسانسا، ورؤية بران لحشدٍ كبير من جيش الأموات متوجهين إلى ”الجِدار“ من جانب قلعة الحراسة الشرقية الذي يقوم تورموند بقيادة القلعة الواقعة فيه بأمر من جون سنو.

ونترفيل

ونتر فيلم الحلقة الخامسة مسلسل صراع العروش الموسم السابع

في حلقة هذا الأسبوع أردت أن أبدأ من الأفضل، فقد جعلني محور ”ونترفيل“ أسترجع الكثير من الأحداث التي حصلت في المواسم السابقة، وخاصةً الأحداث التي جرت مع ليتل فينگر وعائلة آل ستارك، ويبدو أنّ المعركة قد اقتربت وعلى جون سنو والشمال، وحلفائهِ أن يكونوا على أهبة الاستعداد ضد العدو القادم.

يظهر بران وهو جالس على كرسيه المتحرك برفقة مايستر قلعة ”ونترفيل“ والكن الذي صنع له هذا الكرسي، ويجلس أمام شجرة الويروود القديمة في أيكة الألهة، ويقوم باستخدام ”الوارج“ الذي يمكّنه من السيطرة على الحيوانات بشتى أنواعها. يقوم بالتحكم في سربٍ كبير من غربان قلعة ”ونترفيل“ من أجل الاستطلاع على الأشياء التي باتت قريبة للشمال وراء ”الجِدار“، ويشاهد منظرًا رهيبًا ومُخيفًا في نفس الوقت بظهور جيش كبير من جيش الأموات بقيادة ملك الليل، وهم يقتربون من ”الجِدار“ من ناحية الحراسة الشرقية القريبة من البحر، ولكن وبنظرة مخيفة من الملك الليل جعلت سرب الغربان الذي أرسله براندون ستارك تهرب كل واحد منهم على جهة من هول ملك الليل الذي لن يكون عدوًا سهلاً لجون سنو، وأيً من كان حليفه في حربه القادمة.

لكن ظهور جيش الأموات والوايت ووكرز بالقرب من قلعة الحراسة الشرقية وليست ”القلعة السوداء“ أو ”برج الظلام“! لا يمكنني التكهن أو التنبأ بالمستقبل مثل بران، ولكن أستطيع القول بأنّ ملك الليل لا يريد تكبد العناء بمواجهة حراس الليل في القعلة السوداء أو تحطيم” الجِدار“ حتى، بل يريد محاولة العبور بواسطة البحر القريب من ”الحراسة الشرقية“ الذي بدأ بالتجمد شيئًا فشيئًا منذ قدوم الشتاء الطويل إلى ويستروس. يأمر بران بإرسال رسائل عديدة إلى كل قلعة وبلدة ومملكة في جميع أرجاء ”ويستروس“ لتحذيرهم عما هو قادم. خطوة رائعة من بران بالتأكيد لكنه عَلِم باقتراب جيش يبعد عنه مئات الأميال ولا يعلم ما الذي يحصل مع أختيه، والعمل الذي يدبر عليه ليتل فينگر في ”ونترفيل“.

بالبقاء في ”ونترفيل“ حيث تتصاعد الأحداث بعدم رجوع جون سنو ملك الشمال إلى الشمال وإلى ”ونترفيل“ حيث ينتمي، وجميع اللوردات يلومون غياب الملك الذي اختاروه لقيادتهم، ويطلبون من سانسا التي جعلها جون كحاكمة مؤقتة ل”ونترفيل“ أثناء غيابه لتكون سيدتهم وقائِدتهم الجديدة، وتقوم سانسا بفعل الصواب عندما تخبرهم بأنّ جون ذهب لمصلحة ”ونترفيل“ والشمال كله بدون استثناء، ولم يتخلَ عنهم بهذه السهولة.

الموقف الذي قامت به سانسا لم يروق لآريا التي كانت تراقب الحدث بصمت وفي خفاء، حيث اتهمتها الأخيرة بأنّها تساهلت مع اللوردات الذين بدأو بإهانة جون ولم تفعل شيئًا؛ لأنّها تحتاجهم في حربهم القادمة والأهم من ذلك يحتاجهم جون وتخاف أن تقوم بعمل خاطئ يدفعها إلى خسارة دعم اللورد جلوفر واللورد رويس الذي يقود 2000 من فرسان وادي آرين. لكن آريا تنظر إلى الموقف الذي أقدمت عليه أختها الكبرى من زاوية أخرى حيث تخبرها بأنّها قامت بالتريث أمام ما قاله اللوردات بخصوص جون؛ لأنّها تحتاجهم في عمل أو فكرة تُراود عقل سانسا وتريد أن تقوم بها، ولا أحد يعلم بها ولا حتى جون! وتبدو آريا مُنزعجة بسبب ما فعلته سانسا بغرفة والدها ووالدتها، وتظهر بشخصية عنيفة للغاية وتطرح على سانسا فكرة قطع رؤوس اللوردات الذين تكلموا بسوء عن جون! الكثير من المشاهدين يعلمون الطلب الرئيسي لسانسا فهي تريد أن تحكم ”ونترفيل“ وتتحكم بالشمال وتنعم بالسلطة وما إلى ذلك، وأعتقد بأنّ صُنّاع المسلسل يحاولون جاهدين لجعل شخصية سانسا شخصية بغيضة مكروهة مهووسة بالحكم.

أحببت ظهور محور ”ونترفيل“ في هذه الحلقة بالتحديد، فقد ركز كثيرًا على آريا ستارك الذئبة التي عادت إلى الوطن، ترى أنّ الأمور مختلفة تمامًا في ”ونترفيل“ هذه المرة كل شيءٍ مختلف فيها فهي لم تعد كما كانت، حراسٌ أغبياء وبعض اللوردات الذين يريدون تغيير حاكمهم من ملكٍ إلى سيدة، والأهم من ذلك ليتل فينگر يجوب أرجاء ”ونترفيل“ بأريحية تامة وقد بنى له شبكة تجسس خاصة في القعلة ليعلم كل شيءٍ يحصل فيها كما كان يفعل في ”كينجز لاندينج“.

لكن آريا التي أصبحت قاتلة تتمتع بفنون راقصي الماء ومهارات الرجال متعددي الوجوه، هي الوحيدة التي كانت تراقب ليتل فينگر خِلسةً عندما قام الأخير بإعطاء عربون صغير لفتاة أو خادمة تعمل في القلعة عندما كانت تخبر ليتل فينگر عن معلومة سرية! ولا يتوقف ليتل فينگر هنا بل يعمل على تحالف صغير مع كلٍ من اللورد جلوفر واللورد رويس الذي كان يبغضه واتهمه بقتل الليدي لايسا آرين، وليس هذا فقط بل وحتى المايستر والكن الذي يبدو أنّه خدعه بطريقة ما وجلب له رسالة صغيرة كانت موجودة ومحفوظة في سجلات المايستر لوين، ويشكره نيابة عن الليدي ستارك –سانسا ستارك– وما أن تمر دقائق حتى يقود  آريا الفضول إلى معرفة فحوى الرسالة التي جلبها والكن. وإلى من؟ إلى ليتل فينگر الذي لا ترتاح آريا بوجوده في ”ونترفيل“ مُطلقًا. مستخدمةً مهارتها تستعمل آريا قطعة من الحديد لفتح الباب والدخول إلى مهجع ليتل فينگر للبحث عن هذه الرسالة التي قال المايستر والكن بأنّها النسخة الوحيدة في ”ونترفيل“! في النهاية آريا تجد الرسالة وتقرأ المكتوب وكانت كالتالي:

“روب، أكتب لك بقلب مثقل بالأحزان. توفي ملكنا العادل روبرت متأثرًا بجراح أصيب بها أثناء صيده للخنازير. تم اتهام والدي بالخيانة، فقد قام بالتآمر مع أخوة روبرت ضد حبيبي جوفري ليسرقوا عرشه. اللانسترز يعاملوني بشكل جيد ويزودوني بكل ما أحتاج لراحتي. أتوسل إليك: تعال الى كينجز لاندنج وأقسم بالولاء لجوفري لتنهي كل سبل الخلاف بين آل ستارك واللانسترز”

التوقيع : سانسا

كلنا نعلم كيف كانت سانسا تحت الضغط وتحت تهديد الملكة سيرسي وتهديد اللانستر، وقد كتبت هذه الرسالة أثناء حرب الملوك الخمسة عندما كانت الحرب دائرة بين آل ستارك وآل لانستر، لكن آريا لا تعلم ذلك وهذا الأمر يؤدي إلى حدوث احتمالات خطيرة! منها كيف ستقوم آريا بالتعامل مع رسالة سانسا وهي تتهم والدها ند ستارك بالخيانة وتطلب قدوم روب إلى ”كينجز لاندينج“ للركوع أمام جوفري؟ والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا الموقف هل ستنخدع آريا أمام حيلة ليتل فينگر الماكرة هذه؟ أم ستكون قادرة على اكتشاف الخدعة ووضع حدٍ لنهاية اللورد بيليش (ليتل فينگر)؟

هاي جاردن

 دينيريس وتريون الحلقة الخامسة من مسلسل صراع العروش الموسم السابع 

بعد المعركة العظيمة التي حصلت بين جيش دينيرس وجيش اللانستر، والتي تلقت فيها سيرسي خسارةً عظيمةً بعد أن خسرت جزءًا كبيرًا من جيشها والكثير من المؤن التي كانت تحتاجها في هذه الحرب. يظهر جيمي لانستر وبرفقة برون الذي أنقذه في اللحظة الأخير من نيران درجون عندما أراد جيمي أن يُنهي الحرب بقتل دينيرس. جيمي يبدو متفاجِئًا جدًا بما فعلته دينيرس بتنينٍ واحدٍ فقط، وهي تمتلك اثنين أخرين وكيف يكون مظهر الدمار لو استخدمت ثلاثة تنانيها في أنٍ واحد كما فعل إيجون في موقعة ”حقل النار“.

تقف دينيرس وخلفها درجون وعلامات النصر واضحةٌ في وجهها، وإلى جانبها يقف ساعدها تيريون الذي بدا حزينًا للغاية وهو يمشي فوق تلك البقعة التي شهدت واحدة من أعظم المعارك الضارية والعنيفة، ويشاهد جنود عائلة اللانستر (جنود عائلته) الذي خاض معهم بعض المعارك وهم متفحمون، ولم يتبقَ منهم غير الرماد وبعض من الدوثراكي يجردون الجثث الباقية من أسلحتهم الفولاذية والبرونزية. مشهد حزين للغاية لتيريون الذي لم يتوقع أن يحدثه تنينٌ واحدٌ من بين ثلاثة كل هذا الدمار والخراب.

دينيرس تُخاطب الأسرى الناجين من المعركة وعددهم قليلٌ للغاية وتُخيرهم بالاختيار بين الولاء لها ولعائلة آل تارجيريان والركوع أمام ملكتهم الشرعية، أو الرفض والموت كما فعل أسلافها إيجون تارجيريان قبل 300 عام في فترة فتح ويستروس، ويظهر من بين الأسرى راندال تارلي الذي اختفى في المعركة الأخيرة برفقة ابنه ديكون تارلي، في البداية يقوم بِضع عشرات من جنود اللانستر بالركوع. لكن بصرخة واحدة من دروجون جعلت الجميع يركعون أمام دينيرس، إلّا راندل تارلي وابنه وعشرة جنود.

لا يريد أن يتنازل راندل تارلي من كبريائِه أمام ملكة أخرى حتى بعد أن قام تيريون بإهانته، حيث كان من المفروض أن يبقى تحت ولائِه وقسمه الذي يجبره على حماية آل تايريل الذي وقف ضدهم في هذه الحرب، ويبدو أنّ ولاءَه لا يُعرف له محل. تتعقد الأمور وتأمر دينيرس بإعدام راندل تارلي بعد أن اختار الأخير عدم الركوع أمامها، واختار الموت بدلًا عن ذلك، ويحاول ديكون تارلي أن يخطوا خطى والده ويختار الموت بدلًا من الركوع، يحاول تيريون أن يقنع ملكته بالتريث بإعدام راندل تارلي وإرسالهم إلى القعلة السوداء حيث سيكون لهم فائدة هناك في ”الجِدار“، ولا يريد تيريون أن يشهد نهاية عائلة عريقة أخرى في هذه الحرب بعد أن انتهت سلالة عائلة آل تايريل إلى الأبد. لكن دينيرس قد اتخذت هي الأخرى قرارها ولا يمكنها الرجوع عنها، وإلّا سيقوم آخرون بقبول هذا الاختيار ولن يهابها أحدٌ أو يحترمها، وتأمر تنينها دروجون بحرق راندل وديكون وهم أحياء في لقطة عظيمة جعلت آخر فردٍ من جنود الأسرى يركعون أمامها.

دراجون ستون

دينيريس والتنين مسلسل صراع العروش الموسم السابع الخلقة الخامسة

تعود دينيرس وهي على ظهر دروجون إلى ”دراجون ستون“  بعد أن حققت نصرًا عظيمًا، وأكدت أنّ الجيوش لا تعني شيئًا أمام نيران التنانين، وتشاهد جون وهو يقف في إحدى حافات الجزيرة ويبدو أنّه كان في انتظارها، شيءٌ جميل حدث في هذه اللقطة وبنفس الوقت قوي للغاية عندما نزل دروجون إلى الأرض وأمامه جون يقف مذهولًا أمام هذا الكائن الضخم المُذهل، ويتلمس وجه التنين وكأنّه إشارة تأكيد بإنّ جون من آل تارجيريان وابن ريجار وليانا، حتى دينيرس بدت مستغربة من الموقف الذي حصل بينهما.

يصل إلى ”دراجون ستون“ زائرٌ جديد وهذه المرة جورا مورمونت الذي تعافى تمامًا من مرض ”الجراي سكل“، وهو الآن عائدٌ لخدمة ملكته الشرعية كما وعدها. سعيدين للغاية بعودة جورا إلى أحداث المسلسل والقصة، وتشهد هذه الحلقة أول محادثة بين جون وجورا منذ بداية الموسم وحتى هذه اللحظة.

يعقد فاريس وتيريون دردشة لطيفة مع بعضهما البعض من أجل ما حصل في ”هاي جاردن“ بعد أن قامت دينيرس بحرق راندل وديكون تارلي وهم على قيد الحياة. يحاول تيريون أن يبرر فعلهتا، حيث قدمت لهم خيارين إمّا الطاعة والركوع أمام الملكة الجديدة أو الرفض والموت، والخيار الثاني كان الخيار الوحيد الذي شاهده راندل وابنه ديكون، ويشرح تيريون لفاريس بأنّه مجرد ساعد الملكة ولم يستطيع أن يفعل شيئًا غير المشاهدة كما فعل فاريس وجيمي وباريستن عندما قام والد دينيرس الملك المجنون بإحراق ريكارد ستارك وابنه براندون ستارك في ”كينجز لاندينج“. لا أنكر بأنّ دينيرس عملت الصواب في إحراق راندل وديكون فقد خان سيدته الشرعية أولينا تايريل، وأيضًا لترهيب أعدائِها بأنّها وتنانينها لا يُستهان بهم.

تصل رسالة بران ستارك إلى جون في ”دراجون ستون“ بخصوص الوايت ووكرز واقترابهم من ”الجِدار“ من جانب قلعة الحراسة الشرقية، يقرر جون من دون طلب الإذن من دينيرس بالعودة إلى الشمال والاتجاه بناحية القلعة الشرقية. يتحاور كل من جون، دينيرس، تيريون، دافوس، فاريس وجورا مورمونت في غرفة العرش من أجل الوقوف في خطة ناجحة للتصدي أمام جيش الأموات هذا. يقرر تيريون بخطة مجنونة جلب واحدٍ من جيش الأموات إلى ”كينجز لاندينج“ وتقديمها دليل لسيرسي. جورا مورمونت يتطوع لمرافقة جون سنو إلى ما وراء ”الجِدار“ من أجل خدمة ملكته المحبوبة دينيرس، ومساعدة جون في هذه المهمة، ويستعد كل من تيريون ودافوس من أجل الدخول من ”كينجز لاندينج“ عن طريق التهريب وملاقاة جيمي من أجل طرح شروط دينيرس.

ويلتقي كل من جون وجيندري ولأول مرة تحصل محادثة بين جون وجيندري الذي بدى عليه ملامح والده روبرت براثيون المتشوق للحرب مستخدمًا مطرقة ضخمة صنعها بنفسه، ويلتقي تيريون بجورا في ساحل ”دراجون ستون“ قبل رحيلهم إلى الشمال، وهذا اللقاء يعتبر اللقاء الأول بينهما منذ أن غادر جورا مدينة ”ميرين“ برفقة داريو نهاريس من أجل مهمة البحث عن دينيرس في الحلقة العاشرة من الموسم الخامس. تظهر مغامرة جديدة في الأفق بانتظار جون سنو ومرافقِه الذين لا يعلمون عما سيواجهونه خلف ”الجِدار“.

كينجز لاندينج

سيرسي لانستر مسلسل صراع العروش الموسم السابع الحلقة الخامسة

محور ”كينجز لاندينج“ كان الأكثر ظهورًا في هذه الحلقة، وكالعادة هذا الموسم سجل أكبر عدد لقاءات بين شخصيات المسلسل ورجوع شخصية اختفت لعدة مواسم وهو جيندري الابن الغير شرعي للملك روبرت براثيون، والذي قد تم تهريبه بواسطة السير دافوس عندما كانوا ”دراجون ستون“ في الحلقة العاشرة والأخيرة من المواسم الرابع.

بعد نجاة جيمي لانستر بأعجوبة من نيران درجون في حرب ”قِطار الغنائم“ الذي ساعده برون بسحبه من فوق حصانه إلى النهر. يذهب جيمي مباشرةً إلى ”كينجز لاندينج“ لتحذير سيرسي، وجعل نهاية لهذه الحرب التي يبدو أنّهم سيخسرونها بعد معركةٍ واحدةٍ وتنين واحدٍ فقط، لكن سيرسي لا زالت تريد أن تقوم بالاحتمالات المتاحة بعد أن حصلت على ذهب عائلة آل تاريل وبات ”البنك الحديدي“ يدعمها الآن، وتأمل أن تقوم بشراء أسطول بحري ضخم وشراء بعض المرتزقة في معاركها القادمة ضد دينيرس.

لا أعلم ما الذي تنوي له سيرسي بعد هذه الخسارة العظيمة، بل وحتى بعد أن أخبرها جيمي بأنّنا لن نفوز بهذه الحرب ولن نخرج منها ونحن على قيد الحياة حتى وإن قمنا بشراء أكبر جيش في العالم، هل سيرسي أصبحت مهووسة بالسلطة وبالعرش الحديدي والقضاء على أعدائِها؟ أم أنّها تخطط لعمل آخر؟ ولكن في النهاية وعند حصول المعركة النهائية بينها وبين دينيرس ستخسر على الأرجح بعد أن فشل سلاحها الذي صنعه كايبورن لقتل التنانين الذي أصاب كتف دروجون فقط ولم يقتله في تلك المعركة. يكشف جيمي لسيرسي عن هوية قاتل ابنها جوفري وهي أولينا تايريل، ويصعب على سيرسي تصديق ذلك فهي لا تزال تتهم تيريون بهذه الجريمة.

بعد التخطيط الذي دار في غرفة العرش في ”دراجون ستون“ يقرر تيريون بالدخول خلسةً إلى ”كينجز لاندينج“ بمساعدة سير دافوس الذي كان يعمل كمهرب سابقًا. يدخل تيريون عبر الأنفاق التي تؤدي إلى سراديب الريد كيب حيث جماجم التنانين ويلتقي هناك مع أخيه جيمي الذي ودعه قبل عِدة سنوات، وتحديدًا في الحلقة العاشرة من الموسم الرابع. لا تبدو تعابير الفرح والسعادة ظاهرة في وجه جيمي بعد كل ما حصل، والذي لطالما أحب تيريون وساعده أكثر من مرة لكن الأمر مختلفٌ تمامًا الآن، تيريون قتل والده وهو الآن يقف ضدهم ويساعد دينيرس كمستشار ذكي لها، يبقى الأخ المحبوب لدى جيمي بعد كل ما فعله. كلاهما يعلمان علم اليقين بأنّ دينيرس ستفوز بهذه الحرب بعد أن أظهرت نصف قوتها في معركة ”قطار الغنائم“. يقترح  تيريون على جيمي شروط دينيرس لإنهاء الحرب، ويريد أن يقدمها لسيرسي التي ستستمع إليه فقط.

بعد أن استطاع إيصال تيريون إلى مقصده، السير دافوس يأخذ جولة حول أسواق مدينة ”كينجز لاندينج“ وتحديدًا في سوق الحدادين حيث يبحث عن شخص قام بمساعدته وإنقاذ حياته من بين أيادي شريرة، ويأمل أن يقوم هذا الشخص بمرافقته ومساعدته في المعارك القادمة، حيث يلتقي بجيندري (أخيرًا!) الابن الغير الشرعي للملك روبرت براثيون، ويعتبر أول ظهور له منذ الحلقة العاشرة من الموسم الرابع. بدون أي أسئلة ينضم جيندري إلى رفقة دافوس وتيريون، ويحمل مطرقة ضخمة تشبه إلى حدٍ كيير المطرقة التي استخدمها والده روبرت براثيون في معركة ”الترايدنت“ أثناء التمرد ضد العرش الحديدي. يواجهون في طريقهم اثنين من جنود حرس المدينة الذين يتعرفون على تيريون بواسطة الندبة التي حصل عليها في معركة ”البلاك ووتر“، يفاجئهم جيندري بمطرقته الضخمة ويحطم رؤوسهم بضربة واحدة لكل واحد منهم، ويسارعون في الهروب من سواحل المدينة خوفًا من أي تدخل آخر.

يوصّل جيمي رسالة تيريون لسيرسي التي بدأت بمفاجأة جيمي عن علمها بخبر لقاءه مع تيريون، والسبب الوحيد الذي أوقفها عن اعتقال تيريون في هذه اللحظة المناسبة، هي تيقنها بأنّ دينيرس هي الرابحة الآن وتفوقهم عددًا وقوةً، وتريد أن تخطو خطى والدها الداهية تايوان لانستر في هذه الحرب، وتدرس الشروط التي منحتها دينيرس لها. المفاجأة الأخرى التي جعلت جيمي سعيدًا ومصعوقًا في نفس الوقت هي كشف سيرسي عن حملها! ومن جيمي مرةً أخرى! وتَعِدُ جيمي بالفضاء على جميع أعدائِها ومن يقف في طريقهم، وأن يتوحدوا معًا ويبقوا معًا لحماية عائلتهم وطفلهم!

السيدتال

سام مسلسل صراع العروش الموسم السابع الحلقة الخامسة

بينما يجتمع رؤساء المايسترات في ”السيدتال“ من أجل تفقد أحوال الممالك السبعة ومكتبة ”السيدتال“ تصل لهم رسالة من الشمال من ”ونترفيل“ يحذرهم بران من هجومٍ قريب من جيش الأموات وملك الليل، لكن كعادة المايسترات في ”السيدتال“ الذين لا يصدقون بالحكايات الخرافية والسحر، وأوهام صبي مشلول قضى جزءًا صغيرًا من حياته وراء الجِدار ليصبح الغراب ذو الثلاث أعين! والأهم من ذلك أخذهم الموضوع بسخرية، ويتدخل سام ويحاول كعادته أن يكون دليلًا رسميًا للمايسترات الذين لا يصدقون بما هو أتٍ عمّا رأه هو بأم عينيه خلف ”الجِدار“، بل وحتى قام بقتل واحدٍ منهم عندما كان ينقذ جيلي، ويطلب من المايستر الأكبر أن يقوم بإرسال الغربان في جميع أنحاء ويستروس من أجل الاستعداد للليل الطويل، لكن كل ما يحصل عليه هو التوبيخ وعدم التصديق من قِبل المايسترات الذي ضاق ذرعًا منهم.

واحدة من أبرز الأحداث التي حصلت في هذه الحلقة، وتحديدًا في محور سام وجيلي عندما كانوا يقرأون الكتب ويتكلمون عن عدد أدراج ”السيدتال“ الذي ضجر سام تارلي منه كثيرًا، فهو لم يعد يطيق أحدًا فيه، فلم يكن ”السيدتال“ المكان الذي حلم به سام فقد أصبح كابوسه من تنظيف المراحيض ورفع الكتب الثقيلة ومسح الرفوف والخ، وبينما يقرأن من الكتب المتاحة أمامهم، تصادف جيلي صفحةً من كتاب يُذكر فيه أنّ المايستر ماينارد قد أصدر فسحًا لصالح الأمير ريجار تارغيريان (الأخ الأكبر لدينيرس) وزوجه من امرأة أخرى في الوقت نفسه! وفي مراسيم سرية في ”دورن“ ! حتى ينفجر سام ولا يدع جيلي تكمل ما بدأت بقراءته التي كادت أن تكشف عن الكثير من الأشياء التي حصلت مع ريجار وليانا ستارك. إذا كان هذا صحيحًا وإذا كان هناك زواجًا بين الأمير ريجار وليانا، فهذا يعني أنّ جون ليس ابنًا غير شرعيًا بل شرعيًا حتى النخاع وله الحق في الجلوس على العرش الحديدي. كنّا قريبين للغاية لمعرفة سر ريجار وليانا الذي انتظرناه بشغف لستة مواسم متتالية، لكن صُنّاع المسلسل يعرفون كيف يتلاعبون بأعصاب المشاهدين في مثل هذه اللقطات المثيرة للاهتمام. في النهاية يقوم سام بسرقة بعض الكتب من المكتبة ويحضر أمتعته ويهرب من ”السيدتال“ مع جيلي والطفل سام الصغير.

الجِدار

الفرقة الانتحارية مسلسل صراع العروش الموسم السابع الحلقة الخامسة

نصل إلى ”الجِدار“ حيث يصل جون، دافوس، جورا وجيندري إلى القلعة الشرقية من أجل العبور والتحري عما هو قادمٌ لهم. ويلتقون هناك بساندور جليگاين وثوروس اوف مير وبيريك داندوريان، وهم سجناء لدى تورموند الذي يقود قلعة الحراسة الشرقية. مجموعة من الفرسان والأبناء الغير شرعيين وبعض ناكثي العهود يلتقون في نهاية العالم، ويجتمعون لهزيمة ملك الليل وجيش الأموات، مجموعة أشبه بالفرقة الانتحارية بقيادة ملك الشمال جون سنو. تُفتح البوابة وتُغادر المجموعة إلى خلف ”الجِدار“ يا ترى من سيعود؟ ومن سيموت ويتحول إلى واحدٍ من هذه الأشياء؟ وهل سيكون هناك ناجٍ واحدٍ فقط؟!

بعد نجاح الحلقة الرابعة الفائتة التي أخرجها المميز مات شاكمان يعود المخرج مرةً أخرى ويقدم لنا حلقةً ”Eastwatch“، وإن لم تكن بمستوى روعة حلقة ”The Spoils of War“ إلّا أنّها لم تقل جمالاً، وبذلك يُنهي شاكمان مسيرته الإخراجية في هذا الموسم بعد حلقتين رائعتين على أمل أن يعود مرةً أخرى لإخراج بعض حلقات الموسم الثامن المقرر عرضه في 2019. كالعادة قام كل من ديفيد بينوف ودي. بي. وايس بمشاركة ديف هيل بكتابة سيناريو الحلقة.

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة الخامسة من الموسم السابع من Game of Thrones بعنوان ”Eastwatch“"